فوائد الجري للوراء

فوائد الجري للوراء متعددة ولا يمكن حصرها، رغم أن الجري للوراء غير متداول بكثرة بين الناس مثل الجري للأمام بالرغم من فوائده الصحية، أما في دول اليابان والدول الأوروبية تنتشر تلك الرياضة بكثرة.

حيث إن تلك الدول اعتادت على ممارسة تلك الرياضة منذ سنوات عديدة بشكل يومي، ومن خلال موقع جربها سنتعرف على فوائد الجري للوراء.

فوائد الجري للوراء

فوائد الجري للخلف كثيرة في كل منطقة من الجسم، حيث إن هذا النوع من الرياضات مفيد لتحسين حالة القلب، وتتمثل الفوائد الفعلية في كل من التالي:

  • تحسين وضع الجسم: الجري للخلف يعمل على تحسين وضعية الجسم حيث يتطلب أن يقف الشخص بشكل مستقيم، بالإضافة إلى تحسين وضع الجسم مقارنة بالجري للأمام.
  • دخول الأكسجين بشكل أفضل: قام الأطباء بتوضيح الفرق بين الجري للأمام والجري للخلف على الأكسجين الداخل للجسم حيث إن 84 بالمائة في الجري للخلف مقابل 60 بالمائة في الجري للأمام بالنسبة للأكسجين.
  • فقدان الوزن: يعتبر الجري للخلف هو نظام اللياقة الذي يبحث عنه كل شخص، حيث يساعد على حرق 30 بالمائة من السعرات الحرارية أكثر بالمقارنة بينه وبين الجري للأمام، فهو يؤثر على الوزن بطريقة مبهرة.
  • تقديم أداء أفضل: من فوائد الجري للخلف بذل المزيد من الجهد والحركة، لأنه من الصعب الانتقال من منطقة إلى أخرى بجهد قليل، وهذا ما ينتج عنه تحسين كفاءة القلب وعمل الأوعية الدموية، بالإضافة إلى أنه يزيد من قدرة الشخص على التحمل.
  • تقليل الشعور بالملل: بالرغم من أن الجري لمسافات طويلة عمل شاق بالأخص إذا كان للخلف وليس للأمام، إلا أنه يعمل على تحسين الحالة النفسية للشخص، وبالتالي يقلل من شعوره بالملل.
  • نمو العضلات: يعمل الجري الخلفي على تقوية عضلات الساق نتيجة الارتكاز عليها بشكل متكرر ومن أهمها سوق الرباعية والسيقان، بالإضافة أنها تقي العظام من الإصابة بالهشاشة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الرياضة لنحت الجسم

مميزات وفوائد أخرى للجري للخلف

توجد مجموعة أخرى من فوائد الجري للوراء، حيث تركز على تنشيط عمل بعض الأجهزة داخل الجسم، ومنها ما يلي:

  • يعمل على تقوية جهاز المناعة بالإضافة إلى القضاء بشكل كلي على الأمراض التي تصيبها بشكل متكرر، وتقلل من مرات الإصابة بنزلات البرد والسعال وارتفاع درجة حرارة الجسم والشعور بالدوخة، لذلك هي مفيدة جدًا بالأخص للأشخاص المصابين بضعف في الجهاز المناعي.
  • تقلل من شعور القلق والتوتر الذي يصيب شريحة كبيرة من الأشخاص بسبب تعرضهم لأكثر من شكر للضغوط النفسية.
  • تزيد من مستويات الطاقة التي يحتاجها الجسم، فيشعر عندما يستيقظ الشخص بأنه نشيط وبكامل طاقته.
  • يحسن عضلات المخ بسبب تحسين الدورة الدموية ووصول الدم بشكل أفضل وبكمية أكبر لخلايا المخ، مما ينتج عنه تحسين الذاكرة، وتلك من أهم فوائد الجري للوراء.
  • كما يعمل على تقليل اضطرابات النوم والأرق، حيث يخلص الجسم والمخ من مشكلة النوم المتقطع.
  • يقلل من معدلات الإصابة بمرض السكري وارتفاع ضغط الدم، ويقلل الأعراض المصاحبة لمرض الاكتئاب، ومن فرص الإصابة بالشيخوخة عند التقدم بالعمر بجانب الزهايمر.
  • يقلل من كمية الدهون المختزنة في مناطق مختلفة من الجسم ويقوي المفاصل خصوصًا عند كبار السن، كمفاصل الركب والأيدي.
  • يزيد من معدل تناسق الجسم بشكل طبيعي.
  • يقوي الحواس وينشط آلية عملها.
  • يحسن من الطريق المعتادة للمشي الخاصة بالفرد.
  • يحقق التوازن بصورة أفضل للإنسان.
  • يرفع معدل التمثيل الغذائي.
  • يساعد على تأهيل مفصل الركبة على العمل بعض التعرض لإصابة فيه.
  • يفيد في علاج كل من الجلطات التي تحدث في الدماغ وعلاج المصابين بمرض شلل الرعاش.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع المشي ساعتين يومياً وأنواع المشي

المشي للوراء للتنحيف

قامت الكثير من الدراسات التي تم عملها في جامعة ميلانو عام 2011، أن الجري للرواء يتولد عنه قوة دفع أكبر وأقبل في الكبح، وهذا يعتبر تأثير جيد وإيجابي على كل من المفاصل والعضلات، حيث يوجد الكثير من الألياف العضلية التي تتعرض بشكل متكرر للكثير من المجهود.

بالإضافة إلى أنه في عام 2012 قامت إحدى الدراسات بقول إن الجري للخلف يساعد على حرق كمية أكبر من السعرات الحرارية، وبالتالي التخلص من الدهون والوزن الزائد بشكل أسرع وبطريقة صحية وطبيعية، بجانب اتباع نظام غذائي مناسب وقوي للحصول على أفضل النتائج.

اقرأ أيضًا: هل جهاز المشي ينقص الوزن وما هو أفضل نوع

نصائح عند المشي للخلف

بعد التعرف على فوائد الركض للوراء، جاء الوقت لنعرض بعض النصائح التي يجب أن يعرفها كل من يمارس تلك الرياضة حيث تتمثل فيما يلي:

  • التحضير للجري: يجب البدء في مكان مناسب مثل الطرق الخاصة بممارسة الرياضة، مثل النادي أو في أي مكان مفتوح، وابعد على الطرق التي يوجد فيها صخور أو أي شيء يمكن أن يعرقل الشخص.
  • بدء الجري للوراء: الحركة الخلفية شعورها مختلف تمامًا عن الحركة للأمام، لذلك يجب على الشخص أن يكون على دراية كاملة قبل البدء في الأمر، فيمكن أن يبدأ بالجري البطيء لمسافات قصيرة، ويزيد من الأمر بشكل تدريجي إلى أن يصل في النهاية بالشعور بالراحة.
  • من الممكن مرافقة صديق عند ممارسة الجري ليكون حافزًا للتشجيع، وعدم الإحساس بالوقت التي يستغرق في جري مسافات بعيدة.
  • الحفاظ على القدمين مفرودة: حيث يجب مراعاة أن تكون القدمين مفرودة وعدم تكرار ثني الركبة حتى لا تتعرض بإصابة في الأربطة أو المفاصل أثناء الجري.

فوائد الجري للوراء لا يعلمها الكثيرون بسبب عدم انتشار تلك الرياضة بشكل ملحوظ، ولكن عند بدء التجربة تشعر بتحسن صحة الجسم.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.