متى ينقلب الطفل على بطنه

متى ينقلب الطفل على بطنه؟ وما هي فوائد تقلب الطفل على بطنه؟ يوجد عدد كبير من النساء تريد معرفة هذا الأمر، خاصة حديثة العهد بالحمل والولادة فهي ليس لديها الخبرة الكافية حيال الأمر، لذا سنعرض لكم من خلال موقع جربها إجابة سؤال متى ينقلب الطفل على بطنه؟ بشيء من التفصيل.

متى ينقلب الطفل على بطنه

يبدأ مع بداية الشهر السادس.

لأنه أمر يتطلب قوة عضلية كبيرة من الطفل، وفي هذه الفترة تكون عضلات الطفل في بداية النمو، يجب التنويه أنه أمر يختلف من طفل لآخر، وفقًا لمدى سرعة التطور الحركي لديه، لكن تستطيع الأم مساعدة الطفل على تعلم هذه المهارة بشكل سريع من خلال مساعدته على النوم على بطنه لفترة قليلة من الوقت خلال اليوم، لكي يساعد هذا الأمر على تقوية عضلاته.

كما أنها من الأمور التي تساعد على التقليل من تحول رأس الطفل إلى الشكل المسطح، وهي من الأمور التي يعاني منها العديد من الأطفال نتيجة نومهم على ظهرهم لفترات طويلة، كما يجب على الأم التعرف على المراحل الصحيحة لنمو الطفل، لمعرفة إذا كان الطفل ينمو بشكل سليم أم لا.

اقرأ أيضًا: متى ينام الرضيع نوم متواصل

فوائد نوم الطفل على بطنه

توجد العديد من الفوائد التي تساعد الطفل، عندما يقوم بالتقلب على بطنه عند النوم، لابد من ذكرها بعدما تم ذكر متى ينقلب الطفل على بطنه؟ وتتمثل تلك الفوائد فيما يلي:

  • تساهم بشكل كبير في تعلم الكثير من المهارات الحركية، لأنها تساعد الطفل على تقوية عضلات اليد، وبالتالي يساعد هذا الأمر في تعلم الطفل الزحف والجلوس وغيرها من المهارات بشكل أسرع.
  • لها دور كبير في مساعدة الطفل على التحكم في عضلات رأسه وتقويتها، لأنه أثناء قيامه بالنوم على البطن يقوم برقع رأسه في العديد من الجوانب.
  • تقلل من فرص الإصابة بمشكلة الرأس المسطح، التي تصيب الأطفال الذين ينامون على ظهرهم بشكل مستمر.

مخاطر نوم الطفل على البطن

متى ينقلب الطفل على بطنه يجب الانتباه لهذا الأمر فبالرغم من تعدد الفوائد، إلا إن أن هناك العديد من المخاطر التي تنتج عن قيام الطفل بالنوم على البطن، وتتمثل فيما يلي:

  • تزيد من فرص الإصابة بالعديد من المخاطر على القلب، لأنها تتسبب في زيادة سرعة ضربات القلب عند الطفل، وزيادة ارتفاع معدل ضغط الدم.
  • تعد من المشكلات التي تتسبب في إصابة الطفل بالارتجاع، وهو الأمر الذي يتسبب في التأثير على عملية التنفس.
  • ارتفاع مستوى حرارة الجسم عند الطفل.
  • الإصابة بالعدوى في منطقة الأذن، ومعاناة الطفل من حدوث انسداد في الأنف.
  • زيادة معدل الضغط على منطقة الرئة وهو الأمر الذي يتسبب في العديد من المخاطر على الطفل.
  • الإصابة بالحمى الشديدة، وهو الأمر الذي يمكن أن يتطور ويصل إلى حد وخيم.
  • التعرض إلى الموت بشكل مفاجئ للرضيع، نتيجة حدوث بعض المشكلات التنفسية التي تمنعه من التنفس بشكل سليم، وعدم قدرة الطفل على التعبير عن هذا الأمر.

