تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري

تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري كانت صاحبة الفضل في حمايتي من الإصابة بداء السكري، والذي يعتبر واحد من أكثر الأمراض انتشاراً في الفترة الأخيرة ويعتبر كذلك من الأمراض المزمنة، لذا سوف أرويها لكم اليوم عبر موقع جربها .

اقرأ أيضًا: أعراض مرض السكر والضغط

تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري

تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري

أنا سيدة أبلغ من العمر 36 عاماً لم أكن على علم بأنه هناك ما يعرف بمرحلة ما قبل السكري، وذلك قبل أن أخوض تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري والتي تعتبر من التجارب المختلفة في حياتي.

وبدأت تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري عندما بدأت أشعر بالتعب والإرهاق وعدم القدرة على القيام بالمهام اليومية المعتادة، وفي بداية الأمر كنت أعتقد أن ذلك بسبب التوتر وقلة تناول الطعام.

ولكن بدأت الأعراض في التطور ولذا قررت الذهاب إلى أحد الأطباء لمعرفة سبب شعوري بالخمول والتعب طوال الوقت، وعندما أخبرت الطبيب بما أشعر بها طلب مني أن أقوم بإجراء بعض التحاليل.

وبالفعل نتيجة التحاليل كانت تؤكد على إصابتي بارتفاع معدل السكر في الدم وذلك ما يعرف بمرحلة ما قبل السكري، وعندما أخبرني الطبيب لم أكن على علم بما يتحدث عنه وظنت أني سوف أصاب بداء السكري المزمن.

ولكن الطبيب أخبرني أنه هناك ما يعرف بمرحلة ما قبل السكري وأنه في حالة منع هذه المرحلة من التطور ستكون احتمالية إصابتي بداء السكري قليلة جداً، وأوضح ليا الطبيب أنه في أثناء هذه المرحلة يحدث ارتفاع في معدل سكر الدم.

والذي يعتبر مؤشر على احتمالية الإصابة بداء السكري ومن هنا بدأت تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري، ولعلاج هذه المشكلة وصف لي الطبيب عدد من الأدوية العلاجية وأخبرني عن مجموعة نصائح.

والتي كانت تتضمن الالتزام بنظام غذائي صحي وتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة قليلة من السكريات مثل الخضروات وبعض أنواع الفاكهة، والاهتمام بتقليل معدل السكر المستهلك خلال اليوم.

والحرص على عدم التعرض إلى الضغوطات النفسية والعصبية مثل التوتر والقلق ومحاولة الحصول على قدر كافي من الراحة خلال اليوم، ونصحي كذلك بضرورة ممارسة عدد من التمارين الرياضية لتنشيط الدورة الدموية.

ومع الالتزام بكافة نصائح وتعليمات الطبيب والاهتمام بتناول الأدوية الطبية في مواعيدها المحددة تمكنت من تخطي هذه المرحلة، وعندما جاء اليوم المحدد لقياس معدل السكر بالدم أوضحت نتيجة التحاليل أن معدل السكر أصبح طبيعي.

وبذلك تجاوزت هذه المرحلة بسلام ولذلك أنصح الجميع بالتوجه فوراً إلى الطبيب عند ظهور أي من أعراض مرحلة ما قبل السكري ، وعدم الإهمال حتى لا تتطور هذه المرحلة ويصاب الشخص بداء السكري المزمن.

وضرورة الالتزام بالنظام الغذائي الصحي وممارسة التمارين الرياضية والابتعاد عن التوتر والقلق والضغط النفسي، وعلى الرغم من بساطة هذه النصائح إلا أنها تعتبر عامل مهم في الوقاية من الإصابة بداء السكري.

أسباب الإصابة بمرحلة ما قبل السكري

الإصابة بداء السكري من الأمور التي تقلق الجميع لأن هذا المرض من الأمراض المزمنة التي تتطلب الالتزام طول الحياة بعدد من الأدوية ونظام غذائي معين، ولذا الوقاية من هذه المرض تبدأ من مرحلة ما قبل السكري.

