حبوب تسبب فقدان الوعي

قد يندهش البعض من حقيقة وجود حبوب تسبب فقدان الوعي بشكل سريع دون إنذار مسبق، ولكنها حقيقة، حيث إن هناك العديد من الأدوية التي تؤخذ لأغراض مختلفة ولكنها تؤثر على الفرد عصبيًا وتجعله يفقد وعيه على الفور، لذلك فيجب أن يعلم كل فرد الأقراص التي ينتج عنها فقدان الوعي لفترة محددة تجنبًا للتعرض لتلك المشكلة، وهو ما سنوضحه من خلال موقع جربها.

حبوب تسبب فقدان الوعي

توجد مجموعة من الأقراص التي تؤدي إلى الإغماء وفقدان الوعي بصورة مؤقتة، ومن أشهر تلك الأدوية حبوب فلونيترازيبام Flunitrazepam، والتي تكون من ضمن مجموعة أدوية يُطلق عليها البنزوديازيبينات Benzodiazepines.

بالإضافة إلى أنه يمتلك تأثير قوي ومثبط على جهاز الأعصاب المركزي، ويصفه الأطباء للمساعدة على استرخاء وتهدئة العضلات، واللجوء إليه في حالة التنويم أيضًا.

علاوة على ذلك فإنه يستخدم كعلاج في حالات المعاناة بالأرق الشديد، ولكن على المدى القصير، وفي حال مقارنة حبوب فلونيترازيبام مع باقي الأدوية من مجموعة البينزوديازبينات الأخرى، نجد أن تلك الحبوب هي التي تُسبب الإدمان بنسبة أكبر.

كما تبين أن هناك بعض الأشخاص يستعملونه بشكل سيئ كنوع من أنواع المخدرات، حيث إنه ينتج عنه بعض الهلوسة والنوم المتكرر والمعاناة من بعض المشكلات في الذاكرة.

اقرأ أيضًا: كيفية التخلص من اثار المضادات الحيوية

عدد جرعات أقراص فلونيترازيبام

خلال حديثنا حول حبوب تسبب فقدان الوعي كفلونيترازيبام، لا بد من توضيح الكمية المسموح بها والحرص على عدم تجاوزها قدر الإمكان، حيث إنه يتم تناول تلك الأقراص مرة واحدة في اليوم.

يتم تناوله قبل الخلود إلى النوم، ويتم الاستمرار على هذا العلاج لمدة تتراوح بين 7 إلى 10 أيام فقط، ويتم تحديد الجرعة المحددة منه حسب الحالة العُمرية للمريض والصحية أيضًا، وتتمثل تلك الجرعات فيما يلي:

  • جرعة البالغين: من 0.5 إلى 2 ملليغرام في اليوم الواحد.
  • جرعة كبار السن: من 0.5 إلى 1 ملليغرام في اليوم فقط.

الآثار الجانبية لحبوب فلونيترازيبام

من الجدير بالذكر أن أقراص فلونيترازيبام تُسبب فقدان الواعي، وأيضًا في حال زيادة الجرعة عن الكمية المحددة، ينتج عنه مجموعة من الأعراض الجانبية والسلبية، ونذكر تلك الآثار الجانبية عبر النقاط التالية:

  • الإصابة بالضبابية في الرؤية.
  • الشعور بالدوار والدوخة أغلب الوقت.
  • المعاناة من التقلبات المزاجية أكثر الأحيان.
  • التسبب في الإغماء المؤقت أو الغفو المستمر.
  • الإصابة بالاضطرابات والخلل البصري.
  • الإحساس بألم شديد في الرأس.
  • كثرة الارتباك ونسيان الأمور المهمة.
  • التعرض إلى جفاف الفم.
  • كثرة التعرق.
  • الإصابة بالرعاش.
  • المعاناة من هبوط حاد في الدم.
  • الميول إلى الأفكار الانتحارية.
  • المعاناة من الضعف العام في العضلات.
  • كثرة العصبية والاضطراب النفسي.
  • ضعف القدرة الجنسية.
  • كثرة الهلوسة وتخيل بعض الأمور غير الموجودة بالمرة.

