تجربتي مع الزبيب لزيادة الوزن

لقد كانت تجربتي مع الزبيب لزيادة الوزن مميزة جدًا وفريدة من نوعها فيما يخص مشكلة النحافة الزائدة، فإنا قبل أن أخوض تلك التجربة لم أكن أصدق أن إحدى المكونات المنزلية المتوفرة في كل منزل، قد تكون هي الحل الأمثل لمشكلة النحافة أو لأي مشكلة صحية، ونظرًا لما حققته لي هذه التجربة من فوائد عدة سوف أطرحها بدقة وتفصيل من خلال موقع جربها، لكي يتمكن كل شخص من تحقيق أكبر إفادة ممكنة منها.

تجربتي مع الزبيب لزيادة الوزن

إن تجربتي مع الزبيب لزيادة الوزن قد بدأت منذ ما يزيد عن عامين تقريبًا، فإنا كنت أعاني من مشكلة النحافة الزائدة، وكل فتاة تعاني من نفس الوضع تدرك مدى حجم هذه المشكلة وتأثيرها على الحالة النفسية لأي بنت، فالفتاة النحيفة لا تليق أغلب الملابس مع شكل جسمها بسبب بروز العظام.

كنت استخدم الكثير من المكملات الغذائية والأدوية الفاتحة للشهية وغيرها من الأدوية الأخرى ولكن من دون أي نتيجة، وذلك لأن النحافة كانت مشكلة مزمنة لديَّ والشكل النحيف النحيل للجسم شيء وراثي فعائلة والدي بأكملها تتميز بالجسم النحيل الذي يبدو وكأنه هزيلًا.

قضيت فترة طويلة من الاكتئاب الحاد وفقدت كامل ثقتي بنفسي بسبب مظهر جسمي شديد النحافة، فأنا كنت آنذاك أبلغ من العمر تسعة عشر عامًا فقط ولكنني فكرة في الانتحار بسبب سوء حالتي النفسية، التي كانت تزداد سوءًا بسبب فشل كل محاولات زيادة الوزن وعلاج النحافة، بالإضافة إلى عبارات المزاح الثقيلة التي تع دربًا من دروب التنمر.

حاولت إحدى صديقاتي أن أذهب إلى أحد أطباء التغذية وعلاج مشاكل النحافة ومشاكل السمنة، لكي نتمكن من تخطي هذه الأزمة والخروج إلى الحياة بانطلاق بعد فترة من العزلة اقتربت من الستة أشهر المتواصلة، وبعد إلحاح ذهبت إلى الطبيب في الموعد المحدد.

قبل أي شيء طلب مني الطبيب أن أجري بعض التحاليل مثل تحاليل الغدة وبعض الهرمونات الأخرى وصورة دم كاملة، أجريت التحاليل في نفس اليوم وظهرت النتيجة في مساء اليوم الثاني وبحلول نهار اليوم الثالث ذهبت بالنتائج إلى دكتور التغذية مرة أخرى.

أخبرني الطبيب بأنني أعاني من زيادة مفرطة في نشاط الغدة الدرقية، وهو السبب الرئيسي في زيادة معدل حرق الدهون والسعرات الحرارية والطاقة في الجسم، فلا يجد فرصة كافية لكي يستفيد من الطعام الذي أتناوله، وأنني أعاني أيضًا من زيادة طفيفة في إفراز الهرمونات الأنثوية مما يتسبب بدوره أيضًا في زيادة نسبة الحرق.

اقرأ أيضًا: الزبيب الاسود للتسمين بشكل خيالي

نتيجة تجربتي مع الزبيب لعلاج النحافة

استكمالًا لعرض تجربتي مع الزبيب لزيادة الوزن، وصف لي الطبيب بعض الأدوية والمكملات الغذائية المختلفة عما كنت استخدمه في السابق، وقبل أي شيء وصف لي أدوية لضبط الهرمونات الخاصة بالغدة الدرقية والهرمونات الجنسية الأنثوية أيضًا.

