تجربتي مع فيلر المؤخرة

تجربتي مع فيلر المؤخرة من التجارب التي ساعدت الكثير من النساء على تكبير المؤخرة والتمتع بالثقة خلال ارتداء الملابس والشعور بأنوثتهن أمام أزواجهن، فما هو المقصود بفيلر المؤخرة وكيف يمكن استخدامه، وما هي أهم مميزاته وسلبياته، دعونا نجاوب على هذه الأسئلة من خلال تجربتي مع فيلر المؤخرة عبر موقع جربها.

تجربتي مع فيلر المؤخرة

تجربتي مع فيلر المؤخرة

مشكلة صغر حجم المؤخرة من المشاكل التي تعاني منها العديد من النساء كما كنت أعاني منها أيضا، وبعد استنفاذ جميع الطرق الطبيعية لجأت لحقن الفيلر لتكبير هذه المنطقة، ويتميز الفيلر بأنه لا يحتاج إلى جراحة، كما لا يترك أي علامات أو آثار على الجلد، كما يتميز بنتائجه السريعة وفي وقت بسيط وبتكاليف قليلة أيضا.

كما تحكي سيدة أخرى عن التجربة الخاصة بها مع فيلر المؤخرة بعدما كانت تعاني من صغر حجم هذه المنطقة، وبعد أن ذهبت لأحد المراكز التجميلية المتخصصة قرر الطبيب أن لديها مشكلة في توزيع دهون الجسم بسبب العوامل الوراثية، وقام باستخدام الدهون الناتجة من أسفل البطن والذراعين وحقنها في المؤخرة لتكبيرها، كما قام بشد الترهلات من البطن أيضاً.

ويتميز الفيلر بأنه آمن من حيث الاستخدام، ويتم اللجوء إليه لتكبير مناطق أخرى من الجسم مثل الثدي والوجه، ولكن يجب الحرص على الخضوع لطبيب التجميل الذي يتمتع بخبرة كبيرة وسمعة حسنة في هذا المجال، وهذه المعلومات أسوقها إليكم من خلال تجربتي مع هذا الإجراء التجميلي للمؤخرة.

اقرأ أيضًا: أسباب ظهور حبوب في المؤخرة

مميزات استخدام فيلر المؤخرة

بعد خضوعي لاستخدام الفيلر ومن خلال العديد من التجارب الأخرى لاستخدام هذه الحقن لتكبير المؤخرة أجمعت كل الحالات على وجود العديد من المميزات لهذه الطريقة بالمقارنة مع الطرق الخرى، وتتضمن هذه المميزات ما يلي:

  • تتميز حقن الفيلر بالفاعلية وتحقيق النتائج السريعة في وقت قصير.
  • قلة التكلفة بالمقارنة مع تكبير المؤخرة بالسيلكون أو باستخدام الحشوات.
  • لا يوجد آثار سلبية على البشرة أو الجسم بعد الحقن بالفيلر، لذلك فهو يناسب جراحات تجميل الوجه.
  • عدم حدوث ترهلات بالمؤخرة أو الثدي بعد الخضوع للحقن بالفيلر.

مكونات حقن الفيلر للمؤخرة

تتكون حقنة الفيلر من عدد من المكونات التي تمنح المؤخرة الحجم المناسب طبقاً لكل حالة، وهي كالتالي:

الدهون الذاتية

ويتم استخدامها مع النساء اللاتي تعاني من سوء توزيع للدهون بداخل الجسم بسبب العوامل الوراثية أو العادات الغذائية، ومهمة طبيب التجميل في هذه الحالة بشفط بعض الدهون من الأجزاء الممتلئة في الجسم وحقنها في الثدي أو المؤخرة، وتتميز هذه العملة باستمرارية نتائجها لعدد من السنوات.

حيث يتم حشو الأرداف من خلال الدهون الزائدة في الجسم من خلال الشفط الذي يقوم به الطبيب للحصول على الدهون النقية بعد استخلاصها من الجسم وإعادة استخدامها مرة أخرى بعد فصلها من الدم والماء، ثم يقوم الطبيب بوضعها في إبر مخصصة لحقن الفيلر وهي إبر دقيقة الحجم.

