تجربتي مع التهاب البنكرياس

تجربتي مع التهاب البنكرياس من التجارب الصعبة جدًا التي مررت بها طوال حياتي، حيث أنني كنت أشعر بالكثير من الأعراض، و مررت بالكثير من المراحل حتى شفاني الله سبحانه وتعالى، لهذا سوف أتحدث معكم عن تجربتي مع التهاب البنكرياس والأعراض التي كنت أعاني منها، والأسباب التي أدت إلى حدوث ذلك في الأسطر التالية عبر موقع جربها.

تجربتي مع التهاب البنكرياس

تجربتي مع التهاب البنكرياس

منذ فترة كنت أشعر بآلام شديدة في بطني، وخصوصًا بعد أن أقوم بتناول الطعام مباشرة، وكنت أتناول الأدوية المسكنة بشكل كبير طوال اليوم، حتى لا أشعر بهذا الألم الشديد بعد كل وجبة.

ولكن تطورت الأعراض لديّ وأصبح الألم في ظهري، وكلما كنت أشعر بالمزيد من الألم كلما كنت أتناول الأدوية المسكنة بشكل أكبر، حتى أخفف من الشعور الدائم بالألم، الذي يظهر باستمرار طوال اليوم، وخاصة بعد تناول الطعام.

وفي أحد الأيام شعرت بألم شديد للغاية، وبالرغم من تناولي الكثير من الأدوية المسكنة ولكنها لم تجدي نفعًا، وكانت حدة الألم تزداد شيئًا فشيء بمرور الوقت فقررت أن أذهب إلى الطبيب حتى أرى ما سبب كل ذلك الألم، وطلب مني أن أقوم بعمل الكثير من الفحوصات الطبية، حتى تبين أني مصابة بالتهاب حاد ومزمن في البنكرياس، وهو يحدث بسبب وجود حصوات المرارة وتكون الالتهابات.

قام الطبيب بوضعي تحت الملاحظة لمدة أسبوع، وكنت أتناول الكثير من الأدوية المضاد الحيوي، حتى يقلل من الشعور بالألم وبعد أيام قليلة، أخبرني الطبيب أنه يجب إجراء عملية جراحية بسيطة حتى يتم إزالة الحصوات الموجودة على المرارة، وبالفعل تمت العملية بنجاح، وبعد مرور أربعة عشر يومًا من تاريخ العملية، تم شفائي تمامًا من التهابات البنكرياس بفضل الله تعالى وهذه كانت تجربتي مع التهاب البنكرياس كاملة.

اقرأ أيضًا: علاج التهاب البنكرياس بالأعشاب الطبية

أعراض الإصابة بالتهاب البنكرياس

توجد الكثير من الأعراض المصاحبة لالتهاب البنكرياس، والتي تدل على أن ذلك الشخص يعاني من التهاب البنكرياس، وسوف أقدم لكم بعض هذه الأعراض من خلال تجربتي مع التهاب البنكرياس كالتالي:

  • الشعور الدائم بآلام في منطقة البطن خاصة الجزء العلوي، والذي يصل بعد ذلك إلى الظهر والكتف الأيمن.
  • الشعور المستمر بالألم بين الحين والآخر، بالإضافة إلى مغص في المرارة.
  • الشعور المستمر بالقيء والغثيان.
  • قد تتحول الأعراض ويدخل الشخص المصاب في غيبوبة.
  • الإصابة بالإسهال المستمر، وفي بعض الحالات قد يتحول إلى إسهال دهني.
  • قد يؤدي التهاب البنكرياس إلى انخفاض ضغط الدم.
  • حدوث ارتفاع كبير في درجة حرارة الشخص المصاب.
  • الشعور المستمر بالتعب والإرهاق الشديد.
  • عدم الرغبة في تناول الطعام لفترات طويلة.
  • ظهور التعب الشديد على البشرة، وتظهر شاحبة جدًا.
  • قد يؤدي التهاب البنكرياس إلى الإصابة بضيق شديد وعدم القدرة على التنفس.
  • زيادة معدل ضربات القلب بشكل كبير.
  • قد يصاب الشخص المريض أحيانًا بالجفاف، والذي يصاحبه الإصابة بكثير من الأمراض الأخرى.
  • الشعور بالعرق الغزير وبشكل مستمر.
  • الرائحة الغير محتملة للبراز، كما يكون ذو لون غريب مائل إلى لون الزيوت.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع تنظيف الشاكرات

كيفية تشخيص مرض التهاب البنكرياس

يعد تشخيص مرض التهاب البنكرياس، أحد الأمور الهامة والتي يجب معرفة الطرق التي يتم استخدامها للتشخيص، وذلك حتى يكون الشخص على درجة كافية من الوعي نحو الإجراءات التي سوف يقوم الطبيب المختص باتخاذها، حتى يكون على أتم الاستعداد، ومن طرق التشخيص ما يأتي:

  • إجراء كثير من فحوصات الدم، حتى يتم التعرف على مقدار الزيادة في نسبة الإنزيمات الموجودة في البنكرياس.
  • عمل تحليل البراز والذي يوضح إصابة الشخص بالتهاب البنكرياس أو عدم إصابته، ويتم ذلك عن طريق فحص كمية الدهون الموجودة داخل الجهاز الهضمي.
  • يتم إجراء فحص للمرارة لمعرفة ما إذا كان هناك حصوات عليها أم لا من خلال الأشعة المقطعية.
  • عمل أشعة السونار على البطن كاملة.
  • عمل تحليل المنظار لتوضيح ما إذا كانت قناة البنكرياس مسدودة أم لا، وذلك عن طريق استخدام أشعة الموجات فوق الصوتية.
  • إجراء فحوصات الرنين المغناطيسي.
  • عمل اختبارات تحمل الجلوكوز داخل الدم.

