علاج امتناع الطفل عن الرضاعة الطبيعية

علاج امتناع الطفل عن الرضاعة الطبيعية يشغل بال العديد من الأمهات خصوصاً إذا توقفت الرضاعة بصورة مفاجئة ورفض الطفل استكمال الرضاعة الطبيعية.

مما يؤثر على التغذية الخاصة به، ويسبب ضعف بدني للطفل وهذا في الغالب يرجع لأمور هرمونية يمر بها الطفل أو مشاكل طبية قد لا تلاحظها الأم إلا بعد اللجوء للطبيب، لذا هيا بنا لنكتشف المزيد من التفاصيل عبر موقع شقاوة .

اقرأ أيضًا: علاج تشققات الحلمتين اثناء الرضاعة

علاج امتناع الطفل عن الرضاعة الطبيعية

علاج امتناع الطفل عن الرضاعة الطبيعية

تستطيع الأم تحديد العلاج المناسب الذي يدفع الطفل لإكمال الرضاعة الطبيعية بصورة عادية، إذا قامت الأم باكتشاف الطريقة المناسبة لحث الطفل على معاودة الرضاعة من جديد، ولكي يتم ذلك يجب على الأم القيام أولاً بما يلي:

  • يجب على الأم الوصول إلى طريقة علاج سليمة للرضاعة، وأن لا تشعر نفسياً أنها السبب الذي يدفع الطفل لذلك، لأن ذلك يجعلها لا تقوم بالرضاعة بصورة طبيعية ويجعلها خائفة طوال الوقت من رفض طفلها.
  • ينبغي عليها أن لا تمل من المحاولة مع طفلها وأن تلجأ للوقت المناسب لرضاعته، مثل رضاعة ما قبل النوم.
  • يجب على الأم أن لا ترضعه بشكل متكرر أكثر من اللازم، وأن لا ترضعه وهو مصابا بانسداد الأنف لأن ذلك يصعب من عملية الرضاعة الطبيعية بشكل طبيعي.
  • من الممكن أن يكون الطفل متأثراً بالعوامل المحيطة به، مما يؤدي إلى جعله يرضع بصورة غير طبيعية، لذا يجب التخلص من كل ما يمكن أن يشغله ويشتت انتباهه أولاً.
  • ينبغي على الأم كذلك أن لا تصرخ في الطفل أو تضربه، لأن ذلك يؤدي به للفزع والخوف وعدم إكمال الرضاعة، بل يجب عليها تدليله بهدوء إلى أن يقوم بعملية الرضاعة بشكل طبيعي للغاية، دون أي ضغوط، كما يمكنها تحسس أطراف أصابعه لأن ذلك يشعره بالأمان والهدوء.
  • لو قام الطفل بعد عدد من المحاولات بعدم إكمال الرضاعة ينبغي سريعا استشارة الطبيب، لأن ذلك يؤثر على الصحة العامة للطفل وقد ينبئ عن مشكلة كبيرة.

اقرأ أيضًا: متى ينتهي بكاء الطفل الرضيع

أسباب امتناع الطفل عن الرضاعة الطبيعية

تصيب الحيرة الكثير من الأمهات بسبب امتناع الطفل عن الرضاعة الطبيعية، ويتساءلن عن الأسباب التي تؤدي لعدم استكمال الطفل رضاعته أو توقفه عنها بشكل مفاجئ، لذا سوف نقدمها عبر سطور علاج امتناع الطفل عن الرضاعة الطبيعية حيث تتمثل هذه الأسباب فيما يلي:

