مشاكل الحمل في الشهر السادس

مشاكل الحمل في الشهر السادس يجب على المرأة الحامل أن تتجنبها، في كل شهر من الحمل يحدث للأم والجنين تغيرات فتظهر بطن الأم بشكل كبير وتظهر حركة الجنين بوضوح، على أن هناك بعض المشكلات التي يجب تجنبها قدر الإمكان لأنها تؤثر على صحة الجنين وسلامة الحمل، هذا ما نتطرق إليه من خلال موقع جربها.

مشاكل الحمل في الشهر السادس

الشهر السادس من الحمل يعتبر ضمن الثلث الثاني، ويبدأ من الأسبوع الثالث والعشرون حتى السابع والعشرون من الحمل، وعلى الرغم أن احتمال التعرض للإجهاض يكون قليل في هذه المرحلة إلا أن هناك مخاطر في هذا الشهر يجب الانتباه لها، لأنها يمكن أن تؤدي لحدوث العديد من المضاعفات منها قصور عنق الرحم، الإصابة بالنزيف.

تتعرض المرأة الحامل في الشهر السادس لبعض التغيرات النفسية والجسمانية، كما في هذه المرحلة يكون التعب وصل إلى أقصاه وتمكن من الأم، لأنها لا تستطيع النوم بشكل طبيعي، ومن ضمن مشاكل الحمل في الشهر السادس:

  • كبر حجم البطن: يرجع إلى قرب اكتمال نمو الطفل حيث تكون تكونت الرئتين، واكتمال الأصابع.
  • تورم القدمين: التورم عمومًا عرض وجزء لا يتجزأ من مرحلة الحمل ويرجع إلى زيادة نسبة السوائل في الجسم والضغط الناتج عن نمو الجنين.
  • الرغبة الشديدة في الأكل: لأن الأم تأكل لشخصين والطفل ينمو ويحتاج هو وأمه لكميات كبيرة من الطعام لتوفير الطاقة التي يحتاجونها.
  • إصدار أصوات أثناء النوم: يرجع ذلك إلى زيادة الهرمونات مثل الاستروجين، البروجسترون فهي تؤدي إلى فتح الأوعية الدموية في الأنف وتورم الأغشية المخاطية للأنف وهو ما يسبب تلك الأصوات.
  • الأرق واضطرابات النوم: من ضمن مشاكل الحمل في الشهر السادس، حيث تعاني المرأة من عدم القدرة على النوم بشكل طبيعي، ويمكن أن يصاحب الأرق بعض أعراض الاكتئاب مثل اليأس.
  • الإمساك: تصاب الحامل في الشهر السادس بالإمساك بسبب ضغط الرحم على الأمعاء.
  • التعب والألم في الجسم: خاصة في منطقة الظهر، والحوض، والورك بسبب زيادة الوزن الملحوظة.
  • الشعور بالدوار: بسبب تزايد الدورة الدموية لتوفير مزيد من تدفق الدم للرحم.
  • الحكة: خاصة فى منطقة البطن بسبب تمدد الجلد لاستيعاب نمو الطفل.
  • صعوبة التنفس: من ضمن مشاكل الحمل في الشهر السادس ويرجع ذلك إلى زيادة حجم الرحم مما يعيق حركة الحجاب الحاجز فلا يستطيع التمدد بشكل مناسب أثناء التنفس.
  • الألم منطقة يمين الحوض: يرجع ذلك إلى شد الرباط المستدير، لذلك ينصح بالنوم على الجانب الأيسر.
  • الألم أسفل الظهر: يرجع ذلك إلى زيادة وزن الجسم، وزيادة حجم الرحم مما يؤدي للضغط على فقرات الظهر.
  • نزيف اللثة: يرجع ذلك إلى التغيرات الهرمونية وزيادة تدفق الدم.
  • دوالي الحمل: يرجع ذلك إلى ضغط الرحم على الوريد الأجوف السفلي (وهو الوريد المسؤول عن نقل الدم من الساقين إلى القلب)، فيؤدي ذلك إلى تضخم الأوردة وظهور الدوالي.
  • الأحلام والكوابيس المزعجة: من الأمور الشائعة التي تمر بها المرأة الحامل وخاصة إذا كان أول حمل لها بسبب القلق الذي ينتابها من عدم قدرتها على القيام بدورها كأم.
  • ارتفاع درجة الحرارة: بسبب التغير في مستويات الهرمونات وزيادة تدفق الدم.
  • فقر الدم: مما يجعل المرأة الحامل أكثر عرضة للنزيف الحاد أثناء الولادة، ويكون فقر الدم في الشهر السادس من مشاكل الحمل التي يمكن أن تهدد حياة الحامل والجنين.
  • عسر الهضم: علاوةً على الحموضة المعوية وارتجاع المريء.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل في الشهر السادس

تطورات الحمل في الشهر السادس

على الرغم من استمرار حدوث التغيرات الجسمية المختلفة إلا أن غالبية النساء يكون لديهن طاقة في خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من الحمل، ومن أعراض الحمل التي تظهر في الشهر السادس ما يلي:

