المشي للحامل في الشهر السابع

المشي للحامل في الشهر السابع له العديد من الفوائد الواقعة عليها وعلى الجنين أيضًا، لذلك يعد المشي من أفضل الرياضات على الإطلاق، حيث يعمل على الكثير من التحسينات الجسدية في تلك الفترة العصيبة التي تساعد المرأة على المرور منها بسلام ويسر، لذا من خلال موقع جربها سوف نتعرف إلى فوائد المشي وما يخصه من أضرار محتملة.

المشي للحامل في الشهر السابع

الحركة للإنسان عامةً مفيدة جدًا، لذا المشي للحامل في الشهر السابع في حالة سماح الطبيب لها يعتبر أهم ما يُمكنها اتباعه، فتستفيد من ممارسة الرياضة، ويستفيد الجنين، ومن تلك الفوائد الهامة:

  • المشي يعمل على تقليل إصابات السمنة المُفرطة، وتقليل آلام الظهر أو العظام عامةً، مما يعمل على ليونة الجسم وسهولة الحركة.
  • ممارسة الرياضة أو المشي بالتحديد لأنها أقل نسبة إهدار طاقة للجسم تعمل على تحسين الدورة الدموية، وتقوية عضلة القلب، وتنظيم ضربات القلب.
  • تعطي الجسم قوة ومرونة، فتقلل مخاطر الإصابات للأم من جميع الأمراض، ومن السمنة.
  • تعمل الرياضة على تقوية الجسم عن طريق تقوية عضلاته، لذا تعمل على تسهيل عملية الولادة، حيث يمكنها في تلك الحالة الولادة بطريقة طبيعية، لذلك سوف يتم التقليل من التدخلات الطبية.
  • بالإضافة إلى تقليل الإصابات والمخاطر التي تؤدي إلى أمراض السكر أو ارتفاع ضغط الدم.
  • ممارسة الرياضة تفيد الجنين فتعطي له صحة وقوة.
  • تمنح ممارسة الرياضة الأم زيادة في قدرتها على تحمل أعراض الحمل.
  • يعمل على تحسين عمليات الأيض، لذلك يعمل على تقليل الإمساك لدى الحامل.
  • يزيد طاقة الجسم، مما يقلل من التوتر والحالات العصبية الشديدة.
  • المشي للحامل في الشهر السابع يساعد على سهولة الولادة بالإضافة إلى سهولة التعافي بعد العملية سواء كانت العملية قيصرية أم طبيعية.
  • من ضمن فوائده للجنين وصول الغذاء والماء للجنين بشكل جيد، مما يؤدي إلى نموه بصورة صحية.

اقرأ أيضًا: إلى أي شهر تستخدم الحامل المثبتات

احتياطات المشي للمرأة في الشهر السابع من الحمل

على الرغم من ضرورة المشي للحامل في الشهر السابع، لكن يجب أخذ كل الحذر والاحتياطات، لذلك عند ممارسة الحامل رياضة المشي وغيره من رياضات بسيطة وسهلة يجب الحصول على استشارة طبية مسبقة تدل على أن تلك الرياضة آمنة لها وللجنين، حيث يتم أخذ بعض الاحتياطات التي تتمثل في السطور التالية:

  • المشي في مكان مناسب أي يكون بعيد عن الأسطح الملساء، وتجنب الأراضي المتعرجة، حيث يوجد بها العقبات والحفر، حتى لا يحدث حوادث بسبب عدم التوازن للجسم، والوقوع على الظهر أو البطن مما يؤدي إلى إصابة الأم والجنين في بعض الحالات.
  • ارتداء الملابس الخاصة بالمشي بالإضافة إلى ارتداء الحذاء الرياضي المناسب والداعم للمشي.
  • إن لم يسبق للمرأة ممارسة المشي من قبل في فترة الحمل، فيجب عليها الحرص في التدريج، أي تبدأ بمدة قليلة مثل عشرة دقائق ثم تبدأ في زيادتها تدريجيًا حتى النصف ساعة كحد أقصى.
  • الاستشارة الطبية من المتخصص أفضل شيء في ممارسة أي نوع من الرياضة، حيث إن الطبيب الوحيد الذي يستطيع تحديد حالة المرأة الحامل في السماح لها بالقيام بتلك الرياضة أم لا.
  • عمل نظام غذائي صحي مع ممارسة رياضة المشي، أي استهلاك أنواع متعددة من الطعام الصحي لكن بسعرات حرارية أقل، حتى يستفيد الجسم مع تأثير الرياضة، وتعود الفوائد للأم والجنين.
  • شرب الماء بكميات مناسبة قبل وبعد ممارسة رياضة المشي.
  • اختيار الأماكن المناسبة للمشي، أي الابتعاد عن الأماكن التي بها شمس شديدة، أو الأماكن التي بها رطوبة شديدة.
  • يجب على المرأة الحامل المشي في صمت، دون الأحاديث مع أحد حتى لا تبذل مجهود إضافي يجعل جسدها يقع تحت ضغط بدني شديد مما يؤثر عليها.
  • يجب على المرأة الترطيب المستمر للقدمين بعد ممارسة رياضة المشي.
  • عدم الضغط على الجسم في ممارسة أكثر من رياضة خاصةً إن كانت رياضة يتم فيها استلقاء البدن على الظهر مثل اليوجا أو السباحة.

