مرهم لعلاج آلام كعب القدم

 مرهم لعلاج آلام كعب القدم يتم استخدامه في تهدئة الآلام التي تظهر عند وجود أحد الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة ببعض الأمراض التي تؤثر على كعب الرجل.

يتسبب ألم كعب الرجل في حالة من الانزعاج خلال المشي أو القيام بالأمور اليومية، ولذلك يبحث من يظهر لديهم هذا الألم عن العلاج الملائم لتلك الحالة وهو ما سوف نقدمه عبر موقع جربها .

اقرأ أيضًا: ألم إصبع القدم الكبير وأسبابه

مرهم لعلاج آلام كعب القدم

مرهم لعلاج آلام كعب القدم

في سبيل التعرف على أفضل مرهم لعلاج آلام كعب القدم يجب أن يتم تحديد السبب وراء حدوث هذا الألم، ومن أهم الأنواع المستخدمة لهذا الغرض هو مرهم توبراسين Tobracin.

يعد من المراهم المهدئة لآلام الكعب مع قدرته على تلطيف الالتهاب، كما يساعد على علاج المشكلات الجلدية التي تتمثل في التشققات التي تظهر في الكعب والحكة والجفاف.

وهو من أكثر الأنواع التي تمتاز بالسرعة في الامتصاص مع القدرة على زيادة إنعاش البشرة والعمل على ترطيبها بدون رائحة أو آثار جانبية.

اقرأ أيضًا: ألم في أعلى الفخذ الأيمن من الداخل

أسباب حدوث ألم كعب القدم

تختلف حدة الألم الذي يظهر في كعب القدم وتتراوح الدرجة الخاصة به بين الآلام الخفيفة وتصل إلى مرحلة شديدة، ويمكن أن يتسبب في حدوث إعاقة كلية تأتي على مستوى القدم، وفي أغلب الحالات لا يدل على وجود مرض خطير.

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث هذا الألم ويكون السبب الرئيسي في الكثير من الحالات هو وجود التهاب اللفافة الأخمصية الذي يُصيب النسيج المتواجد في تلك المنطقة.

ويلعب التقدم في العمر دور كبير في زيادة فرص الإصابة بهذا المرض، بالإضافة إلى زيادة الإصابة لدى من يلجؤون إلى المشي لأوقات طويلة على الأرضيات الصلبة أو القيام بالقفز لساعات بدون فترات للراحة.

ولا يقتصر الأمر على هذا السبب فقط يمكن أن يحدث هذا الألم بسبب ارتداء أنواع غير ملائمة من الأحذية ومن يعانون من السمنة المفرطة، بالإضافة إلى لاعبي الكرة الطائرة والتنس والرياضات التي تعتمد على الركض والحركة المفرطة.

تزداد حدة الألم لدى مرضى السكري الذي يصبحوا من أكثر المعرضين للإصابة بأمراض القدم، كما تعاني منه النساء خلال فترة الحمل ولا سيما في الشهور الأخيرة منه.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ألم الورك

الأمراض التي تُصيب القدم

أهم الأمراض التي تُصيب القدم

هناك عدة أمراض تُصيب القدم ويظهر تأثيرها من خلال الألم في منطقة الكعب وهي كالتالي:

1_ مسمار العظم

يُصاب المريض بمسمار العظم بسبب حدوث نمو عظمي بشكل غير طبيعي في المنطقة التي تصل بين عظمة الكعب واللفافة الأخمصية، وهو الأمر الذي يؤدي إلى حدوث إجهاد متواصل لعضلات القدم.

2_ التهاب الوتر الأخيلي

لهذا المرض دور كبير في حدوث ألم الكعب حيث يربط هذا الوتر بين عظام الكعب والعضلات المتواجدة في الساق الخلفية، وهو من أكثر الالتهابات انتشارا بين العدائين نظرًا لقيامهم بالجري لمسافات طويلة مع السرعة بشكل مفاجئ.

