تجربتي مع ألم كعب القدم

تجربتي مع ألم كعب القدم حيث يوجد الكثير من الناس يعانون من تلك المشكلة، ويكون ذلك بسبب المجهود الزائد على كعب القدم، وهو من الأمراض المنتشرة جدًا والتي يصفها البعض بأنها تكون مثل الطعنات، وفي هذا المقال عبر موقع جربها سوف نتحدث عن هذا الألم بالتفصيل.

اقرأ أيضًا: مرهم لعلاج آلام كعب القدم

تجربتي مع ألم كعب القدم

تجربتي مع ألم كعب القدم

تقول إحدى السيدات عن تجربتها مع ألم كعب القدم أنها كانت تعاني من ألم شديد في هذه المنطقة، وقررت الذهاب إلى الطبيب وطلب استشارته، وقام الطبيب بوصف كريم لها، وبمجرد أول مرة تستخدمه، تم تسكين الألم، هذا بالإضافة إلى أنه نصحها بأن تلبس حذاء مناسب ومريح لقدمها.

ما هي الأسباب الشائعة لألم كعب القدم؟

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ألم كعب القدم، وفيما يلي سنذكر أهمها:

1- التهاب اللفافة الأخمصية

هذا النوع من الألم يحدث عندما تقوم بضغط كبير على القدم، والذي يؤدي إلى ألم في القدم وتصلبها.

2- الالتواءات

هذا السبب يحدث نتيجة ممارسة بعض أنواع الرياضة البدنية، والتي تتراوح شدتها ما بين شديدة إلى بسيطة، ويتوقف ذلك على نوع النشاط الذي أدى إلى الالتواء.

3- الكسر

هو من أكثر الأسباب التي تؤدي إلى حدوث ألم في كعب القدم، وهذا الأمر يتطلب العناية بشكل سريع.

4- التهاب الوتر الأخيلي

هذا النوع من الالتهابات يحدث عندما يكون الوتر الذي يربط الساق بالقدم ملتهب، ويكون ذلك نتيجة فرط في النشاط البدني، أو الضغط الكبير على القدمين.

5- الالتهاب الكيسي

هذه الحالة عبارة عن مجموعة من الأكياس ممتلئة بالسائل توجد حول المفاصل، وتحيط بالمناطق التي تتصل فيها الأوتار بالجلد، وكذلك الأنسجة العضلية.

6- التهاب الفقار اللاصق

يؤثر التهاب المفاصل بشكل رئيسي على العمود الفقري، والذي يؤدي بدوره إلى التهاب شديد في المفاصل، ومن ثم الإعاقة وعدم القدرة على الحركة.

7- الاعتلال

هو عبارة عن نوع من الاضطرابات تؤثر بشكل مباشر على نمو العظام، وخاصة لدى المراهقين والأطفال.

8- التهاب المفاصل التفاعلي

هو أحد أنواع التهابات المفاصل، والتي تحدث نتيجة عدوى معينة يتعرض لها الجسم.

اقرأ أيضًا: علاج حرارة القدمين عند النوم

أعراض ألم كعب القدم

من خلال الحديث مع ناس تحدثوا عن تجربتي مع ألم كعب القدم تبين أنه هناك العديد من الأعراض لهذا الألم، وفيما يلي سنذكر أهمها:

  • حدوث الألم بشكل مفاجئ وبدرجة كبيرة.
  • حدوث احمرار وتورم بالكعب.
  • العجز عن الحركة وعدم القدرة على المشي.
  • ويجب على المريض اللجوء إلى طلب استشارة طبيب مختص في حالة استمرار الألم لأكثر من ثلاث أسابيع.

كيف يمكن علاج ألم كعب القدم

يوجد نوعان لعلاج ألم كعب القدم، ولكل نوع منهما العديد من الطرق، وفيما يلي سنذكر أهمها:

أولًا: العلاجات المنزلية

وهي الطرق التي بدأ بها الكثير من الناس الذين تحدثوا عن تجربتي مع ألم كعب القدم، وفيما يلي سنذكر أهمها:

  • الحصول على القدر الكافي من الراحة بقدر الإمكان.
  • تدليك كعب القدم بقطع من الثلج لمدة عشر دقائق متواصلة وتكرر الخطوة مرتين يوميًا.
  • تناول بعض المسكنات العامة التي تسكن أي ألم.
  • الحرص على ارتداء أحذية مريحة للقدم.
  • ارتداء الجبيرة الليلية وهو عبارة عن جهاز يعمل على مد القدم ليلاً.
  • ولكن في حالة عدم استجابة ألم القدم لأي من الطرق السابق ذكرها يجب على المريض التوجه إلى طبيب مختص.

ثانيًا: العلاجات الأخرى

وهو نوع من العلاج الذي يعمل على تسكين ألم كعب القدم، والطبيب هو من يقوم بوصفها، وفيما يلي سنذكر أهمها:

1- العلاج الطبيعي

وهو أحد الطرق المتبعة في تخفيف ألم كعب القدم، ويرجع السبب في ذلك في أنه يعمل على تقوية العضلات والأوتار الخاصة بالقدم، والتي تساعد في منع الكثير من الإصابات.

2- الأدوية المضادة للالتهاب

هذا النوع من الأدوية يتم تناوله أما عن طريق الفم أو عن طريق حقنه في القدم، ويعمل على تقليل ألم كعب القدم.

