تجربتي مع المشي يوميًا

تجربتي مع المشي يوميًا تعد من التجارب الرائعة التي قُمت بها، حيث إن المشي من التمارين الرياضية المفيدة للجسم، وقد أفادتني هذه الرياضة جدًا في التخلص من التوتر والوزن الزائد أيضًا، وساهمت تجربتي مع المشي في تهدئة الاضطراب النفسي عندي، ومن خلال موقع جربها نطلع على تجربتي مع المشي يوميًا.

تجربتي مع المشي يوميًا

من خلال تجربتي لرياضة المشي وجدت أنني أتمتع بصحة جيدة، ولا اتعرض إلى زيادة الوزن أي امتلك جسد رائع ومثالي وأتناول كافة الأطعمة التي أرغب بها.

وجدت أنني أحب المشي والاستمتاع بالوقت الذي أقضيه بمفردي والهدوء النفسي الذي أحظى به، عند ممارستي للمشي بصورة يومية أصبحت أعصابي أكثر هدوء، وصرت أفكر بطريقة أقل في الأمور المزعجة الخاصة بحياتي.

عند تجربتي مع المشي يوميًا صرت لا أغضب من أقل شيء بل أصبح لدى هدوء وارتخاء الأعصاب بشكل مذهل؛ لأن المشي ساعدني على التحكم بالغضب وأعطاني الهدوء.

يمكن أيضًا ممارسة المشي في الحدائق العامة وسط العشب والأشجار الخضراء التي تعطي إحساس بالراحة وعدم التفكير في أي مشاكل أو هموم.

جربت أيضًا المشي يوميًا مع الاستماع إلى الموسيقى الهادئة التي تساعد على استرخاء الذهن، وساعدني هذا في الابتعاد عن التفكير في المشاكل والهموم.

يمكن ممارسة الرياضة مع أحد الأصدقاء والتحدث معًا حول أي موضوع أثناء المشي، حيث وجدت أن هذا يساهم في تنشيط العقل ويجعله لا ينشغل بأي أمر آخر، ووجود أحد الأصدقاء يُضيف الإحساس بالونس اللطيف والتشجيع.

اقرأ أيضًا: فوائد المشي نصف ساعة يوميًا

فوائد رياضة المشي

ساعدتني تجربتي مع المشي يوميًا على تقوية عضلة وصحة القلب بوجه عام، وساهمت في تنظيم عملية التنفس لدى، وزادت من نشاط وتعزيز الدورة الدموية، أي ساعدتني على تحسين الجهاز الدوري.

عند تجربتي للمشي في هدوء الليل أو في الصباح الباكر ساعدتني هذه التجربة في التخلص من التوتر بشكل واضح، والتخلص من ضغط الأعصاب الناتج عن المشاكل، وساهم المشي بتقليل التفكير في شتى الأمور المزعجة.

ساعدتني رياضة المشي في جعل جسمي مشدود ومتناسق بشكل رائع وخالي من أي ترهلات أو دهون زائدة، وتقليل الدهون في مناطق الأرداف والفخذين والبطن، ويمنع ظهور الكرش.

عند ممارسة رياضة المشي بصورة يومية وجدت أن نسبة الكوليسترول تقل في الدم، بالإضافة إلى الحد من ألم المفاصل لأنها تساهم في تلين العظام منع حدوث التشنجات العضلية، وهذا يُزيد من اللياقة البدنية.

كنت أعاني من مشاكل في القولون والأمعاء، وعند تجربتي مع المشي بصورة يومية وجدت أن المشي علاج فعال لحل مشاكل القولون والأمعاء بجانب التخلص من الفضلات بسهولة.

أماكن ممارسة رياضة المشي

باعتبار أن المشي نوع من أنواع التمارين الرياضة التي من السهل ممارستها يوميًا، وتعتمد هذه الرياضة على حركة قدم الإنسان في مكان واسع ومفتوح، كما يمكن المشي في الشوارع أو النوادي، أو المشي على الآلات الكهربائية في صالات الألعاب الرياضية.

ساعدني المشي في تحريك كافة عضلات جسمي بشكل يومي، وهذه الحركة تعمل على تحفيز الدورة الدموية بالجسم، وهذا يؤدي إلى تقوية الجهاز المناعي والوقاية من الإصابة بالأمراض.

يمكن تجربة المشي في الصباح أو بعد الظهر أو في وقت غروب الشمس، يمكن أيضًا المشي أثناء الليل تحت ضوء القمر والطقس الهادئ من ضوضاء الحياة.

يساعد تمرين المشي بانتظام وبشكل يومي على التخلص من الدهون والترهلات عند النساء بشكل خاص، ويساهم في التخلص من ظهور الكرش بعد الولادة لدى السيدات.