كيف يتم حماية الطفل من مخاطر النوم على البطن؟

بعد ذكر متى ينقلب الطفل على بطنه؟ وقمنا بتوضيح المخاطر التي تنتج عن قيام الطفل بالنوم على بطنه، نذكر أنه حتى تتجنب الأم تلك المخاطر، لابد من القيام ببعض الإجراءات للحرص على حماية الطفل منها، وتتمثل تلك الإجراءات في:

  • لابد أن ينام الطفل على ظهره أثناء النوم لتجنب العديد من المشكلات التنفسية، وخاصةً، إذا كنت الأم مشغولة ولن تستطيع متابعة الطفل أثناء النوم.
  • يمكنها وضع الطفل على بطنه خلال فترات الصباح، ولكن يجب التأكد من متابعة الطفل بشكل مستمر، والتأكد من قدرته على التنفس بشكل سليم.
  • استخدام مفارش السرير الثابتة والقوية، حتى لا يتقلب الطفل أثناء النوم، كما أن مفرش السرير المرنة تتسبب في معاناة الطفل من عدم القدرة على التنفس، لأنها تتسبب في سد أنفه.

اقرأ أيضًا: هل الزغطة دليل على شبع الرضيع

مراحل تقلب الطفل

توجد بعض المراحل التي يمر بها الطفل لكي يستطيع التقلب، لابد من توضيحها، بعد ما تم توضيح متى ينقلب الطفل على بطنه؟ وتتمثل تلك المراحل في:

1- قيام الطفل بالجلوس

لكي يستطيع الطفل الجلوس، توجد عدة خطوات يجب أن يتم المرور بها أولًا، وتتمثل تلك الخطوات في:

  • فعندما يبلغ الطفل شهرين من عمره، يقوم بتحريك الرأس إلى الأعلى بشكل تلقائي، دون الحاجة إلى مساعدة أحد، كما يقوم ببعض الحركات بيديه أثناء نومه دون شعور أو إرادة من الطفل.
  • ثم يقوم الطفل بالجلوس، أثناء بلوغه 6 أشهر، ولكن بمساعدة الأم.
  • عند بلوغه عمر 9 أشهر، يمكنه الجلوس دون الحاجة إلى مساعدة.
  • عندما يتم الطفل عمر سنة، يستطيع التحرك أثناء الجلوس، والقيام بتعديل جلسته.

2- قيام الطفل بالحبو

كما تختلف سرعة اكتساب هذه المهارة من طفل لآخر، وفقًا لمدى قوة العضلات الحركية عند الطفل، ولكي يستطيع اكتساب تلك المهارة توجد بعض الخطوات التي يقوم بها، وتتمثل تلك الخطوات في:

  • عندما يصل الطفل إلى عمر 6 أشهر، يقوم بالحبو إلى الخلف.
  • لكن عند إتمامه 9 أشهر يمكنه الحبو في مختلف الجوانب، ويقوم بالاستعانة في هذا الأمر بكلتا يديه وقدميه، لكي يقوم بالاعتماد عليهم.
  • في هذه الفترة يستطيع الطفل التقلب بحرية، وفي مختلف الجوانب، دون مساعدة أحد.

العوامل المؤثرة على تقلب الطفل

توجد العديد من العوامل التي تؤثر على تقلب الطفل، والمدة التي يستغرقها لكي يستطيع إدراك هذه المهارة، لابد من التعرف عليها، بعد ما تم الإجابة على سؤال متى ينقلب الطفل على بطنه، وتنقسم هذه العوامل إلى:

  • التطور الحركي لدى الطفل هو عامل مؤثر بشكل كبير، في سرعة تعلم هذه المهارة، فعندما يكون التطور الحركي سريع، يستطيع الطفل تعلم هذه المهارة بشكل سريع والعكس.
  • تمثل الولادة المبكرة عامل أساسي في معاناة الطفل من تأخر التطور الحركي، ولكن هذا أمر لا يستدعي القلق، لأن الطفل بعد مرور فترة يستطيع أن يصبح في مستوى الأطفال الأخرى من حيث السرعة.
  • كما تساعد التمرينات التي تقوم بها الأم بشكل كبير في تعلم تلك المهارات بمعدل أسرع، والذي يتمثل في وضع الطفل لعدة دقائق على بطنه، حيث تساهم تلك التمرينات في تقوية العضلات التي توجد في جسم الطفل.