  • قد يشعر الطفل ببعض المشاكل التي لا تراها الأم ولا تلاحظها خارجياً مثل آلام التسنين أو الحلق أو انسداد الأنف، فكل ذلك يجعل الطفل غير مستعداً وقلقاً من عملية الرضاعة الطبيعية، حتى ولو كان جائعاً قد يسبب ذلك نفورًا لدى الطفل ويجعله غير قادراً على الرضاعة بشكل عادي.
  • عوامل الإزعاج والضوضاء قد تجعل الطفل في وضعية غير مناسبة للرضاعة لأن الطفل يكون غير قادر على التركيز ويصبح مشتتاً، ومن ذلك الرضاعة أمام التلفاز أو حتى وسط الحشود.
  • قد تؤدي بعض العادات الخاطئة التي تستخدمها الأم مثل استخدامها للروائح العطرية على الملابس ومزيل العرق، أو استخدام أي روائح غريبة من امتناع الطفل أيضاً عن الرضاعة لأنه يشعر أن طعم اللبن يصبح متغيراً بصورة كبيرة حال الرضاعة.
  • يمتنع الطفل أحياناً عن الرضاعة بسبب بعض التأثيرات التي يحدثها الجسم على الحليب، مثل أيام الدورة الشهرية، أو عند عدم الاهتمام بالتغذية السليمة لجسم الأم، مما يؤدي للنقص الكبير في كمية الحليب لدى الأم.
  • عند تعويد الطفل على اللبن الصناعي يصبح طعم الحليب الأساسي الخاص بالأم غريباً عليه، بل قد يرفض الرضاعة الطبيعية بشكل تام، ويعد هذا من أقوى الأسباب للامتناع عن الرضاعة الطبيعية.
  • قد يصاب الطفل بأمراض بكتيرية مثل المرض المعروف طبياً باسم القلاع لدى الأطفال والذي يؤثر أيضا على عملية الرضاعة، وينبغي حينها استشارة طبيب على الفور.
  • لو كان الطفل من النوع المقاوم الذي يرغب في الرضاعة بشكل سريع وكان ثدي الأم غير كافياً في الوقت الحالي، فذلك سيجعل الطفل عنيفا وسريع التحرك بسبب النقص في اللبن، مما يجعله يمتنع بعد ذلك عن الرضاعة لأنه يشعر أن الحليب لا يأتي بشكل مشبع له.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الحلبة لإدرار الحليب

نصائح لتشجيع الطفل على الرضاعة الطبيعية

نصائح لتشجيع الطفل على الرضاعة الطبيعية

حتى لا يمتنع الطفل عن الرضاعة بشكل تام، لابد من إتباع عدد من النصائح عند قيامكِ عزيزتي الأم بإرضاعه، حفاظًا منك على صحته، ورغبة في تقوية مناعته، وتشمل هذه النصائح ما يلي:

  • ينبغي على الأم الاهتمام بارتداء شكل مناسب من الحمالات الخاصة بالصدر لتكون الرضاعة ملائمة لها وغير متعبة للطفل.
  • يمكنكِ الاستعانة بالوسادات المريحة لكِ وللطفل لضبط وضع الرضاعة بشكل مناسب.
  • يجب مراعاة الحالة النفسية للأم عند الرضاعة، بألا تعرض ذهنها للمشكلات الخاصة بالمنزل أو الأسرة أو العمل، أو ما يشبهها من أمور تؤثر على نفسيتها، كما يفضل أن يطلع الزوج على أهم ما يمكنه فعله لدعم الأم في تلك الفترة.
  • ينبغي الجلوس في أماكن مناسبة للرضاعة ولا تكثر بها الضوضاء.
  • المحافظة على الاهتمام بنظافة الثدي الخاصة، مثل المواظبة على ارتداء جزء قطني في بطانة الصدر الداخلية ليمنع التسرب ويمكن الحصول عليها من الصيدليات، أو الأماكن المخصصة لبيع المستلزمات الطبية.
  • يجب الاهتمام بالترطيب الخاص بمنطقة الصدر.
  • استخدام بعض المكملات الخاصة التي تعمل على زيادة نسبة الحليب في الصدر وهي موجودة في الصيدليات أيضاً.
  • لا يجب على الأم أن ترتدي أنواع الملابس الضيقة بل يجب دائماً مراعاة ارتداء الملابس الفضفاضة للراحة أثناء الرضاعة.
  • يجب أن تمتلك دائما الببرونة الخاصة بالطفل، والكثير من المناديل الطبية المحصصة لنظافة الصدر والطفل حتى لا يسبب ميكروبات.

اقرأ أيضًا: طريقة شفط الحليب بالشفاطة اليدوية

ختاما يجب على الأم أن تكون على دراية تامة بالأسباب التي قد تؤدي إلى رفض طفلها للرضاعة، قبل معرفة علاج امتناع الطفل عن الرضاعة الطبيعية، وإذا استمر الطفل في الامتناع، بعد تفادي الأم كافة الأسباب فالاستشارة الطبية أمر لا غنى عنه، حفظ الله أطفالكم.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.