كما وأشاد الطبيب بفاعلية بعض الوصفات الطبية الخاصة بالعلاج بالطب البديل وباستخدام المكونات الطبيعية، فنصحني أن أضيف كمية كبيرة من الزبيب إلى كل وجبة أتناولها على مدار اليوم، وأن أستهلك نسبة كبيرة من النشويات والأطعمة الغنية بالكربوهيدرات وقد كان.

يمكن القول بأن تجربتي مع الزبيب لعلاج النحافة قد بدأت فعليًا من هنا، فكنت دائمًا ما أضيف الزبيب إلى زبدة المكسرات المحلاة، وكنت أضعه فوق الدجاج واستخدمه ضمن حشوات الدجاج المختلفة، هذا إلى جانب إضافته إلى عصير الجرانولا ومزجه مع عصائر ومخفوقات البروتين.

في الحقيقة لولا الادوية الخاصة بعلاج مشكلة اضطراب الغدة الدرقية لما تمكنت من تخطي وتجاوز هذه المشكلة، فقد استمررت في تناول العلاج بانتظام واستخدام الزبيب بكثرة، وكل ذلك كان يتم بالمتابعة الأسبوعية وأحيانًا الشهرية عند الطبيب لكي يتابع الوزن وحالتي الصحية.

في بداية الأمر كان التحسن بطيئًا إلى حد ما إلا أنه بمرور ثلاثة أشهر بدأت أن ألاحظ الفرق بنفسي، وهذا ما شجعني على مواصلة السير واستكمال تجربتي مع الزبيب لزيادة الوزن لكي أصل إلى النتيجة التي احمل بها، وانتظمت على ذلك لمدة عام كامل، حتى أصبح وزني 75 كيلو جرام بعد أن كان 49 كيلو جرام.

كنت أعتمد في تجربتي مع الزبيب لزيادة الوزن على أكثر نوع من الزبيب، مثل الزبيب الأصفر العادي وزبيب الكشمش وزبيب Znte Currants والزبيب الأصفر والزبيب الأسود.

ظل التحسن التدريجي يتزايد يومًا بعد يوم، وكان من المهم جدًا أن أقوم بإجراء تحليل هرمونات الغدة الدرقية، لكي أتابع تحسنها وما أن وصلت إلى المعدل الطبيعي من إفراز هرموناتها، حتى توقفت عن استخدام الدواء الخاص بها، إلا أنني لازلت حتى الآن أتابع نسبتها بانتظام.

القيمة الغذائية للزبيب

في ظل عرض تجربتي مع الزبيب لزيادة الوزن يجب الإشارة إلى أن فوائد تناول الزبيب لم تقف عند حد علاج مشكلة النحافة فقط، فما يحتوي عليه الزبيب من قيمة وعناصر غذائية يجعله من أفضل الحلول الطبيعية الآمنة للكثير من المشاكل الصحية، وفيما يلي جدولًا توضيحيًا لكل ما يحتوي عليه الزبيب من عناصر غذائية:

العنصر الغذائي القيمة الغذائية
الطاقة 299 سعرًا حراريًا.
الدهون 0.25 جرام.
الماء 15.5 جرام.
البروتين 3.3 جرام.
الألياف 4.5 جرام.
الكربوهيدرات 79.3 جرام.
السكريات 65.2 جرام.
البروتين 2.52 جرام.
الكالسيوم 28 مللي جرام.
الحديد 2.59 مللي جرام.
البوتاسيوم 825 مللي جرام.
المغنيسيوم 30 مللي جرام.
الزنك 0.18 مللي جرام.
الفوسفور 75 مللي جرام.
فيتامين ج 5.4 مللي جرام.
فيتامين ب 6 1.188 مللي جرام.
فيتامين ب 3 1.11 مللي جرام.
فيتامين ب 2 0.182 مللي جرام.
فيتامين ب 5 0.045 مللي جرام.
فيتامين ب 1 0.112 مللي جرام.
الفولات 3 ميكرو جرام.
المنجنيز 0.267 مللي جرام.
النحاس 0.302 مللي جرام.
السيلينيوم 0.6 ميكرو جرام.
الصوديوم 28 مللي جرام.
البوتاسيوم 825 مللي جرام.

