تجربتي مع شفط دهون الفخذين

تجربتي مع شفط دهون الفخذين ساعدتني بشكل كبير في التخلص من الدهون المتراكمة في هذه المنطقة، فبالرغم من توافر العديد من الوسائل التي تساهم في التخلص من الوزن الزائد، إلا أن عمليات شفط الدهون هي أفضل الحلول التي يلجأ لها العديد من الأشخاص، لذا سنعرض لكم من خلال موقع جربها تجربتي مع شفط دهون الفخذين بشيء من التفصيل.

تجربتي مع شفط دهون الفخذين

فمن المعروف أن السمنة المفرطة تتسبب في الإصابة بالعديد من الأمراض، كما يواجه الفرد العديد من المخاطر التي تؤثر على صحته وحركته بشكل خاص وعلى أجهزة الجسم بشكل عام، لذا سوف أعرض تجربتي مع شفط دهون الفخذين:

كنت أبلغ من العمر 25 عامًا ولكنني كنت أعاني من تراكم الدهون في منطقة الفخذين، بالرغم من حرصي المستمر على ممارسة التمارين الرياضية بشكل مستمر، وقمت بتجربة العديد من الوسائل التي تساهم في التخلص من هذه الدهون مثل الحمية الغذائية وغيرها.

من مختلف الوسائل إلا أنني كنت أتخلص من الوزن بشكل عام في الجسم، ويكون معدل حرق الدهون في هذه المنطقة بطيء بشكل كبير، وهو الأمر الذي كان يتسبب لي في الشعور بالإزعاج، لذلك قررت الذهاب إلى طبيب متخصص في هذه الأمور لكي يساعدني في علاج هذه المشكلة وأخبرني أنها طبيعة جسمي تعمل على تراكم الدهون في مناطق محددة.

لذا يكون أفضل حل لهذا الأمر هو الخضوع لعملية شفط الدهون، في البداية رفضت هذا الأمر لأنني كنت أشعر بالخوف الشديد من إجراء العمليات الجراحية، لكنني قمت بالبحث عن تجارب الأشخاص الذين خضعوا لتجربة هذه العملية.

لكنني لاحظت أن معظم التجارب أوضحت مدى سعادتهم بهذه التجربة وإنهم بالفعل استطاعوا الحصول على شكل الجسم المراد، لذلك شجعتني تلك الآراء في خوض هذه التجربة.

بالفعل قام الطبيب بتحديد موعد إجراء العملية، ثم قمت بتوفير العديد من الوسائل الذي أحتاج إليها بعد العملية أثناء فترة النقاهة، جاء الموعد وقمت بإجرائها وتواجدت في غرفة العمليات لفترة تخطت 3 ساعات ونصف.

ثم خرجت من الغرفة واستطعت الخروج في اليوم الثاني، في الأيام الأولى كنت أشعر ببعض الألم في منطقة الحوض والفخذين أي المناطق التي تم بها شفط الدهون، وبعد مرور أيام استطعت الاستحمام وبالفعل كنت أشعر بالانبهار الشديد في النتيجة.

فقد تخلصت من تراكمات الدهون وأصبحت منطقة الفخذين متناسقة مثلما أردت ولكنني لاحظت وجود بعض الكدمات في تلك المنطقة ولكنه أمر مؤقت اختفى بعد مرور فترة من الوقت.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الرياضة لشد الجسم

ما هي عملية شفط الدهون؟

تجربتي مع شفط دهون الفخذين ساعدتني في معرفة ما هي هذه العملية، هي أحد العمليات الجراحية الذي يقوم بها الطبيب بالتدخل الجراحي، لكي يستطيع القيام بشفط الدهون التي تتراكم في أحد أجزاء الجسم، ويتم اللجوء لهذه العمليات لكي يستطيع الفرد التخلص من الوزن الزائد.