وخلال تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري تمكنت من معرفة الأسباب التي تؤدي إلى الدخول في هذه المرحلة، ومن ضمن هذه الأسباب التالي:

1_ النظام الغذائي

النظام الغذائي الغير صحي يعتبر عامل مهم في الدخول في مرحلة ما قبل السكري ومن أبرز عادات الطعام الغير الصحية التالي:

  • كثرة تناول الأطعمة الغنية بالزيوت والدهون الغير مشبعة والمهدرجة مثل المقليات والوجبات السريعة.
  • كثرة تناول المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة المحتوية على نسبة عالية جداً من السكر.
  • تناول الأطعمة الفقيرة بالمعادن والفيتامينات المهمة والعناصر الغذائية مثل الكالسيوم والماغنسيوم والأوميجا 3 وفيتامين (ج) وفيتامين (د).
  • عدم الاهتمام بتناول الخضروات الصحية مثل الحنظل والبروكلي والقرنبيط والخرشوف.
  • الإكثار من تناول الحلويات والأطعمة الغنية بالسكريات والكربوهيدرات.
  • تناول أطعمة تسبب هياج الحساسية مثل الأشخاص المصابون بحساسية الغلوتين وحساسية اللبن ومشتقاته.
  • عدم تناول كمية كافية من الأطعمة الغنية بالألياف.

3_ نمط الحياة

الأنسان هو أكبر عدو نفسه وذلك لأن القيام بعدد من العادات الخاطئة أو العيش في بيئة غنية بالملوثات من أكثر الأسباب وراء الإصابة بالأمراض المختلفة، ومن الأسباب التي تؤدي إلى الدخول في مرحلة ما قبل السكري التالي:

  • عدم معالجة إصابات الفيروسات التي نتعرض لها مما يتسبب في ضعف الجهاز المناعي.
  • الامتناع عن ممارسة التمارين الرياضية وقلة الحركة.
  • كثرة التعرض إلى أنواع الملوثات المختلفة مثل المبيدات الحشرية والسموم البيئية والترددات الكهرومغناطيسية العالية.
  • زيادة إفراز هرمون الكورتيزول نتيجة التعرض إلى كثرة الإجهاد وهذا الهرمون يعمل على ارتفاع معدل الأنسولين في الدم واستنزاف المخ وغيرها من الاضطرابات الصحية التي تتسبب في الدخول في مرحلة ما قبل السكري.

3_ أسباب مختلفة

أثناء تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري تعرفت على عدد من الأسباب وراء الدخول في هذه المرحلة كالتالي:

  • الإصابة بالأمراض المناعية الذاتية.
  • المعاناة من السمنة المفرطة.
  • كثرة التعرض إلى ارتفاع معدل الكوليسترول في الدم.
  • الإصابة بداء السكري العشوائي خلال فترة الحمل.
  • عامل الوراثة يلعب دور كبير في الدخول في مرحلة ما قبل السكري خاصة إذا كان قد سبق لأحد من أفراد العائلة الإصابة بداء السكري المزمن.
  • الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي بسبب قلة تواجد البكتيريا النافعة ونقص مادة البروبيوتك مما يؤدي إلى إنتاج كمية كبيرة من مادة الأنسولين.
  • الإصابة بارتفاع معدل ضغط الدم.

اقرأ أيضًا: طريقة استخدام جهاز السكر

أعراض الدخول في مرحلة ما قبل السكري

يمكنك التعرف على بداية الدخول في مرحلة ما قبل السكري من خلال ظهور عدد من الأعراض كالتالي:

  • الرغبة في تناول الطعام بشراهة خاصة الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر.
  • زيادة عدد مرات التبول خلال اليوم عن الحد الطبيعي.
  • الشعور بالعطش طول الوقت على الرغم من شرب كمية كافية من الماء.
  • الإحساس بالتعب والإرهاق بشكل مستمر.
  • عدم القدرة على القيام بالمهام اليومية المعتادة.
  • في عدد من الحالات يتعرض البعض إلى صعوبة الرؤية أو ما يعرف بالرؤية الضبابية.

