فيتامينات تساعد الطفل على المشي

هناك فيتامينات تساعد الطفل على المشي بفاعلية يمكن توفيرها له عبر منحه الأطعمة الغنية بها أو المكملات الغذائية، حيث إنه من المعروف أن الفيتامينات من أبرز الأشياء المساهمة في التطور والنمو السليم فإن حدث النقص أو الخلل في أي منها من الممكن أن ينعكس ذلك بالسلب على صحته، فمن خلال موقع جربها سوف نذكر لكم أهم أنواع فيتامينات تساعد الطفل على المشي.

فيتامينات تساعد الطفل على المشي

إن الأطفال منذ الصغر يحتاجون الحصول على مختلف أنواع الفيتامينات لا سيما إن لم يكونوا يأكلون الأنواع المختلفة من الغذاء وذلك لنموهم بشكل صحيح وللوقاية من مشكلة تأخر المشي.

فمن هذا المنطلق أوصت وزارة الصحة بأهمية حصولهم من عمر 6 أشهر إلى 5 سنوات على المكملات الغذائية الغنية بفيتامينات تساعد الطفل على المشي فيما بعد لا سيما فيتامين أ وفيتامين ج، وفيتامين د، والتي تتوفر على هيئة قطرات دوائية.

كما أشارت إلى ضرورة الالتزام بها لأن منح الطفل في نفس الوقت نوعين من المكملات الغذائية قد يسبب له بعض المشكلات الصحية، كما يجب على الأم أن تتحلى بالصبر وتقدم لطفلها الوجبات الغذائية الصحية والمتنوعة باستمرار.

ذلك لضمان حصوله على المقدار المناسب والكافي من الفيتامينات المساهمة في نموه وتطوره على النحو السليم، ففي السطور التالية سنسلط الضوء على ذكر أهم فيتامينات تساعد الطفل على المشي.

اقرأ أيضًا: الفيتامينات الموجودة في الموز

فيتامين د وعلاقته بتنمية مهارة المشي للأطفال

يعد فيتامين د من أهم الفيتامينات المساعدة على بناء وتقوية العظام ومعالجة المشكلات المرتبطة بعملية التوازن، لذا يوصى بالحرص على حصول الأطفال على جرعات كافية منه لضمان تطورهم الحركي.

فبعض الأطباء يحثون على دعمهم له منذ الولادة، حيث ينبغي على الآباء أن يفحصوا نسبة فيتامين د في جسم الأطفال للتحقق ما إذا كانت قليلة وتتطلب العلاج أم مناسبة.

ففي حالة إن كان هناك نقص في نسب هذا الفيتامين يزود الطفل بما يعادل أكثر من 600 وحدة وطنية منه يوميًا، وفيما يلي سوف نذكر لكم المنتجات الغنية به:

  • الأسماك.
  • البيض.
  • سمك السردين والماكريل.

من الجدير بالذكر أنه ينبغي تعرض الأطفال لأشعة الشمس لأنها أهم مصادر فيتامين د، كما يمكن منحهم الأطعمة المدعمة نظرًا لاحتوائها على بعض المواد الغذائية وكذلك فيتامين د مثل حبوب الإفطار ومنتجات الألبان وأيضًا الحليب البودرة وفول الصويا.

أهمية الكالسيوم مع فيتامين د لصحة الأطفال

استكمالًا لموضوعنا الذي يذكر لكم فيتامينات تساعد الطفل على المشي، فمن الجدير بالذكر أن هناك بعض الأطفال الذين يحتاجون إلى الحصول على فيتامين د فقط في حين أن هناك الآخرين الذين يتطلبون الحصول على الكالسيوم معه.

فمن المتعارف عليه أن فيتامين د يساعد بفاعلية في امتصاص الجسم لعنصر الكالسيوم اللازم لبناء وتعزيز صحة العظام، فإن لم يجد فيتامين د النسب الكافية من الكالسيوم ربما يتأخر الطفل عن المشي.

