صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية

صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية سنوضح اليوم بعض المعلومات عنها عبر موقع جربها ، حيث أن الكثيرات أصبحن يخضعن للولادة القيصرية مقارنةً بما كان قديمًا حيث كانوا يلدن بشكل طبيعي .

وتم اللجوء للجراحة القيصرية لبعض الأسباب منها اختيار الموعد المناسب وأيضا لعدم الشعور بآلام وتقلصات المخاض كما يحدث بالولادة الطبيعية.

اقرأ أيضًا: أسباب فقدان الوزن بعد الولادة القيصرية

أسباب صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية

أسباب صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية

بالطبع يوجد العديد من أسباب صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية حيث أن الكثير من الأمهات ترغب في ولادة طفلهن الثاني، ولكن يجب التمهل فترة لتلك الأسباب:

  • من الهام أن تحصل الأم على فترة راحة مناسبة حتى يستعيد الجسم طاقته ويصبح أكثر حيوية.
  • إذا قامت الأم بالحمل مرة أخرى فيمكن حينها أن ينفجر الرحم إضافة إلى المضاعفات الأخرى الضارة التي يمكن حدوثها.
  • كما يمكن أن تصاب الأم بتمزق الرحم والفتق.
  • كما يمكن أن تصاب الأم بالعدوى وتعرضها للولادة المبكرة والتأثير على الجنين من حيث يولد ووزنه أقل من الطبيعي.
  • لذا يجب التمهل جيدا حتى تستطيع الأم أن تستعيد قواها وتعطي الطفل الأول حقه في الرعاية دون إهمال.

اقرأ أيضًا: مشروبات تنظيف الرحم بعد الولادة القيصرية

صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية

أما عن صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية فيمكن التعرض لها على عكس الولادة الطبيعية التي يمكن الحمل بعدها بسهولة، وترجع العوامل التي تؤدي إلى صعوبة الحمل إلى ما يلي:

  • يمكن بسبب عملية الولادة القيصرية إصابة الأم بالتهابات والتصاقات ببطنها.
  • أيضا ربما تعاني الأم من بعض الاضطرابات بالتبويض.
  • بالإضافة إلى حدوث بعض الاضطرابات لدى الأقلية من السيدات تتمثل في انسداد أو انقطاع أنابيب فالوب وبهذا تلغى وظيفتها حيث أن الحيوانات المنوية لا تمر إلا عن طريقها حتى تخصب البويضة.
  • كما أن بطانة الرحم يمكن أن تنمو بشكل ليس طبيعي وهذا يرجع إلى نمو أنسجة الجرح الخاص بالعملية.

انسداد الأنابيب بعد الولادة القيصرية

خلال جولتنا لتوضيح صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية سنتطرق إلى معرفة بعض المعلومات عن انسداد الأنابيب بعد الولادة القيصرية والتي من بينها ما يلي:

  • يتم وقوع قناتي فالوب بجانبي الرحم ويرتبطان بمبيض واحد، ويتم عن طريقهم مرور البويضة حتى وصولها الرحم.
  • بعد أن تجرى عملية الولادة القيصرية يحاول الجسم أن يعود كما كان ويرمم أعضاءه وحينها يمكن أن يلتصق ويتلامس عضوين معا.
  • كما أنه عند الانسداد لا يمكن للبويضة أن تمر حتى تصل للرحم وبالتالي عملية التخصيب تتأثر بذلك.
  • عندما يحدث انسداد تشعر المرأة ببعض الأعراض والتي من بينها: (الشعور بآلام بمنطقة أسفل البطن، نزول إفرازات من المهبل، الشعور بآلام عند الجماع أو عند نزول الدورة الشهرية).
  • يمكن أن يشخص الانسداد عن طريق بعض الوسائل والتي من بينها: (عملية منظار، حقن الرحم بالسائل المائي، استخدام الصبغة).
  • يتم معالجة الانسداد عن طريق فك الالتصاقات التي تتواجد بالداخل بواسطة المنظار الباطني، ويجب العلم أنه يتم هذا الإجراء عندما تكون الحالة سنها صغير.
  • في حالة كان الانسداد يتواجد بجانب واحد فقط فحينها يجب العمل على تنشيط البويضة من خلال المنشطات الدوائية التي يصفها الطبيب.

