متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الأطفال

متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الأطفال؟ ما هي أسباب ارتفاع درجة الحرارة؟ إن ارتفاع درجات الحرارة من الأعراض التابعة للكثير من الأمراض التي تُصيب الأطفال خاصةً حديثي الولادة، ويقلق الكثير من الآباء بشأن هذا الأمر، وهناك العديد من الأعراض التي تُصاحب ارتفاع درجة حرارة الجسم، ومن خلال موقع جربها سنذكر متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الأطفال؟ عبر الفقرات القادمة.

متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الأطفال؟

ارتفاع درجة الحرارة من العلامات التي توضح أن الطفل مريض خاصةً إذا كانت مرتفعة بشدة وأكثر من الطبيعي مما يسبب قلق كبير لدى الأمهات خاصة إذا كان الطفل صغير حديث الولادة في هذا الوقت يكون الجهاز المناعي للطفل ضعيف ولم يكتمل.

درجة الحرارة الطبيعية تكون بين 36 أو 37 درجة مئوية فعندما ترتفع درجة الحرارة وتصل إلى 38 أو أعلى خاصةً إذا وصلت د إلى 40 أو أعلى فذلك مؤشر واضح لتعرض الطفل للمرض أو الحمى ويجب الذهاب إلى الطبيب لأنها تكون خطيرة للغاية في هذه الحالة.

يوجد بعض العوامل الأخرى التي تحدث مع ارتفاع درجة الحرارة توضح أن حالة الطفل في خطر ومن ضمنهم الآتي:

  • عدم رغبة الطفل في الرضاعة أو تناول الطعام.
  • يصبح وجه الطفل في حالة احمرار شديدة بسبب السخونة.
  • الطفل يكون دائمًا في حالة خمول ويرغب في النوم باستمرار.
  • يصبح الطفل يهلوس أو يصرخ وهو نائم وذلك بسبب شدة السخونة.
  • يظهر على الطفل طفح جلدي وبقع على جسمه.
  • يصبح جسم الطفل وفمه في حالة جفاف.
  • تغير لون البول وتصبح كمية البول قليلة نتيجة جفاف الجسم.
  • في بعض الحالات قد يحدث للطفل بعض نوبات التشنج.
  • يظهر على الطفل علامات الألم ويتقيأ في أغلب الوقت.
  • عدم قدرة الطفل على التنفس بطريقة طبيعية.
  • استمرار الحمى لأكثر من ثلاث وتصبح درجة الحرارة في ازدياد ولا تقل.
  • برودة شديدة في أطراف جسم الطفل.
  • ألم في البطن.
  • عدم قدرة الطفل على بلع الطعام وحدوث تورم الحلق.
  • بكاء الطفل باستمرار نتيجة شعوره الشديد التعب.
  • يصبح لون شفاه الطفل أو الأظافر يميل إلى الأزرق.

اقرأ أيضًا: متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الكبار

أسباب ارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال

عندما ترتفع درجة حرارة الطفل فيكون ذلك بسبب بعض الأمراض التي قد تعرض لها الطفل نتج عن ذلك تعرضه للحمى وارتفاع درجة حرارته، ومن ضمن الأسباب المؤدية إلى ذلك الآتي:

  • نزلات البرد وإصابة الطفل بالأنفلونزا.
  • وجود التهابات شديدة في معدة الطفل مما أدى إلى ارتفاع درجة حرارة الطفل.
  • إصابة الطفل بعدوى أو فيروس مما يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة نتيجة محاولة القضاء على الفيروس.
  • وجود التهابات في الجهاز التنفسي.
  • تعرض الطفل لالتهاب رئوي.
  • إصابة الطفل بالحصبة مما ينتج عنه ارتفاع درجة الحرارة.
  • في بداية وجود التهابات في الجهاز التنفسي.
  • حصول الطفل على التطعيمات التي يحتاجها قد ينتج عنها ارتفاع درجة الحرارة.
  • تعرض الطفل إلى ضربة شمس.
  • وجود خلل هرموني لدى الطفل والذي يؤدي إلى ارتفاع درجة الحرارة مثل: زيادة إفراز الغدة الدرقية.
  • وجود التهابات في الدم لدى الطفل مما أدى إلى ارتفاع درجة حرارته.
  • إصابة الطفل بورم سرطاني يتسبب ذلك في ارتفاع درجة الحرارة بطريقة شديدة.
  • حدوث التهابات في الكلى لدى الطفل أو في المسالك البولية.
  • إذا كان الطفل في مرحلة التسنين قد يتسبب ذلك بارتفاع درجة حرارته.
  • تعرض الطفل لعدوى فيروسية أو بكتيرية.

أعراض ارتفاع درجة حرارة الأطفال

بعد أن تعرفنا على متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الأطفال؟ نوضح من خلال هذه الفقرة الأعراض الشائعة التي تُصاحب ارتفاع درجة حرارة الطفل، وذلك من خلال النقاط التالية:

  • وجود ألم في جسم الطفل يجعله غير قادر على بذل أي نشاط أو حركة.
  • عدم رغبة الطفل في تناول الطعام أو الرضاعة.
  • حدوث اضطرابات في نوم الطفل فقد ينام في بعض الأوقات ساعات عديدة وفي بعض الأوقات قد لا يستطيع النوم.
  • احمرار وجه الطفل ويصبح جسمه دافئ
  • الحمى خفيفة تبدأ عندما تكون درجة حرارة الطفل 38 درجة مئوية.
  • بكاء الطفل باستمرار.
  • يصبح الطفل يتنفس بطريقة مضطربة.

