تجربتي مع الماش للعظام

تجربتي مع الماش للعظام أتمنى أن تفيدكم، فالماش من أنواع البقوليات التي تتواجد في اللون الأخضر، وتم استخدامها بكثرة في القدم بسبب فوائده المتعددة خاصة على العظام، إلى جانب تضمنه القيمة الغذائية العالية التي تزيد من فائدته على صحة الانسان، لذلك أسرد لكم تلك التجربة عبر موقع جربها.

تجربتي مع الماش للعظام

الماش من النباتات السنوية المنتصبة أو الشبة منتصبة، وتتواجد في الطول المتراوح بين 13 إلى 130 سم، ويتميز بالكثافة أو التفرع أو التسلق، كما تتم زراعته في المناطق الاستوائية أو الشبه استوائية للحصول على بذوره الصالحة للأكل.

بناءً على ذلك أعرض لكم تجربتي مع الماش للعظام والتي كانت رائعة، فلسنوات كنت أعاني من الآلام بكافة أنحاء جسمي عند القيام بأي مجهود صغير، ومع الوقت كانت تزيد الآلام ولا يجدي معًا نفعًا أيًا من الوصفات الطبية أو الأدوية التي حصلت عليها بعد التشخيص الطبي.

هنا بدأت بالبحث على الإنترنت عن أفضل المواد الطبيعية التي يمكنني الحصول عليها لتقلل من تلك الآلام التي لا تمكنني من القيام بمهام المنزل البسيطة، بعد بحث متعمق تعرفت إلى الماش.

فقد قرأت عنه أنه من البقوليات ذات الأصل الهندي التي تزرع بالولايات المتحدة منذ 1835م، ويمكنني الحصول عليها بمفردها أو بالشكل المطبوخ، وبالتالي تركيزها عن بقية البقوليات والعشاب التي كان يتوجب عليها تناولها في شكل الشاي او صناعة المراهم أو الأقراص الغير مدية النفع.

ما زاد حماسي من الحصول على تلك البذور هو سهولة هضمها، وانخفاض سعراتها الحرارية مع مستوى الدهون المنخفض، إلى جانب المستوى العالي من الألياف، والأهم من كل ذلك الذي أفاد عظامي هو تتضمنه المستويات العالية من الكالسيوم الذي يعد من أهم المعادن بتقوية العظام بشكل طبيعي.

بسبب تلك الفائدة الكبيرة وإمكانية تناوله بعدة طرق، فقد تناولته بكافة الطرق الآتية:

  • أضفته إلى الحساء والسلطات.
  • أعددت بواسطته البيتزا الشهية عبر إضافته إلى مكونات التحضير.
  • أضفته إلى الفلافل التي تعد من أهم أكلات الإفطار بالنسبة لي بدلًا من الحمص.
  • استطعت أن استخدمه في تزيين أطباق الطعام المتنوعة، مثل: الحمص والمعكرونة وأطباق الكاري.
  • قمت بتناوله في الشكل المطهو على البخار عبر إضافته لقدر الضغط لخمسة دقائق، كما قمت بغليها إلى النضوج لفترة تتراوح بين عشرين إلى ثلاثين دقيقة.

إلى جانب ذلك فقد قرأت أنه يتضمن العديد من الفوائد على الوجه، ولأنني قد تجاوزن عمر الأربعين فلقد استخدمته أنا وبناتي كأقنعة للوجه لعلاج حب الشباب مع إضافته للكركم واللبن، واستخدمته مع إخوتي لمقاومة الشيخوخة عبر إضافته مع الشاي الأخضر، إلى جانب أنه من أفضل مقشرات البشرة.

ها أنا الآن أنقل إليكم تجربتي بعد أن قويت عظامي وتمكنت من الذهاب إلى الصالات الرياضية ولعب مختلف التمرينات، وبالتالي استعدت نشاطي وصحتي وتمكنت من العمل كأني صبية بالعشرين.

اقرأ أيضًا: متى يبان مفعول الماش للتسمين

فوائد الماش

خلال تجربتي مع الماش للعظام، فلقد قرأت أن له العديد من الفوائد على مختلف أنحاء الجسم لا على العظام فقط، لذلك سوف أسردها لكم في الفقرات التالية:

1- تقليل فرص الإصابة بالأمراض المزمنة

لقد قرأت على الإنترنت أن تلك الحبوب تتضمن مضادات الأكسدة المختلفة الأنواع، وبالتالي الحد من مستويات الجذور الحرة التي تضر الجسم بشدة، حيث إن تراكمها يزيد من فرص الإصابة بالأمراض المزمنة، مثل السرطان وأمراض القلب.

2- التعزيز من صحة القلب

قد أخبرتني إحدى صديقاتي أن زوجها مريض القلب استفاد من تلك الحبوب بسبب حمايتها للإصابة ببعض المضاعفات أو النوبات القلبية، حيث إنه تناوله في الحساء الساخن بالأيام ذات الطقس الحار؛ لأنها تحتوي على مضادات الالتهابات الحامية للقلب من الخطر، إلى جانب أنها قالت إنها تمتلك الدور الكبير بالتقليل من حرارة الجسم الداخلية والقضاء على الشعور بالعطش.