وجدت أن ممارسة رياضة المشي تساعد على وقاية وحماية الجسم من الإصابة بسرطان الثدي وسرطان القولون، ويساهم المشي في تقليل إفراز هرمون الاستروجين في الجسم.

من خلال تجربتي مع المشي على شاطئ البحر يمكنني أن أقول إنها من التجارب الرائعة والمُريحة التي قُمت بها، حيث عند المشي على الشاطئ وملامسة مياه البحر قدمي يعطي هذا الشعور بالراحة والاستمتاع، ويساعدني على تصفية الذهن والتخلص من التفكير السلبي تجاه الأمور الخاصة بي.

لا يوجد عدد ساعات محددة أو مسافة معينة، ولكن يُفضل المشي في أماكن واسعة وهوائها نظيف؛ من أجل إنعاش الجسم والاستمتاع بوقت الرياضة بشكل جيد.

لكن في حالة ممارسة رياضة المشي قبل النوم تساهم في النوم بعمق ويحصل الجسم على الراحة أثناء الليل، وتساعد على الحد من التقلصات والتشنجات في البطن وأسفل الظهر.

عند ممارسة المشي بصورة منتظمة يفرز الجسم مادة الإندروفين التي تجعلني أشعر بالسعادة وتقلل من الشعور بالتوتر أو القلق، وتساعد في التخلص من التفكير في أي أمر مزعج، أو أي مشكلة.

يساهم المشي في التخلص من الضغط النفسي والعصبي لدى، وتهدئ أعصابي بشكل جيد، وتجعلني أستعيد النشاط والحيوية من أجل مواجهة الهموم بطريقة حكيمة بدون تسريع.

تساعد رياضة المشي على تقليل معدل الكوليسترول الضار في الجسم، والوقاية من التعرض للإصابة بالأمراض مثل (أمراض القلب – مشاكل في الجهاز التنفسي).

اقرأ أيضًا: تجربتي مع المشي لمدة شهر

أنواع ممارسة رياضة المشي

تعد ممارسة الرياضة مهمة جدًا لتقوية عضلات الجسم، وتحسين عملية الهضم، وتُزيد من الطاقة الإيجابية وتساهم في تحسين الحالة النفسية، وتعمل على تقليل الطاقة السلبية والتخلص منها بشكل بسيط.

يساهم المشي في تحسين أداء وظائف الدماغ وتعزيز الذاكرة وتقليل خطر الإصابة بالزهايمر، ولممارسة رياضة المشي عدة أشكال، ومنها الآتي:

1- رياضة المشي السريع

 يمكن تجربة رياضة المشي السريع بشكل فردي أو مع مجموعة من الأصدقاء، وتجربة المشي مع مجموعة يعد من أفضل الأشكال؛ لأن الجماعة تعمل على تحفيز بعضهم البعض.

تحتاج رياضة المشي السريع إلى طاقة ومجهود أكبر من طاقة ومجهود المشي العادي، ويساعد هذا الشكل من المشي على خسارة الوزن الزائد وجعل الجسم في حالة مثالية عند الاستمرار في الممارسة بصورة يومية.

كما أن رياضة المشي السريع تساهم في شد الجلد والحد من ظهور الترهلات والتجاعيد، بحيث يعمل تحريك عضلات الجسم على زيادة تدفق الدم وتنظيم الدورة الدموية في الجسم.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ألم كعب القدم

2- ممارسة رياضة المشي على جهاز المشي

جهاز المشي يعد من الأجهزة الكهربائية وهو عبارة عن شريط مستقيم يتحرك باستخدام جهاز يقوم من خلاله بتحديد سرعة هذا الشريط، يمكن شراء هذا الجهاز ووضعه في المنزل أو الحديقة التابعة للمنزل، أو يمكن استعماله من خلال صالة الألعاب، ويساهم في الحصول على صحة عامة جيدة وسليمة والوصول إلى الوزن المثالي.

يتميز هذا الشكل من رياضة المشي بارتداء الملابس المريحة مع إمكانية القيام به من داخل المنزل بدون الحاجة إلى الخروج، وهذا يناسب الأشخاص الذين لا يحبون الازدحام، ولكن يظل المشي في الهواء هو الأكثر إفادة للجسم.

من خلال تجربتي لرياضة المشي أنصح بممارستها يوميًا؛ من أجل الحصول على أكبر فوائدها لصحة الجسم، وتحسين الصحة النفسية والحصول على الطاقة إيجابية لإكمال طريق الحياة المليء بالصعوبات والمشاكل، لأنها تساعد على التخلص من الطاقة السلبية.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.