حكم زيارة القبور للنساء

حكم زيارة القبور للنساء هناك الكثير من الأمور التي تشغل عقولنا دومًا وتجعلنا مترددين في القول والعمل، ومن ضمن هذه الأمور زيارة المرأة للقبور.

فعل حقًا زيارة المرأة للقبور حرام كما يقول البعض أم حلال؟ وما حكم الشرع فيها، لهذا سوف نتناول معكم في هذه المقالة أراء الكثير من أهل العلم حول حكم زيارة القبور للنساء، فتابعونا من خلال موقع جربها.

حكم دار الإفتاء لزيارة القبور للنساء

حكم زيارة القبور للنساء

سوف نوضح لكم حكم دار الإفتاء المصرية في حكم زيارة النساء للقبور والدلائل المتوفرة في الإسلام التي تؤكد هذه الإفتاء، فكثيرًا ما ترد مثل هذه التساؤلات.

  • صرحت دار الإفتاء المصرية أن عند النظر في المذهب الشافعي سوف نجد أن حكم زيارة القبور للمرأة مكروه ولكنه ليس من المحرمات ولا بالجواز المطلق.
  • ويوضح لنا علماء الأزهر الشريف أن السبب وراء أن زيارة النساء للقبور مكروه هو أن النساء رقيقة القلب ولا تتحمل الشدائد ولا المصائب وعند زيارتها لقبور من تحب سوف يصيبها حالة من الانفلات العصابي.
  • وقد يحدث ويصيبها قلة الصبر والجزع والتأثر البالغ بالموقف وهنا يكون الإنسان أضعف ما يكون وقد يؤدي هذا إلى الشرك بالله والعياذ بالله.
  • ويقول الخطيب الشربيني رحمه الله في هذا الأمر من المكروه زيارة النساء للقبور وذلك خوفًا عليهم ليس منهم ولأنهم كثيري البكاء وعاليات الأصوات وقلة تحملهم المصائب.
  • وتؤكد دار الإفتاء المصرية على أن زيارة القبور للنساء ليست من المحرمات والدليل على ذلك هو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بامرأة تكبي على باب قبر صبي لها، فقال صلى الله عليه وسلم (اتق الله واصبري) متفق عليه.
  •  وتفسير ذلك أن لو كانت زيارة القبور للنساء محركة كان رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى هذه السيدة من هذا الفعل ولم يأمرها بالصبر والتحكم في أعصابها فقط.
  • ودليل أن أن عائشة رضى الله عنها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم:( كيف أقول يا رسول الله يعني إذا زرت القبور قال صلى الله عليه وسلم قولي: السلام على أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين، وإنا إن شاء الله بكم لاحقون) رواه مسلم.

شاهد أيضا: كيف يعيش الميت في القبر 

شروط زيارة القبور للنساء دار الإفتاء

  1. يجب عدم خروج المرأة لزيارة القبور وهي متزينة ومتعطرة، بل يجب أن تلتزم بالثياب المحددة من الشرع والدين الإسلامي.
  2. ألا يكون اختلاط نهائيًا بالرجال حتى الأقارب.
  3. بإمكان المرأة أن تذهب مع أحد محارمها (أبيها، أخوها، عمها، زوجها، خالها، أو أجدادها) وذلك في حالة أن كانت المقبرة في منطقة نائية وبعيدة.
  4. لابد على المرأة عند زيارتها للقبور أن تلتزم الصمت والوقار والهدوء ولا تخرج أصواتًا عالية ولا تصيح ولا يجوز لها البكاء أصوات عالية.
  5. ومن الشروط التي يجب توافرها في المرأة قبل زيارتها للقبور هي النية، لابد أن تكون الزيارة بنية العظة أو الاعتبار والنظر في المآل.
  6. لابد أن تخرج الزوجة لزيارة القبور بعلم زوجها وبعد أن تنال موافقته على ذلك.
  7. كذلك لا يصلح للمعدة أن تزور القبور حتى وغن كان المتوفي زوجها، بناءً على ما ذكره الشيخ أحمد القليوبي رحمه الله.
  8. لا يجوز للحائض زيارة القبور.

