هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟

هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت أم أنه من ضمن أنواع السرطانات التي يمكن معالجتها، فمن المعروف عن مرض السرطان أنه أخطر أنواع الأمراض التي يمكن أن يتعرض لها الإنسان وفي معظم الأوقات تؤدي إلى وفاته، فهل يعتبر سرطان الغدد الليمفاوية من ضمن هذه الأنواع التي تسبب الوفاة؟ هذا ما سوف نوجه الحديث إليه في هذا المقال من خلال موقع جربها 

نبذة عن سرطان الغدد الليمفاوية

هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟

قبل أن نقوم بالإجابة على سؤال هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟ ينبغي أن نتعرف في البداية عن ماهية هذا السرطان ولمعرفة ذلك تابع ما يلي:

  • يحدث هذا النوع من السرطان في الخلايا اللمفاوية.
  • الخلايا اللمفاوية تعتبر نوع من ضمن أنواع خلايا الدم البيضاء التي توجد داخل الجسم والتي توفر الحماية اللازمة للجسم من التعرض للأمراض والعدوى.
  • الخلايا الليمفاوية تنتشر في كافة أنحاء الجسم منها على سبيل المثال الرقبة والكلى والرئتين وفي باقي الأجهزة المختلفة أيضاً.
  • عندما ينتشر سرطان الغدد اللمفاوية في أي جزء من أجزاء الجسم فهو بذلك يعرض الأجزاء الأخرى إلى الخطورة.
  • سرطان الغدد الليمفاوية يوجد منه نوعان، الأول يسمى الهودجكن ويمكن الشفاء منه وتجاوز مرحلة الخطر بعد مرور خمس سنوات، أما الثاني فهو اللاهودجكن وتكون نسبة الشفاء منه بعيدة جداً.

هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟

يبحث عدد كبير من الأشخاص عن إجابة سؤال هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت ومن أجل التعرف على الإجابة تابع ما يلي:

  • يستطيع الشخص الذي تعرض إلى هذا النوع من السرطانات إيجاد العلاج المناسب والشفاء منه لأنهم من ضمن أنواع السرطانات التي تزيد فيها نسبة الشفاء.
  • الشخص الذي يعاني من سرطان هودجكن وهو النوع الأول من سرطان الغدد الليمفاوية التي سبق أن تحدثنا عنه نسبة الشفاء منه  تصل إلى خمس سنوات بعد تشخيص المرض.
  • شفاء المريض من النوع الثاني وهو اللاهودجكن تزيد عن الأول حيث تصل إلى 10 سنوات بعد عملية التشخيص.
  • نسبة الشفاء من النوع الثاني تعتمد بشكل أساسي على شكل الخلايا السرطانية التي يتم التعرف عليها من خلال فحص الميكروسكوب.
  • نسبة الشفاء أيضاً تعتمد على اهتمام المريض بنفسه والحرص الشديد على عدم انتشار المرض في باقي أجزاء الجسم.

شاهد أيضا: أعراض سرطان الدم عند الأطفال وأسبابه وطرق علاجه

أعراض سرطان الغدد اللمفاوية

يوجد لهذا النوع من السرطان مجموعة من الأعراض التي تتشابه بدرجة كبيرة مع أمراض أخرى وبالتالي ينبغي إجراء التشخيص اللازم من خلال فحص الدم، ومن بين أعراض هذا السرطان ما يلي:

  • شعور الشخص بألم شديد في العقد الليمفاوية التي توجد تحت الإبطين وفي الرقبة وكذلك بين الفخذين.
  • تعرض الشخص إلى الكحة الشديدة.
  • زيادة درجة حرارة جسم الإنسان أو الإصابة بالحمى.
  • حدوث انقطاع مفاجئ في عملية التنفس.
  • تعرض الشخص إلى التعرق الليلي.
  • الشعور المستمر بالتعب على الرغم من عدم القيام بأي مجهود.
  • تعرض المعدة إلى الآلام المستمرة.
  • نقص الوزن بكمية كبيرة.

أسباب سرطان الغدد الليمفاوية

الشخص الذي يبحث عن إجابة سؤال هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟ فإنه بالطبع يبحث عن سبب حدوث هذا السرطان ومن بين أسبابه ما يلي:

  • يجب أن نشير في بداية الأمر أن الطب حتى الآن لم يستطيع الوصول إلى سبب مباشر وراء حدوث سرطان الغدد الليمفاوية وبالرغم من ذلك يوجد مجموعة من الأسباب التي تعمل على زيادة حدوث هذا المرض وهي كالآتي:
  • ضعف الجهاز المناعي نتيجة تعرض الشخص إلى متلازمة تسمى نقص المناعة الذاتية أو أن الشخص تعرض من قبل إلى مجموعة من العمليات المرتبطة بزراعة بعض الأعضاء.
  • الأطفال التي تولد ولديها نقص في الجهاز المناعي.
  • تعرض الشخص إلى أي مرض يرتبط بالمناعة الذاتية منها على سبيل المثال التهاب المفاصل الروماتيزمية أو المرض الانزلاقي.
  • الشخص الذي يزيد عمره عن 60 سنة معرض للإصابة بهذا السرطان.
  • نسبة الذكور تزيد عن الإناث في التعرض للسرطان.
  • تعرض الشخص إلى شم المواد الكيميائية التي تقتل الحشرات أياً كان نوعها.
  • يكون سرطان الغدد الليمفاوية أيضاً ناتج عن الوراثة في حالة وجود صلة قرابة شديدة.
  • السمنة المفرطة تعرض الشخص إلى الإصابة بهذا السرطان.