لكي تساهم في تحسين مظهر جسمك للتخلص من بعض الدهون التي تتراكم في الجسم، يقوم الطبيب بإجراء هذه العملية في أماكن كثيرة في الجسم وتتمثل هذه الأماكن في:

  • (منطقة الفخذين، منطقة الحوض، منطقة البطن، منطقة الظهر، منطقة الذراع، منطقة الخصر، وغيرها في الكثير من المناطق الأخرى في الجسم)، كما توجد بعض العمليات التي يمكن إجراؤها مع هذه العملية.
  • للحصول على نتائج مبهرة وسريعة تتمثل في: (القيام بعمليات شد الجلد للتقليل من الترهلات التي يعاني منها العديد من الأشخاص، كما يمكن القيام بعمليات نحت الجسم وتصغير الثديين).

مميزات عملية شفط الدهون

تعرفت على بعض المميزات التي يستفيد منها الفرد من خلال تجربتي مع شفط دهون الفخذين، وتتمثل هذه المميزات في:

  • يستطيع الشخص الحصول على شكل الجسم الذي يريده.
  • تساهم بشكل كبير في التخلص من بعض الدهون التي تتراكم في الجسم.
  • يلجأ لها العديد من المرضى الذين يعانون من السمنة المفرطة، بالتالي تساهم بشكل كبير في حماية المريض من الإصابة بالعديد من الأمراض التي تنتج عن السمنة.
  • يقوم العديد من الأشخاص باستخدام الدهون التي تم سحبها في نقلها لأماكن أخرى مثل الثديين وغيرها من المناطق التي ترغب المرأة في زيادة حجمها.
  • تساهم هذه العملية في تعزيز وتنشيط الدورة الدموية في الجسم مرة أخرى.
  • يتخلص الفرد من علامات السيلوليت التي تتراكم في الجسم، بالتالي يساهم ذلك في تحسين جودة وعمل الأنسجة التي تتواجد في الجسم.

عيوب عمليات شفط الدهون

بالرغم أنه توجد العديد من المميزات التي تنتج عن هذه العملية إلا أنها تتسبب في بعض الأضرار التي واجهتها أثناء تجربتي مع شفط دهون الفخذين، وتتمثل هذه الأضرار في:

  • قد يلاحظ المريض ظهور بعض الكدمات على المنطقة التي تم بها إجراء العملية أو ابقع الحمراء، لكنها مؤقتة وتختفي بعد مرور عدة أيام.
  • يتطلب إجراؤها عدم خروج الشخص من المنزل لمدة من 7 أيام إلى 15 يوم وهي تمثل فترة النقاهة، للتأكد من حدوث أي من المخاطر على صحة المريض.
  • يعاني المريض من بعض الأعراض التي تتمثل في: (وجود بعض التورمات، الشعور بالتنميل أو التخدير في هذه المنطقة، قد يعاني الفرد من الشعور ببعض الألم في الأيام الأولى من بعض إجرائه العملية).
  • قد يحدث خلل بالأعصاب في المنطقة التي تم إجراء العملية بها.
  • ينصح العديد من الأطباء بالقيام بعملية شد الجلد بعض شفط الدهون، لأن بعض الأشخاص قد يعانون من وجود بعض الترهلات، والسبب في ذلك أن نوع الجلد لا يتسم بالمرونة الكافية.
  • قد يتسبب في العديد من المخاطر إذا كان الطبيب الذي يقوم بهذه العملية ليس بالقدر الكافي من الخبرة، بالتالي تظهر بعض المخاطر في تلك المنطقة مثل النتوءات وغيرها من المشكلات الأخرى.
  • قد يعاني المريض من السمنة مرة أخرى، بالرغم من قيام الطبيب بالقضاء على هذه الخلايا، إلا أنه يوجد بعض الخلايا الأخرى في الجسم يمكن أن تنمو إذا كان الفرد لا يتناول أطعمة صحية، ويتناول كميات كبيرة من الدهون.
  • وجود بعض المشكلات على سطح الجلد. المعاناة من وجود بعض الالتهابات في المناطق التي إجراء العملية بها.

