متى تبدأ أعراض الولادة في الشهر التاسع

متى تبدأ أعراض الولادة في الشهر التاسع؟ وما الأعراض التي تشعر بها الحامل في تلك الفترة؟ إن أغلب الحوامل تبدأ بالشعور بالتوتر عندما يقترب موعد الولادة فهناك أعراض متعارف عليها لدى معظم الحوامل، وتلك الأعراض تختلف من امرأة لأخرى، فمتى تبدأ أعراض الولادة في الشهر التاسع سوف نوضح ذلك الآن من خلال موقع جربها.

متى تبدأ أعراض الولادة في الشهر التاسع؟

إن الشهر التاسع يبدأ في الأسبوع 36 من الحمل ويستمر حتى 40 أسبوع، وليس بشرط أن تحدث الولادة في نهاية الشهر التاسع، فقد يمر أسبوع فقط من بداية الشهر التاسع، ويختلف ذلك من سيدة لأخرى حسب ظروف حملها.

أما للإجابة عن سؤال متى تبدأ أعراض الولادة في الشهر التاسع، فقد تبدأ أعراض الولادة بالظهور قبل الولادة بعدة ساعات وقد تكون أيام وفى بعض الأحيان تبدأ من بداية الشهر التاسع، ويتراوح وزن الجنين في تلك المرحلة من الحمل بين 2إلى 3 كيلو جرام وطوله ما بين 43 إلى 50 سم.

اقرأ أيضًا: هل تكمل الحامل بتوأم الشهر التاسع

تطور نمو الجنين في الشهر التاسع

في تلك المرحلة يكون الجنين قد مر بمراحل مختلفة طوال فترة الحمل، ولكن يعد الشهر التاسع له تطورات مميزة سنعرضها فيما يلي:

  • اكتمال الرئتين لدى الجنين، مما يساعده على مواجهة العالم الخارجي والقدرة على استنشاق الهواء بصورة طبيعية.
  • استعداد الجهاز المناعي لمواجهة المؤثرات الخارجية.
  • تصبح عضلات الطفل في تلك المرحلة أقوى من قبل.
  • سقوط بعض الزغب الموجود على جسم الطفل، ويبقى القليل منه خلف الأذن وفى ثنايات الجلد وعلى كتف الجنين.
  • يستطيع الجنين الدوران بشكل كامل في رحم الأم، وتصبح رأسه قريبة من الحوض للتأهب إلى النزول.
  • يزداد سمك الخلايا الدهنية التي تتواجد تحت جلد الجنين استعدادًا للحياة خارج رحم الأم.

أعراض الولادة في الشهر التاسع

متى تبدأ أعراض الولادة في الشهر التاسع، هناك العديد من العلامات التي توضح تأهب الجنين للنزول، وقد تبدأ تلك العلامات بداية من منتصف الشهر التاسع أو قبل الولادة مباشرة، ويختلف ذلك حسب الوضع الصحي للحمل لكل سيدة عن الأخرى، وتتمثل تلك الأعراض فيما يلي:

1ـ نزول البطن إلى السفل

في أواخر الشهر التاسع يبدأ الجنين في الدوران واتجاه رأسه إلى أسفل الحوض ويثبت في تلك الوضعية حيث يكون قريب من عنق الرحم، ولذلك يظهر البطن بشكل هابط إلى الأسفل.

2ـ سقوط رأس الجنين في الحوض

في تلك المرحلة يكون رأس الطفل متجه لأسفل، وتحدث تلك العملية قبل مرحلة المخاض، وتعد تلك المرحلة مهمة حيث يكون الجنين في وضعيه مثالية تسمح له بالخروج، ويصاحب هذه المرحلة بعض الأعراض سنوضحها فيما يلي:

  • تشعر المرأة الحامل في تلك الفترة بالثقل نتيجة ضغط الجنين على منطقة الرحم وتشعر بالحاجة الملحة للتبول مرات عديدة، وذلك نتيجة ضغط الجنين على المثانة.
  • تعاني السيدة الحامل في تلك الفترة بضيق في التنفس.
  • نتيجة الثقل ونزول البطن للأسفل تبدأ في الشعور بعدم القدرة على المشي بشكل جيد فتمشى بشكل متمايل أكثر من ذي قبل.
  • تحسن الشعور بحرقة المعدة وذلك نتيجة نزول الجنين إلى منطقة الحوض والبعد عن الضغط على المعدة.

