هل بكاء الرضيع يؤثر عليه

هل بكاء الرضيع يؤثر عليه؟ وهل توجد أسباب معينة لبكائه؟ حيث تعاني الكثير من الأمهات حديثي الولادة من التشتت والتوتر بعد الوضع لعدم وجود الخبرة الكافية للتعامل مع الرضيع ومعرفة كيفية إسكاته كما أنها تجهل الكثير من الأسباب المهمة التي يبكي لها الرضيع في تلك الفترة لذلك ومن خلال موقع جربها سوف نتعرف على تأثير بكاء الرضيع عليه وأسباب بكائه مع عدة نصائح لمعرفة كيفية تهدئته.

هل بكاء الرضيع يؤثر عليه

يبكي الرضع لكثير من الأوقات وذلك بسبب اتخاذهم البكاء كوسيلة وحيدة للتعبير عن احتياجاتهم من أكل أو شرب أو إبدال الحفاض أو حتى تدليل كما أن هذا الأمر طبيعي جدًا في هذا العمر ولكن هذا يسبب الكثير من الإرهاق للأم مما يدفعها في بعض الأحيان إلى ترك رضيعها يبكي دون الاستجابة إلى طلبه وتهدئته.

ذلك تطبيقًا لبعض النصائح التي ترشدها لترك الرضيع يبكي حتى يتوقف بنفسه حين يجب أنه لا جدوى من البكاء ولكن هذا النصيحة خاطئة تمامًا حيث إنه تم إثبات مدى التأثير السلبي الواقع على الرضيع في حالة عدم محاولة إسكاته.

من خلال العديد من الدراسات التي تمت على يد الكثير من الأطباء والعلماء حيث إن ذلك يحتوي على العديد من الأضرار والتي سوف نوضحها من خلال الآتي:

  • يؤثر على الجهاز العصبي الخاص بالطفل من خلال إجهاده للكثير من أعصابه في حالة البكاء كما أنه يؤدي إلى شعور الطفل بأعراض الاكتئاب التي يشعر بها البالغين في العمر، حيث إنه يعمل على تغيير الناقلات العصبية في جسمه وتغير بعض الوظائف في الدماغ بالإضافة إلى وجود تغيير في بعض الأجزاء من هيكل جسم الطفل.
  • يساعد على رفع هرمون الكورتيزول وهو هرمون الإجهاد في الجسم مما يعمل على خفض معدل إنتاج هرمون النمو مما يؤثر على نمو عاطفة الجنين ويزيد من فترة عدم قدرته على الحركة.
  • يزيد من فرص إصابة الطفل بنقص الانتباه واضطراب فرط الحركة.
  • يقلل من الشعور بالأمان والطمأنينة لدى الطفل حيث إنه قام بعض العلماء بتجربة ترك طفل رضيع يبكي لفترة من الوقت بعيد عن أمه وآخر يبكي ولكن مع تهدئة أمه له، قد وجودوا أن الطفل الرضيع الباكي لا يستجيب للأشخاص من حوله ويشعر بعدم الثقة اتجاههم في حال كان الطفل الآخر يعلب مع الأشخاص من دون خوف أو قلق لفترة من الوقت.
  • يسبب ارتفاع في ضغط الدم لدى الطفل مما يعرضه للإصابة بأمراض القلب أو الضغط.
  • يضعف الجهاز المناعي الخاص به مما يجعله عرضة للإصابة بالأمراض بشكل أسرع وأقوى.
  • يزيد من فرص شعور الطفل بالاكتئاب والدونية في فترات المراهقة والشباب.
  • يزيد من فرص شعور الطفل بالكثير من التوتر والحرج في حال التعامل مع الأشخاص من حوله.
  • يؤدي إلى ضعف الجدار المعدي للطفل مما يزيد من فرص إصابته بالفتق السري خاصةً في الفترات الأولى من ولادته.