ولذا في حالة ظهور أي من الأعراض السابقة يعتبر ذلك مؤشر على الدخول في مرحلة ما قبل السكري، ولذا لابد من التوجه إلى الطبيب فوراً.

مدة استمرار مرحلة ما قبل السكري

مدة استمرار مرحلة ما قبل السكري

خلال تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري تمكنت من معرفة أن هذه المرحلة من الممكن أن تستمر لعدة سنوات ولكن لا تزيد عن 10 سنوات، ولذا لابد من الاهتمام باتباع النظام الغذائي الصحي والقيام بإجراء الفحوصات الطبية بشكل دوري.

وذلك حتى تتمكن من الحصول على التشخيص الصحيح ومن الجدير بالذكر أن الوقاية خير من العلاج، والاهتمام بمتابعة هذه المرحلة ومنعها من التطور يلعب دور كبير في تقليل فرصة الإصابة بداء السكري.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع القسط الهندي لخفض السكر

طرق تشخيص الدخول في مرحلة ما قبل السكري.

أثناء تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري قرأت عن إمكانية تشخيص الدخول في هذه المرحلة من خلال عدة طرق كالتالي:

1_ فحص الدم

فحص الدم أو ما يعرف بالفحص التراكمي الذي يعتمد الطبيب على إجرائه لتحديد معدل السكر في الدم خلال الفترة الماضية ما بين 60 إلى 90 يوم، وذلك الفحص يعتبر من الوسائل التي تحدد دخول المريض في مرحلة ما قبل السكري أم لا.

وذلك من خلال نتائج التحاليل التي تكون كالتالي:

  • معدل 6% أو أقل يعتبر هو المعدل الطبيعي لسكر الدم.
  • المعدل الذي يتراوح ما بين 7 إلى 6.4% يعتبر مؤشر على دخول المريض في مرحلة ما قبل السكري.
  • معدل 6.4% أو أكثر يعتبر دليل على إصابة المريض بداء السكري المزمن.

2_ فحص سكر الصائم

يتم إجراء هذا التحليل بعد تناول المريض بعض أنواع الأطعمة والمشروبات بمدة لا تقل عن 8 ساعات، ويتم تحديد حالة المريض من خلال نتائج التحاليل كالتالي:

  • نسبة السكر في الدم إذا كانت 100 ذلك دليل على أن الشخص سليم ولا يعاني من أي مشكلة.
  • نسبة السكر في الدم تتراوح ما بين 100 إلى 125 يعتبر مؤشر على دخول المريض في مرحلة ما قبل السكري.
  • نسبة السكر في الدم 126 أو أعلى يعتبر دليل على إصابة الشخص بداء السكري المزمن.

3_ فحص سكر الصائم

هو عبارة عن أخذ عينة دم من المريض بعد إجراء تحليل سكر الصائم والذي لابد من تناول المريض لمشروب سكري قبل إجراء التحليل، وبعد مرور 120 دقيقة يتم سحب عينة دم ووفقاً للنتيجة يتم تحديد حالة المريض والنتيجة تكون كالتالي:

  • نسبة سكر الدم إذا كانت أقل من 140 يعتبر الشخص سليم ولا يعاني من أي مشكلة.
  • نسبة سكر الدم تتراوح ما بين 140 إلى 199 يعتبر مؤشر على دخول المريض في مرحلة ما قبل السكري.
  • نسبة سكر الدم 200 أو أعلى يعتبر دليل على إصابة الشخص بداء السكري المزمن.

مضاعفات الدخول في مرحلة ما قبل السكري

أخبرني الطبيب أثناء تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري أنه في حالة عدم الالتزام بتناول الأدوية العلاجية، والنصائح التي نصحني بها من الممكن أن أتعرض إلى عدد من المضاعفات كالتالي:

  • التعرض إلى عدد من مشكلات القلب مثل عدم انتظام ضربات القلب.
  • الإصابة بأمراض الأوعية الدموية.
  • التعرض إلى عدد من الاضطرابات العصبية.
  • الإصابة بمشكلة في العينين والرؤية.
  • حدوث خلل في وظائف الكلى.
  • أخبرني الطبيب أن هناك عدد من الحالات يتعرضون إلى مجموعة من المضاعفات الصحية الغير محددة.

