هل تكيس المبايض يكبر البطن

هل تكيس المبايض يكبر البطن؟ وهل هناك أعراض أخرى لتكيس المبايض عند المرأة؟ تعاني الكثير من النساء من مشكلة تكيس المبايض هذا المرض الذي يؤثر بدوره على الدورة الشهرية عند المرأة وفيما بعد على الحمل والإنجاب، حينما ترى المرأة انتفاخ البطن تتساءل هل تكيس المبايض يكبر البطن أي من الممكن أن يكون الأمر راجع إلى تكيس المبايض هذا الأمر الذي سنجيب عنه من خلال موقع جربها.

هل تكيس المبايض يكبر البطن؟

في البداية نود أن نوضح لمن لا يعرف ما هو تكيس المبايض؟ تكيس المبايض يعني نمو أكياس في المبيض عند المرأة مجموعة من السوائل أو من الممكن أن تتواجد تلك الأكياس على سطح المبيض وهذا الأمر لا يسبب ضرر خطير للمرأة وغالبا ما تشفى منه في غصون عدة أشهر، لكن هناك مجموعة من الأعراض التي تصاحب هذه الحالة، ومن هذه الأعراض كبر حجم البطن وانتفاخها.

إذًا الإجابة عن سؤال هل تكيس المبايض يكبر البطن؟ هي نعم تكيس المبايض يؤدي إلى كبر حجم البطن بسبب وجود هذه السوائل في المبيض أو على سطحه، ولكن هناك أعراض أخرى تصاحب هذا الأمر، ومن خلال الفقرة التالية سوف نوضح لكم تلك الأعراض.

اقرأ أيضًا: ألم أسفل الظهر له علاقة بالرحم

الأعراض الخفيفة المصاحبة لتكيس المبايض

هناك مجموعة من الأعراض التي تظهر على المرأة وتوضح أمر تكيس المبايض ومن خلال النقاط التالية سوف نوضح لكم هذه الأعراض، وهي:

  • وجود انتفاخات في منطقة البطن أو في بعض الحالات قد يبدو الأمر كتورم.
  • وجود ألم في منطقة المعدة بسبب الأمعاء.
  • الشعور بالكثير من الآلام في منطقة الحوض خلال فترة الدورة الشهرية.
  • الشعور بالألم عند ممارسة العلاقة الجنسية.
  • وجود حنان في الثدي مما يسبب الم للمرأة في هذه المنطقة، فتتحسس من الملابس الداخلية لذلك من الضروري ارتداء حمالات صدر مريحة.
  • من أشهر الأغراض التي تعاني منها المرأة عندما تصاب بتكيس المبايض هو وجود ألم في منطقة الظهر بالتحديد أسفل الظهر، علاوة على منطقة الفخذين تشعر المرأة بألم يشبه الطعن بالسكين في هذه المنطقة، هذا الشعور نفسه المصاحب لفترة الدورة الشهرية.
  • في الكثير من الأحيان ترغب المرأة في التقيؤ وتعاني من الغثيان.

أعراض لتكيس المبايض تحتاج إلى الزيارة العاجلة للطبيب

هناك مجموعة من الأعراض التي تصاحب المرأة التي تعاني من تكيس المبايض وهذه الحالات لا بد فيها من الذهاب على الطبيب إلى الفور، وهي:

  • تشعر في الكثير من الأوقات بعد التوزان هذا الأمر الذي يؤدي بدوره إلى شعورها بالدوار والدوخة في أوقات متفرقة ولكنها كثيرة.
  • تعاني المرأة خلال فترة تكيس المبايض من سرعة في التنفس، كما أنها في بعض الحالات قد تجد مشاكل في التنفس بصورة طبيعية لكن هذا في حالات قليلة.
  • ألم حاد غير ممكن في منطقة الحوض.

تجدر بنا الإشارة إلى أن تلك الأعراض من الممكن أن تكون علامة على انفجار الكيس أو من الممكن أن تكون علامة على حدوث التواء في المبيض هذا الأمر الذي يحتاج إلى التدخل الطبي على الفور؛ لأن في بعض الحالات قد يؤدي التواء المبيض إلى الوفاة في حالات الضعف المناعي أو عدمه فهذه الحالة خطيرة ولا بد فيها من التدخل الطبي.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع كيس الحمل الفارغ

عوامل الخطر عند الإصابة بتكيس المبايض

هناك مجموعة من العوامل التي يزداد فيها خطر تكيس المبايض ومن خلال النقاط التالية سوف نوضح تلك العوامل:

  • عند وجود مشاكل في الهرمونات.
  • في حالات الحمل من الممكن أن يبقى الكيس على المبيض طوال فترة الحمل.
  • في حالة الانتباذ الباطني للرحم، حيث تنمو بطانة الرحم خارج الرحم وتلصق بالمبايض مسببة التكيس.
  • وجود عدوى بصورة كبيرة في منطقة الحوض، ففي حالة وجود عدوى وانتشرت حتى وصلت إلى المبيض قد تسبب التكيس.
  • في حالة وجود كيس سابق في المبايض فهناك احتمال لوجود كيس أخر من جديد.

المضاعفات الناتجة عن تكيس المبايض

هناك بعض المضاعفات التي ترتبط بأعراض تكيس المبايض، وهذه المضاعفات محتملة الحدوث بصورة كبيرة في حالة إهمال العلاج، ومن خلال النقاط التالية سوف نوضحها لكم:

  • حالة التواء المبيض من المضاعفات المصاحبة لحدوث تكيس في المبايض، هذا الأمر الذي يؤدي بدوره إلى إيقاف وقلة تدفق الدم إلى المبيضين، وهذا الأمر من الأمور الخطيرة جدًا والتي قد تسبب الوفاة للمرأة.
  • تمزق الأكياس وذلك في حالة كانت الأكياس أو الكيس الواحد كبير فإن فرص تمزقه تزيد مما يؤدي إلى حدوث نزيف داخلي والذي يتسبب في شعور المرأة بالألم الشديد.
  • قد تتطور كتل الكيس المبيضي إلى كتل سرطانية بعد انقطاع الدورة الشهرية عند المرأة، لذلك من الضروري إجراء الفحوصات بصورة منتظمة.

اقرأ أيضًا: هل يكبر الجنين بدون نبض

طرق الوقاية من مرض تكيس المبايض

من الجدير بالذكر أنه حتى الآن لم يتم إيجاد طريقة لمنع الإصابة بمرض تكيس المبايض، لكن وعلى الرغم من ذلك فإن إجراء الفحوصات الطبية من الممكن أن تساعد على الكشف عن وجود هذا الأمر خلال وقت مبكر، حيث يعد الكشف المبكر إحدى الطرق التي تمنع حدوث المضاعفات في الكثير من الأوقات.
تجدر بنا الإشارة إلى أنه على المرأة أن تنتبه إلى مواعيد الدورة الشهرية؛ لأن عدم انتظام الدورة الشهرية بصورة غير طبيعية في الكثير من الأحيان يكون علامة على وجود مشاكل في المبيض والتي تستدعي الزيارة الطبية.