لذا ينبغي على الآباء أولًا فحص نسبة الكالسيوم في دم الطفل وكذلك نسبة فيتامين د مع التأكد من عدم وجود أي مشكلة صحية أو عضوية تسببت في تأخر النمو، ومن ثم استشارة الطبيب حول أهمية تناول مكملات عنصر الكالسيوم.

اقرأ أيضًا: فيتامينات لتقوية عضلة القلب

السن المناسب لمشي الأطفال

يكتسب الطفل المهارات الحركية كلما تطور في نموه، حيث إنه في بادئ الأمر يبدأ بالجلوس ثم الزحف إلى أن يتمكن من الوقوف على قدميه، فعند بلوغه المرحلة العمرية من 12 إلى 15 شهر يبدأ في اتخاذ الخطوات الأولى لها مستندًا على الأشياء من حوله.

فبمرور الوقت ومع المداومة على تناول فيتامينات تساعد الطفل على المشي يستطيع تحقيق توازنه ويكتسب الثقة الكافية للمشي دون أن يسقط.

من الجدير بالذكر أن مشكلة تأخر المشي تتجلى بوضوح عند بلوغ الطفل عمر 17 شهر أي ما يعادل سنة ونصف، حيث إنها تتطلب المتابعة الطبيعة تجنبًا لتفاقم الأمر سوءًا.

أطعمة تساعد الأطفال على المشي

إن التغذية السليمة والحرص على اقتناء فيتامينات تساعد الطفل على المشي، مما لا شك فيه تساهم في النمو بشكل طبيعي وآمن، ففي النقاط التالية سوف نذكر لكم مجموعة من الأطعمة لتعزيز مهارة المشي المبكر:

  • صفار البيض: فهو غني بالكوليسترول الهام الذي يدخل في عملية تصنيع الجسم لفيتامين د، فكما أسلفنا الذكر أن فيتامين د يفيد في امتصاص العناصر الغذائية اللازمة لصحة العظام والأسنان لا سيما الكالسيوم والفسفور.
  • الزبادي: حيث إنه يعد مصدرًا جيدًا للكالسيوم وللكثير من العناصر الغذائية الهامة لبناء وتطور الجسم.
  • الفاكهة الطازجة: فهي من الأطعمة المفيدة والتي يحتاجها جسم الأطفال لبناء عظامهم وتقويتها لذا يلزم الحرص على منح الطفل يوميًا أي نوع من أنواع من الفاكهة.
  • الحليب: فمن المعروف أنه غني بالكالسيوم وغيره من العناصر والمعادن والفيتامينات المفيدة في بناء العظام والأسنان لدى الأطفال، ولكن لا يجب منحه لهم إلا عقب انتهاء العام الأول من عمرهم.
  • البروتينات: فمن الأطعمة الغنية بها الأسماك واللحوم وكذلك الدواجن.

اقرأ أيضًا: أفضل مكمل غذائي فيتامينات ومعادن للرجال

كيفية تدريب الطفل على المشي

قد لا يكون كافيًا منح فيتامينات تساعد الطفل على المشي دون اتباع الطرق التحفيزية، حيث ينبغي على الأم وهي تعمل على رصد تطور طفلها أن تقدم له الدعم الكافي في كل مرحلة يمر بها ليتخطى الخوف والقلق.

إذ إن هناك حالة تُعرف باسم تأخر المشي بسبب الخوف، ففي السطور التالية سوف نوضح لكم ما تداوله الأخصائيون حول الطرق السليمة لتدريب الطفل على المشي في مراحل عمرية مختلفة:

1- في عمر 4 إلى 6 أشهر

يجب على الأم أن تلعب مع طفلها الصغير في هذه المرحلة بالألعاب التي تحفز عضلات جسمه بحيوية وفاعلية على الحركة، ومنها التدحرج على الكرة إلى الأمام والخلف.

