المشي في الشهر التاسع يفتح الرحم

إن المشي في الشهر التاسع يفتح الرحم ويساعد على التسهيل من وضع الولادة، فبعد مرور الثمان أشهر الأولى من الحمل تبدأ المرأة في الاستعداد لعملية الولادة من خلال إجراء عدة مهام لتهيئتها الجسدية والنفسية من أجل نجاح خروج الجنين بسلامة وسيوضح لكم موقع جربها تفاصيل أكثر عن ذلك.

المشي في الشهر التاسع يفتح الرحم

المشي هو من أبرز التمارين الرياضية التي تساعد في الحمل خاصة الشهور الأخيرة منها والتاسع بالذات، فهو يساعد على فتح الرحم مما يعود بالنفع الكثير على جسم الأم وكذلك الجنين ووضعه داخل الرحم لتهيئته لمرحلة الولادة، لذلك يقوم الأطباء بتوصية الأمهات في الشهر التاسع بممارسة المشي بالفعل.

رياضة المشي تعد رياضة مفيدة بشكل عام لكافة الفئات والأشخاص ولكنها تسهم بشكل خاص في موضوعنا اليوم وهو أن المشي في الشهر التاسع يفتح الرحم، وبالتالي يستطيع الجنين إخراج رأسه من رحم الأم بشكل طبيعي وسهل.

لكن يرجى مراعاة الحذر عند وجود حالات إجهاد شديدة لدى الأم، يمكن التوقف حين ذلك عن ممارسة المشي، وعدم الضغط كثيرًا على نفسها حتى يصبح بإمكانها فعل ذلك مرة أخرى، ويمكن التعرف على بعض فوائد المشي فيما يلي والتي تكشف لنا عن سبب توصية الأطباء بذلك، وتجعل الحوامل يسعون لأداء رياضة المشي من أجل صحة وسلامة أطفالهن.

اقرأ أيضًا: هل الإسهال يفتح الرحم في الشهر التاسع

فوائد المشي على الحمل والولادة

يحقق المشي عدد من الفوائد التي تعود على الأم وجنينها بالنفع، حيث يساهم في تقديم ولادة سهلة للأم والتخلص من الوضع الحرج أو مشكلات الرحم فهو يعمل على فتح الرحم كما يدعم الجسم كما يلي:

  • تسريع الوقت المستغرق في عملية الولادة، وبالتالي قصر مدة الألم وذلك بسبب مساهمة المشي في فتح الرحم.
  • يعمل على حرق السعرات الحرارية وبالتالي تخفيف الوزن الزائد للأم والذي يضر بالجنين أو يضغط عليه.
  • يجعل الجسم رياضيًا وذو قابلية لممارسة التمارين الأخرى التي تسهل من عملية الولادة.
  • الحد من حالات الإمساك.
  • يعمل على تقوية عضلة القلب ويزيد من قوة العضلات وتناسقها.
  • يمد المشي الجسم بقدرة على مقاومة عدة أمراض مثل السكر وارتفاع ضغط الدم والتسمم.
  • يمد الجسم بالطاقة اللازمة وبالتالي يقي الأم الخمول وعدم القدرة على الحركة.
  • يساعد طفلك في الحصول على قدر مناسب من الأكسجين وبشكل أكثر فاعلية.
  • يعمل على تحسين الحالة النفسية للأم كذلك من خلال فصلها عن المنزل أو أداء الوظائف اليومية الرتيبة، ففيه كسر للروتين كذلك.
  • يدعم نفسية الأم ويجنبها التعرض للاكتئاب ما قبل وما بعد الحمل.
  • يجعل الجسم أكثر قدرة على استجماع نفسه والرجوع للوزن المثالي بعد الولادة، وكذلك ممارسة الرياضة.
  • يساهم في تنشيط الدورة الدموية وزيادة قوة العضلات.
  • التقليل من نسب الكوليسترول في الدم.
  • يسبب إفراز هرمون الإندروفين والذي يساعد على التخفيف من الضغط وتحسين الحالة المزاجية للأم.
  • يقلل من نسب الإصابة بالشد العضلي ويزيد من مرونة الجسم والحوض وبالتالي سهولة فتح الرحم.
  • الحد من اضطرابات النوم وحالات الأرق، التي تؤثر بالسلب على الحالة الصحية والعصبية وعضلات منطقة الرحم وكذلك تؤثر على وضع الجنين.

طريقة ومدة المشي أثناء الحمل

للحصول على أفضل نتيجة مرجوة من المشي أثناء فترة الحمل يلزم اتباع الطريقة الصحيحة لأداء تلك الرياضة كما يجب الالتزام بالفترات المحددة للعملية والتي تتم على النحو التالي:

  • القيام بعملية إحماء خفيفة أولًا تمهد الجسم قبل المشي.
  • ملامسة الكعب للأرض أولًا قبل أصابع القدمين والحفاظ على هذا المنوال أثناء المشي.
  • الحرص على اختيار طرقات ممهدة وتجنب الطرق الوعرة أو المنحدرة التي تزيد من مشقة أداء المشي، يفضل البحث عن الأماكن المناسبة والمخصصة للمشي مثل التركات.
  • عدم إجهاد نفسك والحصول على فترات راحة بين أوقات المشي وتقسيم ذلك على مراحل.
  • عند الشعور بالتعب والإرهاق توقفي عن المشي حتى تستعيدي صحتك.
  • يتم البدء بوقت يتراوح ما بين الربع إلى النصف ساعة في الأيام الأولى، ثم يزيد بمعدل مناسب من 45 إلى 60 دقيقة في اليوم إلى أن تصل المدة إلى 150 دقيقة في الأيام الأخيرة ما قبل الولادة.

