تجربتي مع صعود ونزول الدرج

تجربتي مع صعود ونزول الدرج من التجارب المميزة التي ساعدتني في خسارة الوزن خلال فترة زمنية قصيرة، ولذا سوف نقدمها عبر موقع جربها ، حيث أن صعود ونزول الدرج من أهم الرياضات التي تقوم بزيادة المعدل اليومي لحرق دهون وشحوم الجسم.

اقرأ أيضا: كيفية التخلص من الكرش بسرعة للنساء

تجربتي مع صعود ونزول الدرج

أنا فتاة أبلغ من العمر 21 عاماً مع بداية المرحلة الجامعية كنت أتناول الوجبات السريعة بشكل يومي، وذلك بسبب طبيعة دراستي التي تتطلب مني التواجد لساعات طويلة داخل الجامعة مما أدي إلى اكتسابي بعض الوزن.

في البداية لم يشكل لي اكتساب الوزن أي مشكلة وكنت أعتقد أنني أستطيع خسارة هذا الوزن سريعًا، ولكن مع نهاية العام الدراسي الأول اكتسبت حوالي 10 كيلو جرام ولم استطاع خسارة هذا الوزن بسبب عدم قدرتي على ممارسة التمارين الرياضية.

وكذلك خلال العام الدراسي الثاني قد اكتسبت حوالي 7 كيلو جرام وهنا بدأت مشكلتي مع الوزن الزائد، ولكن عدم قدرتي على تناول الطعام في المنزل أو الذهاب إلى الصالات الرياضية جعلني أشعر باليأس حول خسارة الوزن.

ولكن في إحدى المرات أثناء تصفحي عبر صفحات الانترنت الخاصة بالتمارين الرياضية قرأت عن فوائد رياضة صعود ونزول الدرج، حيث أنها من الرياضات الحديثة التي تساهم في خسارة الوزن.

ولذلك قررت أن أبدأ تجربتي مع صعود ونزول الدرج حتى أتمكن من خسارة الوزن الزائد، وبالفعل كنت أقوم بصعود ونزول الدرج يومياً لمدة 7 دقائق، وفي البداية كان الأمر شاق جدًا.

حيث أنه مع بداية ممارستي لهذه الرياضة كنت أشعر بالإرهاق والتعب سواء عند صعود أو نزول الدرج، وكنت دائمًا في حاجة إلى الحصول على راحة مرة أو مرتين حتى أستطيع إكمال مدة التمرين.

ولكن مع مرور الوقت بدأت اعتاد على الأمر ولم أعد أعاني من التعب كما في السابق، وكذلك أصبحت أمارس رياضة صعود ونزول الدرج لمدة 15 دقيقة حتى أتمكن من الحصول على نتيجة مرضية.

وبفضل تجربتي مع صعود ونزول الدرج تمكنت من خسارة الوزن الزائد خلال مدة قصيرة جدَا، وساعدتني هذه التجربة أيضا على تقوية عضلات الرجل والقدمين والتخلص من الترهلات المزعجة.

اقرأ أيضا: تمارين لإزالة الكرش في أسبوع بالصور المتحركة

تجارب مختلفة لصعود ونزول الدرج

تجربتي مع صعود ونزول الدرج كانت مذهلة جدًا في التخلص من الوزن الزائد، وكذلك قرأت عبر صفحات التواصل عن تجارب مختلفة لصعود ونزول الدرج بهدف تقليل الوزن، ومن ضمن هذه التجارب التالي:

1_ التجربة الأولى

هذه التجربة لرجل يحكي أن رحلته مع خسارة الوزن بفضل صعود ونزول الدرج، ويذكر الرجل أنه في الـ37 من عمره، وطبيعة عمله أمام الحاسوب جعلته شخص كسول ونادرًا ما يتحرك ولا يمارس أي تمارين رياضية.

وذلك ما تسبب في اكتسابه الوزن الزائد وخاصة في منطقة الكرش المزعجة، والتي كانت تشعره بعدم الرضا عن مظهره، ولذلك قرر أن يبحث عن رياضة بسيطة تساعده على خسارة الوزن دون الحاجة إلى مدرب رياضي أو الذهاب إلى صالات الرياضة.

وخلال بحثه قرأ عن رياضة صعود ونزول الدرج وفوائدها في تقليل الوزن، ولذلك قرر ممارسة هذه الرياضة بشكل يومي لمدة 5 دقائق، وأضاف الرجل أنه في البداية واجه صعوبة كبيرة في صعود ونزول الدرج.

ولكن بعد مرور حوالي 3 أسابيع بدأ يعتاد على الأمر وشعوره بالتعب أصبح أقل، وتمكن من خسارة الوزن والتخلص من الكرش المزعج، وذكر الرجل أيضًا أنه أصبح أكثر نشاطً وحيوية من السابق.

وأوضح أن صعود الدرج ونزوله ساعده كثيرًا في شد منطقة السمانة للتخلص من الترهلات الناتجة عن خسارة الوزن.

2_ التجربة الثانية

من ضمن تجارب صعود ونزول الدرج هي تجربة فتاة كانت تتعرض إلى الانتقاد دائمًا من والدتها بسبب خمولها، ونومها على السرير والأريكة لساعات طويلة، حيث أن ذلك تسبب في كونه فتاة كسولة.

وبالإضافة إلى ذلك كانت علاماتها الدراسية منخفضة بسبب قلة المذاكرة والغياب المتكرر من المدرسة، وتذكر الفتاة أنها في إحدى الأيام قررت أن تبدأ ممارسة التمارين الرياضية للتخلص من انتقادات والدتها.

وبالفعل بدأت في ممارسة رياضة صعود ونزول الدرج يوميًا والتي ساعدها كثيرًا على اكتساب الحيوية والنشاط، وأضافت الفتاة أن الأمر في البداية كان شاق للغاية ولكنها مع مرور الأيام بدأت تعتاد على الأمر.