أسباب الإصابة بالتهاب البنكرياس

خلال تجربتي مع التهاب البنكرياس كل ما كنت أريده معرفته هو السبب الذي جعلني أصاب بذلك، وفي مجموعة النقاط الآتية سوف أوضح لكم أهم أسباب الإصابة بالتهاب البنكرياس:

  • يؤدي ارتفاع معدل الإفرازات التي يتم إنتاجها من البنكرياس إلى حدوث التهابات البنكرياس.
  • في بعض الحالات قد يؤدي الخضوع إلى إجراء مجموعة من العمليات الجراحية إلى حدوث التهابات البنكرياس.
  • يحدث التهاب البنكرياس بسبب تناول الكحول بكميات مبالغ فيها.
  • يؤدي الإفراط في تناول الأدوية المسكنة بدون وصفة طبية إلى حدوث التهاب البنكرياس، كما يتم التأثير على صحة الجسم بشكل سلبي.
  • إذا كان الشخص مريضًا بالتليف الكيسي، فإنه يكون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب البنكرياس.
  • وجود الكثير من الحصوات على المرارة، والتي تتسبب في انسداد مجرى المرارة.
  • إذا زاد معدل الكالسيوم في الجسم عن الحد الطبيعي، فإن نشاط الغدة الدرقية يزداد تلقائيًا هو الآخر عن الحد الطبيعي، وينتج عن ذلك إصابة الشخص بالتهاب البنكرياس الحاد والمزمن.
  • إذا زاد معدل الدهون الثلاثية في الجسم، فإن ذلك يؤدي إلى الإصابة بالتهاب البنكرياس.
  • قد يكون السبب في الإصابة بالتهاب البنكرياس يرجع إلى أسباب وراثية.
  • التدخين الزائد عن الحد، من أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث التهاب البنكرياس.
  • الزيادة الغير طبيعية في وزن الجسم تؤدي إلى حدوث التهاب البنكرياس.
  • في حالة الإصابة بالعدوى الفيروسية، أو الإصابة بالبكتيريا المختلفة، فإن الشخص يكون أكثر عرضة للإصابة بالتهاب البنكرياس.

مضاعفات الإصابة بمرض التهاب البنكرياس

لاحظت ظهور الكثير من المضاعفات أثناء تجربتي مع التهاب البنكرياس والتي سوف أقوم بتوضيحها لكم بشيء من التفصيل فيما يأتي:

 إصابة الشخص بالفشل الكلوي

قد تؤدي الإصابة بالتهاب البنكرياس الحاد والمزمن إلى الإصابة بمرض الفشل الكلوي أيضًا، ويلجأ المريض في ذلك الوقت إلى إجراء جلسات غسيل الكلى للقضاء على الأعراض المصاحبة للفشل الكلوي.

 إصابة الشخص بصعوبة بالغة في التنفس

يؤدي التهاب البنكرياس إلى إحداث تغييرات كيميائية كثيرة داخل الجسم، ومن ثم التأثير بشكل تلقائي ومباشر على الوظائف التي تقوم بها الرئة، وبالتالي انخفاض معدل الأكسجين داخل أجهزة الجسم، مما يؤدي إلى عدم قدرة الشخص على التنفس.

 إصابة الشخص المريض بمرض السكري

قد يؤدي التهاب البنكرياس إلى إحداث أضرار كبيرة في الخلايا التي تعمل على إنتاج هرمون الأنسولين في الجسم، وبالتالي عدم انتظام معدل السكر في الدم، ومن ثم إصابة هذا الشخص بمرض السكري.

 إصابة الشخص بسرطان البنكرياس

قد يؤدي التهاب البنكرياس إلى زيادة معدل حدوث سرطان البنكرياس المزمن، ولكن إذا لم يكن الشخص يتناول علاجه بانتظام.

 إصابة الشخص المريض بالتكيسات الكاذبة

ينتج عن الإصابة بالتهاب البنكرياس حدوث الكثير من أعراض التهيج، والتي تؤدي إلى تجمع نسبة عالية من السوائل داخل جيوب تكيسيه داخل البنكرياس، ومن ثم يتم تمزق هذه التكيسات الكاذبة، وبالتالي حدوث نزيف داخلي مباشرة.

 إصابة الشخص المريض بالعدوى الفيروسية

تؤدي الإصابة بالتهاب البنكرياس إلى زيادة معدل إصابة ذلك الشخص المريض بالعدوى البكتيرية أو العدوى الفيروسية، وينتج عن ذلك الإصابة بأمراض أخرى خطيرة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حب الرشاد للسكري

وبذلك أكون قد وضحت لكم تجربتي مع التهاب البنكرياس بشيء من التفصيل، كما ذكرت الأعراض المصاحبة لالتهاب البنكرياس والأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بذلك المرض، وبعض المضاعفات له، والطرق التي يتم بها تشخيصه.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.