هل دواء كولونا يعالج الاكتئاب

هل دواء كولونا يعالج الاكتئاب؟ وما هي دواعي استخدامه من الأساس؟ يعد مرض الاكتئاب أحد أخطر وأهم أمراض العصر، فهو نتيجة طبيعة لما يمر به بني البشر من ضغوط وأحداث مأساوية في الآونة الأخيرة، وهو ما جعل البعض يتناول أدوية مجهولة المصدر بهدف علاج تلك المشكلة، من هنا ومن خلال موقع جربها سنعرض لكم إجابة سؤال هل دواء كولونا يعالج الاكتئاب؟

هل دواء كولونا يعالج الاكتئاب؟

قد يعتقد البعض أن الاكتئاب هو مرض عقلي بحت يؤثر بالسلب على نفسية المريض ليس إلا، لكن عزيزي القارئ يؤسفني أن أتلو على مسامعك أن ذلك المرض اللعين له من الآثار الجانبية ما هو أقوى وأشد من ذلك، فله القدرة على الإضرار بالحالة الجسدية والعديد من أعضاء الجسد كذلك.

لعل أشهر تلك الأعضاء هو القولون الذي ينال من الألم والتقلصات نتيجة العصبية أو الحالة النفسية السيئة ما لا يحسد عليه، من هنا بدأ البعض في استعمال بعض الأدوية دون التساؤل حول ما كانت هي المرجوة لعلاج الاكتئاب أم لا.

إحدى أكثر تلك العلاجات التي تستخدم هو دواء كولونا، والذي يستخدمه البعض بغرض التخفيف من أعراض الاكتئاب، هنا طرح البعض الآخر ذلك السؤال هل دواء كولونا يعالج الاكتئاب أم لا؟ إن أردت الإجابة الصريحة والمباشرة فهي لا، لا يستخدم دواء كولونا لعلاج الاكتئاب.

في حقيقة الأمر يحتوي دواء كولونا على المادة الكيميائية سولوبريد، والتي تستخدم بالفعل في علاج الاكتئاب، ولكن الكمية أو الجرعة المتاحة من تلك المادة في الأقراص أقل بكثير من الجرعات المطلوبة في علاج الاكتئاب، فهي فقط كافية لتخفيف الأعراض الناتجة عن التوتر أو القلق المؤديان للشعور بألم القولون العصبي.

بناءً على ما سبق ذكره ومن خلال الفقرات التالية سنقوم باستعراض كل ما قد تحتاج معرفته عن دواء كولونا، والذي سنبدئه بدواعي استعمال أقراص كولونا فيما يلي.

اقرأ أيضًا: هل يعود الاكتئاب بعد العلاج

دواعي استعمال أقراص كولونا

بعدما أجابت الجهات المعنية عن السؤال هل دواء كولونا يعالج الاكتئاب انهالت عليهم تلك التساؤلات حول طبيعة الدواعي أو الأعراض المؤدية لاستعمال أقراص كولونا، والتي جمعناها لكم ونعرضها كما يلي من نقاط:

  • علاج حالات القيئ المفاجئة الناتجة عن المفاجئات أو الخضات الموترة.
  • كما أسلفنا الذكر فإن مادة أساسية في تركيب دواء كولونا هي مادة السولبيرد وهي ما تعمل على تحسين المزاج العام أو الحالة النفسية للمريض.
  • معالجة مشكلة الاضرابات المزاجية الناتجة عن أسباب عدة.
  • لدى دواء كولونا قدرته الخاصة على التخفيف من مشاكل اضطرابات الجهاز الهضمي.
  • يساعد كذلك دواء كولونا على علاج الصداع النصفي الذي يعد عرض أساسي لسوء الحالة النفسية.
  • على جانب آخر فإن دواء كولونا يقوم بعلاج المغص أو تقلصات القولون العصبي الناتجة عن التوتر أو القلق.

