ارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80

ارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80 يدل على أن هناك خلل ما قد حدث في عمل وظائف الكبد بشكل سليم، مما يدل على ضعف قدرته على العمل والقيام بجميع وظائفه على ما يرام، لذا سوف نقدمه لكم عبر موقع جربها .

اقرأ أيضًا: تجربتي في إزالة دهون الكبد

ارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80

ارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80

عندما يتم ارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80 في الدم، فإن هذا يدل على وجود مشاكل في خلايا الكبد، ويدل على حصول تهيج فيه، ومن الممكن أن يكون هذا الالتهاب شديد التأثير، ومن الممكن أن يكون بسيطًا، على حسب الحالة المرضية.

وفي أغلب الحالات لا تظل الحالة المرضية تعاني من هذه الأعراض أكثر من 4 أسابيع وتعود إلى حالتها الطبيعية فورًا بدون الذهاب إلى الطبيب، ولا تناول أو اتباع علاج محدد، هذا فقط بالنسبة لحالات ارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80 المؤقتة، والتي تصنف ضمن الحالات البسيطة.

ولكن في بعض الحالات الخطرة، يظهر على المريض أعراض أكثر خطورة، مثل ظهور مشكلة الصفار في الكبد، وحصول آلام في البطن، والإصابة بالإسهال الدائم، ونرى على المريض حينها استمرار جميع أعراض ارتفاع إنزيمات الكبد في الدم بدون توقف حتى بعد مرور الـ 4 أسابيع الآمنة.

أمراض تؤدي لارتفاع إنزيمات الكبد

يوجد الكثير من الأمراض التي تؤدي إلى ارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80 وهي:

  • المشاكل التي تحصل في القناة الصفراوية في المرارة.
  • سرطان الكبد.
  • السكتة القلبة.
  • الإصابة بترسب الأصبغة الدموية.
  • التهاب العضلات.
  • حصول إضرابات في الغدة الدرقية.
  • مرض الكبد الدهني، وهذا المرض هو عبارة عن تراكم للدهون على الكبد، يحدث بسبب عدة عوامل متفرقة، وفي الأغلب أن هذا المرض لا يسبب أعراض واضحة سوى فقط الإصابة بآلام بسيطة في الجنب الأيمن من البطن، أو حصول التعب العام.
  • التهابات الكبد، حيث إنها تسبب الكثير من الأشكال المختلفة في ارتفاع إنزيمات الكبد، كارتفاع الكبد المناعي، والكبد الوبائي، ويصاب المريض بأعراض مصاحبة للمرض مثل الغثيان والتعب ووجود الآلام المختلفة في المفاصل.
  • تليفات الكبد أيضًا من أهم الأمراض التي تعمل على ارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80 لأنها بالطبع تعمل على وجود تليف واضح في الكبد وفي خلاياه، وهذا ن الممكن أن يكون بسبب الإصابة بأمراض الكبد المختلفة خلال فترات طويلة، وعدم اكتشاف المرض في فترة مبكرة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ارتفاع انزيمات الكبد

عادات تسبب ارتفاع انزيمات الكبد

عادات تسبب ارتفاع انزيمات الكبد

يوجد الكثير من العادات السيئة التي يفعلها الكثير من الناس، هي التي تؤثر بشكل كبير جدًّا وملحوظ على الكبد، مما يعمل على حصول الإضرابات التي نراها، والتي حينئذٍ يصعب علاجها، مثل:

تناول الكثير من الأدوية

من أكثر العادة خطورة هو تناول الكثير من الأدوية بدون استشارة للطبيب المختص والمتابع للحالة، أو عدم المتابعة مع طبيب من الأصل، والإفراط في تناول هذه العقاقير يعمل على رفع جميع إنزيمات الكبد بلا توقف.

فالكثير من الأفراد الذين يعانون من بعض الأمراض التي تطلب وجود مسكنات لتخفيف الآلام مثلًا، يفرطون في تناولها، وهذا من أخطر الأمور حيث إن المسكنات من أخطر العقاقير على الكبد وتؤثر على سلامته.

وليس المسكنات وحدها هي العقاقير التي تضر بالكبد، بل إن هناك أدوية تؤخذ لخفض الكوليسترول تؤدي إلى ارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80 بالإضافة إلى الإفراط م تناول دواء الروكتان لعلاج حب الشباب.

عدم الحرص على إجراءات السلامة

عدم الحرص على عمل الإجراءات اللازمة للاطمئنان على سلامة الجسم عمومًا، وعلى سلامة وصحة الكبد خاصةً، لا سيما إذا كان هذا الشخص مريضًا بأحد الأمراض المزمنة التي تجعله يتناول الكثير من الأدوية، فعليه أن يقوم بفحص سلامة الكبد من التلف على الأقل كل 3 أشهر.

الإفراط في شرب الكحول

كما أن شربه ولو لمرة واحدة فقط قد يضر أيضا، حيث إن جميع المواد التي تحتوي على الكحول هي من أكثر ما يؤذي الكبد، ويصيبه بالأمراض السرطانية الخطيرة، ويعمل على رفع إنزيماته بشكل كبير جدًّا.

السمنة المفرطة

  • أيضًا هي عادة سيئة تؤثر على سلامة الكبد، لذلك فعلينا أن نحرص على تناول الطعام الصحي، والمحافظة على الوزن في الإطار المعقول الذي لا يؤذي سلامة أي عضو من الجسم.
  • بالإضافة إلى أن السمنة عادة تسبب الكثير من الأمراض غير ارتفاع أنزيمات الكبد، حيث إنها تؤثر على العامود الفقري، والمفاصل، وإلى آخره.