3_ مرض سفيرو

عند ارتداء الأحذية لأول مرة يمكن أن يظهر هذا المرض، حيث يؤدي هذا الأمر إلى التهيج في وسط عظمة الكعب، ويظهر الألم في المنطقة العلوية للكعب وليس الأسفل.

في الأغلب يظهر هذا المرض لدى الأطفال منذ عمر الثامنة وحتى الرابعة عشر، ويحدث بسبب عدم الاكتمال في النمو وخاصة في عظام الكعب، وهو من أهم الأسباب التي تؤدي لظهور ألم الكعب.

4_ الضغط على الأعصاب

يمكن أن يتسبب الضغط على الأعصاب في حدوث ألم وشعور بالوخز مع الخدر في منطقة الكعب، ويتم التعرف على هذا الأمر بعد استشارة الطبيب المختص.

5_ التهاب الجراب

يظهر هذا النوع من الالتهاب في الجراب أو الكيس الذي يمتد على المفاصل، ويساعد على جعل الحركة الخاصة بالعضلات والأوتار أفضل وأسهل خاصة عندما نقوم بتحريك المفصل.

ويتواجد الألم الخاص بالتهاب الجراب في منطقة أعلى الكعب أو أسفله، ويتسبب هذا الأمر في بعض المشكلات داخل بنية القدم وتظهر الصعوبات في المشي نتيجة الإصابة به.

6_ النامية العظمية

يؤدي هذا المرض إلى الشعور بألم في الكعب، وتظهر تلك النامية في أعلى الكعب لدى السيدات بصورة كبيرة، ويحدث في أغلب الأحيان بسبب ارتداء أحذية الكعب العالي.

7_ الإصابة بالكدمات المختلفة

في حالة الإصابة ببعض الكدمات وتحديدًا التي تنتج عن عدم ارتداء الحذاء في الأماكن التي تحتوي على أرضية صلبة، سيشعر الشخص بالألم في منطقة الكعب.

اقرأ أيضًا: علاج تورم القدم بعد السقوط المنزلي والطبي

أعراض الإصابة بالألم في الكعب

في سبيل التعرف على أفضل مرهم لعلاج آلام كعب القدم يجب أن نذكر الأعراض التي تتزامن مع الشعور بهذا الألم وهي كالتالي:

  • الشعور بالألم في منطقة أسفل الكعب والقوس الخاص بالقدم.
  • حدوث تورم في أسفل الكعب.
  • ألم مستمر في الكاحل وحوله.
  • ألم بسبب وجود التهاب اللفافة الأخمصية.
  • يحدث في بعض الحالات تورم في المنطقة المحيطة بالكاحل مع ارتفاع حرارة هذا المكان.

علاجات طبيعية لآلام كعب القدم

علاجات طبيعية لآلام كعب القدم

نظرًا لاحتمالية ظهور ألم الكعب لدى الرياضيين وحدوث نتوءات الكعب بين عدد كبير من المرضى لأسباب مختلفة، نجد أن هناك بعض العلاجات الطبيعية التي يمكن الالتزام بها بجانب استخدام مرهم لعلاج آلام كعب القدم وهي كالتالي:

  • أملاح ابوسوم التي يتم استخدامها من خلال نقع القدمين بخليط من تلك الأملاح مع المياه الدافئة.
  • زيت الكتان الدافئ عند وضعه على قطعة قماشية وتطبيقه على الكعب حيث يساعد على تخفيف حدة الألم.
  • شاي البابونج الذي يقوم بتهدئة الأعصاب التي تتواجد في القدم مع قدرته على تعزيز النوم بشكل صحيح، كما يساعد على زيادة استرخاء العضلات بصورة مميزة وخاصة لدى الرياضيين.
  • زيت الزيتون أو زيت السمسم الدافئ يتم التدليك بهم لتخفيف الضغط على الضغط الواقع على العضلات وتعمل على زيادة استرخائها، كما تقوم بتنشيط الدورة الدموية داخل القدم.
  • يعد الكركم من العلاجات المتميزة لألم الكعب حيث يقوم بمكافحة الالتهابات ويسكن الألم، ويمكن استخدامه كمشروب دافئ أو يتم إضافته مع الحليب وتناوله مرتين خلال اليوم الواحد.
  • عند استخدام زيت السمك يقوم بتخفيف الالتهابات التي تحدث في المفاصل والكعب، حيث يحتوي على أوميجا 3 وحمض EPA والأحماض الدهنية المفيدة للجسم.