اقرأ أيضًا: نصائح للمرأة بعد الولادة القيصرية

تأخر الحمل بعد القيصرية الثالثة

تأخر الحمل بعد القيصرية الثالثة

يمكن توضيح بعض المعلومات عن تأخر الحمل بعد القيصرية الثالثة من خلال ذكر التالي:

  • إذا خضعت المرأة للولادة القيصرية أكثر من مرة فإن الخصوبة لا تتأثر بذلك الحدث.
  • لكن لابد من استخدام وسيلة لمنع الحمل مناسبة للمرأة حتى لا يحدث حمل سريعا وتعرض الأم للأضرار والخطر.
  • من الضروري ألا يتم الجماع بعد الولادة القيصرية إلا بعد مرور حوالي شهر ونصف أو شهرين على حسب الحالة.
  • كلما كانت الفترة بين الحمل والآخر كافية حتى يستعيد الجسم صحته كلما كانت المضاعفات حدوثها أقل.
  • يمكن ألا يمكن للرحم القدرة على الانقباض إذا كان الجرح ذات سمك زائد.

هل يؤثر الحمل على جرح الولادة القيصرية؟

علينا أن نسلط الضوء حول معرفة مدى تأثير الحمل على جرح الولادة القيصرية، وذلك خلال حديثنا المستفيض عن صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية ونوضحها في السطور التالية:

  • للإجابة على السؤال يمكن القول إن الحمل دون ترك وقت كافي بعد الولادة لحدوث حمل مرة أخرى يمكن أن يؤدي إلى وجود نتوآت بالرحم.
  • هذه النتوآت تؤدي فيما بعد إلى وجود التصاق الحمل بالجرح القيصري.
  • والذي يسبب للمرأة أثناء الحمل وبعد الولادة العديد من المشاكل التي تعد مؤلمة وتمثل ضغط على الرحم، ومن أبرزها الحاجة الملحة إلى التبول باستمرار.

اقرأ أيضًا: أعراض الحمل الثاني بعد الولادة القيصرية

أفضل وقت للحمل بعد الولادة القيصرية

في إطار حديثنا عن صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية سنتجه لمعرفة أفضل وقت للحمل بعد الولادة من خلال توضيح بعض المعلومات والتي من بينها ما يلي:

  • كما ذكرنا أعلاه أن الأم يجب أن تستعيد صحتها كاملة حتى لا تؤثر في رعاية الأطفال بعد ذلك.
  • لذا يمكن بعد أن تتبع نظام غذائي وتعوض ما فقدته من عناصر غذائية أثناء الحمل والولادة لذا حينها يمكن أن تكون حامل مرة أخرى.
  • على أن تكون المدة المناسبة للحمل هي من سنة ونصف حتى سنتين وبذلك تستطيع الحمل دون قلق.

أعراض الحمل بعد الولادة القيصرية مباشرة

كما ذكرنا أعلاه أنه يجب الانتظار للقيام بعملية الجماع بعد الولادة القيصرية وحينها يمكن حدوث حمل بالأخص أن كانت الأم تقوم بالإرضاع الصناعي.

حيث أن الطبيعي تعمل على تأخير عملية التبويض إلى حد كبير، وفي حال حدوث الحمل يمكن للمرأة أن تشعر ببعض الأعراض والتي من بينها ما يلي:

  • بسبب أن البويضة تنغرس بالجدار فهذا يؤدي إلى وجود نزيف مهبلي.
  • ترتفع نسبة الإستروجين لذا تنمو الغدد وبالتالي يحدث تغيير في الثدي من حيث الحجم والشكل، كما أن الحلمة يتغير لونها.
  • تتغير مستوى الهرمونات مما تشعر المرأة بالكثير من التعب والإرهاق.
  • كما يتم تدفق الدم بشكل زائد عن الحد للكلى مما يجعل الأم تحتاج إلي التبول كثيرا.
  • المعاناة من وجود آلام كثيرة بمنطقة الظهر كما يظهر به الكثير من التشنجات وهذا يرجع إلى انغراس البويضة بالجدار.
  • يتم تباطؤ وظائف الجسم مما يؤدي بالأمر إلى الإصابة بانتفاخات والمعاناة من الإمساك واضطرابات بالجهاز الهضمي.
  • أيضا بسبب تغير الهرمونات يمكن أن تكون الحالة المزاجية متقلبة وتميل إلى العزلة.
  • المعاناة من الصداع بشكل شبه دائم.

اقرأ أيضًا: متى أخرج من البيت بعد الولادة القيصرية

وفي نهاية مقال صعوبة الحمل بعد الولادة القيصرية نتمنى للجميع الإفادة الكاملة من المقال ونود من الجميع تحاشي حدوث الحمل سريعا بعد الولادة القيصرية لتجنب أي مخاطر، ونتمنى أن يرزقكم المولى جل وعلا بالذرية الصالحة، دمتم بخير.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.