اقرأ أيضًا: مشروبات لعلاج الحموضة عند الحامل

متى تتوقف الحامل عن ممارسة رياضة المشي؟

في بعض الحالات يجب على المرأة الحامل التوقف عن المشي على الفور، والتوقف عن ممارسة أي رياضة أخرى، والذهاب إلى الطبيب المتخصص، حتى لا تحدث مشاكل صعبة للمرأة أو الجنين، ومن أبرز العلامات التي تجعل المرأة تتوقف عن المشي، هي العلامات الآتية:

  • إذا شعرت بألم في المعدة أو في الحوض أو الصدر، حتى وإن كان ذلك الألم بسيطًا.
  • عند الشعور بالصداع والتقلبات المزاجية المفاجئة يجب عليها الذهاب إلى الطبيب مع الحذر من استخدام المسكنات في تلك الفترة.
  • من المؤكد عند حدوث أي تشنجات عضلية في الساقين أو حدوث تقلصات في المعدة.
  • في حالة النزيف المهبلي، أو ما يأتي من قبل النزيف من إفرازات مهبلية كدفعة واحدة، أو بطريقة منتظمة.
  • عند الشعور بنغز في القلب، أو تسارع نبضات القلب أي عدم انتظامها.
  • في حالات ضيق التنفس أو الشعور بأي مشاكل في الجهاز التنفسي.
  • التغير في درجة حرارة الجسم سواء من ارتفاع أو انخفاض.
  • التورم في أي جزء من الجسد، وخاصةً إن كان هذا التورم في القدمين أو اليدين.
  • عند الشعور بالصعوبة في حركات المشي.
  • أصعب الحالات إن كانت المرأة الحامل شعرت بأن الجنين قد توقفت حركاته.

اقرأ أيضًا: أفضل وضعية للحامل في الشهر السابع

حالات حظر المشي على الحامل

توجد بعض الحالات يجب على المرأة حظر رياضة المشي، أو أي رياضة عامةً حتى لا تلحق بها وجنينها الضرر، ومن تلك الحالات:

  • إذا بدأت المشيمة في النزول قبل الجنين ذاته، يفضل في تلك الحالة اللجوء إلى الراحة المستمرة.
  • في حالة إن كان الجنين يزن قليل من الجرامات، فيجب على الأم أن تمنع المشي في تلك الحالة، حتى لا يفقد الجنين وزنه أكثر من ذلك.
  • إذا شعرت المرأة ببداية نزيف، أو حدث لها نزيف كامل، يجب في تلك الحالة اللجوء إلى الطبيب في أسرع وقت.
  • إذا كانت المرأة تشعر بالتعب أثناء المشي، يجب عليها التوقف سريعًا.
  • في حالة ضعف عضلات عنق الرحم، أو الإصابة بأي إصابات ولو بسيطة في الرحم أو البطن.
  • في حالة إصابة الأم بالمرض السكري أو مرض القلب، أو ارتفاع في ضغط الدم.
  • إذا كانت الأم تعاني من أمراض في الجهاز التنفسي مثل مرض الربو، يجب عليها الامتناع نهائيًا عن أي رياضة.
  • في حالة التنبيه من الطبيب باحتمال الولادة مبكرة، لابد على المرأة الحامل الابتعاد عن المشي وكل ما يصاحبه من رياضات.

لم يقتصر المشي للحامل في الشهر السابع على فوائد للأم فقط، بل يعود فوائده أيضًا على الجنين، لكن يجب توخي الحذر في اتباع احتياطات المشي.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.