خطوات عملية شفط الدهون

أثناء تجربتي مع شفط دهون الفخذين وضح لي الطبيب الخطوات التي يتم إجرائها أثناء القيام بالعملية، وتتمثل هذه الخطوات في:

  1. يقوم الطبيب بتخدير الفرد أولًا، ويتم تحديد نوع التخدير من قبل الطبيب وفقًا للمنطقة التي يتم شفط الدهون بها، حيث يوجد نوعين من التخدير أحداهما موضعي وأخر عام.
  2. ثم يقوم الطبيب بعد ذلك بإجراء العملية من خلال القيام بعمل شق صغير في المنطقة المراد شفط الدهون منها.
  3. ثم يقوم بحقن تلم المنطقة ببعض المواد التي تعمل على التقليل من الدماء الناتج عن الشق ولكي يخفف من شعور بالألم.
  4. يتم إدخال أنبوب مخصص للدهون، يقوم الطبيب من خلاله بالعمل على تفتيت الدهون ومحاولة تجميعها لكي يتم سحبها بالحقنة وذلك من خلال القيام ببعض الحركات المحددة.
  5. بعد قيامه بهذا الأمر يقوم الطبيب بالتخلص من تلك الدهون من خلال هذا الأنبوب.

اقرأ أيضًا: تجربتي في تنحيف بطة الساق

مخاطر عملية شفط الدهون

لقد تعرفت على بعض المخاطر التي تسببها هذه العملية على حياة الفرد خلال تجربتي مع شفط دهون الفخذين، وتتمثل هذه المخاطر في:

  • قد يعاني بعض المرضى من الإصابة بالأزمات القلبية.
  • يعاني بعض المرضى من مشكلات كلوية.
  • الأشخاص الذين يقومون بإجراء هذه العملية في منطقة البطن، تزداد فرصة إصابتهم بمشكلة الصمة الرئوية.
  • قد يلاحظ بعض الأشخاص أن المنطق التي تم
    إجراء العملية حدث بها بعض التغييرات التي تجعل مظهر الجلد غير طبيعي.
  • يعاني بعض المرضى من مشكلة تسمم الدم، او التعفن نتيجة الشق الذي قام الطبيب بإجرائها.
  • بعض الأحيان قد تتسبب العملية آثرًا على الجلد لا يمكن التخلص منه.

شروط إجراء هذه العملية

توجد بعض الشروط التي يجب أن تتوافر في الشخص الذي سيقوم بإجراء هذه العملية حيث قام الطبيب بالتأكد من توافر هذه الشروط أثناء تجربتي مع شفط دهون الفخذين، وتتمثل هذه الشروط في:

  • يجب ألا تكون المنطقة التي يريد الفرد إجراء العملية بها تتعدى نسبة الدهون بها 30% من القيمة الإجمالية للدهون التي توجد في الجسم.
  • لابد ان يكون الشخص يتمتع بصحة جيدة، أي لا يعاني من الأمراض المزمنة أو الخطيرة.
  • كما أن المرضى الذين يعانون من الأمراض النفسية يمنع خضوعهم لهذا النوع من العمليات، ويكون السبب أن الحالة النفسية تؤثر بشكل كبير على العملية.
  • يقوم الطبيب بالتأكد من مرونة الجلد، بينما إذا كان الشخص الذي يقوم بإجراء هذه العملية لا يتمتع بهذه المرونة ينصحه الطبيب بإجراء عملية شد للجلد بعد قيامه بشفط الدهون.
  • يفضل القيام بإجراء هذه العملية لمن هم أقل من عمر 18 عامًا، للتقليل من مشكلة ترهلات الجلد.

وسائل شفط الدهون

تجربتي مع شفط دهون الفخذين ساعدتني في التعرف على العديد من الوسائل الذي يمكن من خلالها شفط الدهون، ويقوم الطبيب بتحديد نوع الوسيلة التي تتناسب مع طبيعة الجسم، وتتمثل هذه الوسائل في:

1- شفط الدهون بالفيزر

هي أحد التقنيات الحديثة، يقوم فيها الطبيب باستخدام التخدير الموضعي على المنطقة المحددة ليتم شفط الدهون بها، حيث يقوم الطبيب بعمل أكثر من شق صغير في هذه المنطقة، لكي يقوم بوضع المحلول الملحي الذي يساهم بشكل كبير تخثر الأوعية الدموية.