كل تلك العناصر من شأنها أن تتولى علاج الكثير من المشاكل الصحية التي يعاني منها الجسم، فمثلًا بإمكانها علاج مشكلة الأنيميا أو فقر الدم وعلاج الضعف العام بالجسم، إلى جانب التحكم في مستوى ضغط الدم ومستوى السكر، كما نلاحظ أنه غني بفيتامينات ب المركبة التي تعمل على تقوية الأعصاب وعضلات الجسم.

هذا بالإضافة إلى غناه بعناصر الكالسيوم والفسفور، فالكالسيوم هو العنصر المسؤول عن تقوية العظام والحفاظ على صحتها ووقايتها من خطر الضعف أو الإصابة بالهشاشة، أما الفسفور فهو العنصر الذي يعمل على إعطاء العظام الكثافة الخاصة بها ويحميها من خطر التكسر أو الشرخ.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع التمر والحليب للتسمين

الفوائد العامة للزبيب

عرفتني تجربتي مع الزبيب لزيادة الوزن أنه يمكن استخدامه وتناوله بكثرة كعلاج ووسيلة وقائية من مشاكل مرضية متعددة، ومن بين أبرز فوائد الزبيب بوجه عام:

1- إمداد الجسم بالسعرات الحرارية

يعتبر الزبيب من أغنى المصادر الطبيعية بالسعرات الحرارية، وهذا من شأنه علاج مشكلة النحافة ونقص الطاقة في الجسم، لأنه يمد جسم الإنسان بسعرات حرارية كثيرة جدًا في الإطار المسموح به دون إلحاق الضرر به.

2- محاربة الميكروبات

إن الزبيب في تكوينه الطبيعي يحتوي على عدد من المواد الكيميائية ذات التصنيف النباتي مثل حمض اللينوليك، والتي تعمل على مقاومة البكتيريا وخاصةً تلك التي تصيب الأسنان واللثة وتتسبب في إضعاف حالتهما وإصابتهما بالفطريات أو الضعف.

3- مضاد طبيعي للأكسدة

يحتوي الزبيب على عدد من المواد الطبيعية المضادة للأكسدة مثل مادة البوليفينول ومادة الفينول، تلك المواد المضادة للتأكسد تعمل من خلال مقاومة الجذور الحرة في الجسم، وتمنعها من إلحاق الضرر بخلايا الجسم وبحمضه النووي، مما يجعل الزبيب من العلاجات الواقية من أمراض القلب ومرض السرطان والسكتة الدماغية.

4- تعزيز صحة العظام والأسنان

إن الزبيب غني بالكالسيوم الذي يعد من أهم العناصر في الحفاظ على صحة العظام والأسنان، ويمكن الاعتماد عليه للتخفيف من الأعراض التي تعقب بلوغ سن اليأس وانقطاع الدورة الشهرية، والتي تتمثل في ضعف العظام وهشاشتها.

كما أن الزبيب غني بعنصر البورون الذي يتفاعل مع فيتامين د معززًا من قدرة الجسم على امتصاص الكالسيوم، وبالتالي الوقاية من مشكلة ضعف وهشاشة العظام وترققها وضعف المفاصل.

5- الوقاية والعلاج من فقر الدم

الزبيب غني جدًا بعنصر الحديد الذي يعد الأساس المعتمد عليه لتكوين خلايا الدم الحمراء، مما يعد وسيلة وقائية قوية من خطر الإصابة بفقر الدم الذي ينتج عن عوز الجسم للحديد.

