هل يجوز لبس الشراب في العمرة للنساء

هل يجوز لبس الشراب في العمرة للنساء؟ وما هي شروط صحة العمرة؟ فكما نعلم أن أداء العمرة من العبادات التي نتقرب بها إلى الله سبحانه وتعالى، وهي تعتبر من السنن المؤكدة، ويذكر أن فضلها عند الله كبير، ولكن هناك بعض الشروط والأمور التي لا بد من اتباعها حتى تكون العمرة صحيحة، ففي موقع جربها سنتعرف إلى تلك الأمور.

هل يجوز لبس الشراب في العمرة للنساء؟

الجدير بالذكر أن زيارة بيت الله الحرام من الأمور التي لها ثواب كبير جدًا في الدنيا والآخرة، كما يمكن القيام بها أكثر من مرة ومضاعفة الثواب، كما يمكن القيام بها في أي وقت في السنة.

فمن الجدير بالذكر أن العمرة تختلف عن الحج في أن الحج له وقت محدد في العام وهو من أركان الإسلام، ولكن العمرة سنة ويمكن أداؤها في أي وقت.

من الضروري معرفة أن هناك بعض الأمور التي لا بد من اتباعها في العمرة حتى تكون صحيحة ومقبولة بإذن الله، فإذا أردنا الإجابة عن سؤال هل يجوز لبس الشراب في العمرة للنساء؟ سوف نقول نعم يجوز بل ويتوجب عليها فعل ذلك.

حيث إن المرأة في العمرة لا بد وأن تكون ساترة لنفسها تمامًا ولا يظهر منها غير وجهها وكفيها، كما أتاح الله لها أن ترتدي الملابس المخيطة، ولكن الرجل على عكس فلا يجب أن يرتدي المخيط.

فالجدير بالذكر أنه إذا اضطر لفعل ذلك، فلا بد من أن يقدم فدية بصيام 3 أيام، فإن لم يقدر يطعم 6 مساكين، أو يمكن أن يذبح شاة.

كما كان جواز لبس المرأة الشراب في الحج والعمرة وستر جسمها بالكامل من أجل الحفاظ عليها من الرجال الأجانب عنها.

اقرأ أيضًا: هل يجوز الاغتسال من الحيض بعد الفجر في صيام القضاء

الفرق بين الرجل والمرأة في العمرة

انطلاقًا من سؤال هل يجوز لبس الشراب في العمرة للنساء، فدعونا نقول إنه لا يوجد فرق بين كل من الرجل والمرأة في أداء العمرة، ولكن هناك بعض الاختلافات في هيئة الإحرام، وفيما يلي سوف نتعرف إلى تلك الاختلافات:

  • إن أول اختلاف هو في اللبس، فإنه لا بد من التزام المرأة بستر جميع جسدها ومسموح لها أن ترتدي الملابس المخيطة، ولا يجب أن يظهر منها إلا الوجه والكفين، ولكن الرجل لا يجب عليه أن يلبس الملابس المخيطة، وفي حالة فعل ذلك لا بد من قضاء فدية.
  • لا يجب أن ترفع المرأة صوتها في التلبية، على العكس الرجل فلا بد أن يرفع صوته.
  • يفضل أن تطوف المرأة في الليل، ولكن الرجل يمكن أن يطوف ليلًا أو نهارًا.
  • لا يفضل أن تكون المرأة بالقرب من الكعبة، على عكس الرجل فمن الأفضل أن يقترب منها ما دام لن يضر بغيره، ومن الأفضل أن تطول المرأة في طرف الطريق وعدم مخالطة الرجال.
  • لا يتوجب على المرأة أن تصعد الصفا والمروة، ولكن الرجل لا بد أن يفعل ذلك.
  • يستحسن أن يحلق الرجل شعره أفضل من التقصير، وعلى العكس المرأة فإن الحلق أمر غير مستحب للمرأة.

شروط العمرة

في سياق الإجابة عن سؤال هل يجوز لبس الشراب في العمرة للنساء، فمن الجدير بالذكر أن العمرة لها شروط لا بد أن تتحقق لكي تكون العمرة صحيحة، ومن خلال الفقرات التالية سوف نتعرف بالتفصيل إلى تلك الشروط:

1- الإسلام

لا يوجد شك أن الإسلام أول الشروط التي لا بد من توافرها حتى تثبت صحة العمرة أو الحج، فإن الغير مسلم لا تقبل منه أي عبادة من العبادات.

2- التكليف

يشير التكليف إلى أن يكون الشخص عاقل بالغ، فإن العقل من أهم الشروط التي تحقق صحة العمرة، فإن الشخص المجنون لا يمكن قبول العمرة أو الحج منه، كما أن الصبي الغير بالغ لا يعتبر ممن يصح لهم العمرة، ولكن إن فعلها وهو لا يعلم فإنها تكون صحيحة، فإن البلوغ من الشروط التي تلزم لصحة العمرة.

3- الحرية

تتبعًا الإجابة عن سؤال هل يجوز لبس الشراب في العمرة للنساء، فإن الشخص الغير حر لا يتوجب عليه القيام بالعمرة والحج، فلا يجب على العبد أو الأمة أن يقوما بأداء العمرة، ولكن إن فعلا ذلك فإنها تكون صحيحة.

اقرأ أيضًا: حكم زيارة القبور للنساء

4- الاستطاعة

فمن الجدير بالذكر أن العمرة والحج غير واجبين على من لا يستطيع القيام بهما، وتتمثل الاستطاعة في القدرة الجسدية والقدرة المادية، والقدرة على تأمين النفس في الذهاب والعودة من مكة.