3ـ حدوث بعض التغيرات الجسدية لدى المرأة الحامل  

تبدأ بعض التغيرات الجسدية في الظهور على المرأة الحامل، بعضها قد يكون متمثل في تغيرات خارجية واضحة وملحوظة لمن يراها، والأخرى تكون تغيرات داخلية يلاحظها طبيبها النسائي، فمتى تبدأ أعراض الولادة في الشهر التاسع تبدأ تلك التغيرات في الظهور.

1ـ التغيرات الظاهرية للولادة

تظهر بعض الأعراض الجسدية الملحوظة على المرأة الحامل التي قد تسبب لها بعض القلق في بعض الأحيان، وكذلك قد تصاب المرأة بحالة نفسية سيئة تلك الفترة نتيجة تلك التغيرات، ومن تلك التغيرات ما يلي:

  • انخفاض مستوى البطن عما سبق نتيجة نزول الجنين إلى الحوض.
  • قد تعاني الحامل من بعض الصبغات الجلدية مثل الكلف.
  • تشققات في الجلد بسبب تمدده نتيجة زيادة حجم الجنين. وبالتالي كبر حجم البطن أكثر من الأشهُر السابقة.
  • تورم الساقين واليدين.
  • ثبات الوزن وربما انخفاضه في تلك المرحلة بسبب نقص كمية السائل التي تتواجد حول الجنين.

اقرأ أيضًا: هل الحامل تكمل الشهر التاسع كامل

2ـ التغيرات الداخلية للولادة

كما أن هناك تغيرات تطرأ على جسد المرأة الحامل ظاهريًا، هناك أيضًا بعض التغيرات الداخلية التي تحدث لاستعداد الجسم لنزول الجنين. وتلك التغيرات تسبب لها بعض التعب والإرهاق. وفيما يلي سوف نذكرها لكم تفصيلا:

  • تعاني الحامل في تلك المرحلة من أعراض الإسهال، ويكون ذلك نتيجة قلة حركة الأمعاء وارتخائها.
  • يختلف هذا العرض من حامل لأخرى، حيث إن بعض السيدات تبدأ في الشعور بزيادة الطاقة الجسدية لديها وأُخريات يشعرن عكس ذلك فتشعر بعض السيدات الحوامل بالإرهاق والتعب كأنها تعاني من مرضٍ ما.
  • قد تشعر بعض السيدات في الأسبوع الأخير من الشهر التاسع بتسرب الحليب من الحلمة خاصة وإذا كان ذلك الحمل ليس الأول بالنسبة لها.
  • تصبح المفاصل أكثر مرونة، ويعد ذلك إشارة جيدة لسهولة خروج رأس الجنين أثناء الولادة.
  • قد تستمر أحيانا ًبعض الأعراض التي كانت تعاني منها السيدة الحامل في أشهر حملها الأولى مثل عسر الهضم والشعور بالدوار وآلام الصداع والشعور بالقيء.
  • قد يحدث انقباضات في عنق الرحم لبدء الاستعداد لتوسعة الرحم لخروج الجنين، ويؤدى ذلك إلى نزول بعض الدم من وقت لآخر فإن حدث فهو شيء لا يستدعي القلق، ولكن من الأفضل مراجعة الطبيب للاطمئنان.
  • شعور الحامل ببعض الوخزات تشبه النبضة الكهربائية في الساقين وخاصة المهبل، وذلك نتيجة حركة الجنين المستمرة وارتطامه بالأعصاب الموجودة في منطقة الحوض.

علامات تشير إلى اقتراب موعد الولادة

هناك علامات وإشارات واضحة على أنه قد حان موعد الولادة، فمتى تبدأ أعراض الولادة في الشهر التاسع عليها فورًا التواصل مع طبيبها الخاص وتلك الإشارات هي:

1ـ نزول السائل الذي يحيط بالجنين

ماء الجنين هو سائل يخرج من فتحة المهبل يكون لونه شاحب مخلوط بالقليل من الدم، وقد يخرج ذلك السائل على دفعات أو قد يخرج دفعة واحدة، ولكن يجب ملاحظة إذا كان ذلك السائل لونه يميل إلى اللون الأحمر الداكن أو الأخضر، فيجب عدم التأخر في التواصل مع الطبيب الخاص.

