تجربتي مع عملية تجميل الأشفار

تجربتي مع عملية تجميل الأشفار قد تكون صادمة للبعض، كما يعاني البعض السيدات من وجود مشاكل معينة في منطقة الأشفار والتي هي عبارة عن جسمين يغطين الأعضاء التناسلية للمرأة ففي بعض الأحيان تشعر المرأة بعدم الرضا عن هذه المنطقة، لذلك تلجأ إلى عمليات التجميل كما سوف نرى عبر موقع جربها .

اقرأ أيضا: تجربتي مع بيوديرما وايت أوبجيكتيف

تجربتي مع عملية تجميل الأشفار

لقد كنت أعاني من كبر حجم الاشفار بعد أن تعرضت لعملية الولادة الطبيعية ٤ مرات وفي كل مرة كان المنطقة تتسع بشكل كبير مما أدى إلى تدلي الأشفار.

بالإضافة إلى ذلك فلقد فقدت السيطرة في التحكم في عملية التبول كما أن المنطقة الحساسة أصبح مظهرها غير متناسق مما أدى ذلك إلى فقدان الثقة بنفسي هذا بالإضافة إلى كثرة المشاكل والخلافات مع زوجي.

عندئذ قررت الذهاب إلى الطبيب المتخصص للقيام بعملية تجميل في هذه المنطقة وبالفعل قمت بالخضوع إلى العملية وعدت إلى المنزل بعد قضاء فترة نقاهة.

ثم عاودت إلى ممارسة العلاقة الجنسية مع زوجي بعد مرور شهر من إجراء العملية ولكن حرصت على اتباع التعليمات والإرشادات لقد أوصى بها الطبيب حتى أصبحت راضية تماما عن حياتي الزوجية.

اقرأ أيضا: 18 طريقة لعلاج الحبوب في المناطق الحساسة عند الرجال

تجارب مع عملية تجميل الأشفار مميزة

تجارب أخرى لبعض السيدات مع عملية تجميل الأشفار

تحكي الكثير من السيدات تجاربها مع عملية تجميل الشفرات وكيف أثرت هذه العملية بشكل إيجابي في حياتها الزوجية وسوف نسرد لكم هذه التجارب كالتالي:

التجربة الأولى

تحكي بعض النساء بأنها كانت على خلاف ومشاكل مع زوجها بشكل مستمر بسبب ممارسة العلاقة الزوجية فعندما كان زوجها يريدها ويرغب بها كانت تشعر بالحيرة والتردد مما أدى ذلك إلى إثارة غضب زوجها عدة مرات.

وعلى الرغم من ذلك كانت تحاول وترغم نفسها على ممارسة العلاقة الزوجية ولكنها كانت لا تثق في نفسها واستمرت هذه المشكلة لفترة من الوقت حتى نصحتها شقيقتها بالقيام بعملية تجميل للتخلص من هذه المشكلة.

وبالفعل قامت المرأة بالذهاب إلى الطبيب المختص وقصت عليه المشكلة ثم شرح لها الطبيب كيف يتم إجراء هذه العملية.

وخضت المرأة للعملية وانتهت بنجاح ثم قامت المرأة بأخذ فترة نقاهة تصل إلى حوالي شهر وخلال هذه الفترة نصحها الطبيب بضرورة الاستمرار على أخذ حمام دافئ بشكل يومي لكي يسرع من الشفاء.

وبعد مرور فترة من الوقت تقول هذه المرأة بأن حياتها الزوجية عادت أفضل من السابق بالإضافة إلى أنها أصبحت راضية عن نفسها وازداد ثقتها بنفسها بشكل كبير.

التجربة الثانية

تحكي إحدى السيدات عن تجربتها مع عملية تجميل الأشفار بأنها كانت في أول شهور الزواج وكان زوجها ينظر إليها نظرات استياء لأنها كانت تعاني من عيب خلقي في هذه المنطقة.