اقرأ أيضًا: متى يقل بكاء الطفل الرضيع

أسباب بكاء الطفل الرضيع

من خلال الحديث عن هل بكاء الرضيع يؤثر عليه؟ يجب ذكر أنه توجد الكثير من الأسباب في بكاء الطفل حيث إن البكاء في هذا العمر يعتبر إشارة للأم بحاجة الطفل لشيء ما ومن خلال النقاط التالية سوف نتعرف على أكثر أسباب بكاء الطفل:

  • الرغبة في تغيير الحفاضة حيث إن البلل الناتج عن التبول أو التبرز يؤرق الطفل ويجعله غير قادر على الاسترخاء.
  • جذب انتباه الأم حيث إن الطفل يتخذ البكاء كوسيلة لجذب انتباه أمه له للعب معه أو لحمله أو لإعطائه ما يسليه.
  • الشعور بالبرد حيث إن الطفل في هذا العمر يكون غير قادر على تحمل البرد بسبب قلة الدهون المحترقة في جسمه والتي تزيد من الشعور بالدفء لدى الكبار.
  • الرغبة في الأكل أو الشرب حيث إن الطفل يعبر عن دمى جوعه وعطشه بالبكاء كما يجب التنبيه على أن الطفل يحتاج إلى الأكل كل بضعة ساعات لعدم قدرته على تحمل الجوع أو لفترات طويلة من الوقت ويقوم الطفل بالبكاء بإصدار أصوات على هيئة (نيييه.. نيييه).
  • الشعور بالحر لأنه يسبب إفراز الطفل الكثير من العرق الذي يتسبب له بالشعور بالقرص أو اللدغ مع مرور الوقت.
  • استكمالًا ل هل بكاء الرضيع يؤثر عليه يجب التنويه على أنه قد يكون سبب بكاء الطفل عدم راحته في النوم بسبب وجود حشرات الفراش التي تقرصه لذلك يجب تغير أغطية السرير من كل يوم أو يومين على الأكثر ويكون بكاء الطفل في هذه الحالة على وتيرة (هييييه.. هييييه).
  • الحاجة على النوم والتي يكون فيها بكاء الطفل على هيئة متقطعة متمثلة في نغمة (آآآآآه.. آآآآآوو) حيث إن الرضع يحتاجون للنوم لفترات طويلة على عكس الكبار حيث إنه في فترات النوم يزيد معدل إفراز الهرمونات في أجسامهم مما يساعد على نموه بشكل أفضل.
  • الشعور بالألم بسبب المناعة الضعيفة لأطفال في هذا العمر تزيد فرص إصابتهم بالأمراض والآلام مثل ألم المغص والذي يعتبر من أكثر الأمور التي يصاب بها الطفل في صغره خاصةً في الشهور الأولى من ولادته كما ظان الطفل يبكي في هذه الحالة على وتيرة (إيييير.. إييييغ).
  • حاجته إلى التجشؤ حيث إنه يجب على الأم بعد أن تتم عملية الرضاعة التربيت على ظهر الطفل لفترة قصيرة من الوقت حتى يقوم بالتجشؤ ويكون صوت الطفل في تلك الحالة على هيئة (إييييه.. إوييه).
  • مناقشة الوالدين بصوت مرتفع بجوار الطفل حيث عن الأطفال تعتاد على صوت الأم والأب بنبرة معينة حتى إذا ما ارتفعت عن المعتاد يشعر الطفل بالخوف ويبكي.
  • وضع الطفل في مكان به أصوات عالية حيث إن ذلك يشعر الطفل بالكثير من الفزع والخوف خاصةً في حال لم تكن الأم بجواره.
  • في صدد تعرفنا على هل بكاء الرضيع يؤثر عليه يجب ذكر أنه في حال تم وضع الطفل في غرفة مظلمة كما توجد الكثير من الأمهات اللاتي يعتقدن أن وضع الطفل في غرفة مغلقة أو مظلمة يساعده على النوم بشكل أسرع.

لكن هذا الاعتقاد خاطئ حيث إن هذا يزيد من شعور الطفل بعدم الأمان والخوف مما يؤدي إلى زيادة وتيرة بكائه.