وجود إفرازات مهبلية وسقوط سدادة مخاطية

في أثناء فترة الحمل تتشكل كتلة من المخاط تكون سميكة تحمي الحامل والجنين من وصول أي عدوى بكتيرية إلى الرحم، وتصبح تلك الكتلة المخاطية أكثر سمكًا مع مرور أشهر الحمل.

أما في أواخر الشهر التاسع وقبل المخاض تنزل تلك السدادة إلى المهبل، مما يزيد من نزول الإفرازات المهبلية، وتقوم تلك الإفرازات بترطيب الرحم، مما يسهل بعد ذلك نزول الجنين أثناء الولادة.

3ـ زيادة الانقباضات والتقلصات وتكرارها

تشعر المرأة في هذا الوقت بآلام شديدة أسفل الظهر وضربات قوية كل فترة قصيرة، وتكون تلك الانقباضات نتيجة استعداد الحوض والرحم لنزول الجنين.

كما تصبح تلك الانقباضات أقوى ومتتابعة كلما اقترب موعد الولادة، وتلك الانقباضات يوجد منها انقباضات كاذبة وأخرى حقيقية، ويمكن التفريق بينهما:

  • فالانقباضات الكاذبة تكون في مقدمة البطن، لا تكون متتابعة فهي تحدث على فترات متباعدة، وينتهي الشعور بآلامها بعد ساعة تقريبًا، كما لا تحدث أي تغييرات في عنق الرحم، وذلك يعنى أن الولادة ما زال أمامها بعض الوقت.
  • الانقباضات الحقيقية تزيد قوتها بمرور الوقت ولا تتوقف رغم تغيير وضع الجسد، وتحدث تلك الانقباضات أسفل الظهر وأعلى البطن.

نصائح عند ظهور أعراض الولادة في الشهر التاسع

أولاً وقبل أي شيء يجب عليكم الالتزام بمواعيد الطبيب الخاص والمتابعة الجيدة للحمل، وفيما يلي سوف نذكر بعض النصائح المفيدة في ذلك الأمر:

  • عند اقتراب موعد الولادة يجب أخذ قسط جيد من الراحة وعدم بذل الكثير من المجهود.
  • يجب في أثناء تلك الانقباضات أن تركزي على تنظيم عملية التنفس وقد تساعدك بعض تمرينات التنفس التي قد تتمرنين عليها أثناء فترة الحمل، فذلك سوف يساعدك على تهدئة تلك التقلصات.
  • يمكنك بعد استشارة طبيبك الجلوس في بعض الماء الدافئ.
  • يمكنك شرب بعض السوائل الدافئة لمساعدتك على الاسترخاء، والجلوس بشكل مريح مع سند ذراعيك وظهرك ببعض الوسائد.
  • إذا لاحظتِ أن الجنين قد قلت حركته عليك فورًا التوجه إلى المستشفى في قسم الطوارئ.
  • متابعة عدد الانقباضات التي تشعرين بها وإذا لاحظتِ زيادة في معدل تلك الانقباضات توجهي إلى المستشفى على الفور.
  • يجب ذكر إنه ليس من الضروري أن كل سيدة تقضى التسعة أشهر كاملة، فقد تحدث الولادة في بداية الشهر التاسع.

اقرأ أيضًا: علامات قرب الولادة قبل أسبوع

هل من الضروري إكمال الشهر التاسع؟

ذكرنا من قبل جميع الأعراض التي تمر بها السيد الحامل خلال تلك الفترة، ولكن ليس من الضروري أن تكمل كل سيدة التسعة أشهر.

فقد تكون الولادة بعد أسبوع واحد من الشهر التاسع وليس في ذلك أي خطر على الجنين لأن أغلب وظائفه الحيوية تكون قد اكتملت، ويلجأ بعض الأطباء إلى إعطاء الأُم حقنة تساعد الجنين على اكتمال الوظيفة الحيوية للرئتين إذا كان في ضرورة معنية لذلك.
يعد ظهور التقلصات من علامات الولادة وتختلف كل سيدة عن الأخرى، ولكن يتفق الجميع في نزول السائل الرحمي، فمتى تبدأ أعراض الولادة في الشهر التاسع توجهي فورًا للمستشفى ليفحصك الطبيب.