شروط خاصة بالنساء بشأن العمرة

استكمالًا الحديث عن سؤال هل يجوز لبس الشراب في العمرة للنساء، فيمكن القول إن هناك مجموعة من الشروط التي لا بد أن تتوافر لدى النساء من أجل صحة العمرة، والجدير بالذكر أن تلك الشروط لا تتنافى مع ما سبق ذكره، ففيما يلي عرض لهذه الشروط:

1- وجود محرم

فإن المرأة لا يمكن أن تصح عمرتها بدون وجود زوجها أو أخيها أو أحد من محارمها، ومن الضروري معرفة أن المرأة التي لا تملك محرك، لا يتوجب عليها القيام بالعمرة أو الحج، وقد أجاز المالكية أداء المرأة التي ليس لها محرم العمرة مع مجموعة من النساء التي تثق بهم وتأمن على نفسها معهن.

2- خارج فترة العدة

من أجل أن تكون عمرة المرأة صحيحة، لا يجب أن تقوم بأدائها في فترة العدة سواء كانت بعد الطلاق أو بعد الوفاة، فإن الله سبحانه وتعالى نهى عن خروج المرأة وسفرها أثناء فترة العدة.

أركان العمرة

استمرارًا في الإجابة عن هذا السؤال هل يجوز لبس الشراب في العمرة للنساء، فلا بد من معرفة أن أركان العمرة تمثل الركائز التي تقوم عليها العمرة والتي بدونها لن تكون صحيحة ولا تقبل، وفي الفقرات التالية سوف نتعرف إلى الأركان الأساسية للعمرة:

1- الإحرام

يعتبر الإحرام ركن أساسي من أركان العمرة، ويعبر عن النية لأداء العمرة، وهي تشمل التلبية: لبَّيْكَ اللَّهُمَّ لَبَّيْكَ، لَبَّيْكَ لاَ شَرِيكَ لَكَ لَبَّيْكَ، إِنَّ الْحَمْدَ وَالنِّعْمَةَ لَكَ وَالْمُلْكَ، لاَ شَرِيكَ لَكَ، فإنه من أجل أن يكون الإحرام صحيح لا بد أن يكون الشخص مسلم ويمتلك النية ويقول التلبية.

من شروط صحة الإحرام الاغتسال وارتداء الملابس التي تخص الإحرام، فإن الرجل لا يلبس المخيط والمرأة تستر جسدها والنعلين.

كما لا بد أن تكون ثياب الرجل بيضاء، مع ضرورة تنظيف الجسم، ويستحسن أن يقوم المعتمر بالإحرام بعد أداء فرض من الصلوات.

اقرأ أيضًا: استخراج بطاقة أحوال للنساء المتزوجات والشروط المطلوبة لها

2- الطواف

هو الركن الثاني للعمرة ويشمل الطواف حول الكعبة سبعة مرات، ولا بد أن تحضر النية لكي يكون الطواف صحيحًا، كما يجب ستر العورات، كما يجب أن يكون داخل المسجد الحرام، كذلك لا بد أن يبدأ وينتهي بالحجر الأسود.

3- السعي بين الصفا والمروة

المقصود بالسعي هنا المشي مسرعًا بين جبلي الصفا والمروة وذلك سبع مرات أيضًا، على أن يبدأ المعتمر السعي بالصفا وينتهي بجبل المروة، ولا بد أن يقطع المسافة كلها بين الجبلين.

4- الحلق والتقصير

لا بد أن يقوم المعتمر الرجل بحلق شعره بعد أن ينتهي من السعي، ويمكن أيضًا أن يقوم بتقصيره ولكن الحلق أفضل، كما يجب أن تقصر المرأة شعرها ولا يجوز أن تحلقه.

اقرأ أيضًا: الحكم الشرعي للجماع بعد الولادة القيصرية

فضل أداء العمرة

في صدد الإجابة عن سؤال هل يجوز لبس الشراب في العمرة للنساء، فمن الجدير بالذكر أن أداء العمرة من أعظم العبادات التي لها فضل كبير عند الله سبحانه وتعالى.

فمن قام بأدائها فإن له الثواب في الدنيا والآخرة، وفيما يلي سوف نتعرف إلى فضل أداء العمرة على النحو التالي:

  • إن العمرة تغفر الذنوب وتزيل الفقر.
  • كما أن أداء العمرة في شهر رمضان الكريم يعتبر بنفس فضل الحج عند الله سبحانه وتعالى.
  • إن أداء ركعة واحدة في مكة المكرمة تعادل أداء مائة ألف ركعة.
  • كما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم الكثير من الأحاديث التي تفيد في معرفة فضل أداء العمرة فقال صلى الله عليه وسلم العمرةُ إلى العمرةِ كفَّارَةٌ لمَا بينَهمَا، والحجُّ المبرورُ ليسَ لهُ جزاءٌ إلا الجنَّةُ” ]البخاري[، فإن هذا الحديث دليل على أن العمرة لها الفضل العظيم في تكفير الذنوب.

إن العمرة من العبادات التي لها عظيم الفضل والأجر عند الله سبحانه وتعالى وقد وضع لها الله شروطًا من أجل قبولها وصحتها، فلا بد من الالتزام بتلك الشروط وأداء جميع المناسك والأركان حتى تحصل على ثوابها العظيم كاملًا.