دلائل من السنة على حكم زيارة القبور للنساء

  • يقول صلى الله عليه وسلم ” نَهَيْتُكُمْ عَنْ زِيَارَةِ الْقُبُورِ فَزُورُوهَا فَإِنَّ في زِيَارَتِهَا تَذْكِرَةً ” [أخرجه مسلم في صحيحه وأبو داود في سننه، واللفظ له].
  •  وروي أن عائشة أقبلت ذات يوم من المقابر، فقال لها عبد الله بن أبي مُليكة: “من أين أقبلتِ يا أم المؤمنين؟ قالت: مِن قبْر أخي عبد الرحمن. فقال لها: أليس كان نهَى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن زيارة القبور؟ قالت نعمْ، كان نهَى عن زيارة القبور ثم أمر بزيارتها” [أخرجه الحاكم في المستدرك].
  • عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ -رضى الله عنه -قَالَ مَرَّ النبي -صلى الله عليه وسلم -بِامْرَأَةٍ تَبْكِى عِنْدَ قَبْرٍ فَقَالَ «اتَّقِى اللَّهَ واصبرِ» قَالَتْ إِلَيْكَ عَنِّى، فَإِنَّكَ لَمْ تُصَبْ بمصيبتي، وَلَمْ تَعْرِفْهُ، فَقِيلَ لَهَا إِنَّهُ النبي -صلى الله عليه وسلم -فَأَتَتْ بَابَ النبي -صلى الله عليه وسلم -فَلَمْ تَجِدْ عِنْدَهُ بَوَّابِينَ فَقَالَتْ لَمْ أَعْرِفْكَ فَقَالَ «إِنَّمَا الصَّبْرُ عِنْدَ الصَّدْمَةِ الأُولَى» [أخرجه البخاري في صحيحه].
  •  والشاهد أن النبي صلى الله عليه وسلم وَعَظَهَا بالصبر ولم يُنكر زيارة القبر.
  •  وكان الرسول صلى الله عليه وسلم يُعلم النساء والرجال على السواء إذا خرجوا إلى المقابر أن يقولوا: “السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين، وإنَّا إن شاء الله بكم لاحقون، نسأل الله لنا ولكن العافية”.
  •  فمتى قُصد بزيارة القبور الإحسان إلى الميت بالدعاء، وإلى النفس بالعِظة والاعتبار، وخلت من تجديد الأحزان ومظاهر الجزع، وعن التجمعات الساخرة التي نراها في الأعياد والمواسم.
  • وعن صور اللهو والتسلية ونُظم الضيافة، وعن المبيت في المقابر وانتهازها فرصة لما لا ينبغي، واتُّخذت فيها الآداب الشرعية.
  •  كانت مشروعة للرجال والنساء، أما إذا قُصد بها تجديد الأحزان، واتُّخذ فيها ما يُنافي العظة والاعتبار، فإنها تكون مُحرمة على الرجال والنساء.

شاهد أيضا: تفسير حلم رؤية الموت في المنام

رأي الشيخ الشعراوي في زيار القبور للنساء    

قال الشيخ محمد متولي الشعراوي، إن زيارة القبور تكون بأدبها، مؤكدا أنها كانت ممنوعة في أول الإسلام، وتابع الشعراوي:

“كانوا قبل الإسلام يا جملي تسيبني لمين حتى كانوا يوصون النساء بفعل ذلك”.

واستشهد الشيخ الشعراوي، على أحد الأبيات الشعرية في الجاهلية، قائلا:

“فإن مُتُّ فأنعينني بما أنا أهلهُ، وشقّي عليَّ الجيبَ يا ابنة معْبد”.

وأضاف الشعراوي:

“لا تزور قبر على أنك تذهب لقريب لك بل زر القبور كلها، لا اذهب لقريبي فقط، فلعلك إن دعوت لواحد برحمة يصبها يعمها الله لكل الموجودين، ويمكن لم ادعي لشخص أهلي يكرموا”.

ومضى يقول، فلما أتي وشربت القلوب بحب الإيمان ومبادئه، قال الرسول:

“كنت نهيتكم عن زيارة القبور لأنكم كنتم تقولون عندها كلام فارغ.

فعلمنا الرسول -صل الله عليه وسلم-

“السلام عليكم ورحمة الله ديار قوم مؤمنين أنتم السابقون وإنا إن شاء الله بكم لاحقون”.

شاهد أيضا: دعاء للأم والأب المتوفين

حكم مذهب الحنفية زيارة القبور للنساء

  • سوف نتناول رأي مذهب الحنفية في مدى صحة زيارة النساء للقبور، فأدوا أن زيارة النساء للقبول مثلها مثل الرجل قد حرمها رسول الله صلى الله عليه وسلم في بداية الأمر ونهاهم عنها ولكن بعد ذلك أمرهم بزيارتها لما فيها من موعظةً لهم.
  • وذلك استشهادًا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم “كنت نهيكم عن زيارة القبور فزوروها فإنها تذكرة بالأخرة”. رواه مسلم.

أراء أخرى لتحريم زيارة النساء للقبور

هناك العديد من علماء الدين الإسلامي ومشايخ الأزهر الذين يفتون بحرمة زيارة المرأة للقبور، وذلك استنادًا بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال” لعن الله زوارات القبور” صححه الألباني.

  • ولكن هل هذا الحديث ينطبق على جميع النساء؟ بالطبع لا فقال القرطبي أن اللعن المذكور في الحديث إنما هو للمكثرات من الزيارة لما تفتضيه الصيغة من المبالغة.
  • فليست جميع النساء زيارتهم للقبور محرمة، وغنما نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم ولعن النساء كثيرة زيارة القبور لما لها شبهه في الشرك بالله.

وبهذا نكون وصلنا معكم إلى نهاية هذه المقالة وقد تناولنا فيها حكم زيارة القبور للنساء لأكثر من شخص من علماء الدين الإسلامي كما تناولنا رأي دار الإفتاء في ذلك.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.