كيف ترجع علاقة انتهت

كيف ترجع علاقة انتهت؟ وهل يمكن أن تعود بالفعل؟ لا يوجد أسوأ من أن يشعر أحدهم بفرصة ضائعة في استكمال علاقة عاطفية كاد أن يكتب لها النجاح إلا أنه لم يكن بالحكمة الكافية للاحتفاظ بالشريك، فإن رأيت سابقًا أن العلاقة لم تكن مثمرة بما يكفي، ربما بعد قليل من التفكير والتأني خالفت هذا الظن، ومن خلال موقع جربها يمكن أن نقدم كيفية العودة إلى علاقة انتهت.

كيف ترجع علاقة انتهت؟

هنا لا يعنينا أن نقدم النصائح التي تمهد الدخول في علاقة ما ينتاب أحد أطرافها بعض القلق إزائها، بل نحن بصدد علاقة قد انتهت بالفعل، استطاع طرفاها التجربة ولكنها باءت بالفشل، فما اكتسبا منها إلا الفراق.. ربما يجد في الأمر جديدًا وترغب القلوب في أن تتلاقى ثانية بعد التنافر، ولكن كيف ترجع علاقة انتهت؟

عادة ما يرغب في إعادة العلاقة إلى ما كانت عليه هو الطرف المخطئ فيها، من كان سببًا في خسارة شريكه، وبعد أن نال منه الندم عزم على المحاولة مجددًا لعله يجد شريكه في انتظاره بأحضان الود والاحتواء.

1- التمهل والتأني في القرار

ربما يتعجل البعض في اتخاذ قرار العودة لعلاقة قد انتهت بالفعل، ويكون هذا التعجل في غير محله، لذا يجب أن تعطي نفسك والطرف الآخر بعض المساحة التي تخول لكما الحصول على القرار الصائب، ربما تحتاج إلى تذكير شريكك إلى سابق العهد معه، وكم كانت علاقتكما رائعة حقًا، وأن هناك إمكانية إلى تحسين الوضع بينكما إن تمكنتما من العودة.

كما أن مساحة الوقت هذه من شأنها إعطائك الفرصة الكافية لمعرفة السبب وراء إفساد العلاقة فيما سبق، والعمل على إصلاح تلك الأسباب حتى لا تكون هي السبب مجددًا في الفراق.. علاوة على أن التمهل يجعل الطرف الذي يفكر في العودة حريصًا على التفكير بعقله لا بعاطفته فحسب.

اقرأ أيضًا: كيفية تجاهل شخص تحبه

2- احترام رأي الشريك

إن الاحترام هو المفتاح الأمثل لعودة الشريك مرة أخرى بعد فترة من الانفصال عنه، حيث إن المعاملة على هذا النحو تعيد الأمر إلى أفضل مما كان عليه، على أن الضغط لا يعتد به وسيلة مثلى في التعبير عن الرغبة في العودة.

على أن الاحترام هنا يشمل تقدير رأي الشريك في الرجوع من عدمه، فلست بحاجة إلى خوض مرحلة محكوم عليها بالفشل قبل أن تبدأ، لذا إذا كنت تعتقد أنه لا مناص للعودة في نظر الشريك فلا تحاول، إلا إن رأيت أن هناك أمل لأقداركما أن تكون معًا، عليك الاستعداد للمحاولة.

3- استفزاز مشاعر الطرف الآخر

ربما يكون الحال أكثر جدوى حين تكون هناك علاقة تربط بينكما في مجال عمل أو قرابة، ليكون هناك فرصة متاحة لتعزيز مشاعره تجاهك مرة أخرى، فهذا له دور لا يستهان به في استعادة العلاقة، فليشعر بالقليل من الغيرة، لا للدرجة التي تجعله يشعر بتخطيه، لكن ذلك هام لأنه سيستعيد بذلك تلك المشاعر المكنونة بداخله القابلة لأن يتذكرها في أي وقت فقط تنتظر حافزًا.

4- بدء الحديث والمواجهة

في حال قضيت مساحة كافية للتأني واتخاذ القرار المناسب ألا وهو العودة، ومن ثم تمهلت في إعطاء الطرف الآخر الفرصة الكافية ليتخذ القرار ذاته، عليك أن تبدأ بالمواجهة، فلا مانع من بدء الحديث، يُمكن الآن الظهور في حياته من جديد، فيستمع إلى صوتك إليه، ويرى نظراتك الهائمة، فتجعله في شوق إلى حديثك الذي افتقده كثيرًا.

هذا لا يعني البدء في حديث بعتاب سالف، لا.. لم تحين الفرصة بعد، بل يجب البدء بمحادثات قصيرة، طفيفة دون الخوض في مجريات عميقة في تفاصيل أخرى، على أن تعتمد تلك المحادثات في البداية على المواجهة المباشرة، لا أحاديث عن بعد، حتى يكون تأثيرها أعمق وأقوى.

عليك أن تُبقي الأمور لطيفة في بادئ الأمر قدر الإمكان، فلا داعي للتفتيش فيما سبق، بل محاولة توطيد العلاقة حتى وإن تم بطرق أخرى مغايرة للتي بدأتما عليها العلاقة السابقة، فيجب الوقوف على أرضية صلبة تخول لكما الاستمرارية.. وهنا يجب مراعاة استشعار لغة الجسد عند الطرف الآخر، فهل يتودد إلى رؤياك بالفعل؟ أم تشعر وكأنه في مأزق وحيرة من أمره ويود الهروب.