وهي آمنة تماماً من حيث الاستخدام، ويُطلق على هذه التقنية اسم الفيزر، وهي عبارة عن اثنين من التقنيات في وقت واحد، وهي التخلص من الدهون الزائدة في منطقة من الجسم واستخدام الشحوم الناتجة منها في حقن منطقة أخرى لإعطاء المظهر والشكل المطلوب لكلا المنطقتين.

حمض الهيالورونيك

وهو أحد المواد المستخدمة في الحقن بالفيلر، وتستمر فاعليته لأكثر من عام.

الكولاجين البقري

وهو مادة يتم استخدامها في العديد من الحالات، ولكن قبل الخضوع لها يجب أن يُجري الطبيب بعض الاستعدادات والفحوص الخاصة بعدم وجود تحسس من هذه المادة، ويمكن أن تخضع المريضة لهذا الاختبار لثلاثين يوم للتأكد من عدم تعرضها للتحسس من الكولاجين البقري.

البوليمر الصناعي

وهو أحد المواد ذات الكفاءة العالية في حقن الفيلر ويستمر أثرها لما يزيد عن عامين.

هيدروكسيباتبات الكالسيوم

وهي مادة كيميائية يتم استخدامها في الحقن بالفيلر ويستمر مفعولها لما يزيد عن عام.

الكولاجين الطبيعي

وهي عبارة عن مادة طبيعية يتم استخدامها لحشو المؤخرة مما يمنحها المظهر المطلوب وإعطاء الملمس الناعم للجلد والتخلص من الترهلات به.

الكالسيوم

يمكن أن يتم استخدام الكالسيوم في حشو المؤخرة وتخضع المريضة لهذا الحقن في مدة تتراوح بين 30-45 دقيقة، وذلك من خلال عمل شق في الجلد بطول 3مم أسفل الأرداف، ويتم اللجوء للتخدير الموضعي خلال هذا الإجراء.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع جهاز الاوربتراك

الحالات التي يناسبها الحقن بفيلر المؤخرة

هناك عدد من الحالات التي يتناسب معها اللجوء لحقن الفيلر في المؤخرة، وهي كالتالي:

  • الذين يعانون من نقص الوزن بشكل شديد، والذي ترتب عليه خسارة الوزن من المؤخرة، وبالتالي أصبح مظهرها غير مناسب.
  • من يعانون من مؤخرة مسطحة.
  • يمكن أن يكون المظهر الغير ملائم للمؤخرة ناتج عن التقدم في العمر أو الإصابة بالشيخوخة.
  • المدخنين أو الذين لا يهتمون باتباع نظام غذائي صحي غالباً قد يعانون من نحافة المؤخرة.

ما هي أسباب نحافة المؤخرة

تتعدد الأسباب التي تسبب النحافة في المؤخرة، وهي كالتالي:

  • عدم الاهتمام بتناول الطعام الصحي أو الذي يحتوي على المواد الغذائية الهامة للجسم.
  • الاضطراب في الهرمونات نتيجة الإصابة ببعض الإمراض أو تناول العقاقير الطبية.
  • تعرض الجسم إلى الجفاف وعدم حصوله على السوائل اللازمة له.

طرق طبيعية لتكبير المؤخرة

وفي ضوء تجربتي مع فيلر المؤخرة فتوجد بعض الطرق الطبيعية التي يمكن اتباعها لتعزيز مظهر المؤخرة والمساعدة على تكبيرها ، وتتضمن ما يلي:

  • تناول الأطعمة البروتينية لأنها تعمل على زيادة الكتلة العضوية والتخلص من الترهلات والحصول على جسم مشدود ومؤخرة ذات مظهر جمالي.
  • الاهتمام بتناول الأطعمة المحتوية على الكثير من المواد الكربوهيدراتية للحصول على مؤخرة ذات حجم مناسب بشكل سريع.
  • يجب التذكير بعدم تناول الكثير من الأطعمة السكرية فبرغم قدرة هذه الأطعمة على منح الجسم الكربوهيدرات والطاقة اللازمة له، ولكنها تسبب العديد من الأضرار على المدى الطويل.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع كريم تكبير الثدي

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع فيلر المؤخرة وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.