كيفية مساعدة الطفل في تطوره الحركي

بعد ما تم التعرف على متى ينقلب الطفل على بطنه؟ نشير إلى بعض الطرق التي بإمكان الأم القيام بها يمكن من خلالها مساعدة الطفل على تقوية عضلاته والتقلب على بطنه من تلقاء نفسه، وتتمثل هذه الطرق في:

  • القيام بوضع الطفل على بطنه، لكي يقوم بشكل تلقائي برفع نفسه من خلال الاعتماد على اليدين والرجلين، بالتالي يساهم ذلك في تقوية العضلات، والتسريع من التطور الحركي للطفل.
  • لابد أن تقوم الأم في البداية بتخصيص وقت محدد في اليوم للقيام بهذا التمرين، ويفضل اختيار الوقت الذي يلي استيقاظ الطفل من النوم.
  • يفضل أن تقوم الأم بشكل مستمر بحمل الطفل باستخدام الشيالة الخاصة به، لكي يساعده ذلك على التقلب.
  • يجب أن تحرص الأم على القيام بجعل الطفل يستخدم جميع جوانب الجسم، حتى يتعود على الحركة دون الحاجة إلى المساعدة، كما يساعد ذلك على تقوية عضلات الذراعين والساقين.
  • لابد من تقديم التشجيع للطفل بشكل مستمر وتحفيزه، ومحاولة لفت انتباهه حتى يرغب في الوصول إليك، من خلال الاعتماد على نفسه.
  • يفضل جعل هذه التمرينات بمثابة لعبة للطفل ولا تجعليها بشكل إجباري حتى لا ينفر منها الطفل، ويتم ذلك من خلال اللعب معه أثناء هذه الفترة.
  • كما يساعد دحرجة الطفل على تقلبه بسهولة، فيمكن في البداية الاستعانة بالملاءة والقيام بوضعها تحت الطفل، ومسك جوانبها، ودحرجة الطفل عدة مرات هكذا.
  • كما توجد العديد من الأوقات الأخرى التي يمكن أن تستغلها الأم، فيمكنها القيام بذلك بعد القيام بتغيير الحفاضات، لأن الطفل يشعر بالارتياح في هذا الوقت.
  • يجب أن يكون المكان الذي يتم فيه إجراء هذا التمرين مرن، فلا يجب وضع الطفل على الأرض، بينما يفضل وضعه على مرتبة من الاسفنج أو السرير.
  • يمكن ترك الطفل على وضعية التمرين لعدة دقائق، لتجنب بكاءه أو شعوره بالملل، يمكن إضافة بعض من اللعب الخاصة به حوله، حتى يتلهى في تلك اللعب.
  • يفضل تكراره هذه التمرينات 3 مرات يوميًا، للحصول على نتائج فعالة.

اقرأ أيضًا: الطفل في عمر الشهرين وأهم التطورات في النوم والصحة والتغذية

تأخر تقلب الطفل

يوجد بعض الأطفال يكون لديهم التطور الحركي بطيء، لذا يجب على الأم مساعدة الطفل على هذا الأمر من خلال:

  • القيام بوضع الطفل على السرير بجانب الأم ثم تقوم بالاستلقاء، وترك الطفل بجانبها، لكي يقوم الطفل بمحاولة الوصول إليها من خلال الاعتماد على يديه ورجليه.
  • كما يمكن القيام بطريقة أخرى، من خلال وضع الألعاب التي يفضلها الطفل في مكان آخر يبعد عن الطفل بمسافة قليلة، لكي يسعى إلى الوصول إليهم.
  • يعد تأخر الطفل في القيام بالتقلب من الأمور الشائعة والطبيعية، ولا تتطلب شعور المرأة بالقلق، حيث أوضحت الكثير من الدراسات أن هناك نسبة كبيرة من الأطفال يتأخرون في تعلم هذه المهارة.
  • كما ذكر الكثير من الأطباء أن سبب التأخر قد يكون ناتجًا عن شعور الطفل بالراحة أثناء النوم على الظهر، مما يجعله لا يريد تغيير هذه الوضعية.

يجب تكرار المحاولات، حيث يتطلب هذا الأمر التحلي بالصبر، ولكن إذا قامت الأم بتجربة كل الحلول ولم تجد تحسن في حالة الطفل، يجب عليها استشارة الطبيب للتعرف على السبب الذي يؤدي إلى هذا التأخر، وعلاجه بشكل سريع قبل أن يتطور.
تعد مشكلة تأخر موعد انقلاب الطفل على بطنه من الأمور التي تتسبب في شعور الأم بالقلق، لذا لابد من تعلم التمرينات التي تساعد الطفل على التقلب، ولكن عند ملاحظة أن كافة الطرق لا تساعد الطفل، لابد من استشارة طبيب متخصص.