اقرأ أيضًا: أسباب ألم الرجلين قبل الدورة

أهم النصائح للوقاية من آلام القدم

يوجد عدة نصائح يتم استخدامها للوقاية من حدوث آلام الكعب وهي كالتالي:

  • تجنب الركض بصورة مفرطة خاصة على الأسطح الصلبة.
  • ضرورة التخلص من الوزن الزائد والسمنة المفرطة، حيث يرتبط ألم الكعب في الكثير من الحالات بالضغط على القدم.
  • الحصول على قسط من الراحة والنوم بصورة منتظمة، مع ضرورة ضبط المعدلات الخاصة بالسكر في الدم.
  • عند الإحساس بهذا الألم يتم الالتزام ببعض المسكنات التي يقوم بوصفها الطبيب، مع استعمال الجبيرة التي تساعد على شد القدم خلال النوم.
  • وضع الثلج على منطقة الكعب لفترة تصل إلى 15 دقيقة مرتين خلال اليوم، حتى يتم التخفيف من أعراض الالتهابات التي تحدث في الكعب.
  • ارتداء الأحذية الطبية أو الرياضية المريحة بدون اللجوء إلى الكعب العالي.
  • ممارسة التمرينات التي تساعد على تقوية العضلات والمفاصل.
  • الابتعاد عن الأطعمة المحفوظة والمصنعة وإتباع الأنظمة الغذائية الصحية مع الاهتمام بالخضراوات والفاكهة.
  • الإكثار من البيض ومنتجات الألبان والأسماك للاستفادة من العناصر المختلفة مثل أوميجا 3 و6 التي تعمل على تقوية المفاصل والعظام بشكل عام.
  • ضرورة الالتزام بالراحة عند الشعور بالتعب أو الألم في العضلات أو العظام.

عند وجود ألم كعب القدم متى نلجأ إلى الطبيب؟

متى نلجأ إلى الطبيب؟

بعد أن تعرفنا على أفضل مرهم لعلاج آلام كعب القدم والعلاجات الطبيعية التي يمكن الالتزام بها لعلاج تلك الحالة يجب أن نذكر ضرورة اللجوء للطبيب المختص عند وجود الحالات التالية:

  • في حالة حدوث إصابة أدت إلى زيادة آلام الكعب.
  • عندما لا تقوم العلاجات السابق ذكرها بتخفيف الأعراض وأثبتت عدم جدواها في الكثير من الحالات.
  • عند استمرار حدة الألم لفترة تتراوح بين أسبوعين حتى ثلاث أسابيع.
  • عدم تحمل الألم وظهوره بشكل حاد.
  • في حالة حدوث حمى أو وخز مع هذا الألم.
  • عند ملاحظة احمرار أو تورم في الركبة.
  • عدم القدرة على ثني القدم وانعدام القدرة على المشي بصورة صحيحة.
  • عندما يحدث الألم بشكل مفاجئ.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع التهاب الأعصاب الطرفية

وبهذا نكون قد تعرفنا على أفضل مرهم لعلاج آلام كعب القدم، بالإضافة إلى أهم أسباب تلك الحالة والأعراض التي تظهر مع الشعور بالألم، وبعض العلاجات الطبيعية التي يمكن أن تقوم بتخفيف الأعراض وطرق الوقاية من تطور آلام الكعب.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.