متى يصبح المظلوم ظالمًا

متى يصبح المظلوم ظالمًا عبارة عن سؤال يوضح مدى خوف الإنسان من الظلم وكيفية تجنب الظلم، حتى لا يقع في طائلة الظالم، وفي هذا المقال عبر موقع جربها نوضح الظلم والمظلوم والفرق بينهم وكيفية تحول المظلوم لظالم.

اقرأ أيضا: أقوى 20 دعاء على الظالم

متى يصبح المظلوم ظالمًا

الظلم من الذنوب الخطيرة التي يمكن أن يقوم بها الإنسان، وعندما يتعرض الإنسان للظلم فإن نفسه تتوق إلى أخذ الحق من صاحبه ولكنه يتساءل  متى يصبح المظلوم ظالمًا حتى لا قع في شر أكبر، ويتحول المظلوم لظالم في الحالات التالية:

  • أن يدعوا على الظالم في كل وقت حتى يستوفي مظلمته منه، وما يزال يردد الدعوات واللعنات عليه، فبذلك ينقلب من مظلوم لظالم، وللظالم يصبح له حق، وقد ورد عن قوله صلى الله عليه وسلم لعائشة حين دعت على من سرق شيئا من متاعها: لا تسبخي عنه، وهذا يشير بأن الدعاء عليه ينقص من حقك.
  • الانتقام بصورة أكبر مما حدث لك، بعض الناس يتعرض للظلم، فيظن أنه يستطيع أن يفعل ما يشاء، ولكنه قد ينتقم بمقدار أكبر من ظلمه فيتحول لظالم، والظالم لمظلوم يستطيع أن يأخذ حقه منك في الدنيا.
  • التعرض للظالم بالسب واللعن والشتام بأبشع الألفاظ وذلك لأن المظلوم لا يتمكن من أخذ حقه، فيتحول لمظلوم إذ أن السباب من الأمور التي نهى عنها النبي صل الله عليه وسلم.

اقرأ أيضا: عبارات عن الظلم للواتس كثيرة ومتنوعة

الفرق بين الظالم والمظلوم

الفرق بين الظالم والمظلوم

في أثناء عرضنا لـ متى يصبح المظلوم ظالمًا يجب أن نفرق بين الظالم والمظلوم ويتم ذلك بالشكل التالي:

المظلوم

  • دعوة المظلوم مستجابة من قبل الله تعالى، فالله لا يرد عبدًا توجه إليه وهو مظلوم، حيث يقول الرسول صل الله عليه وسلم:

” دعوة المظلوم تحمل على الغمام، وتفتح لها أبواب السموات، ويقول الرب تبارك وتعالى: وعزتي لأنصرنك ولو بعد حين”.

وقال: “اتق دعوة المظلوم، فإنه ليس بينه وبين الله حجاب”.

  • المظلوم له الفرصة في أن يعفوا أو يغفر للظالم أو لا يعفوا، فقد ترك الله الأمر له.
  • المظلوم يتمكن من الحصول على حسنات الظالم، فإن لا يبق في حسناته شيء أعطى له المظلوم من سيئاته حتى يهلك.
  • حيث روي عن أبي هريرة عن النبي صل الله عليه وسلم أنه قال:

“من كانت عنده مظلمة لأخيه من عرضه أو من شيء فليتحلله منه اليوم قبل ألا يكون دينار ولا درهم، إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته، وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه، فحمل علي”.

الظالم

  • هو ذلك الشخص الذي يتعدى على غيره لا يقبله الله تعالى، ولا يستجيب له أي دعاء.
  • الهلاك ودخول النار في الآخرة.
  • خسارة حسناته وزيادة حسناته ويصبح هو المفلس يوم القيامة.
  • القصاص: حيث يعتبر القصاص العادل من أهم أشكال العقاب الذي ستحدث للظالم حيث يقول الله تعالى:

“وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس والعين بالعين والأنف بالأنف والأذن بالأذن والسن بالسن والجروح قصاص فمن تصدق به فهو كفارة له ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الظالمون”.

اقرأ أيضا: طريقة دعاء سورة الفيل أقسم بالله من أخطر الأعمال للظالم

أسباب الظلم

إن أسباب الظلم كثيرة ومتعددة والتي تجعل الإنسان يظلم غيره ويأخذ حقه ومن هذه الأسباب:

  • عدم النظر إلى قدرة الله تعالى ووضع الله في قلبه، فهو يرى أنه لا يوجد أي عقاب وأنه يستطيع أن يفعل ما يشاء دون حساب.
  • النشأة غير السوية حيث يتربى الإنسان على أكل حق الغير، ولا ينشأ عل الخوف من الله تعالى.
  • القوة والسلطان من الأمور التي تغري الإنسان فتجعله يظلم غيره حيث أنه لا يقوى إنسان على الوقوف أمامه.
  • عدم معاقبة الظالم يجعل غيره يتمادى في الظلم وهو لا يتوقع أي عقاب.
  • الغفلة عن الأمور التي تنتظره من عقاب من الله عز وجل.
  • الجهل الديني والافتقاد إلى الوازع الديني حيث لا يعرف أي شيء عن الظلم أو الأمم السابقة التي ظلمت وبغت في الأرض فكيف كان عقابها من الله تعالى.
  • الاعتقاد بأنّ أفضل وسيلةٍ لاتقاء شر النّاس وأذاهم؛ بأن تسبقهم إلى الشّر والظُّلم فبذلك تحمي نفسك ومن تعول من أنْ يُظلموا.
  • الصِّراع على المال والثّروات وامتلاك الأراضي.

نصائح لترك الظلم

أهم النصائح لترك الظلم

من خلال حديثنا عن متى يصبح المظلوم ظالمًا يجب أن يعرف الإنسان أن الظلم ظلمات لا يمكن أن يتحمله أبدًا، لأنه لا يعادي المظلوم وحده وإنما يعادي الله عز وجل بنفسه وقدرته وعظمته، لذلك يجب أن يترك الإنسان الظلم مهما حدث ومن الأمور التي تعين على ترك الظلم:

  • أن يكون الله أمام عينه، ويعرف انه يتعدى على شرع الله وكلامه الذي نزله على رسوله الكريم، ويجب أن يضع هذه الآية نصب عينيه حيث يقول الله تعالى:

” ومن أظلم ممن ذكر بآيات ربه فأعرض عنها ونسي ما قدمت يداه”.

  • لا بد أن يعرف جيدًا أنه هالك لا محالة سواء في الدنيا أو الآخرة بسبب عاقبة الظلم حتى يعود إلى صوابه.
  • عدم اليأس من الله تعالى، لأن الله قد وعد بمغفرة الذنوب كلها إلا الشرك بالله، لذلك فإذا عدت وأعطيت المظالم إلى أهلها فإنه الله حتما يغفر له ويرحمه فإنه هو الرحمن.
  • يجب أن يعلم الظالم أن الحكم العدل هو من سيحكم بين العباد يوم القيامة وهو شاهد على كل شيء لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء، لذلك فإنه سيكون بل محامي أو مدافع عنه بل هو وحده، فإذا استحضر في نفسه هذا المشهد فإنه سيعود مرة أخرى لعدم الظلم.

اقرأ أيضا: أجمل عبارات طلب المساعدة

وفي نهاية مقالنا عن متى يصبح المظلوم ظالمًا نكون عرضنا الطريقة التي يتحول بها الإنسان من مظلوم لظالم، وما الفرق بينهما لذلك فاحرص على أن يكون حقلك من الله وحده، ولا تتعدى على الظالم لأنك لا تعرف مقدار الظلم فتكون بذلك أنت الظالم.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.