طرق تهدئة بكاء الطفل

بعدما تعرفنا على هل بكاء الطفل الرضيع يؤثر عليه يجب معرفة الطرق الفعالة التي تساعد الأم على تهدئة طفلها والتي سوف نتناولها من خلال الفقرات التالية:

1- ضم الطفل

كما ذكرنا من قبل أنه من أسباب بكاء الطفل الرضيع حاجته إلى أمه لذلك يجب على الأم معانقة طفلها من فترة إلى أخرى حيث إن هذا سيزيد من شعور الطفل بالأمان كما أن راحة الأم وملامستها لطفلها تزيد من استرخائه بشكل كبير.

اقرأ أيضًا: متى ينتهي بكاء الطفل الرضيع

2- التربيت على ظهر الطفل

في فترة الحمل يعتاد الطفل على الخفة والشعور بإحاطة أمه له لذلك من المهم أن تحمل الأم طفلها وتربت على ظهره بحركات ثابتة حيث إن هذا يساعد على إعادة الشعور الذي كان يشعر به الطفل في رحم الأم له مما يقلل من بكائه ويوقفه مع الوقت.

3- تدليك وجه الطفل

في إطار التعرف على هل بكاء الرضيع يؤثر عليه من المهم التنبيه على أنه توجد بعض الأماكن في وجه الطفل تساعد على شعوره بالراحة في حال تم تدليكها مثل ما بين عينيه أو جبهته أو خلف أذنه.

4- قراءة القرآن الكريم

في سياق معرفة هل بكاء الرضيع يؤثر عليه يلزم التنبيه على أن قد وجد الكثير من العلماء أن الأطفال تهدئة في حين سماعها آيات القرآن الكريم بصوت عذب وهادئ كما أن تلك الطريقة تساعد على نوم الطفل بشكل كبير.

5- سماع الطفل للضوضاء البيضاء

أطلق العلماء على الأصوات المتكررة بنمط معين مثل صوت محرك السيارة أو المروحة الكهربائية أو الغسالة وغيرها من الأصوات التي تتكرر بنفس الطريقة اسم الضوضاء البيضاء.

حيث أثبتت بعض الدراسات وضوع عدد كبير من الأطفال يحتاجون لضوضاء أو أصوات منتظمة بالقرب منهم للتمكن من النوم حيث إن الطفل في فترة الحمل يتعرض لكثير من الأصوات الخارجية التي يمكن أن يألفها ويحتاج إلى سماعها للاستطاعة على النوم.

6- تغطية الطفل ببطانية

كما ذكر سلفًا أنه من أسباب بكاء الطفل عدم شعوره بالأمان لذلك يمكن أن تقوم الأم بلف الطفل ببطانية ناعمة الملمس حيث إن ذلك سيعيد له الشعور بالأمان الذي كان يشعر به في رحمها.

7- رضاعة الطفل بفترات متقطعة

في صدد عرضنا هل بكاء الرضيع يؤثر عليه يجب التنويه على أنه توجد بعض الأمهات التي تزيد من فترات الرضاعة للأطفال مما يسبب لهم الكثير من المغص حيث إن معدة الطفل في هذا الوقت تكون صغيرة جدًا ولا تتحمل كميات كبيرة من الطعام.

لذلك من المهم أن تكتفي الأم بفترة رضاعة صغيرة أو تتوقف عنها في حال رأت عدم استجابة من الطفل لها كما يمكن أن تقوم الأم بعمل بعض الحركات الدائرية اللطيفة على بطن الطفل مما يساعد على خروج الغازات المتجمعة داخل معدته وبالتالي تخلصه من المغص والبكاء.

اقرأ أيضًا: كم ساعة ينام الرضيع بدون رضاعة

8- التوقف عن هز الرضيع

أكد العلماء أن هز الرضيع في الفترات الأولى من ولادته يؤثر على أنسجة جسمه كما أنه يعرضه لخطر الإصابة بنزيف في المخ لذلك من المهم التوقف عن هز الرضيع لفترات طويلة من الوقت أو هز بشكل مبالغ فيه.

اهتمام الأم برضيعها وتلبية احتياجاته من أهم الأمور التي تؤدي إلى شعوره بالأمان والاستقرار النفسي كما أنه يزيد من قربه من الأم ويعزز من نموه بشكل صحي.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.