اقرأ أيضًا: جدول معدل السكر التراكمي الطبيعي

علاج مرحلة ما قبل السكري

يبدأ الطبيب في العلاج فوراً في حالة التأكد من دخول المريض في مرحلة ما قبل السكري بعد ظهور نتيجة الفحوصات الطبية، وذلك لمنع تتطور هذه المرحلة والطريقة العلاجية التي يتبعها الغالبية العظمى من الأطباء تكون كالتالي:

  • وصف عدد من الأدوية الطبية تساعد على تقليل معدل سكر الدم حيث خلال تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري وصف لي الطبيب دواء ميتفورمين.
  • وصف أدوية للحفاظ على النسبة الطبيعية لمعدل الجلوكوز بالدم بجانب أدوية تعمل على علاج الحساسية من مادة الأنسولين.
  • منع المريض من تناول أطعمة تحتوي على نسبة عالية من السكريات.
  • ضرورة الالتزام بنظام غذائي صحي يعتمد على تقليل نسبة السكر المستهلكة وتناول الخضروات والفاكهة الغنية بالمعادن والفيتامينات.
  • القيام بممارسة عدد من التمارين الرياضية لتنشيط الدورة الدموية.

ومن الجدير بالذكر أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة ينصحهم الطبيب بضرورة المتابعة مع خبير تغذية مختص، وذلك لخسارة الوزن الزائد للحد من فرصة الإصابة بداء السكري المزمن.

الطعام المسموح خلال مرحلة ما قبل السكري

أنواع الطعام المسموح خلال مرحلة ما قبل السكري

كما ذكرت أن من ضمن طريقة العلاج التي ينصح بها الطبيب هو ضرورة الاهتمام بتناول أنواع من الأطعمة لا تحتوي على نسبة عالية من السكريات، ومن الطعام المسموح بتناوله أثناء مرحلة ما قبل السكري التالي:

  • تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات المعقدة مثل الخضار وذلك لأن معدل هضم هذه الأطعمة بطيء مما يزيد من مدة بقاء السكر في الدم، وتوفر للشخص نسبة 40% من معدل السعرات الحرارية المطلوبة خلال اليوم.
  • تناول أنواع الفاكهة التي تحتوي على نسبة قليلة من السكر ولكن بنسبة محدودة.
  • تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن الضرورية.
  • كثرة تناول الأطعمة المصنوعة من الحبوب الكاملة.

اقرأ أيضًا: أعراض ارتفاع وانخفاض السكر

طرق الوقاية من الدخول في مرحلة ما قبل السكري

طرق الوقاية من الدخول في مرحلة ما قبل السكري

تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري من التجارب التي عادت عليا بالعديد من الفوائد خاصة أنها وفرت لي الوقاية من الإصابة بداء السكري، وذلك من خلال اتباع نصائح الطبيب وكذلك يمكن الوقاية من الدخول في هذه المرحلة باتباع التعليمات التالية:

1_ ممارسة التمارين الرياضية

الكثير يعتقد أن ممارسة التمارين الرياضة يقصد بها الذهاب إلى الصالات الرياضية بشكل مستمر، ولكن ذلك خاطئ لأنه من الممكن ممارسة أبسط أنواع التمارين الرياضية مثل الجري أو ركوب الدراجة أو المشي لمدة 30 دقيقة يومياً.

وذلك لأن ممارسة التمارين الرياضية تلعب دور هام في تقليل معدل السكر بالدم والحد من تراكم الدهون بالجسم التي تسبب في الإصابة بداء السكري، ولذلك لابد من الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية وجعلها ضمن أسلوب الحياة.