على الرغم من أنها تابعت في فترة الخطوبة مع عدد كبير من الطبيبات إلا أنهم لم يقترحوا عليها القيام بعملية تجميل في هذه المنطقة.

ففي إحدى الليالي كانت هذه المرأة تتابع برنامج طبي على شاشة التلفزيون وشاهدت الطبيبة تتحدث عن هذه المشكلة وكيفية التخلص منها.

فقامت المرأة على الفور بالتواصل مع هذه الطبيبة لكي تحدد لها ميعاد مناسب للعملية وبالفعل خضعت المرأة للعملية وبعد انتهاء فترة النقاهة عادت المرأة إلى ممارسة حياتها الزوجية وأصبحت تشعر بالسعادة والرضا عن الأيام السابقة.

التجربة الثالثة

تقول إحدى النساء التي كانت تعاني من مشاكل في المنطقة الحساسة وخاصة في منطقة الأشفار بأنها كانت تشعر بالحرج الشديد عند ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجها بسبب شكل هذه المنطقة.

بالإضافة إلى ذلك فلقد كانت تعاني من الالتهابات الشديدة في المهبل وقد وصل الأمر بها إلى درجة التبول اللاإرادي حيث فقدت قدرتها في السيطرة على عملية التبول.

كما تقول هذه المرأة بأنها كانت تشعر بالخوف الشديد من العمليات حتى سمعت إحدى صديقاتها بأن هذه العملية تتم من خلال أشعة الليزر فقامت بالتوجه إلى الطبيبة وتحدث معها عن مشكلتها وقامت الطبيب بإجابتها عن كافة الأسئلة.

وبعد أن اطمأنت هذه المرأة بأنها هذه العملية سوف تتم في الغرفة الخاصة بالاستشارات ويتم وضع بنج موضعي على المنطقة المراد تجميلها.

قررت تحديد موعد مناسب لإجراء العملية وبعد مرور عدة دقائق انتهت العملية ولم تصدق المرأة نفسها بأن خضعت لعملية دون الدخول حجرة العمليات كما أن نتائج العملية كانت مذهلة ورائعة بالنسبة لها.

التجربة الرابعة

تقول إحدى صديقاتي بأنها كانت تفضل الولادة الطبيعي عن الولادة القيصرية في ولادتها الأربعة حتى تعرضت هذه المرأة إلى بعض المشاكل في هذه المنطقة فأصبح شكلها غير متناسق مما سبب لها الكثير من الإحراج.

وفي إحدى الأيام سمعت هذه المرأة من جارتها عن مركز تجميل متخصص في إجراء عمليات لهذه المنطقة فأخذت عنوان المركز وذهب إليه على الفور.

ثم قامت بالتحدث مع الطبيب عن تفاصيل هذه العملية وبالفعل قررت المرأة الخضوع لهذه العملية وبعد انتهاء فترة النقاهة شعرت بأنها بالرضا والثقة الكبيرة في نفسها وأصبحت حياتها الزوجية مستقرة وهادئة.

اقرأ أيضا: نقش حناء ناعم للبنات 2021

الحالات التي تحتاج إلى عملية تجميل الأشفار

ما هي الحالات التي تحتاج إلى عملية تجميل الأشفار؟

غالبا ما تتغير شكل المنطقة الحساسة بشكل كبير لدى المرأة بعد عمليات الولادة حيث يوجد الكثير من الحالات التي تحتاج إلى إجراء عملية تجميل لهذه المنطقة والتي منها ما يأتي:

  • يمكن للمرأة الخضوع إلى عملية تجميل الأشفار في حالة شعورها بالألم الشديد أثناء ممارسة العلاقة الزوجية وبالتالي تشعر بعدم الرضا عن هذه العلاقة.
  • وذلك لأن الأشفار تعمل على تصغير المهبل بشكل كبير ما ينتج عن ذلك احتكاك شديد وبالتالي تتألم المرأة بشدة.
  • ومن الحالات التي تحتاج أيضا إلى عملية تجميل في منطقة الأشفار إذا كانت تعاني من بعض العيوب الخلقية أو وجود تشوهات في هذه المنطقة بسبب إجراء بعض العمليات في المنطقة الحساسة.
  • مما يؤدي ذلك إلى وجود الكثير من المشاكل والخلافات بينها وبين زوجها وقد يصل الأمر إلى حد الطلاق لأن الزوج لا يشعر بالرضا أبدا أثناء العلاقة الزوجية لذلك يمكنها إجراء عمليات تجميل في هذه المنطقة لتفادي هذه المشاكل.
  • عدم قدرة المرأة على التبول أو السيطرة على عملية التبول عندئذ يجب على المرأة التوجه فورا إلى الطبيب المختص لكي تقوم بإجراء عملية تجميل في هذه المنطقة.
  • في حالة تعرض المرأة إلى حادث كبيرة أدى إلى إلحاق الكثير من الأضرار والتشوهات في هذه المنطقة فتلجأ المرأة لتجميل الأشفار.

كيفية إجراء عملية تجميل الأشفار

تخشى الكثير من السيدات القيام بعملية تجميل في الأشفار وذلك بسبب اعتقادهم بأن هذه العملية تتم من خلال الجراحة ولكن في الواقع هذه العملية يتم القيام بها عن طريق استخدام الليزر على النحو التالي:

  • يقوم الطبيب المختص بتحديد العملية للمريضة بشكل دقيق وذلك من خلال سؤالها عن الأشياء التي تسبب لها الإزعاج وعدم الراحة.
  • بعد ذلك يقوم الطبيب بتحديد المنطقة التي يراد تجميلها لكي تظهر المنطقة بشكل متجانس سواء كان ذلك من خلال استئصالها أو تكبيرها أو تصغيرها.
  • ومن ثم يقوم الطبيب المختص بتسليط مجموعة من أشعة الليزر على المنطقة التي يرغب في تجميلها بشكل دقيق لكي يستطيع التحكم والسيطرة في الأنسجة الخاصة بهذه المنطقة.
  • غالبا ما تستغرق هذه العملية دقائق معدودة فقط حيث تظهر نتائجها بمجرد الانتهاء منها وعادة ما تعطي عمليات التجميل بالليزر نتائج مذهلة على العكس من العمليات الجراحية.

اقرأ أيضا: تحفيز نمو بصيلات الشعر بأفضل الطرق

النصائح قبل وبعد القيام بعملية تجميل الأشفار

ومن خلال تجربتي مع عملية تجميل الأشفار يوجد الكثير من الإرشادات والنصائح المهمة التي يجب على المرأة اتباعها بحرص عند القيام بهذه العملية والتي من أهمها ما يأتي:

  • الحرص على تجنب ممارسة العلاقة الجنسية قبل إجراء العملية بمدة لا تقل عن ٢٤ ساعة بالإضافة إلى ذلك لا تستطيع المرأة بعد الانتهاء من العملية ممارسة العلاقة الزوجية إلا بعد الرجوع إلى الطبيب المختص.
  • الابتعاد تماما عن تناول الأدوية بمختلف أنواعها وخاصة الأسبرين لأنها تجعل المرأة أكثر عرضة للإصابة بسيولة الدم خاصة أثناء إجراء العملية.
  • قيام المرأة ببعض الفحوصات قبل خضوعها للعملية مثل عمل اختبار دم في المعمل أو القيام بفحص منزلي وذلك لكي يتم التأكد من أن هذه المرأة ليست حامل.
  • بعد الانتهاء من العملية يجب على المرأة استخدام الفوط الصحية الطبيبة والحرص على تغييرها بشكل مستمر لتجنب حدوث أي مضاعفات أو أضرار في هذه المنطقة.
  • ومن أهم الإرشادات أيضا يجب على المرأة الاستحمام بالمياه الدافئة بشكل يومي لأن الاستحمام يسرع من عملية الشفاء والتعافي.
  • بالإضافة إلى ذلك تجنب لمس الغرز التي توجد في هذه المنطقة حتى لا تسبب في الشعور بالألم الشديد بل يجب على المرأة تركها فهي تذوب من تلقاء نفسها.
  • وإذا أرادت المرأة ممارسة العلاقة الجنسية مع زوجها يجب عليها أولا الرجوع إلى الطبيب المختص ثم اتباع التعليمات والإرشادات التي يوصي بها الطبيب حتى لا تعرض نفسها للأذى.