أعراض ارتفاع إنزيمات الكبد

يشعر المريض باضطرابات خارجية غير طبيعية، فيسعى إلى الفحص والذهاب إلى الطبيب، ولكنه لا يعرف هذه الأعراض عن ماذا تنبئ! وعن أي طبيب متخصص يبحث؟ وهذه أهم أعراض الإصابة بارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80:

  • التعب الغير محتمل والضعف والوهن الجسماني.
  • الشعور بالتقيؤ والغثيان.
  • ظهور اصفرار على الجلد.
  • الحكة الشديدة.
  • حصول مشاكل مختلفة في نزف الدم.
  • آلام في البطن.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الكبد الدهني

تشخيص الإصابة بارتفاع إنزيمات الكبد

تشخيص الإصابة بارتفاع إنزيمات الكبد

تبدأ الخطوة الأولى في تشخيص الإصابة بارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80 بإجراء تحليل الدم الذي يحدد عمل وظائف الكبد جميعها، ومن بينها عمل مستوى الإنزيمات وجميع المواد التي يتم صنعها في الكبد.

وإذا لاحظ الطبيب وجود خلل في نسبة الإنزيمات بالارتفاع، يقوم بطلب بعض الفحوصات المهمة لتشخيص الحالة والتحقق من هذا التشخيص، وهي كالتالي:

1- عمل فحص إجمالي البروتين

  • هذا الفحص يقوم بقياس نسبة البروتين في الدم، ويوجد نوعين رئيسيين من البروتينات في الجسم هي (الألبيومين، والجلوبيولين).
  • يتم الفحص من خلال هرمون الألبومين على اعتبار أنه من البروتينات التي يعمل الكبد على إنتاجها، وهو البروتين الذي يقوم بقياس مستويات تحديد كفاءة نسبة البروتين في الكبد، والذي يحتاجه جسم الإنسان، وهذا البروتين عندما ينقص فإن هذا يدل على تلف الكبد.
  • أما الفحص الخاص بهرمون الجلوبيولين، فهو يتم لأنه هو الهرمون المسؤول عن المناعة، ويتم إنتاجه في الكبد، حتى يساعد جهاز المناعة في مواجهة جميع الفيروسات الطارئة على الجسم، ويعمل انخفاض هذا الهرمون على دلالة وجود تلف في الكبد.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سرطان الكبد

2- إجراء فحص بروتين البروثورومبين

هذا البروتين أيضًا إذا لوحظ زيادة نسبته فإن هذا يدل على تلف الكبد، وهذا الهرمون من أهم الهرمونات التي يقوم الكبد بإنتاجها، ويسبب تخثر الدم، ويعمل الفحص على توضيح المدة المستغرقة من قبل الجسم حتى تقوم بتجلط الدم.

3- إجراء فحصل زمن البروثومبين

إن هذا الزمن هو الوقت الذي يستخدمه الدم في عملية التجلط، ويؤدي ارتفاع الوقت المستخدم في التجلط إلى وجود تلف في الكبد ويتم تشخيص الحالة حينئذٍ بالبدء في حل المشاكل مع الكبد، ومن الممكن أن يتم تناول أدوية سيولة لتعمل على جريان الدم وعدم زيادة مدة تجلطه.

4- فحص البيليروبين

يتم إنتاج هذا الهرمون عندما نرى انهيار خلايا الدم الحمراء التي تعبر عن طريق الكبد وتقوم بالظهور في البراز، ويتم مع هذا الفحص عمل اختبارين، خاصة إذا كان الشخص مصابًا باليرقان، وهما:

  • إجراء فحص البيليروبين المباشر، وهو الذي ترتبط بمركب ثاني في الكبد.
  • إجراء فحص البيليروبين الكلي، الذي يقوم بتحديد وقياس مستوى البيليروبين في الدم، حيث إن رؤية ارتفاع في مستوى البيليروبين في الدم، يشير إلى وجود تلف بالكبد، أو حتى إصابة الجسم بفقر الدم.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع تليف الكبد

علاج ارتفاع إنزيمات الكبد

علاج الارتفاع في إنزيمات الكبد

إن بعد ملاحظة وتشخيص ارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80 لا بد أن يبدأ المريض برفقة الطبيب المساعد البحث عن الحل المناسب، وتحديد الخطة العلاجية التي يضعها الطبيب، وعليك أن تحذر من الاجتهاد في تناول الأدوية، فلا بد أن تكون بإشراف الطبيب المعالج، وإليك بعض النصائح التي سوف تساعد على تقدم الحالة:

  • تجنب جميع الأطعمة المحتوية على الدهون.
  • اتباع نظام غذائي صحي، والابتعاد عن السمنة المفرطة، خاصةً إن السمنة من أقوى مسببات الإصابة بحصول تلف في الكبد، وارتفاع إنزيماته.
  • عدم شرب الكحوليات، والإقلاع تمامًا عن التدخين؛ لأن كل هذه المواد مسببات خطيرة للإصابة بارتفاع إنزيمات الكبد.
  • المحافظة على مستوى الكوليسترول في الدم.
  • عدم الإفراط في تناول الأدوية والمسكنات الغير مبرر.

اقرأ أيضًا: ما هي أعراض مرض الكبد

إذن فإن ارتفاع إنزيمات الكبد إلى 80 يؤثر تأثيرًا شديدا على أداء جميع الوظائف الحية في الجسم؛ لأن مهام الكبد في الجسم لا حصر لها، لذلك فمن الواجب متابعة أي من الأعراض الخاصة بارتفاع إنزيمات الكبد، وسرعة التوجه إلى الطبيب لتشخيص الحالة، وبداية مرحلة العلاج.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.