6- علاج مشكلة الإمساك

الزبيب يحتوي على نسبة جيدة جدًا من الماء والألياف، التي تعمل على تحسين حركة الأمعاء وتليين البراز، لكي يتخلص منه الجسم بسهولة وبالتالي يتخلص من مشكلة الإمساك، كما أنه يعمل على الحد من ارتفاع معدلات الكوليسترول الضار في الجسم، من خلال حده من نسبة البروتين الدهني ذو الكثافة المنخفضة في الدم والذي يحمل اسمه اختصار LDL.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الشوفان لزيادة الوزن

محاذير استخدام الزبيب

عرفت من خلال تجربتي مع الزبيب لزيادة الوزن أن الزبيب قد يتسبب في بعض المضاعفات البسيطة بالنسبة إلى فئة معينة من الأشخاص، فمثلًا قد يتسبب في إصابة الطفل بالاختناق نتيجة لكثرة تناوله، وخاصة الأطفال الذين تتراوح أعمارهم فيما بين عام إلى ثلاثة أعوام.

أما بالنسبة إلى الكبار فقد يعانون من ردات فعل تحسسية وبالتحديد تجاه مادة السلفيت التي تعتبر إحدى المكونات الرئيسية في الزبيب، لكونها تستخدم بشكل إضافي للحفاظ على الزبيب ولونه من التغير بعد التجفيف.

أطعمة لزيادة الوزن

لقد كنت أحرص على تناول أطعمة معينة إلى جانب الزبيب لكي أتخلص من مشكلة النحافة، حيث إن الزبيب لوحده لا يكفي بالطبع وأيضًا لن تأتي الأدوية بأي نفع ما لم يكن الجسم يحصل على ما يحتاج إليه من الغذاء ونفس العناصر الغذائية ولكن من مصادر متنوعة، ومن أفضل الأطعمة التي تساعد في زيادة الوزن:

1- اللحوم الحمراء

إن تناول اللحوم الحمراء يعمل على بناء الكتلة العضلية وزيادة قوتها، مما يحفز زيادة الوزن ويجعلها أكثر سرعة، بالإضافة إلى أن اللحوم الحمراء تحتوي على نسبة جيدة جدًا من البروتين والدهون الأخرى الصحية التي تزيد من الوزن.

2- الخبز المصنع من الحبوب الكاملة

هذا لأن هذا النوع بالذات من الخبز غني جدًا بالكربوهيدرات المعقدة، التي تساعد الجسم في اكتساب وزن أكبر في وقت أقل.

اقرأ أيضًا: تجربتي في زيادة وزن الجنين

3- زبدة الجوز والمكسرات

تناول المكسرات بمعدل منتظم يعمل على إكساب الجسم الكثير من الوزن ويحفز امتصاص الجسم للدهون وبالتالي القضاء على مشكلة النحافة، ويمكن أيضًا الاعتماد على المكسرات كوجبة خفيفة إضافة خلال اليوم.

4- منتجات الألبان

إن اللبن ومنتجاته يحتوي على نسبة كبيرة من الكربوهيدرات وكذلك الدهون، بالإضافة إلى الكثير والكثير من الفيتامينات والمعادن المختلفة التي تعمل على علاج مشكلة النحافة.

5- الأرز والنشويات

تحتوي النشويات بوجه عام والأرز بوجه خاص على نسبة عالية جدًا من الكربوهيدرات وكذلك السعرات الحرارية، ومن المعروف أن النشويات تعمل على زيادة نسبة الدهون بالجسم، مما يجعلها عنصرًا غذائيًا مهمًا للأشخاص الذين يسعون إلى زيادة وزنهم والتخلص من مشكلة النحافة الزائدة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع رجيم 1000 سعرة

6- مشروبات البروتين

هناك مشروبات يمكن تحضيرها في المنزل للحصول على نسبة جيدة من البروتين، الذي بدوره يعمل على زيادة الكتلة العضلية وإمداد الجسم بالدهون التي يحتاج إليها، مثل مخفوق الفول السوداني بالحليب.

إلى جانب الأطعمة التي كنت أتناولها خلال تجربتي مع الزبيب لزيادة الوزن، كنت أتناول الأطعمة النشوية والفواكه الطازجة والبيض وثمار الأفوكادو وسمك السلمون.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.