متى يكون التعرق الليلي خطير

متى يكون التعرق الليلي خطير؟ ما هي أسباب التعرق الليلي؟ التعرق الليلي هو أحد المشكلات التي تصيب الكثير من الأشخاص، وعلى الرغم من ذلك قد يرى العديد من الأطباء أن التعرق الليلي يحمل أهمية كبيرة لصاحبة، وهذا بسبب إمكانية الاستدلال منه على وجود أحد الأمراض، لذا ومن تلك النقطة سنعرض لكم من خلال موقع جربها متى يكون التعرق الليلي خطير.

متى يكون التعرق الليلي خطير؟

هناك بعض الحالات التي يكون التعرق الليلي فيها خطير ولكن إذا كان الشخص يعاني من وجود عرق في بعض الأوقات ولا يؤثر عليه بشكل كبير فلا داعي للقلق، أما في حالة إن كان العرق يؤثر على نوم الشخص أو يستيقظ ليجد جسده وملابسه مليئين بالعرق إلى جانب ظهور بعض الأعراض الأخرى يجب استشارة الطبيب.

توجد بعض الأعراض في حالة ظهورها من المحتمل أن يكون التعرق الليلي خطير، وعند ملاحظتها يجب استشارة الطبيب على الفور، وتكمن هذه الأعراض في الآتي:

  • وجود فقدان في الوزن بدون أي سبب.
  • الإحساس بآلام في كامل الجسم.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم والشعور بالقشعريرة.
  • السعال المزمن مع احتمالية وجود بعض قطرات الدم عند السعال.
  • الشعور بآلام في المعدة باستمرار.
  • ظهور ضعف في الشهية.

اقرأ أيضًا: علامات قرب انقطاع الدورة الشهرية

بعض الأمراض التي تسبب التعرق الليلي

في صدد عرض متى يكون التعرق الليلي خطير فها نحن نعرض بعض الأمراض التي تسبب التعرق الليلي، حيث إنه قد يكون التعرق أمر عابر أو طبيعي نتيجة لارتفاع درجة حرارة الغرفة، لكن من الممكن أن يدل التعرق الليلي على الإصابة بأحد الأمراض، لذا إذا كان الشخص مصاب بأحد الأمراض الآتية فمن الطبيعي أن يواجه مشاكل بالتعرق الليلي:

1- انقطاع التنفس ليلًا

تُعد حالة انقطاع التنفس ليلًا من الحالات التي تصيب الشخص أثناء النوم وتجعله غير قادر على التنفس، وقد تحدث هذه الحالات مرات كثيرة وتحدث بشكل عام عند انسداد أي شيء في مجرى التنفس مثل أنسجة الحلق.

قد تصاب بانقطاع التنفس ليلًا عند تأثير أي ظرف صحي على وظيفة الجهاز العصبي المركزي، ويعرف هذا بانقطاع التنفس النومي المركزي، مما يؤدي إلى أن تصاب بالتعرق الليلي لهذا السبب.

أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس ولم يقوموا بمعالجته فهذا سوف يؤدي إلى التعرق الليلي بشكل مفرط.

2- مرض السرطان

قد يكون التعرق الليلي أحد أعراض مرض السرطان، لكن هذه الحالات تكون نادرة الحدوث، في حالة كان الشخص مصاب بالسرطان فمن الممكن أن تظهر أعراض أخرى يتم ملاحظتها، بالإضافة إلى وجود بعض أنواع السرطان التي ترتبط بالتعرق الليل وتكمن هذه الأنواع في الآتي:

  • سرطان الغدد الليمفاوية بأنواعه.
  • سرطان الدم.

لكن هناك بعض الأعراض التي تظهر لتدل على الإصابة بأحد أنواع السرطان غير التعرق الليلي، وتشتمل هذه الأعراض على الآتي:

  • وجود ألم مستمر وإصابة الجسم بالضعف.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • فقدان الوزن بدون مبرر.
  • الإحساس بآلام في الصدر والمعدة.
  • الإصابة بآلام العظام.
  • وجود تورم في الغدد الليمفاوية.
  • ظهور بعض الالتهابات التي يمكن تصنيفها أنها خطيرة.

في حالة استمرت هذه الأعراض بالإضافة للتعرق الليلي لأكثر من 5 أيام يجب استشارة الطبيب المختص على الفور.