اقرأ أيضًا: هل قلة النوم تسبب ضباب العين

بعض الأدوية الأخرى التي تؤدي إلى الإغماء

استكمالًا لحديثنا حول حبوب تسبب فقدان الوعي، من الجدير بالذكر أن هناك أدوية وأقراص أخرى غير حبوب فلونيترازيبام، وتؤدي على فقدان الوعي والإغماء لبعض الوقت، ونوضح تلك الأقراص عبر السطور الآتية:

1- أقراص إترين Itrin

يتم استعمال تلك الأقراص في علاج ارتفاع ضغط الدم، كما أنه يستعمل في تحسين وتعزيز التبول عند الرجال مع تضخم البروستات الحميد، ومن الأعراض الجانبية التي تظهر في حال استعمال حبوب إترين Itrin بكثرة، نذكرها عبر النقاط التالية:

  • الشعور بالنعاس الشديد.
  • التعب العام في كامل الجسم.
  • الإصابة بالخمول والكسل.
  • المعاناة من الدوخة الطفيفة بعض الشيء.

2- دواء بروستاتين Prostatin

حبوب تسبب فقدان الوعي

يساعد هذا الدواء في تمدد الأوردة والشرايين الدموية، مما يسهل مرور الدم من خلالها، كما أنه يساهم في بسط العضلات الملساء الموجودة في المثانة والبروستاتا، مما يؤدي إلى تسهيل عملية التبول، لكن تظهر بعض الأعراض السلبية عند كثرة استخدام دواء بروستاتين Prostatin، ونوضح تلك الآثار الجانبية عبر النقاط التالية:

  • الإصابة بالتهاب الجيب.
  • المعاناة من الدوار الشديد والذي يؤدي إلى فقدان الوعي.
  • كثرة الغثيان.
  • كثرة الشعور بالنعاس والرغبة المُلحة في النوم.
  • الإحساس بألم شديد في الرأس.
  • الإصابة بضيق في عملية التنفس.
  • الشعور بالتعب والضعف العام في الجسم.
  • عدم الرؤية بصورة جيدة.

3- أقراص إيزي بي Eze P

حبوب تسبب فقدان الوعي

تستخدم أقراص إيزي بي في تسهيل مرور الدم عبر الشرايين، وذلك عن طريق توسيع وتمديد الأوردة والشرايين الدموية، وأيضًا المساهمة في انبساط العضلات الملساء الموجودة في المثانة والبروستاتا، وعلى الرغم من ذلك فأن له بعض الأعراض السلبية التي تنتج عنه، ونذكر تلك الآثار الجانبية عبر النقاط الآتية:

  • كثرة الإغماء وفقدان الوعي بشكل مؤقت.
  • الإحساس بالتعب العام.
  • الإصابة بسيلان الأنف.
  • كثرة الشعور بالغثيان.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ضبابية في الرؤية.
  • خفقان القلب بشكل ملحوظ.

بعض الأطعمة التي تُسبب الإغماء

بعد التطلع إلى أنواع حبوب تسبب فقدان الوعي، من الجدير بالذكر ان هناك أيضًا مجموعة من المأكولات التي تؤدي إلى الإغماء في حال تناولها بشكل مفرط ومتكرر، ونذكر تلك الأطعمة عبر السطور التالية:

1- جوزة الطيب

تعتبر جوزة الطيب نوع من أحد أنواع التوابل المشهورة والمُتاحة في أي مطبخ عربي، ولكن في حال الإكثار منها وتناول حوالي ملعقتين منها، تُصيب الفرد بالغثيان الشديد ولمدة طويلة، يمكن أن تمدد إلى 24 ساعة متواصلة.

2- سمك السي بريم

يعد هذا السمك من أحد أشكال الأسماك التي تشتمل على نسبة عالية من الأوميجا 3 والفوسفور، وهما مُفيدان بنسبة كبيرة في تقوية وتعزيز الجهاز المناعي وتنشيط الذاكرة، ولكنه يحتوي على مادة الإندول نتيجة الطحالب التي تقوم بالتغذية عليها.

كما أن هذا الأمر يُسبب الشعور بفقد الشعور بالوعي وعدم الإحساس المُحيطين من حول الفرد الذي يتناول سمك السي بريم، بالإضافة إلى أنه يُسبب الشعور بالهلوسة إذا كانت الكمية كبيرة.