فإلى جانب قدرته على التدحرج كذلك، فإن قدرته على الجلوس فوق الكرة في الأساس بثبات مؤشرًا إلى اقتراب تعلمه للمشي.

2- في عمر 7 إلى 10 أشهر

عند بلوغ الطفل عمر 7 أشهر تبدأ مرحلة الزحف والتي يعتمد فيها على استخدام يديه وقدميه، فينبغي أن تشجعه الأم على الزحف دون أن تبث مخاوفها حول تعرضه لأي أذى.

فالزحف ينشط العضلات بل يقويها كما يضمن له عند بلوغ مرحلة المشي أن يتقنها، ومن طرق التشجيع عليه التصفيق له، أو تقريب الألعاب منه ثم إبعادها بعض الشيء.

3- في عمر 18 شهر

في هذه المرحلة العمرية يزداد الفضول لدى الأطفال فيكونون بحاجة إلى اكتشاف العالم من حولهم، لذا يبدؤون في رفع أنفسهم مستندين على الأثاث من حولهم أو متشبثين بآبائهم.

لذلك ينبغي محاولة تعليمهم المشي، وذلك عبر حملهم من أسفل الذراع والمشي بهم مع حثهم على ثني الركبتين للعودة إلى وضع الجلوس، إذ سيفيد ذلك في التخفيف من حدة السقوط المتوقع عند المشي لأول مرة وبالتالي تقليل فرص تعرضهم للصدمات.

4- في عمر 9 أشهر

في الشهر التاسع من عمر الطفل يستطيع رفع نفسه بقوة إلى جانب تحقيق التوازن، وهو الأمر الذي يجعله يتخذ قرار السير بضع خطوات، فهنا يكمن دور الوالدين في توفير الأمان له من خلال تهيئة الطريق للمشي وإزالة أية عوائق قد تؤدي إلى تعثره.

إلى جانب ضرورة تشجيعه على ترك الحائط الذي يستند عليه أو الأثاث عند تجوله عبر وضع الوسائد العديدة من حوله ليتأكد من أن هناك بقعة لينة متاحة أمامه على الأرض عند السقوط.

5- في عمر 9 إلى 12 شهر

يقف الطفل وحده ودون الحاجة إلى داعم عند بلوغ عمر تسعة أشهر وحتى عمر السنة، حيث يلزم استغلال ذلك الأمر عبر اختراع لعبة تشجعه على المشي.

فعلى سبيل المثال من الممكن أن تجلس الأم مع طفلها على الأرض ثم تحاول الوقوف معه وهي تسنده وبالتدريج ترك يده لكي يقف دون الحاجة إليها، فقبل سقوطه على الأرض تمسك به وتشجعه وتصفق له لكيلا يفزع أو يخاف.

اقرأ أيضًا: نظام غذائي صحي لتقوية الجسم يحتوي على كل الفيتامينات والعناصر التي يحتاجها الجسم

6- بعد عمر السنة

يتمكن الطفل من المشي عقب بلوغ عمر السنة إلى عمر السنة ونصف، ولكنه يتعرض في بادئ الأمر لبعض التعثرات التي تؤدي إلى سقوطهم بشكل متكرر، لذا يلزم توفير الأمان والدعم له حتى لا يتراجع عن خطوة تطوره.

ذلك عبر لجوئه إلى الزحف مجددًا بدلًا من المشي، كما يفضل في حالة حمل الطفل والرغبة في وضعه أن يتم تذكيره على الدوام بإمكانيته على المشي وذلك عبر وضعه في وضعية الوقوف وليس وضعية الجلوس.

أهم الفيتامينات التي تساعد الطفل على المشي سريعًا هو فيتامين د لأنه يساهم في تسريع عملية امتصاص عنصر الكالسيوم اللازم لنمو وبناء العظام، لذا يجب فحص نسبته في الجسم وتعويض النقص بالمكملات الغذائية أو الأطعمة الغنية به.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.