متى يظهر الحمل في الدم ؟ وأشهرين نوعين لاختبار الحمل

متى يظهر الحمل في الدم ؟ سؤال يتردد على لسان الكثير من النساء مع أمنيات الحمل القريب والفرحة بوجود الأطفال في حياة كل أم، وهناك العديد من علامات حدوث الحمل، إلا أن ظهور الحمل في الدم هو العلامة الأكيدة على حدوث الحمل بشكل فعلي، وذلك من خلال ظهور هرمون الحمل أو HCG في عينة دم المرأة مما يؤكد بداية تكوين الجنين داخل الرحم.

كيف يحدث الحمل

  • يقوم أحد المبايض الموجودة في رحم الأنثى بإطلاق بويضة مرة كل حوالي 28 يومًا، وهي مدة الدورة الشهرية الطبيعية عند أغلبية النساء، وقد تزيد هذه المدة أو تقل بحسب طبيعة جسد المرأة، وخلال الفترة في المنتصف بين الدورتين يتم إطلاق البويضة الناضجة.
  • تبقى البويضة الناضجة جاهزة للتخصيب مدة 48 ساعة، ويحدث الحمل عندما ينجح أحد الحيوانات المنوية في اختراق جدار البويضة وحدوث التلقيح، ثم تنطلق البويضة المخصبة بحثًا عن مكان مناسب لكي تنغرس في جدار الرحم.
  • يمكن ملاحظة حدوث الحمل في حالة تأخر الدورة الشهرية عن موعدها الطبيعي، ثم تبدأ بعد ذلك أعراض الحمل في الظهور.

ما هي أعراض الحمل

  • نزول قطرات قليلة من الدم عند انغراس البويضة في جدار الرحم.
  • الشعور بألم وثقل أسفل البطن أو ألم في الظهر، مشابهة لآلام الدورة الشهرية.
  • الشعور بالإرهاق والتعب مع أقل مجهود، أو الشعور بالغثيان والرغبة في النعاس.
  • الشعور بتورم وألم خفيف في الثديين.
  • كثرة الرغبة في التبول مع قلة كمية البول.
  • الشعور بالتوتر والتغيرات المزاجية السريعة.
  • عسر الهضم مع الرغبة في القيء.
  • الرغبة في تناول بعض الأطعمة وانعدام الرغبة لبعض الأطعمة الأخرى.

ولا يفوتكم قراءة موضوع: كيف اعرف اني حامل بولد؟ وأهم العوامل المؤثرة على معرفة نوع الجنين

أنواع اختبارات الحمل

هناك نوعان من اختبارات الحمل، اختبار البول واختبار الدم:

  • اختبار البول: يتم عمل هذا الاختبار في المنزل، من خلال أخذ عينة بول من المرأة، ويتم وضع شريط اختبار الحمل فيها، ثم اتركيها بعض الوقت، وتظهر علامات على الشريط توضح ما إذا كانت نتيجة حدوث الحمل إيجابية أو سلبية.
  • اختبار الدم: هو الاختبار الأكثر دقة للتأكد من حدوث الحمل، حيث يكشف من خلال عينة دم الأم عن وجود هرمون HCG، والذي يقوم الجسم بإفرازه بعد تلقيح البويضة وانغراسها داخل الرحم.

متى يظهر الحمل في الدم ؟

  • هناك العديد من أنواع اختبارات الحمل، والتي يمكن أن تُظهر حدوث الحمل بعد اليوم السادس من تلقيح البويضة، حيث يبدأ الرحم في إفراز هرمون HCG وذلك بعد أن تنجح البويضة في غرس نفسها في بطانة الرحم.
  • هرمون الحمل HCG يمكن أن يظهر في الدم بعد ثلاثة أيام فقط من تلقيح البويضة، أي أنه يتم إفرازه قبل موعد الدورة الشهرية، بينما لا يمكن لهرمون الحمل أن يظهر في البول قبل مرور ما لا يقل عن سبعة أيام من حدوث التلقيح.

أنواع تحليل الحمل بالدم

يعتبر الوقت الأنسب لإجراء تحليل الحمل من خلال الدم أو متى يظهر الحمل في الدم بالتحديد، فالإجابة أن الوقت الأنسب لإجراء فحص الحمل من خلال عينة دم الأم خلال الفترة من ستة أيام بعد موعد الدورة الطبيعي إلى أربعة عشر يومًا، وهناك نوعان من فحوصات الدم:

  • اختبار هرمون HCG النوعي: يستطيع هذا التحليل أن يكشف عن وجود هرمون الحمل HCG في الدم، من خلال إعطاء نتيجة إيجابية أو سلبية لوجود الهرمون في دم المرأة فقط.
  • اختبار هرمون HCG الرقمي: هو المعروف باختيار هرمون HCG beta، ويقوم بإعطاء نتيجة رقمية من خلال قياس نسبة وجود هرمون الحمل HCG في الدم بالتحديد.

