متى تكون الكدمات خطيرة عند الأطفال

متى تكون الكدمات خطيرة عند الأطفال؟ وما أسباب إصابة الأطفال بالكدمات؟ حيث إن الكدمات أو ما تعرف باسم Bruises ما هي إلا نوع من أنواع التجمعات الدموية التي تحدث في خارج الأوعية الدموية، ومن الممكن أن تصيب جميع الأشخاص من الفئات العمرية المختلفة، ولكن تظهر للأطفال بشكل مستمر، ولكن متى تكون مثيرة للقلق؟ هذا ما سنعرفه من خلال موقع جربها.

متى تكون الكدمات خطيرة عند الأطفال

الأطفال من أكثر الأشخاص المعرضين للكدمات، وتحدث بشكل كبير خاصةً في الساقين، نظرًا للسقوط عِدة مرات أثناء اللعب، وعلى الرغم من أن هذه الكدمات من الأمور العادية، إلا أن هناك بعض الحالات قد تستدعي زيارة الطبيب، وتكمُن الإجابة على سؤال متى تكون الكدمات خطيرة عند الأطفال في العلامات التالية:

  • في حال أن الكدمات ظهرت في أماكن أم تتعرض للإصابة أو السقوط مثل الظهر والرقبة والصدر والوجه.
  • إن كانت شكل الكدمة كبيرة مقارنةً مع مكان وحجم الإصابة التي تعرض لها الطفل.
  • طول وقت الشفاء عن الوقت العادي، حيث إن الكدمة التي تستمر إلى أكثر من أسبوعين أو ثلاثة تثير القلق ويلزمها الذهاب للطبيب.
  • عندما تظهر الكدمات للأطفال الذين لم يزحفوا أو يسقطوا.
  • الألم الشديد المصحوب بتورم من الأشياء التي إذا ظهرت في الكدمة تستدعي زيارة الطبيب.
  • عندما تظهر الكدمة بعد تناول دواء له علاقة بالدم.
  • الإرهاق الشديد وارتفاع حرارة الجسم من الأمور التي تثير القلق وإن حدثت بعد الكدمة يجب الرجوع للطبيب على الفور.
  • الكدمات التي تظهر للأطفال في الأعضاء التناسلية.
  • المنطقة الموجودة تحت ظفر الإصبع عادةً عندما تصاب بكدمات تكون خطيرة وتثير القلق.
  • إن لم يذهب أثر الكدمات حتى بعد استخدام الدواء الذي وصفه الطبيب.
  • الكدمات التي تظهر للأطفال في العين والرأس عادةً ما تكون خطيرة ويلزمها الرجوع للطبيب المعالج.
  • الكدمات التي تحدث بسبب وجود تمزق في الشعيرات الدموية من الأنواع الخطيرة من الكدمات.

اقرأ أيضًا: متى تكون الكدمات خطيرة

أسباب إصابة الأطفال بالكدمات

بعد أن تمكنا من معرفة الإجابة على سؤال متى تكون الكدمات خطيرة عند الأطفال، يجدر بنا ذكر الأسباب التي قد تؤدي إلى إصابة الأطفال بالكدمات بصورة مستمرة، والجدير بالذكر أن الكدمات لا تحدث بسبب السقوط فقط، ولكن هناك العديد من الأسباب الخطيرة التي قد تؤدي لحدوث تلك الإصابات، والتي تتمثل في الآتي:

