ما هي أعراض التبويض

ما هي أعراض التبويض؟ وكيف يمكن حساب فترة الإباضة؟ عملية التبويض تعتبر إحدى العمليات الحيوية التي تسلط عليها الأضواء بصورة كبيرة، وهذا بسبب أنها أهم العمليات التي تؤدي إلى حدوث الحمل، بالإضافة إلى أن إصابتها بأي خلل يمكن أن يؤدي إلى تأخرها أو التعرض لمشكلات أخرى مختلفة، وهذا ما سنعرضه عبر موقع جربها.

ما هي أعراض التبويض

من المتعارف عليه أن جسم المرأة ينتج مرة شهريًا بويضة في الرحم وهذا عندما تصل إلى مرحلة النضج التي تصبح قادرة بها على التلقيح وحدوث عملية الحمل، ولكن في حالة لم تُخصب يطلقها المبيض خارج الجسم ثم تتحلل في الرحم، وتعرف عملية التبويض بأنها العملية التي تخرج بها البويضة من الرحم.

أما عن إجابة سؤال ما هي أعراض التبويض فيمكن أن نعرض هذه الأعراض في الآتي:

1- وجود تغييرات في مخاط عنق الرحم

مخاط عنق الرحم هو عبارة عن سائل يخرج من الرحم ويساهم في العديد من العمليات، وتغييرات عنق الرحم هي أهم أعراض التبويض، والتي تواجهيها بصورة كبيرة عندما تكوني على مشارف حدوث عملية الإباضة، فيعمل الجسم على إنتاج كمية أكبر من هرمون الاستروجين، وهذا الأمر يتسبب في جعل مخاط عنق الرحم ممتد وواضح.

ويظهر المخاط بقوام يشبه بياض البيض، وهذا السائل يساهم في جعل الحيوانات المنوية قادرة على التحرك إلى البويضة بصورة أفضل، بالإضافة إلى أن هذا العرض يحدث لدى جميع السيدات، ولكن تختلف كمية المخاط وشكله وملمسه من امرأة إلى أخرى.

ويمكنكِ اختبار هذا المخاط بسهولة من خلال إدخال أحد أطراف أصابعكِ في المهبل وأزيلي القليل من المخاط وافركيه بين أصابعكِ وفي حالة كان يمتاز بقوامه اللزج وممتد فهذه علامة على أن خصوبتكِ جيدة.

اقرأ أيضًا: أيام التبويض في سن الأربعين

2- الشعور بألم في الثدي

يعتبر ألم الثدي أو الحلمات هو أحد العلامات الشهيرة الأخرى على حدوث عملية الإباضة، وهذا بسبب ارتفاع مستوى الهرمونات بالجسم، ويمكن أن يستمر هذا الألم في الفترة السابقة لعملية التبويض أو بعدها بوقت، ويمكن أن تعاني منه قبل العملية مباشرةً بينما تشعر أخريات به بعد انتهاء التبويض.

3- زيادة قوة الحواس

تعتبر زيادة قوة الحواس هي أفضل إجابة عن سؤال ما هي أعراض التبويض هناك بعض النساء اللاتي يعانين من زيادة حساسية بعض الحواس مثل حاسة الشم، فهي تكون أكثر حساسية خاصةً منذ بداية النصف الأخير من الدورة الشهرية.

ويرى البعض أنها تكون من العلامات الدالة على كون هذه المرحلة من المراحل الخصبة التي يكون الجسم مهيئ ليجذب الطرف الآخر، وهناك بعض النساء اللاتي يشعرن بتزايد حاسة التذوق لديهن.

4- الشعور بألم في منطقة أسفل البطن

عادةً ما يكون من الغريب عند سؤال إحدى السيدات عن كونها تشعر بعملية التبويض وتجيب أنها تشعر بها، ولكن هذا حقيقي فهناك ألم خفيف في منطقة أسفل البطن وعادةً ما يظهر في جانب دون الآخر أو في كل مرة يحدث في جانب مختلف.

فيظهر كأنه تقلص خفيف ويطلق عليه تبويض البطن وينتج عن خروج البويضة من المبيض، ويمكن أن يستمر لمدة دقائق أو ساعات، وقد يرافقه نزيف مهبلي خفيف أو إفرازات أو غثيان ويمكن أن يكون خفيف وقصير الأجل.

5- خروج الإفرازات المختلفة

هناك بعض النساء اللاتي تعاني من خروج إفرازات بنية أو بقع خلال فترة التبويض، ويعتبر هذا أمرًا طبيعيًا حتى في حالة لم يكن من الأمور الشائعة لديكِ، وينتج عن هرمون المنبه للجريب الذي يحيط بالبويضات لحمايتها ثم ينمو ثم تتمزق البويضة.