2_ نظام غذائي صحي

من ضمن الأسباب وراء الدخول في مرحلة ما قبل السكري هو النظام الغذائي الغير صحي، ولذا من الممكن الوقاية من الدخول في هذه المرحلة من خلال اتباع نظام صحي كالتالي:

  • الابتعاد عن تناول الأرز الأبيض واستبداله بالأرز الأسمر.
  • تناول أنواع الخضروات الطازجة الغنية بالمعادن والفيتامينات مثل البروكلي والسبانخ والقرنبيط.
  • كثرة تناول الأطعمة الغنية بالألياف المعدنية والكربوهيدرات المعقدة.
  • الحد من تناول المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة.
  • منع تناول الوجبات السريعة الغير صحية.
  • استخدام أنواع من الزيوت الطبيعية في طهي الطعام مثل زيت الزيتون وزيت عباد الشمس.
  • الابتعاد عن تناول المقليات والأطعمة الدسمة.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تتسبب في رفع معدل السكر بالدم مثل الأطعمة المصنوعة من الدقيق الأبيض.
  • تناول أنواع الفاكهة التي تحتوي على نسبة قليلة من السكر ولكن بطريقة معتدلة بمعنى حبة أو 3 حبات خلال اليوم كحد أقصي.
  • محاول تقليل معدل استهلاك السعرات الحرارية خلال اليوم.
  • هناك أشخاص تحب شرب اللبن يمكنها ذلك ولكن لابد من استبدال اللبن كامل الدم باللبن خالي الدسم، وذلك لأنه يحتوي على نسبة أقل من السعرات الحرارية.

3_ التخلص من السمنة المفرطة

الإصابة بالسمنة المفرطة من أكثر الأسباب في الدخول في مرحلة ما قبل السكري ولذا ينصح بضرورة التخلص من الوزن الزائد، وذلك لأن الدراسات العلمية أثبت أن التخلص من السمنة يقلل فرصة الإصابة بداء السكري المزمن بنسبة 58%.

ولذا في حالة الأشخاص المصابون بالسمنة لابد من خسارة الوزن الزائد بنسبة تتراوح ما بين 5 إلى 10%، ويمكن ذلك من خلال اتباع نظام غذائي يعتمد على تقليل عدد السعرات الحرارية المستهلكة خلال اليوم وممارسة التمارين الرياضية.

4_ الحصول على قدر كافي من الراحة

الاهتمام بالنوم لمدة 8 ساعات يومياً يعتبر من أكثر الأشياء التي تساعد الشخص على عدم الإصابة بداء السكري، وذلك لأن كثرة الإجهاد والتوتر يعتبر سبب في زيادة استهلاك الجسم لمادة الأنسولين ورفع معدل سكر الدم.

5_ الابتعاد عن الضغوطات النفسية

دائماً ما نسمع عن إصابة أحد الأشخاص بداء السكري المزمن بسبب كثرة تعرضه إلى الضغوطات النفسية والتوتر والقلق، ولذلك من الضروري الابتعاد عن البيئة المليئة بالتوتر والقلق وكثرة الضغوطات النفسية.

وعلينا أن نطلب الدعم النفسي والمعنوي من الأهل والأصدقاء للتخفيف من حدة الضغوطات التي نتعرض إليها، وذلك يعتبر من أهم طرق الوقاية من الإصابة بداء السكري المزمن أو الدخول في مرحلة ما قبل السكري.

6_ زيارة الطبيب بشكل دوري

بسبب كثرة انتشار داء السكري ينصح دائماً بضرورة زيارة الطبيب بشكل دوري وإجراء الفحوصات اللازمة كل 3 أو 6 أشهر، وذلك لأن التشخيص المبكر لمرحلة ما قبل السكري يساعد كثيراً في سرعة العلاج.

ومن الجدير بالذكر أن تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري ساعدتني كثيراً على تحسين أسلوب الحياة والمواظبة على ممارسة التمارين الرياضية، واتباع نظام غذائي صحي مما وفر ليا الوقاية من عدة مشكلات صحية.

اقرأ أيضًا: معدل السكر التراكمي الطبيعي فحصه

وفي ختام حديثي عن تجربتي مع مرحلة ما قبل السكري أنصح جميع الأشخاص بضرورة الالتزام بنصائح وتعليمات الطبيب خلال هذه المرحلة، وأن في حالة ظهور الأعراض لابد من زيارة الطبيب فوراً.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.