وكانت الفتاة راضية تمامًا عن تجربتها التي انعكست بالإيجاب على جميع جوانب حياتها سواء الدراسية أو الاجتماعية، وكذلك تخلصت من انتقادات والدتها التي بدأت تشعر بالرضا عنها.

3_ التجربة الثالثة

تجربتي مع صعود ونزول الدرج ساعدتني في التعرف على تجربة شاب مع صعود ونزول الدرج لتقليل الوزن، ويحكي الشاب أنه في عمر الـ23 عامًا يدرس في كلية الطب وبسبب وزنه الزائد لا يملك أي أصدقاء.

وكثيرًا ما يتعرض إلى المضايقات والتعليقات السلبية من الآخرين، ولكن في العام الـ5 من الكلية أخبره الطبيب أنه من المحتمل أن يصاب بداء السكري بسبب تراكم الدهون ويجب عليه إنقاص وزنه.

وبدأ الشاب في البحث عبر صفحات التواصل عن طريقة لخسارة الوزن من خلال ممارسة التمارين الرياضية البسيطة، وخلال بحثه قرأ عن تمرين صعود ونزول الدرج ومدى فعاليته الرائعة في تقليل الوزن.

وبدأ الشاب في صعود ونزول الدرج يوميًا بدلًا من استخدام المصعد الكهربائي، وعلى الرغم من المشقة التي كان يعاني منها الشاب إلا أنه استمر على ممارسة هذا التمرين لأنه بدأ يلاحظ نتائج التمرين بعد مدة قصيرة.

ومع المواظبة على ممارسة تمرين صعود ونزول الدرج تمكن الشاب من خسارة حوالي 15 كيلو جرام، وكذلك استطاع شد منطقة السمانة والقدم وبدأ يشعر بالرضا عن مظهره.

اقرأ أيضا: تجارب نط الحبل لمدة شهر

فوائد صعود ونزول الدرج

تجربتي مع صعود ونزول الدرج كانت السبب في تعرفي على فوائد رياضة صعود ونزول الدرج، والتي تتلخص في الأسطر التالية:

  • يساعد صعود ونزول الدرج على منح الجسم الشعور بالحيوية والنشاط والقضاء على الخمول والكسل.
  • تعمل على شد عضلات بعض مناطق الجسم مثل الساقين والفخذين وكذلك منطقة السمانة.
  • الحد من الترهلات المزعجة التي تظهر بعد خسارة الوزن الزائد.
  • ورياضة صعود ونزول الدرج فعالة للغاية في إنقاص الوزن ونتائجها تزداد في حالة اتباع نظام غذائي مناسب.
  • ممارسة رياضة صعود ونزول الدرج تساعد على رفع معدل حرق الدهون بنسبة تتراوح ما بين 1% إلى 3%، وذلك في حالة ممارستها بشكل منتظم.
  • وكذلك تساعد على تحسين الحالة المزاجية والتخلص من التوتر والقلق والحد من معدل الضغط النفسي، وذلك بفضل قدرتها على تعزيز إفراز هرمون الإندروفين الذي يواجه شعور القلق وأعراض الاكتئاب.
  • من أكثر الرياضات التي تساهم في تقليل محيط منطقة الخصر والفخذين والساقين.
  • أثناء صعود ونزول الدرج يزداد معدل سريان الدم وذلك ما يمنح الشعور بالحيوية.
  • تساعد على زيادة كفاءة عمل الأنشطة والعمليات الحيوية التي تقوم بأجهزة الجسم، ومن أهمها الجهاز المناعي حيث تزداد فعاليته في الدفاع عن الجسم ضد مسببات الأمراض، وكذلك الحد من احتمالية الإصابة بالعدوى البكتيرية أو الفيروسية وغيرها.
  • تقوم رياضة صعود ونزول الدرج باستبدال الدهون والشحوم الموجودة في الجسم بأنسجة وعضلات، وذلك للحد من الكتلة الدهنية وزيادة الكتلة العضلية في الجسم.
  • يعتبر من الرياضات الفعالة في حماية الإنسان من خطر الإصابة بأمراض القلب أو الأوعية الدموية، حيث تقوم بزيادة معدل نبضات القلب لتوصيل الدم إلى جميع أجزاء الجسم.

ولابد من التنويه إلى أن ممارسة رياضة صعود ونزول الدرج في البداية تكون شاقة للغاية، ولكن بعد الانتظام في الممارسة لمدة 3 أسابيع يقل الإحساس بالتعب حيث يعتاد جسم الإنسان على المجهود البدني.

اقرأ أيضا: هل الدراجة الثابتة تنزل الوزن

أضرار صعود ونزول الدرج

ضمن موضوع الحديث عن تجربتي مع صعود ونزول الدرج سنتناول الحديث عن أضرار صعود ونزول الدرج، والتي قد يعاني منها بعض الأشخاص كالتالي:

  • الأشخاص الذين يعانون من مشكلة هشاشة العظام قد يسبب لهم صعود ونزول الدرج بشكل متكرر مشاكل في الركبة أو المفاصل.
  • السرعة في صعود أو نزول الدرج قد تؤدي إلى السقوط الذي ينتج عنه كسر أو شرخ في العظام والمفاصل وغيرها.
  • السقوط من على الدرج خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف الرؤية.

اقرأ أيضا: تجربتي في تنحيف الجزء العلوي

وبذلك نصل إلى نهاية رحلتنا حول تجربتي مع صعود ونزول الدرج حيث أوضحت بعض تجارب الأشخاص مع صعود ونزول الدرج، وما هي الفوائد الصحية لممارسة هذه الرياضة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.