اقرأ أيضًا: كيف تعرفين أنه يريد إنهاء العلاقة بك

5- تحسين أسباب الخلاف السابق

هنا نكون بصدد حالتين في إطار الإجابة على سؤال كيف ترجع علاقة انتهت، إما أن الأسباب التي استدعت الانفصال كانت خارجة عن شخصية أحد الأطراف، فإنه يُمكن حلها قبل الخوض في تجربة مجددة، أما إن كانت الأسباب تتعلق بالشخصية والذات عليه أن يسعى إلى تحسينها وتغييرها إلى الأفضل.. تمامًا كما يتوق محبوبه، على أن هذا التغيير يجب أن يكون مرئيًا أمام ناظري الطرف الآخر لا كامنًا فحسب.

بل من الممكن أن تبذل الجهد الكافي حتى تظهر له كم تغير الحال عما كان في السابق، وبذلك تؤكد له أن العلاقة لن تسير في نهاية المطاف إلى ما آلت إليه سلفًا، بل ستكون الأمور على ما يرام.

6- اجعله يرى منك ما أوقعه في حبك

هناك ميزة بعينها في الشريك يراه الطرف الآخر أساسًا للمحبة بينهما، تلك التي كان يرى شغف الشريك إليه بسببها، ويرى تعلقه به بناءً عليها.. فمهما كانت الخلافات بينكما إلا أن سبب التعلق لا يموت، فإذا أردت أن تعرف كيف ترجع علاقة انتهت لم لا تستدعي تلك الميزة مرة أخرى ليراها فيك الطرف الآخر فيتوق إلى عودتكما معًا مرة أخرى.

7- عدم تكرار الأخطاء السابقة

عودة العلاقات التي انتهت يجب أن تعتمد على تحديد المشكلة ومن كان المخطئ فيها وأي سبب استدعى تفاقمها، من ثم اعتذار الطرف المخطئ عما بدر منه، من ثم من الجيد ألا يتم تكرار تلك الأخطاء مرة أخرى، حتى تُكلل العلاقة بالنجاح في نهاية المطاف.

اقرأ أيضًا: كيفية الخروج من علاقة حب فاشلة

كيف اجعله يندم ويعود؟

بعدما علمت كيف ترجع علاقة انتهت بالفعل، يُمكن اعتبار أن الطرف الآخر هو المخطئ، ويجب اتباع بعض الطرق التي تجعله يعود نادمًا، ومنها ما يلي:

  • تعلم حب الذات وتقدير النفس ستدفع الطرف الآخر للعودة إليك، فلتكن على طبيعتك دون إشعار الطرف الآخر أنك تائه دونه.
  • إعادة ضبط العواطف وتغيير الطاقة العاطفية حتى لا تكون زائدة عن الحد الطبيعي.
  • الابتعاد عن استعطاف الحبيب دون نفع.
  • أن تدع الطرف الآخر يفكر ويستذكر الأشياء الجميلة بينكما، وعدم الاتصال به في أول فترة على الأقل.. حتى يعود بنفسه.
  • لابد من منفذ عاطفي وخلق مزاج إيجابي حتى ولو زائفًا.
  • بعد أن تهدأ العواطف السلبية يجب معرفة الخلل بعقل راجح ومنطقية.
  • عدم الاهتمام بما فعله الطرف الآخر في السابق، فلا يجدي الانتقاد والعتاب.
  • العمل على تحقيق النجاح الشخصي في الأمور المهنية والاجتماعية مما يدفعه إلى الصدمة والغيرة كذلك.. خاصة إن كان يعتقد أنك لا شيء بدونه.
  • عندما تتوسل عودة الطرف الآخر سيبتعد لا محالة، لكن الإهمال يجعله يشعر بقيمة ما فقده، ومن ثم سيعود نادمًا.

اقرأ أيضًا: كيفية الاعتذار من شخص جرحته

كيف استرجع الحبيب العنيد رغم أنفه؟

ربما تنتاب العلاقات شيء من العناد من طرف فيها تجاه الآخر، وهو ما يستتبعه خلافات شتى ربما تؤول إلى الانفصال، بيد أن الأمر سرعان ما ينجلي ليخطط أحدهما إلى الرجوع مجددًا، لذا أشرنا إلى تلك الخطوات في إطار الإجابة على سؤال كيف ترجع علاقة انتهت، بذكر كيفية استرجاع الحبيب العنيد:

  • لا تجعله يشعر أنه بحاجة إليك، بل أنت قادر على العيش دونه.
  • عدم الركض ورائه، بل اجعله هو من يسعى جاهدًا إلى الوصول إليك.
  • كلما شعر أنك بعيدًا كلما كان أفضل حتى يشعر بقيمة وجودك.
  • محاولة رسم المستقبل أمامه بأجواء خالية من المشاحنات، أو أي شيء يهابه.
  • تجديد الاهتمامات خاصتك، مما يجعله يسعى إلى استعادتك.

لا زالت هناك فرصة لإصلاح كل شيء، فلا تغرنك الحجج والأعذار الواهية، فهناك مفاتيح عدة يمكن من خلالها استعادة الوصال مع من عانيت من هجرانه.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.