3- التقليل من مستويات الكوليسترول

قد استفاد زوجي من تلك الحبوب بسبب إصابته بارتفاع نسب الكوليسترول لديه، حيث إنني قرأت أن العديد من الأبحاث العلمية قد نتج عنها ان تلك الحبوب تخفض من مستويات الكوليسترول الضار بالجسم؛ لأنه بإحدى الدراسات التي أجريت على الفئران تم اكتشاف أنها تمتلك الخصائص المضادة للأكسدة وبالتالي المساهمة بالتقليل من مستويات الكوليسترول في نسبة 5%.

4- تنظيم مستويات ضغط الدم

إن كافة الحالات التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم المنتشرة عالميًا، لها التأثير السلبي على صحة الأوعية الدموية والقلب، ولكن حبوب الماش تساهم بتنظيم مستويات ضغط الدم بالجسم؛ لأنها تحتوي على التركيز العالي للبوتاسيوم والألياف الغذائية والبوتاسيوم.

5- فوائد أخرى للماش

خلال قراءتي لكافة المقالات الإلكترونية التي تتحدث عن الماش، قد قرأت أنه يحتوي على العديد من الفوائد الأخرى التي أذكرها لكم في النقاط الآتية:

  • زيادة معدل الأيض بالكلى، وبالتالي التقليل من مشكلات عسر الهضم.
  • الزيادة من معدل التمثيل الغذائي والهضم.
  • الحفاظ على صحة اللثة والابتعاد عن مشكلاتها، مثل: الرائحة الكريهة والألم والاحمرار.
  • تضمنها خصائص تقاوم الفيروسات.
  • التقليل من فرص الإصابة بداء السكري.
  • وقاية الكبد من الامراض والحفاظ على صحته.
  • تقوية الذاكرة والتعزيز من القدرة على التركيز الذهني.
  • يمكن استخدامها في شكل الوجبات الخفيفة خلال المعاناة من ألم المعدة والصعوبة بهضم الطعام.
  • المساهمة بإنقاص الوزن بسبب إشعاره بالشبع لفترة طويلة خلال اليوم.
  • تضمنه الكميات المناسبة من حمض الفوليك اللازم لصحة خلايا الدم الحمراء لكي يصل الاكسجين والدم إلى مختلف الخلايا بفاعلية، والتي من ضمنها فروة الرأس للحصول على الشعر الصحي.
  • تضمنها معدن الزنك اللازم لإنتاج الكيراتين الذي يعد من بروتينات الشعر لأن نقصانه يزيد من ضعف وتقصف الشعر.
  • من المصادر الجيدة للبروتين النباتي حيث إن الكوب منه يوفر نسبة 43% من احتياج الفرد اليومي لفيتامين ك، ونسبة 23% من الحاجة اليومية لفيتامين ج الهام بإنتاج الكولاجين المضيف للنضارة إلى البشرة والحفاظ على شبابها إلى جانب مضادات الاكسدة التي تحد من الإصابة بالالتهابات والتجاعيد.
  • احتوائه المستويات العالية من المغنيسيوم والنحاس والمنغنيز والحديد والبوتاسيوم.
  • مقاومة العدوى الفطرية والبكتيرية.
  • الحد من الإصابة بقرحة المعدة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع السمسم للعظام

القيمة الغذائية للماش

من أكثر الجوانب التي جعلتني أقبل على استخدام الماش للعظام، أن ذلك النوع من البقوليات يتضمن العديد من العناصر الغذائية الهامة فقط بحصة مائة جرام منه، وأذكرها لكم في النقاط الآتية:

  • الطاقة: 353 سعر حراري.
  • البروتين: 23.53 غرام.
  • الدهون: 0.98 غرام.
  • الصوديوم: 20 ملليغرام.
  • الكالسيوم: 118 ملليغرام.
  • فيتامين ج: 4.7 ملليغرام.
  • الكربوهيدرات: 62.75 غرام.
  • الألياف: 15.7 غرام.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الحلبة للعظام

الآثار الجانبية لحبوب الماش

عندما كنت أبحث عن فائدة حبوب الماش للعظام من أجل تقويتها التي بالفعل أعطتني النتيجة المذهلة، ولكن خلال بحثي على المواقع المختلفة، قد لاحظت أن لها بعض الآثار الجانبية إن تم استهلاكها بالحد الزائد، وسوف أسردها لكم في النقاط الآتية:

  • انتفاخ البطن.
  • الإسهال.
  • ألم البطن.
  • القيء.
  • الغثيان.
  • الألم البارد بالساقين وأسفل الظهر.
  • التهابات المعدة المزمنة، وبعض أمراض الجهاز الهضمي.

لذلك على المعانين من الإسهال المزمن الابتعاد عنها، وأيضًا الحالات المعانية من البرودة المتكررة في اليدين والقدمين، وأكلها بعد الطبخ لكي تسير عملية الهضم بسلام، كما يجب على المصابين بردات الفعل التحسسية من البقولية تجنب تناولها.

إن تجربتي مع الماش للعظام كانت مفيدة، لذلك أنصحكم بتناوله إن كنتم تعانون من الألم الحاد بالعظام لتضمنه المستويات العالية من الكالسيوم، وإمكانية تناوله بأشكال مختلفة، وبالتالي عدم الملل منه والاستمرار بتناوله على الرغم من الشفاء للوقاية من مختلف الأمراض.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.