الوقت المناسب للقيام بعملية تجميل الأشفار

  • ومن واقع تجربتي مع عملية تجميل الأشفار فإن المرأة هي التي تقرر الوقت الذي يتناسب معها لإجراء هذه العملية وذلك إن لم تكون حاملا.
  • أما إذا كانت المريضة حاملا فيجب عليها الانتظار بعد عملية الولادة بعدة أسابيع لكي تستريح عضلات المهبل من الولادة وتعود إلى وضعها الطبيعي.
  • بالإضافة إلى حدوث استقرار وتوازن في الهرمونات الخاصة بالحمل عندئذ تتوجه المرأة إلى الطبيب المختص لكي يتم التأكد من أن الوقت ملائم لإجراء العملية أم لا.

اقرأ أيضا: أفضل كريم لتصغير الأنف من الصيدلية

فوائد عملية تجميل الأشفار

  • ومن خلال تجربتي مع عملية تجميل الأشفار فإن هذه العملية تجعل المرأة تشعر بالراحة والسعادة بالإضافة إلى أنها تزيد ثقتها بنفسها والتي كانت تفتقدها بسبب وجود بعض التشوهات في هذه المنطقة.
  • ومن أهم فوائد هذه العملية أيضا تؤثر بشكل كبير وإيجابي في العلاقة الزوجية حيث تجعل كلا من الزوجين لديهم القدرة على الاستمتاع ببعضهم البعض عند ممارسة هذه العلاقة.
  • بالإضافة إلى ذلك فهي تحد من إصابة المرأة ببعض المشاكل الصحية في هذه المنطقة مثل الالتهابات الحادة في المسالك البولية أو الإصابة بالفطريات وغيرها من المشاكل الأخرى.

الآثار الجانبية لعملية تجميل الأشفار

على الرغم من أن هذه العملية تتميز بالعديد من الفوائد التي تعود بالنفع على المرأة إلا أنها يوجد لها بعض الأعراض والمضاعفات الجانبية التي قد تظهر على بعض النساء دون غيرهم من أهمها ما يأتي:

  • قد تعاني بعض السيدات من الآلام الشديدة في منطقة الأشفار بعد إجراء العملية بالإضافة إلى ذلك قد تعاني المرأة من تحسس في منطقة البظر لمدة معينة من الوقت ولكن سرعان ما تختفي هذه المشكلة.
  • ومن الأعراض الجانبية لهذه العملية أيضا حدوث تغيير كبير في رغبة المرأة وإحساسها بالمتعة لفترة معينة ولكن مع مرور الوقت سوف ينتهي هذا الأمر.
  • ومن الممكن أن تسبب هذه العملية أيضا في ظهور طفح جلدي في هذه المنطقة بالإضافة إلى حدوث التهابات حادة في منطقة الاشفار من الخارج وقد يتضاعف الأمر ويصل إلى حد عدم قدرة المرأة في الذهاب إلى الحمام وقضاء حاجتها.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال الذي تحدثنا فيه بشكل مفصل عن تجربتي مع عملية تجميل الأشفار والتي تعتبر من أسهل عمليات التجميل التي تظهر نتائجها بشكل سريع ولكن يجب على المرأة اختيار المركز المتخصص لتجنب حدوث أي مضاعفات.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.