هل يمكن أن يخطئ تحليل الدم

  • عند القيام بإجراء تحليل الدم للتأكد من حدوث الحمل فإنه متى يظهر الحمل في الدم أثناء إجراء اختبار هرمون الحمل والتأكد من إيجابية التحليل، فحتى كون النتيجة هي إيجابي ضعيف أو weak positive، لا تنفي وجود الحمل في مراحله الأولى، ولذلك فإن نسبة حدوث الخطأ تكاد تكون منعدمة.
  • عند القيام بإجراء تحليل الحمل الرقمي وكانت نسبة هرمون HCG في الدم ضعيفة، فقد يطلب الطبيب إجراء التحليل مرة أخرى بعد يومين من الاختبار الأول، وذلك من أجل التأكد من زيادة النسبة مع تقدم الحمل، مما يؤكد حدوث الحمل الفعلي بشكل أكبر.

متى يعطي اختبار هرمون HCG نتيجة كاذبة

هناك بعض الحالات النادرة التي قد يعطي فيها اختبار هرمون HCG نتيجة إيجابية أو سلبية خاطئة، وهي كما يلي:

  • التعجيل بإجراء تحليل الدم: مع القلق والتوتر للمرأة في مسألة متى يظهر الحمل في الدم، قد تتسرع وتقوم بإجراء تحليل الحمل في وقت مبكر من حدوث الحمل، مما قد يعطي نتيجة سلبية بالرغم من وجود الحمل، وهذا نتيجة عدم وصول هرمون HCG إلى المعدل المناسب في الدم.
  • الإجهاض: على الرغم من فقدان الحمل ونزول الجنين أثناء الإجهاض، إلا أنه قد يستمر هرمون HCG في الظهور في دم الأم لفترة بعد الإجهاض، كما قد تتبقى أيضاً بعض أنسجة الجنين المفقود داخل الرحم، وبالتالي يستمر الجسم في إفراز هرمون الحمل، وقد يلزم إجراء عملية تنظيف.
  • الحمل العنقودي: وهي من حالات الحمل الغير طبيعية، حيث ينتج جنينًا مشوهًا وتكون المشيمة في شكل مشابه لعنقود العنب، وفي هذه الحالة يلزم التدخل الجراحي من أجل عمل إجهاض، كي تتخلص الأم من الحمل الغير طبيعي الموجود داخل الرحم.
  • تناول بعض الأدوية: هناك بعض الأدوية العلاجية التي قد يصفها الطبيب للمرأة، والتي تحتوي على نسبة من هرمون HCG، ومع تناول هذه العقاقير سوف يلاحظ أن تحليل الحمل يعطي نتيجة إيجابية، ولكنها نتيجة كاذبة في هذه الحالة أيضًا.
  • وجود كيس الحمل الفارغ: عندما يتم تخصيب البويضة وانغراسها في جدار الرحم، ولكن في هذه الحالة لا ينمو الجنين أو لا يوجد جنين داخل الكيس، مما ينتج عنه الشعور بأعراض الحمل الطبيعية مع زيادة إفراز هرمون HCG في الدم، غالبًا ما تظهر هذه المشكلة مع زواج الأقارب.
  • بعض الحالات المرضية: هناك بعض الحالات المرضية التي يحدث فيها خلل في إفراز الهرمونات، مثل اضطراب الغدة النخامية أو بعض أنواع السرطانات، وقد تظهر أعراض الحمل، ومع إجراء التحليل لمعرفة متى يظهر الحمل في الدم، سوف يعطي التحليل نتيجة إيجابية.
  • بلوغ سن اليأس: بلوغ سن اليأس من الحالات التي قد تشعر فيها المرأة باضطرابات جسدية تتشابه مع حالات حدوث الحمل، ومع اضطراب إفرازات الغدد الصماء، قد يلاحظ وجود نسبة من هرمون الحمل HCG في فحص الدم.

ويمكن التعرف على مزيد من التفاصيل من خلال: كيف اعرف اني حامل من السرة؟ وهل يمكن معرفة نوع الجنين من السرة؟

في النهاية، نرجو أن نكون قد قدمنا المعلومات الكافية لكل امرأة تتمنى أن تصبح أمًا، وتتساءل متى يظهر الحمل في الدم، وهناك العديد من أنواع الاختبارات التي تؤكد حدوث الحمل، من خلال النتائج الإيجابية أو النتائج الرقمية الأكثر دقة، كما تستطيع المرأة أن تتأكد من خلال إجراء اختبار الفحص المنزلي، وذلك قبل الذهاب لإجراء الفحص المعملي في المختبرات المتخصصة، كما تتأكد الأم من حدوث الحمل مع الوقت بظهور أعراض الحمل.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.