  • مرض فون ويليبراند:Von Willebrand disease  من الأمراض الخطيرة التي قد تؤدي إلى ظهور بعض الكدمات في جسم الطفل، وهذا المرض ما هو إلا اضطراب نزيف وراثي، ومن أبرز أنواعه النزيف المستمر الذي يحدث في الأنف، بالإضافة إلى النزيف الذي يحدث بعد العمليات الجراحية.
  • معاملة الطفل الخاطئة: إن أغلب النساء في الآونة الأخيرة يعاملن الأطفال بشكل سيء للغاية، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث كدمات في أماكن مختلفة من الجسم، مثل الذراعين واليدين بالإضافة إلى الأرداف والرقبة والأذنين، وقد تنتج تلك الكدمات من إصابات مادية مثل حرق السجائر والصفع واللدغ، أو بسبب الآثار النفسية السيئة.
  • نقص فيتامين “ك”: تعتبر الفيتامينات من أكثر الأشياء الهامة في جسم الإنسان، وأي خلل يحدث فيها يؤدي إلى حدوث العديد من الأضرار، وخاصةً إن كان الطفل يعاني من نقص فيتامين ك1 أو ك2، حيث إن ذلك يسبب حدوث نزيف بسبب الدور الذي يلعبه هذا الفيتامين في إنتاج عامل التخثر.
  • نقص الصفيحات: في حال عدم إنتاج الصفائح الدموية أو تكسرها قلة إنتاجها فإنها تؤدي إلى إصابة الطفل بكدمات في أماكن متفرقة من جسمه.
  • الآثار الجانبية للأدوية: هناك العديد من الأدوية إن تناولها الطفل يحدث له العديد من الآثار الجانبية السيئة ومن أشهرها الكدمات التي تحدث في كل مكان في الجسم، وقد تؤدي إلى حدوث نزيف أيضًا.
  • فرفرية هينوخ شونلاين (Henoch-Schonlein purpura ): هذا المرض عبارة عن التهاب وعائي يحدث في الجلوبيولين المناعي “أ” ومن الممكن أن يسبب هذا الاضطراب ألم شديد في المعدة، بالإضافة إلى ألم في المفاصل، وبراز دموي، وفي الحالات الخطيرة يسبب لها طفح جلدي أو كدمات في الذراع والساق والأرداف.
  • الهيموفيليا “أ”: هو نقص يحدث في عامل التجلط، وذلك يحدث للأطفال في الفترة التي تتراوح ما بين عامين وحتى خمس أعوام، وذلك يحدث بعد إصابة الأطفال بسرطان الدم.
  • فرفرية نقص الصفيحات المجهولة السبب (Idiopathic thrombocytopenic purpura): هذا المرض ما هو إلا اضطراب يحدث في المناعة الذاتية يؤدي إلى حدوث انهيار كبير في الصفائح الدموية الموجودة في الدم من خلال انخفاض عدد الأجسام المضادة، ومن الممكن أن يحدث منه عدوى فيروسية حديثة، زمن ثم يصاب الأطفال بكدمات ونمشان كبيرة لونها أرجواني تتكون تحت الجلد.

اقرأ أيضًا: الفرق بين الرضوض والكدمات

أعراض إصابة الأطفال بالكدمات

لا شك أن جميع الأمهات قد تلاحظ أن الطفل أصيب بكدمة في أي مكان في جسده فور السقوط، ولكن قد تتشابه أعراض الكدمات مع أعراض الحساسية أو أي مرض آخر، لذا هناك بعض الأعراض الهامة في حال ظهورها يمكن الاستدلال على أن تلك الأعراض هي أعراض كدمات.

في صدد التعرف على إجابة سؤال متى تكون الكدمات خطيرة عند الأطفال، سوف نتعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • في البداية يكون مكان الإصابة بلون أحمر.
  • يتحول لون الإصابة سريعًا إلى اللون الأرجواني الداكن أو اللون الأزرق.
  • بتغير لون الكدمة كل 24 ساعة، مثل ظهورها باللون الأحمر، والأخضر، والأصفر، والأزرق، والأرجواني.
  • بعد مرور بضعة أيام يبدأ لون الكدمة في الاختفاء، وتتحول إلى صلبة قليلًا عن بداية الإصابة.

اقرأ أيضًا: ظهور نقط حمراء على الجلد بدون حكة

كيفية علاج كدمات الأطفال

على غرار التعرف على إجابة سؤال متى تكون الكدمات خطيرة عند الأطفال، يجب العلم أن الكدمات مهما كانت خطورتها فإن هناك شيء واحد يمكنه القضاء عليها والحد من الألم الناتج عنها وهو الثلج، والعديد من الأطباء ينصحون به في حالات الإصابات المختلفة، ويمكن استخدامه كالتالي:

  • يلزم وضع مكعب كبير من الثلج على مكان الإصابة وتركه مدة تتراوح ما بين 20 إلى 30 دقيقة.
  • من الأفضل أن يتم لف مكعب الثلج بمنديل قبل وضعه على مكان الكدمة حتى لا يؤدي إلى إصابة الجلد بحرق بارد.
  • في حال أن الكدمات كانت في الساق فإن أغلب الأطباء ينصحون بضرورة رفع القدم لأعلى في أول يوم من الإصابة.
  • إن كان الطفل مصاب بأي مرض يؤدي إلى تجلط الدم مثل الهيموفيليا فإن أغلب الأطباء ينصحون بالتزام الراحة التامة حتى لا يزداد الأمر سوءً.
  • ينصح الأطباء بضرورة شطف مكان الإصابة فورًا بالماء البارد حتى لا تتعرض للتورم.
  • من الضروري الابتعاد تمامًا عن تدليك منطقة الإصابة حتى لا يزداد الأمر سوءًا.
  • للحد من حدوث التورم من الأفضل أن يأخذ الطفل حمامًا دافئًا ويلتزم الراحة في السرير بعض الوقت.
  • يمكن استخدام أسيتامينوفين للحد من حِدة الألم، ولكن يجب الابتعاد عن الإيبوبروفين نظرًا لأنه يؤدي إلى إبطاء عملية تجلط الدم.

تحرص جميع الأمهات على ألا يتعرض أطفالهن للأذى، وعلى الرغم من أن الكدمات من الأشياء العادية التي لا تثير القلق، إلا أن في أغلب الحالات قد تشير لحدوث إصابة بمرض خطير.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.