وهذا الأمر يؤدي إلى حدوث كمية طفيفة من النزيف، ومع التقدم بالعمر يمكن أن يصبح اللون البني، وعادةً ما يتراوح لون هذه الإفرازات بين الأحمر والبني الداكن.

6- تغير في درجة حرارة الجسم الطبيعية

على الرغم من عدم شعور عدد كبير من النساء من هذا العرض إلا أنه أحد الأعراض الموجودة بالفعل وتدل على حدوث عملية الإباضة، حيث تلاحظ السيدات ارتفاع في درجة حرارة جسدها ويمكن أن تظل مرتفعة لعدة أيام أخرى، وبعد تكرار هذا الأمر لعدة أشهر ستتمكن المرأة من أن تتعرف إلى هذا العرض بسهولة وتحدد التغييرات الملحوظة.

7- تغيرات في الرغبة الجنسية

من أكثر الأعراض الشائعة لعملية الإباضة هو التغيرات الحادثة في الرغبة الجنسية، حيث تلاحظ النساء أن الدافع الجنسي لديها يزداد بصورة كبيرة خلال فترة التبويض، وهذا بسبب كون الجسم يخبركِ بأنه حان الوقت حتى تتمكني من إنجاب طفل، ويكون هذا الشعور ناتج عن مستويات هرموني الاستروجين والتستوستيرون العالي.

اقرأ أيضًا: أيام التبويض بعد الدورة بكم يوم

8- الشعور بالانتفاخ

يمكن أن يتسبب ارتفاع مستوى الاستروجين خلال فترة التبويض، وهذا بسبب احتباس كمية الماء في الجسم نتيجة لهذا الأمر، ويمكن أن تشعر بعض السيدات بالتورم في البطن وأصابع القدمين أو اليدين.

9- الشعور بالصداع والغثيان

عندما نجيب عن سؤال ما هي أعراض التبويض يجدر بنا ذكر أن الشعور بالصداع والغثيان هو من الأعراض المرضية التي يمكن أن تمر بها المرأة في هذه الفترة، وهذا بسبب تغير الهرمونات.

10- ألم في منطقة المبايض

يكون الألم في منطقة المبايض ناتج عن خروج كمية من السوائل بعد طرد البويضة، ويمكن أن يصل الأمر إلى الإصابة بتهيج في المناطق المحيطة به، وفي حالة ازدادت حدة الألم يجب الحرص على استشارة الطبيب لأن هذا الألم يمكن أن يكون ناتج عن شيء آخر غير عملية التبويض.

طرق متابعة عملية الإباضة

بعد الإجابة عن سؤال ما هي أعراض التبويض يمكن أن نعرض لكِ بعض الطرق التي تساعدكِ في تتبع عملية التبويض، وهذا في حالة كنتِ تخططين لحدوث عملية الحمل ستمكنكِ من اختيار الوقت الأنسب له، وتتلخص هذه الطرق في الآتي:

1- تحليل التبويض المنزلي

قبل عملية التبويض ترتفع الهرمونات الخاصة بها، وهذا الأمر يساعد في معرفة اقتراب عملية الإباضة، ويمكنكِ الكشف عن هذا من خلال تحليل التبويض المنزلي والذي يمكنكِ القيام به ومعرفة مستوى الهرمونات الخاصة بهرمون LH.

2- المتابعة باستخدام السونار

إذا كنتِ تعانين من مشكلات في التبويض يمكن أن يطلب الطبيب اللجوء إلى الفحص باستخدام الموجات فوق الصوتية وهذا حتى تتمكني من معرفة إن كان المبيض يطلق بويضة واحدة أم لا، ويمكن أن يطلب الطبيب المزيد من الفحوصات الجسدية في حالة عدم القدرة على التحديد مثل الفحوصات الجسدية أو تحليل الدم، ومن أشهر هذه الفحوصات هو فحص amh.

اقرأ أيضًا: مغص يشبه مغص الدورة بعد التبويض

العلامات الدالة على انتهاء فترة التبويض

مثلما توجد علامات لبداية فترة التبويض، هناك بعض العلامات التي تظهر على المرأة وتدل على انتهائها، ويمكن أن نتعرف إلى هذه العلامات في الآتي:

  • انخفاض مستوى هرموني الاستروجين والبروجسترون.
  • إصابة عنق الرحم بالجفاف وتغير إفرازاته.
  • غلق عنق الرحم وعودته إلى مكانه الطبيعي.
  • اختفاء آلام التبويض المختلفة.

مما لا شك فيه أن عملية التبويض هي عملية هامة وحيوية، وعلى الرغم من ظهور أعراض قد تكون مؤلمة إلا أنها تطمئنكِ على كون صحتكِ الإنجابية سليمة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.