3-الاضطرابات العصبية

توجد بعض الحالات التي تعتبر نادرة الحدوث التي يمكن أن يحدث بها التعرق الليلي، وتكون هذه الحالات أحد الأعراض التي تنم عن وجود بعض المشكلات العصبية، ويمكن أن تضم هذه المشكلات الآتي:

  • السكتة الدماغية.
  • إصابة النخاع بالتكهف.
  • عسر المنعكسات اللاإرادية.
  • الاعتلال العصبي المحيطي اللاإرادي.

اقرأ أيضًا: هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟

ماذا يعني التعرق الليلي؟

في سياق الحديث عن متى يكون التعرق الليلي خطير فها نحن نتعمق وبشكل أكثر دقة لتوضيح ماذا يعني التعرق الليلي، يُعرف التعرق الليلي بأنه العرق الذي يظهر خلال النوم ويقوم الشخص بملاحظته بعد الاستيقاظ من النوم، والعرق هو عبارة عن مادة تفرزها الغدد العرقية الموجودة في طبقة الأدمة في الجلد.

يظهر العرق نتيجة تغييرات في درجة حرارة الجسم أو بسبب حالة انفعالية أو بسبب تناول طعام معين، أو من الممكن أن يكون السبب في ظهور العرق هو الإصابة بأحد الحالات المرضية.

العرق هو مكون من ماء مخلوط بأملاح مثل الصوديوم والبوتاسيوم، وقد يحتوي العرق على بعض المواد الأخرى، ويعتبر التعرق الليلي في وجهة نظر الأطباء أنه من الدلالات الهامة على الإصابة ببعض الحالات المرضية.

أعراض التعرق الليلي

تتبعًا لذكر متى يكون التعرق الليلي خطير يمكننا ذكر أعراض التعرق الليلي، هناك بعض الأعراض التي تظهر العرق الليلي مثل ارتفاع درجة حرارة الغرفة أو عدم تشغيل المكيف الهوائي وغيره، ولكن هناك بعض الأعراض التي تظهر وتكون ناتجة عن إصابة الشخص بأحد الأمراض، وقد تتضمن هذه الأعراض في الآتي:

  • زيادة عدد ضربات القلب.
  • الشعور بارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • فقدان الوزن بدون أي سبب سابق.
  • الإحساس ببعض الآلام في أحد أجزاء الجسم.
  • السعال المستمر.
  • ظهور احمرار في الجلد بالخصوص جلد الأذنين والخدين.
  • الإصابة بأحد اضطرابات الجهاز الهضمي مثل الإمساك والإسهال، بجانب الشعور بألم شديد في منطقة البطن.

أسباب تعرفنا إلى متى يكون التعرق الليلي خطير يمكننا التعرف إلى أسباب التعرق الليلي، تنقسم أسباب الإصابة بالتعرق الليلي إلى العديد من الأمور، فقد يكون السبب الإصابة بأحد الأمراض، ومن الممكن أن تشتمل أسباب الإصابة بالتعرق الليلي على الآتي:

1- الإصابة بأحد الأمراض

توجد بعض الأمراض عند الإصابة بها تسبب التعرق الليلي، وتكمن هذه الأمراض في الآتي:

1- الأمراض المعدية

هناك بعض الأمراض المعدية التي تعتبر من أشهر أعراضها التعرق الليلي، وتتضمن هذه الأمراض في الآتي:

  • داء السل.
  • مرض التهاب الشغاف.
  • داء البروسيلات.
  • مرض الإيدز.

2- الأورام الخبيثة

تضم مجموعة من الأورام الخبيثة بعض الأمراض التي يعتبر التعرق الليلي عرض من أعراضها، ومن ضمن أشهر هذه الأمراض الآتي:

  • ورم الغدد الليمفاوية هودجكن.
  • سرطان الرئة.
  • الأورام المتوسطة.
  • سرطان الأمعاء.
  • سرطان الدم.

3-الإصابة بالتسمم الدرقي

التسمم الدرقي هو عبارة عن مرض ينتج من فرط نشاط الغدة الدرقية، أو بسبب الإصابة بعدوى أو حدوث التهاب في الغدة الدرقية، ويمكن لهذه الأمور أن تسبب التعرق الليلي ويجب استشارة الطبيب المختص للبحث عن طرق حلها.