اقرأ أيضًا: ‏أسباب الإحساس بحرارة في الجسم مع أن درجة الحرارة طبيعية

طريقة قياس درجة حرارة الطفل

يوجد بعض الطرق التي من خلالها تستطيع الأم قياس درجة حرارة الطفل والمتابعة ومعرفة متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الأطفال؟ ويوجد الكثير من أنواع قياسات الحرارة التي توضح ذلك ومن ضمن هذه الأنواع الآتي:

  • ميزان الحرارة الرقمي وهو من أكثر الأنواع المعروفة ويوجد في أغلب المنازل فيتم وضع الترمومتر في الفم أو أسفل الإبط وفي خلال دقيقتين تظهر درجة الحرارة وهو من الأجهزة الدقيقة ويفضله الكثير من الأمهات.
  • ميزان الحرارة للأذن ويتم استخدامه بطريقة سهله بسيطة ويظهر درجة الحرارة في وقت سريع فلا تواجه الأم أي مشكلة أثناء استخدامه.
  • ميزان الحرارة الرقمي عبر المستقيم يعتبر من أفضل الطرق لقياس الحرارة ولكن يوجد بها صعوبة بالإضافة أن يجب الحذر بشدة أثناء القياس حتى لا يحدث ضرر في فتحة الشرج.
  • الشريط الحراري حيث يتم قياس درجة الحرارة عن طريق وضع شريط على جبهة الطفل وانتظار ظهور الحرارة ولا يوجد أي صعوبة في استخدامه ولكن في بعض الأحيان قد لا يظهر النتيجة بطريقة دقيقة.
  • الميزان الزئبقي الكثير من الأطباء لا ينصحون باستخدامه لأنه غير دقيق بالإضافة إلى أنه يمكن أن يتعرض للكسر أثناء استخدامه مما يؤدي دخول مادة الزئبق في فم الطفل أو الأم مما يؤدي ذلك إلى حدوث تسمم.

علاج ارتفاع درجة الحرارة للأطفال

بعد معرفة متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الأطفال؟ يوجد بعض الطرق التي يجب اتباعها بعد الذهاب إلى الطبيب والتي تساعد على شفاء الطفل بصورة أسرع ومن ضمن طرق العلاج الآتي:

  • يجب أن يرتدي الطفل ملابس خفيفة تكون خامتها من القطن عندما ترتفع حرارته لأن عندما يرتدي الكثير من الملابس سوف تزيد درجة حرارته أكثر.
  • حصول الطفل على حمام بالماء فاتر يساعد على خفض درجة الحرارة ولكن يجب تجفيف الطفل جيدًا حتى لا يتعرض للهواء فيبرد أكثر.
  • إذا كان الطفل يعاني من الإسهال بسبب ارتفاع الحرارة فيجب عدم استخدام أي لبوس حتى لا يزيد الإسهال لديه.
  • الالتزام بإجراء كمادات المياه الباردة للطفل يوميًا حيث يتم وضعها على الجبهة فهي من الأشياء الأساسية التي تساعد على خفض درجة الحرارة.
  • إذا كان الطبيب حدد علاج معين للطفل لخفض الحرارة يجب الالتزام بمواعيده.
  • يجب أن تقوم الأم بجعل الطفل يشرب الكثير من السوائل الساخنة باستمرار لأن ذلك يساعده على الشفاء.
  • إذا كان الطفل مازال في فترة الرضاعة فيجب على الأم أن تحرص على إعطاء الطفل كمية الحليب الطبيعي التي يحتاجها من الرضاعة حتى لا يصاب الطفل بالجفاف.
  • يجب أن تكون درجة حرارة المنزل مناسبة لحالة الطفل بالإضافة إلى تهوية المنزل باستمرار حتى يتم تجديد الهواء داخل المنزل فذلك يساعد على الطفل على تخفيض درجة حرارته.
  • ممنوع منعًا باتًا إعطاء الطفل الأسبرين لأن ذلك سوف يسبب خطورة كبيرة عليه.
  • الحرص على جعل الطفل يشرب المياه حتى لا يتعرض للجفاف.

اقرأ أيضًا: هل درجة حرارة الجسم 35.5 طبيعية

الوقاية من ارتفاع درجة الحرارة للأطفال

قد لا يمكن الوقاية بصورة مؤكدة ولكن يوجد بعض الطرق التي تحمي الطفل وتقلل من إصابته بارتفاع درجة الحرارة وعدم تعرضه لأي عدوى قد تسبب له ذلك ومن ضمن طرق الوقاية الآتي:

  • غسل يد الطفل بالصابون باستمرار وخاصةً إذا لمس شيء عند مجيئه من الخارج، ومن المهم جدًا غسيل اليدين قبل تناول الطعام حتى لا تنتقل أي بكتيريا أو جراثيم إلى فمه.
  • عدم جعل الطفل يتناول من أشياء غيره وتخصيص أدوات خاصة به فقط.
  • جعل الطفل يشرب الكثير من السوائل الساخنة.
  • الاهتمام بتغذية الطفل بطريقة سليمة لتقوية جهازه المناعي.
  • قبل تعرض الطفل للشمس يجب في البداية استخدام واقي الشمس حتى لا ترتفع درجة حرارته.
  • عدم المبالغة في تلبيس الطفل كميات كثيرة من الملابس حتى لا يبرد.
  • إذا كان يوجد أي شخص في المنزل مصاب بالأنفلونزا يجب إبعاد الطفل عنه حتى لا يصاب بالعدوى.

ارتفاع درجة حرارة الطفل من الأعراض التي تسبب قلق وخوف كبير لدى الأمهات على أطفالها فيجب أن يكون على علم ومعرفة متى يكون ارتفاع درجة الحرارة خطير عند الأطفال للذهاب إلى الطبيب على الفور.