3- دعم القدمين

هو أحد الطرق المستخدمة في علاج ألم القدم، ويكون ذلك من خلال النقر على كعب القدم، أو عن طريق الأجهزة الخاصة بالأحذية.

4- إجراء عملية جراحية

هي آخر الطرق المتبعة في علاج ألم كعب القدم، وتحتاج إلى وقت طويل لكي يتم الشفاء منها، وقد لا تؤدي إلى الشفاء التام من هذا الألم.

اقرأ أيضًا: علاج وجع القدمين من الوقوف

كيف يمكنك منع ألم كعب القدم

تجربتي مع ألم كعب القدم

قد يكون من الصعب على البعض اتباع بعض الطرق التي تعمل على تخفيف ألم كعب القدم، ولكن يوجد بعض الخطوات البسيطة التي يمكن للبعض الآخر اتباعها وتحميه من الإصابة بألم كعب القدم، وفيما يلي سنذكر أهمها:

  • الحرص على ارتداء الأحذية التي تريح القدم، بمعنى أن نختار شكل الحذاء المناسب مع شكل القدم.
  • ارتداء الأحذية المخصصة لممارسة الرياضة عند القيام بها.
  • الحرص على تناول الأطعمة المفيدة مثل الفاكهة والخضروات، واتباع نظام غذائي صحي مفيد.
  • شد العضلات قبل البدء في التمرين.
  • الحصول على قسط من الراحة عند الشعور بالتعب أو ألم في القدم.
  • الحرص على الحفاظ على وزن صحي ومثالي.

اقرأ أيضًا: أصابع القدم وعلاقتها بأعضاء الجسم

علاجات منزلية سحرية لتخفيف ألم الكعب

بعد تعرض الكثير من الناس إلى آلام الكعب المختلفة تم البحث عن طرق مختلفة للعلاج، وفيما يلي سنذكر أهم تلك الطرق والتي جميعها متوافر بالمنزل ولا تحتاج إلى وصفة طبية أو غيرها:

1- تمارين التمدد

تمارين التمدد

 

في العديد من الحالات المختلفة يمكن لممارسة تمارين التمدد أنها تساهم في تقليل حدة الألم وتعزيز عملية التعافي بشكل سريع، ويرجع السبب في ذلك في أنها تقوي العضلات والأوتار في القدم، وذلك لمنع زيادة حدة الألم، ويمكن تحقيق ذلك من خلال الآتي:

  1. الوقوف حافي القدمين على بعد مناسب من حائط ما، وفي مواجهته.
  2. قم بالضغط على الحائط باستخدام كفة اليدين.
  3. أجعل قدما رجليك واحدة في الأمام، والأخرى في الخلف.
  4. قم بعد ذلك بدفع الحائط بكفة يديك، حينها ستشعر أن حدث تمدد بساقيك وكعب قدمك.
  5. استمر في دفعك للحائط لمدة 30 ثانية متتالية.
  6. قم بتكرار هذا التمرين 10 مرات في كل جانب.

2- نقع الكعب في ملح

نقع الكعب في ملح

حيث ثبت أن نقع القدم في ماء دافئ به ملح يساعد على تخفيف آلام كعب القدم، كما أنه يساهم في التخلص من الورم والقضاء على الالتهابات، هذا بالإضافة إلى أن الماء الدافئ يساعد على الاسترخاء.

ويمكن تحقيق ذلك من خلال إضافة ثلاث ملاعق كبيرة من الملح في حوض به ماء دافئ، ثم نقع القدم في الماء لمدة ما بين ربع ساعة إلى ثلث ساعة، ثم بعد ذلك نقوم بتدليك القدم لمدة خمس دقائق.

3- الكركم

الكركم

هو أحد الطرق الفعالة في علاج ألم كعب القدمن وذلك من خلال قصص لكثير من الناس عن تجربتي مع ألم القدم، ويرجع السبب في ذلك إلى أنه يحتوي على نسبة عالية من الكركمين الذي يستخدم لعلاج ألم المفاصل القوي، ومضاد للالتهابات.

ويمكن أن  يتم تناول الكركم من خلال إضافة معلقة من الكركم إلى كوب من الحليب، ثم نقوم بوضعه على نار هادئة ونقلبه جيدًا، ثم نقوم بتحليته بقليل من العسل الأبيض، ويمكن تناول اللبن بالكركم من مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.

4- زيت السمك

زيت السمك

هو أحد الطرق المستخدمة في علاج المفاصل، ويرجع السبب في ذلك في أنه غني بالأوميجا 3 وحمض EPA، والعديد من الأحماض الدهنية الغير مشبعة، هذا بالإضافة إلى أنه يقلل من تصلب العضلات.

كما أثبتت دراسة في عام 2006م في علم الأعصاب الجراحي، تشير إلى أن حمض الأوميجا 3  الأساسي هو البديل الأكثر أمانًا من ضمن الأدوية المضادة للالتهابات.

اقرأ أيضًا: علاج تشقق القدمين في يومين فقط

فيما سبق قدمنا لكم كل ما هو متعلق بـ تجربتي مع ألم كعب القدم، وذلك من خلال ذكر الأسباب والأعراض، هذا بالإضافة إلى طرق العلاج الطبية والمنزلية، وكيف يمكن الوقاية من الإصابة بألم كعب القدم، وأخيرًا علاجات منزلية سحرية لعلاج ألم القدم.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.