4- وجود بعض الأمراض الأخرى

بالإضافة إلى الأمراض التي تم ذكرها هناك أمراض أخرى قد تتضمن أعراضها التعرق الليلي، وتتمثل هذه الأمراض في الآتي:

  • اضطرابات المناعة الذاتية.
  • انقطاع التنفس الانسدادي.
  • مرض تكهف النخاع.
  • الخراج القيحي.

2- تناول بعض الأدوية

يُعد تناول بعض الأدوية من أحد أسباب التعرق الليلي الرئيسية، وقد يحدث التعرق الليلي نتيجة لاستخدام الشخص بعض الأدوية، وقد تنحصر هذه الأدوية في الآتي:

  • الأدوية التي يتم استخدامها لمعالجة الاكتئاب.
  • أدوية من أجل علاج مرض السكري.
  • أقراص منع الحمل.
  • أدوية لعلاج ضغط الدم.
  • أدوية الهرمونات البديلة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع سرطان الغدد اللمفاوية

3- أسباب أخرى للتعرق الليلي

بالإضافة إلى الأسباب التي تم الحديث عنها هناك بعض الأسباب الأخرى للتعرق الليلي، وقد تشتمل هذه الأسباب على الآتي:

  • ارتفاع درجة حرارة جسم الشخص بسبب البيئة المحيطة مثل ارتداء الكثير من الملابس أو ارتفاع درجة حرارة الغرفة.
  • رؤية أحد الكوابيس المفزعة التي تزيد من قلق الشخص ونسبة العرق على الرغم من معرفته أنه نائم.
  • تناول المواد المخدرة التي أثبتت الدراسات أنها تزيد من التعرق الليلي لدى المدمنين.
  • التقدم في العمر لدى السيدات، حيث وجد أن السيدات اللاتي تصل أعمارهم إلى 50 عام يعانين من التعرق الليلي.
  • تناول بعض الأطعمة خاصةً الحارة وكذلك الأطعمة والمشروبات المشبعة بالكافيين، قد تتسبب هذه الأطعمة بالتعرق طوال الوقت ويزداد في الليل.

كيفية تشخيص التعرق الليلي

بعد الحديث عن متى يكون التعرق الليلي خطير يمكننا الحديث عن كيفية تشخيص التعرق الليلي، إذا تكرر التعرق الليلي دون وجود أي سبب في حدوثه يصبح التشخيص أمر ملح وضروري، ويمكن أن تتمثل طرق التشخيص في الآتي:

1- الفحص البدني

في هذا النوع يعمل الطبيب على فحص الجسم سريريًا، ويقوم بالتأكد من سلامة بعض الأعضاء، وفي أغلب الأحيان لا يساهم هذا الفحص في الكشف عن أي مرض.

2- فحوصات الدم

في هذا الإجراء يتم عمل فحص دم شامل ومن خلالها تظهر معاناة الجسم من أي التهابات، أو ارتفاع عدد كرات الدم البيضاء وهذا يدل على وجود التهابات في الجسم.

3-الفحص باستخدام التصوير

في بعض الأحيان يطلب الطبيب من الشخص المصاب أن يخضع لنوع من أنواع الفحوصات باستخدام التصوير، ومن الممكن أن تنحصر هذه الفحوصات في الآتي:

  • التصوير بالأشعة السينية.
  • استخدام التصوير المقطعي بالحاسوب.
  • التصوير بالرنين المغناطيسي.

4- فحوصات أخرى مختلفة

إذا لم تنجح الفحوصات التي تم ذكرها في الكشف عن سبب التعرق الليلي فقد يلجأ الطبيب إلى فحوصات عديدة، وقد تضم هذه الفحوصات الآتي:

  • فحوصات بالخزع للعقد الليمفاوية والكبد ونخاع العظام والشريان الصدغي.
  • فحص البروتين التفاعلي.
  • الكشف عن معدل ترسيب كرات الدم الحمراء.
  • فحص نازعة هيدروجين اللاكتات.
  • اختبار مقايسة إطلاق.
  • الكشف باستخدام المنظار للجهاز الهضمي العلوي والسفلي.
  • فحص عامل الروماتويد.
  • فحص الأجسام المضادة للفيروس المضخم للخلايا.
  • الكشف عن أي فيروسات متواجدة بالدم.
  • فحص الأجسام المضادة الغير متجانسة.
  • اختبار التيوبركلين الجلدي.
  • فحص الأجسام المضادة للنواة.
  • فحص زراعة الدم.