  • زيادة الوزن: في هذه الفترة من الحمل تزداد شهية المرأة لتناول الطعام، مع تراجع الغثيان والقيء، وتحتاج المرأة الحامل إلى إضافة 300-500 سعر حراري يوميًا، وزيادة نصف كيلو جرام تقريبًا كل أسبوع خلال الشهر السادس.
  • توسيع الأوردة: يزداد التدفق الدموي في هذه الفترة من الحمل لإمداد الجنين بالدم الذي يحتاجه للنمو، مما يؤدي لظهور عروق حمراء على الجلد تسمى بالأوردة العنكبوتية.
  • زيادة حجم الثدي: وذلك استعدادًا لتغذية وارضاع الطفل بعد الولادة.
  • تغيرات جلدية: تحدث العديد من التغيرات من أهمها ظهور البقع البنية بما يسمى النمش الناتج عن زيادة صبغة الميلانين، وزيادة حساسية بشرة الجلد تجاه أشعة الشمس، وبداية ظهور خطوط حمراء رفيعة على البطن والثديين التي تعرف باسم علامات التمدد.
  • حركة الجنين: بعض النساء يشعرن بحركة الجنين اليومية في الأسبوع العشرين من الحمل، وفي بعض الأحيان قد لا تشعر الحامل بهذه الحركات.
  • انقباضات براكستون هيكس “المخاض الكاذب”: هي عبارة عن انقباضات بسيطة في البطن تحدث عادة بعد القيام بالنشاط البدني، ويجب استشارة الطبيب إذا كانت هذه الانقباضات منتظمة ومؤلمة لأنها يمكن أن تدل على الولادة المبكرة.
  • تغير شكل البطن: تصبح بطن الحامل في الشهر السادس أكثر بروزًا للأمام، وعادة ما تتساءل الحامل عن احتمالية نزول البطن في الشهر السادس.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ الشهر السادس من الحمل

الغذاء المناسب للحامل في الشهر السادس

بعد أن تطرقنا إلى مشاكل الحمل في الشهر السادس بإمكاننا تسليط الضوء على أهم الأطعمة التي على الحامل تناولها في تلك الفترة، كما يلي:

  • منتجات الألبان: يجب الحرص على زيادة تناول منتجات الألبان منزوعة الدسم في الشهر السادس، حيث توفر للحامل الكالسيوم الذي يعمل على نمو عظام الطفل.
  • البروتينات: لابد أن يحتوي النظام الغذائي للحامل على البروتين مثل: البيض والجبن القريش واللوز والشوفان والقمح.
  • البقوليات: مثل: الفول والفاصوليا والعدس والحمص.
  • الفواكه: يجب الإكثار من تناول جميع أنواع الفاكهة خلال فترة الحمل.
  • الخضروات الورقية: تمنح الجسم نسبة عالية من الألياف.

التطورات الجنينية في الشهر السادس من الحمل

أما عن الجنين فينتابه بعض التغيرات في الشهر السادس من الحمل تتضح على النحو التالي:

  • تضاعف وزن الجنين بسبب ترسب الدهون ونمو العضلات تحت الجلد.
  • نمو شعر الرأس والجسم للجنين.
  • نمو وتطور حواس الجنين، لذا يستطيع أن يسمع ويستجيب للأصوات الخارجية.
  • قلة شفافية جلد الجنين بسبب تراكم الصبغة على الجلد.

اقرأ أيضًا: حركة البنت في الشهر السادس

نصائح للحامل في الشهر السادس

هناك مجموعة من النصائح التي يجب على المرأة الحامل اتباعها للمحافظة على صحتها وصحة جنينها، وكذلك تقليل الإحساس بالتعب والإرهاق وتتمثل تلك النصائح فيما يلي:

  • تقليل كمية الملح المستخدم في إعداد الطعام.
  • ممارسة تمرينات الحمل التي ينصح بها الطبيب المختص لتقليل آلام الظهر.
  • الامتناع عن المشروبات الكحولية والتدخين.
  • إجراء فحص الدم باستمرار للتأكد من نسب العناصر الغذائية في الجسم.
  • عدم تناول أي أدوية دون استشارة الطبيب.
  • ارتداء الملابس الفضفاضة والبعد عن الملابس الضيقة.
  • تناول الطعام الصحي الذي يحتوي على العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم.
  • تناول حبوب الحديد والفوليك التي يصفها الطبيب.
  • المتابعة المستمرة مع الطبيب المختص للاطمئنان على صحة الجنين ومتابعة التغيرات التي تحدث.

تعد مرحلة الشهر السادس من الحمل من أهم المراحل التي يزداد فيها اشتياق الأم إلى رؤية جنينها، والتي تختلط ببعض المشاكل الصحية والمصاعب التي عليها أن تتخطاها بسلام.

قد يعجبك أيضًا