شاهد أيضا: مدة علاج سرطان الدم عند الأطفال؟ وما هي أنواعه

عوامل النجاة من سرطان الغدد الليمفاوية

يستطيع الشخص الحصول على الشفاء الكامل من هذا السرطان ولكن هذا الأمر يحتاج إلى مجموعة من العوامل منها ما يلي:

  • مرحلة الخلايا السرطانية تكون معتمدة بشكل أساسي على درجة انتشار المرض في باقي أجزاء الجسم.
  • اكتشاف السرطان فإذا تم اكتشافه في مرحلة متقدمة فإن فرص الشفاء منه تكون أكبر بالإضافة إلى أن المضاعفات الناتجة عنه تقل.
  • تعد اللياقة البدنية أيضاً من أكثر العوامل المرتبطة بالسرطان لأن المريض الذي يحرص على ممارسة الرياضة كل يوم فإنه بذلك يقلل من حدوث المضاعفات الناتجة عنه والتي تؤدي إلى الموت.
  • تعرض المريض إلى العلاج من قبل يعد أيضاً من ضمن العوامل التي تزيد من فرص النجاة.
  • جنس المريض،حيث إن النساء لها قدرة كبيرة على مواجهة هذا السرطان والنجاة منه وتزيد نسبة الشفاء للنساء عن الرجال.

شاهد أيضا: هل بروتين الشعر يسبب السرطان ونصائح للحصول على شعر ناعم

علاج سرطان الغدد اللمفاوية

يتم تحديد العلاج بناءً على نوع السرطان بالإضافة إلى المرحلة التي يصل إليها كل مريض، فعندما ينتشر الورم بشكل بطيء فإن الطبيب في هذه الحالة يبتعد عن التدخل العلاجي وينتظر حتى يتأكد تماماً من عدم حدوث أي انتشار للسرطان، أما عندما يكون التدخل العلاجي ضروري ففي هذه الحالة  قد يضم ما يلي:

العلاج البيولوجي

يقوم الطبيب بوصف هذا العلاج من أجل تحفيز الجهاز المناعي وزيادة قدرته على مهاجمة السرطان ويحدث هذا العلاج من خلال إدخال مجموعة من الكائنات الحية التي لا ترى بالعين المجردة داخل جسم الإنسان.

العلاج بالأجسام المضادة

يحرص الطبيب في هذا العلاج على إدخال مجموعة من الأجسام الاصطناعية التي تدخل بشكل رئيسي في مجرى الدم.

العلاج الكيماوي

يستخدم الطبيب هذا النوع من العلاج الذي يتميز بالقوة الشديدة من أجل مهاجمة الخلايا السرطانية التي توجد داخل الجسم والقضاء عليها.

العلاج المناعي الإشعاعي

يقوم الطبيب في هذا العلاج بتقديم مجموعة من الجرعات التي تمتلك طاقة عالية الإشعاع وتكون موجهة بشكل أساسي إلى خلايا المناعة السرطانية حتى تستطيع القضاء عليها وتدميرها.

العلاج الإشعاعي

قد يلجأ الطبيب إلى هذا النوع من العلاج حتى يدمر مناطق معينة من السرطان وهذه المناطق تكون مستهدفة ويقوم المريض باستخدام جرعات مركزة حتى تقتل هذه الخلايا.

زراعة الخلايا الجذعية

من خلال توفير هذا العلاج فإن المريض بذلك يستطيع أن يستعيد نخاع العظم الذي تم تدميره بعد تقديم العلاج الكيماوي أو العلاج الإشعاعي له.

الستيرويدات

قد يلجأ الطبيب إلى حقن الستيرويدات إلى المريض من أجل معالجة اللمفوما.

الجراحة

في حالة عدم الجدوى من جميع العلاجات السابقة فإن الجراح في هذا الوقت يقوم بإزالة العضو الذي انتشر فيه الليمفوما، كما يستطيع طبيب الأورام أيضاً القيام بعملية جراحية حتى يملك جزعة من الورم.

الشخص الذي يتعرض إلى سرطان الغدد الليمفاوية نجده دائماً يبحث عن إجابة سؤال هل سرطان الغدد الليمفاوية مميت؟ من أجل  الاطمئنان وبالتالي نحن نقول له إن الطب استطاع أن يعطي آمال كبيرة لمثل هذه الأمراض، ومن أجل ذلك قدمنا إجابة السؤال والأسباب  والأعراض والعلاج المناسب لسرطان الغدد الليمفاوية.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.