كيف يمكن علاج التعرق الليلي

في إطار الحديث عن متى يكون التعرق الليلي خطير يمكننا الحديث عن كيف يمكن علاج التعرق الليلي، يتوقف علاج التعرق الليلي على السبب الناتج عنه، لذا يجب علاج الأمراض التي تسبب التعرق الليلي للقضاء على التعرق الليلي، ويتمثل علاج هذه الأمراض في الآتي:

1- القضاء على الأمراض الالتهابية

في أغلب الأحيان تُعالج هذه الأمراض عن طريق المضادات البكتيرية أو الفيروسية، ويتم علاجها تبعًا للمسبب الأساسي لها، وتعتبر هذه الأمراض من الأمراض التي يتم الشفاء منها بصورة سريعة.

2- علاج التعرق الليلي الناتج عن زيادة نشاط الغدة الدرقية

في حالة زيادة نشاط الغدة الدرقية يجب استشارة الطبيب والذي سيقوم بوصف أحد الأدوية التي تقلل من نشاط الغدة الدرقية، ويتم استخدام هذا الدواء طوال العمر.

3- علاج التعرق الليلي الذي يتعلق بانقطاع الطمث

يمكن علاج هذه الحالة من حالات التعرق الليلي من خلال الذهاب للطبيب والذي يقوم بوصف العلاج الهرموني للمرأة، وفي الأغلب يكون هذا العلاج عبارة عن حبوب الإستروجين أو حبوب الإستروجين والبروجيسترون معًا.

4-علاج التعرق الليلي الحادث من الإصابة بالسرطان

يمكن علاج السرطان من خلال الطريقة الأنسب التي يحددها الطبيب، وتشمل هذه الطرق الآتي:

  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج بالإشعاع.
  • العلاج باستخدام التبريد.
  • العلاج الجراحي.

إذا تم التخلص من مرض السرطان سيلاحظ الشخص المصاب أن نسبة التعرق الليلي تقل حتى تختفي.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الهبات الساخنة

كيفية الوقاية من التعرق الليلي

بعد الحديث عن متى يكون التعرق الليلي خطير يمكننا الحديث عن كيفية الوقاية من التعرق الليلي، إذا كان التعرق الليلي نتيجة لأحد الأسباب العابرة وليس نتيجة مرض فيمكن الوقاية منه، وتتم الوقاية من خلال تطبيق النصائح الآتية للتقليل أو القضاء على التعرق الليلي:

  • العمل على تنظيم درجة حرارة الغرفة مما يجعلها متناسبة مع الجسم من خلال تشغيل المكيف الهوائي أو المروحة، بالإضافة إلى فتح النوافذ في فصل الصيف باستمرار.
  • لبس الملابس المصنعة من القطن حتى تعمل على امتصاص العرق.
  • التقليل من عدد البطانيات التي يتم استخدامها، والاستكفاء بالعدد الذي يعمل على تدفئة الجسم والمحافظة على درجة حرارة الجسم الطبيعية.
  • شرب الماء البارد باستمرار طوال الليل، ويمكن وضع بعض أكياس الماء البارد بالقرب من الشخص.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تتسبب في التعرق مثل التوابل الحارة أو المشروبات والأطعمة الغنية بالكافيين.
  • الابتعاد عن التوتر والقلق حيث ينعكس التوتر على الجسم في الليل ويجعل العقل يعاني من الكوابيس التي تسبب التعرق ليلًا.
  • ممارسة الرياضة يوميًا بما لا يقل عن 30 دقيقة حتى تنظم وظائف أعضاء الجسم والحد من التعرق الليلي.

التعرق الليلي هو من المشكلات التي تسبب الإزعاج للشخص الذي يعاني منه، فإن كنت أحد مصابيه فعليك تحري الدقة وعمل الفحوصات اللازمة لمعرفة السبب في ذلك التعرض ومن ثم يمكنك القضاء عليه بالعلاج المقدم أو اتباع طرق الوقاية.