3- التوت الغير ناضج

يتسبب التوت الذي لم ينضج بعد بالعديد من المشكلات المتنوعة في الجهاز الهضمي، ويؤدي الإفراط في تناوله إلى المعاناة من عسر في عملية الأيض الغذائي، علاوة على ذلك فإنه يؤدي على الشعور بالدوار لدرجة فقدان الوعي، والمعاناة من الهلوسة الطفيفة.

اقرأ أيضًا: هل الشحنات الكهربائية خطيرة

4- عيش الغراب

يستخدم العديد من الأشخاص المشروم في الكثير من الأطعمة، حيث إنه يتمتع بفوائد عامة لتعزيز وتقوية الذاكرة، ولكن هناك مجموعة من الأنواع تشتمل على مركبات مخدرة مثل: (سيلوسيبين – سيلوسين)، والتي تجعل العقل البشري يشعر ببعض أعراض الهلوسة.

مخاطر واحتياطات استعمال الأدوية المُسببة للإغماء

بعد معرفة أشكال وأنواع حبوب تسبب فقدان الوعي، لا بد من استشارة الطبيب أولًا قبل تناول أي نوع من الأدوية التي تؤدي إلى الشعور بالدوخة أو التي ينتج عنها التعرض إلى الإغماء؛ وذلك من أجل معرفة الاحتياطات التي يجب اتباعها، ونوضح تلك الاحتياطات عبر النقاط التالية:

  • تتسبب بعض الأدوية في الشعور بالتعب المستمر والدوار الدائم.
  • الابتعاد عن قيادة السيارة أو التعامل من الماكينات والآلات التي تحتاج إلى اليقظة بصورة عامة.
  • في تناول أي حبوب من التي تُسبب فقدان الوعي، يجب عليهم عدم العمل لعدد ساعات طويلة.
  • الابتعاد عن الإكثار عن جرعة واحدة من تلك الأدوية بشكل دائم ومستمر؛ وذلك لأنها تُسبب الدخول في غيبوبة مع مرور الوقت وكثرة الإغماء.
  • لا بد من ابتعاد كبار السن عن استعمال هذا النوع من الأدوية.
  • تجنب الحامل والأمهات المرضعات من استخدام أي نوع من حبوب تسبب فقدان الوعي.

اقرأ أيضًا: أسباب الدوخة بعد الدورة الشهرية

كيفية التعامل مع حالات الإغماء

بعد التطلع إلى أنواع حبوب تسبب فقدان الوعي، من الجدير بالذكر أن يعلم الأشخاص كيفية التصرف والتعامل مع تكرار تعرضهم إلى الإغماء بشكل دائم، حيث إن الأطباء ينصحون بتجنب ممارسة بعض الرياضات الخطيرة، مثل: (تسلق الجبال – السباحة – ركوب الطائرة).

علاوة على ذلك لا بد من زيادة ثقافة الأشخاص الموجودين حول الفرد الذي فقد وعيه، وجعله نائم على ظهره وتوجيه وجهه والرقبة إلى الجانب؛ وهذا من أجل عدم التعرض إلى الاختناق، وهناك بعض النصائح الهامة التي يجب العلم بها، ونذكرها عبر النقاط التالية:

  • ينصح الأطباء المريض بتجنب الوقوف بشكل مفاجئ، أو الانتقال من وضع الاستلقاء والنوم إلى الجلوس بسرعة.
  • في حال كانت الغيبوبة بسبب انخفاض ضغط الدم الوضعي، من المهم أن يتم التوقف عن تناول أي حبوب تسبب فقدان الوعي.
  • إذا تم الإغماء نتيجة التحفيز والتنشيط الوعائي المبهمي، لا بد من الابتعاد عن المواقف التي تعرضوا فيها إلى فقدان الوعي، مثل: (حمام البخار – التبرع بالدم – عدم تناول الطعام لفترة طويلة).

من الضروري التأكد من صحة كل نوع من الأدوية التي يتم استخدامها في معالجة أي مرض مهما كان بسيط، حيث إن هناك بعض الأقراص التي تُسبب الإغماء والدوار وكثرة النعاس، وذلك دون أن يشعر المريض بأن هذا مؤشر خطر على حياته.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.