نصائح عند ممارسة المشي للحامل

من خلال معرفتنا أن المشي في الشهر التاسع يفتح الرحم، والطريقة المناسبة في تحقيق ذلك نحتاج معرفة بعض النصائح الجانبية التي تزيد من فاعلية أداء ذلك، وهي:

  • شرب الكثير من السوائل وخاصة الماء.
  • ضرورة الإحماء والتسخين ما قبل المشي، حتى لا تتعرضي لشد عضلي أو ألم أثناء الحركة.
  • تجنب الظروف القاسية والأجواء التي لا تتيح لك المشي براحة.
  • عند الخروج وقت الظهيرة أو أثناء التعرض للشمس استخدمي واقي الشمس وكذلك الكاب أو النظارة الشمسية لتجنب الآثار السيئة على بشرتك.
  • ارتداء حذاء رياضي مناسب يجعل حركتك سهلة ويكون من بطانة تساعد على راحة قدمك، ويفضل اختيار الأنواع الصحية منها.
  • تجنب المشي الشاق والعنيف.
  • تناول وجبات خفيفة قبل ممارسة المشي بفترة كافية، ويفضل أن تكون فاكهة أو عصائر طبيعية وما إلى ذلك من مأكولات خفيفة صحية.

اقرأ أيضًا: إذا فتح الرحم 2 متى تكون الولادة

حالات يلزم الامتناع فيها عن المشي

على الرغم من أن المشي في الشهر التاسع يفتح الرحم، إلا أن هناك حالات يجب الامتناع فيها عن المشي حتى لا تسبب أي مشاكل أخرى أو خطر للأم والجنين ومنها:

  • بعض حالات الحمل الضعيفة والتي قد لا تتحمل الجهد الواقع أثناء الحمل.
  • في حال أن الحامل مصابة ببعض الأمراض التي تتعارض مع رياضة المشي وآثارها، مثل: مرضى القلب وارتفاع ضغط الدم.
  • حالات ضعف عنق الرحم أو سقوط المشيمة أو التعرض لإجهاض من قبل.

تمارين أخرى تساعد على فتح الرحم في الشهر التاسع

لا يعد المشي في الشهر التاسع لفتح الرحم هو الطريقة الوحيدة التي تساهم في ذلك، هناك عدد من التمارين الأخرى التي يمكنها العمل على فتح الرحم وبطريقة طبيعية، ومنها:

  • تمارين التمدد: تعمل على زيادة استرخاء عضلات أسفل الظهر وكذلك زيادة مرونة عضلات الرحم أثناء المخاض وعدم ضيقها.
  • صعود الدرج: تعد الحركة التي تحدث أثناء صعود السلم أحد الأشكال التي تساهم في تغيير وضع الجسم والجنين للحالة المناسبة للولادة.
  • تمارين القرفصاء: تزيد من قوة عضلات الفخذ وكذلك الحوض، وتساعد على فتح الرحم وتسريع عملية الولادة.
  • تمارين النفس: عند التنفس الصحيح وأداء الشهيق والزفير بشكل عميق وصحي يحصل الجسم على النسب الصحية من الأكسجين وكذلك الجنين ويمد الجسم بما قد يحتاجه أثناء الولادة.
  • وضعية الفراشة المدعمة: هي وضعية يمكن تدعيمها من خلال الوسائد وتهدف لجعل الأم في وضع يشبه وضع الولادة بحيث تهيئ الفخذ والحوض على الشكل المناسب للعملية.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ مفعول زيت الخروع لفتح الرحم

فوائد ممارسة التمارين خلال فترة الحمل

إن الأهمية التي تجعل الأطباء ينصحون بأداء التمارين وممارسة المشي أثناء فترة الحمل وخاصة الشهور الأخيرة هو الفائدة الهامة التي تحققها تلك التمارين ومنها:

  • تقليل آلام الظهر أثناء الحمل والولادة.
  • المساعدة في الحصول على كميات النوم المناسبة وبشكل أفضل، وبالتالي التخلص من اضطرابات النوم والأرق.
  • تجنب الشد العضلي أثناء الولادة.
  • الحد من الأمراض التي ممكن أن تلحق بجسد المرأة الحامل.
  • التخلص من الوزن الزائد والحفاظ على وزن مناسب للوضع.
  • تحسين المزاج والحالة النفسية للأم والتي تزيد من قابلية الجسم لعملية الولادة.
  • التخلص من التوتر والقلق والطاقة السلبية التي تختزن بجسم المرأة.
  • كسر الروتين اليومي للحامل وكذلك مدها بالطاقة والنشاط اللازمين لأداء الوظائف اليومية وتجنب الخمول والمرض.

بعدما تأكدنا من أن المشي في الشهر التاسع يفتح الرحم، إذن يلزم على المرأة الحامل القيام بكافة الإجراءات وتوفير وقت خلال اليوم للمشي من أجل التسهيل من ولادتها، بعد استشارة الطبيب فيما إذا كانت حالتك الصحية تسمح.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.