ذلك لكي يتجنب الطبيب حدوث أي مخاطر أثناء العملية مثل النزيف، بالإضافة أن هذا المحلول له دور كبير في القضاء على البكتيريا والفيروسات التي توجد في الجسم، ويسهل من عملية إذابة الدهون، ثم يقوم الطبيب باستخدام أشعة الموجات الفوق الصوتية، لكي يستطيع التخلص من الدهون المتراكمة بواسطة الحرارة.

كما أن الفرز يقوم بعمل بعض الذبذبات الاهتزازية التي تلعب دور كبير في إذابة الدهون لكي تسهل من عملية الشفط، كما أن هذا النوع من التقنيات يساهم بشكل كبير التحسين من مظهر الجلد، وتقلل من فرص الإصابة بالترهلات.

2- ِشفط الدهون بالليزر

يقوم الطبيب باستخدام أشعة الليزر لكي يعمل على التخلص من الدهون من خلال إذابتها أولًا، في البداية يقوم الطبيب بتخدير هذه المنطقة جيدًا ثم يتم توجيه أشعة الليزر بشكل مباشر على المنطقة المراد تخلص الدهون منها.

ثم يقوم الطبيب بعد ذلك بشفط الدهون، تلعب هذه الطريقة دور كبير على تنشيط الدورة الدموية في الجسم، بالتالي يتم تعزيز الكولاجين في هذه المنطقة، بالتالي يقلل ذلك من الترهلات ويعمل على شد الجلد، كما أن الآثار الجانبية التي تنتج عن هذه الطريقة تكون أقل من غيرها من الطرق.

3- الطريقة التقليدية في شفط الدهون

هي أحد الطرق التي ينتج عنها العديد من الآثار الجانبية الذي يعاني منها المريض، حيث يقوم الطبيب بعمل عدة شقوق في المنطقة الذي سيتم إجراء العملية بها، ثم يقوم الطبيب بتفتيت الدهون من خلال بعض الأدوات ذات سن طويل.

حيث يقوم بإدخالها في هذه المنطقة بشدة ويخرجها بقوة، وبعد ذلك يتم استخدام جهاز يعمل على شفط هذه الدهون، ولكن هذه الطريقة بالرغم من المميزات الكثيرة الذي يستفاد منها الفرد إلا إنها تتسبب في العديد من الأضرار مثل التورمات والكدمات والشعور بالألم وغيرها.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع نحت الجسم بالليزر

تكلفة عملية شفط الدهون

يريد العديد من الأشخاص معرفة تكلفة إجراء هذه العملية، لكن هو أمر يصعب تحديده لأنه يختلف من مكان لأخر وفقًا لعدة عوامل تتمثل في:

  • البلد الذي يريد العميل القيام بإجراء العملية بها.
  • مدى الخبرة والدراسات التي يمتلكها الطبيب الجراح ومدى شهرته.
  • كما يختلف وفقًا لنوع المنطقة التي يتم إجراء بها العملية، ومدى كمية الدهون المتراكمة.
  • بالإضافة أن هناك بعد التكاليف الذائدة الذي يقوم الطبيب بفرضها وهذا يختلف تبعًا لنوع المخدر الذي يقوم الطبيب باستخدامه.
  • لا تقوم شركات التأمين الصحي بالمساهمة في هذا النوع من العمليات، والسبب إنها عمليات تجميلية.
  • ما عدد المناطق الذي يقوم الفرد بإجراء هذه العملية بها.
  • نوع الخدمات التي يرغب الفرد بالحصول عليها.
  • قد تبدأ تكلفة العملية من 1600 دولار وقد تصل إلى 20000 ألف دولار.

تجربتي مع شفط دهون الفخذين كان لها أثر واضح في تحسن حالتي النفسية، حيث كنت أشعر بالانزعاج الشديد من مظهرهم، لكن يجب الحذر من الأضرار التي يمكن أن تسببها هذه العملية.