اقرأ أيضًا: متى تختفي أعراض أدوية الاكتئاب

الآثار الجانبية لدواء كولونا

ما زال حديثنا قائمًا حول إجابة السؤال هل دواء كولونا يعالج الاكتئاب أم لا، ولكن واستكمالًا لما تم ذكره من دواعي استعمال دواء كولونا فهو شأنه شأن أي علاج آخر، كما له فوائد ودواعي استخدام عديدة فله أضرار جانبية عديدة، ومن تلك الآثار الجانبية ما يلي:

  • الإصابة بالحمى والقشعريرة في كافة أنحاء الجسم، خاصةً في حال ما كان المريض لديه حساسية مسبقة من إحدى مكوناته.
  • الشعور العام بآلام أسفل منطقة الظهر.
  • قد يصاب الشخص المستخدم لدواء كولونا بحالة من انعدام الشهية.
  • كذلك فقد تصاب بحالة من النعاس الدائم مع حالة من عدم الانتظام في النوم بوجه عام.
  • كل من لديه مشاكل في القلب بوجه عام قد يصاب بحالة من حالات عدم الانتظام في ضربات القلب.
  • قد يلاحظ مستخدم دواء كولونا وجود براز دموي أو في بعض الحالات قد يتطور الأمر ليصل إلى النزيف الدموي.
  • على جانب آخر فإن واحدة من أهم الآثار السلبية لدواء كولونا هو انخفاض مستوى الطاقة بوجه عام بالجسم.
  • قد يتطور الأمر ليصاب مستخدم كولونا بحالة من الهبوط الحاد في الدورة الدموية أو أن يصاب مشكلة الدوار أو صداع الرأس.
  • أحيانًا تصبح الإصابة بالالتهابات في منطقة الحلق إحدى أكثر الآثار الجانبية انتشارًا لدواء كولونا.
  • أما عند النساء المستخدمات لدواء كولونا فقد يصبن بخلل في الدورة الشهرية.

استنتاجًا من تلك الفقرة الهامة فلا بد من استشارة الطبيب فور الرغبة في استخدام ذلك الدواء، فلا تهمل وبادر بسؤال عن إمكانية تناولك له بينما تسأله هل دواء كولونا يعالج الاكتئاب.

اقرأ أيضًا: كيفية التخلص من الاكتئاب والوسواس

موانع استخدام دواء كولونا

قد تكون تلك الفقرة هي الامتداد الطبيعي لما نحن بصدد ذكره من ضرورة استشارة الطبيب قبل تناول دواء كولونا، وذلك حيث صرحت الشركة المنتجة له ببعض موانع الاستخدام التي لا بد من ذكرها بينما نجيب عن سؤالكم هل دواء كولونا يعالج الاكتئاب، وتلك الموانع تظهر فيما يلي:

  • يمنع منعًا باتًا استخدام دواء كولونا لمن لديهم حالة من حالات الحساسية المفرطة تجاه مكونات الدواء المذكورة في الروشته العلاجية للدواء.
  • أكدت الشركة المنتجة أن العلاج سيكون ذات نتيجة سلبية لمن هم بالكاد يشعرون بمشكلة الإمساك الحادث نتيجة الإصابة بانسداد الأمعاء أو الشلل في عضلات الأمعاء.
  • كذلك وعلى جانب آخر فيمنع منعًا باتًا استخدام دواء كولونا لمن هم مصابون بمشاكل وراثية متمثلة في هضم سكر الجلاكتوز مثل السكر في اللبن.
  • جدير بالذكر أن مرضى السرطان ممنوعون من استخدام ذلك الدواء.
  • كذلك مرضى القلب أو الكلى أو الكبد ممنوعين من استخدام دواء كولونا.

جدير بالذكر أن أي دواء مهما كان له من الفوائد ما له فيحذر ويمنع منعًا باتًا استخدامه دون استشارة الطبيب.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.