ديدان المهبل عند الاطفال

ديدان المهبل عند الاطفال هي من أكثر أنواع الديدان شيوعًا بين الأطفال وقد يكون سبب الإصابة بها هو العدوى من خلال ملامسة الأسطح الملوثة بها وعلى الرغم من أنها مزعجة وتسبب الألم وعدم الراحة، ولكن يمكن حل هذه المشكلة والتخلص منها فتابعوا معنا عبر موقع جربها كل ما يخص هذا الموضوع.

ديدان المهبل عند الاطفال

عندما نذكر ديدان المهبل فإن الفكرة الأولى التي تأتي إلى ذهننا هو أنها خاصة بالفتيات فقط ولكنها منتشرة بين الذكور والإناث.

ربما يكون السبب الرئيس لتسميتها ديدان المهبل هو أنها تظهر للمرة الأولى عند فتحة الشرج ومن ثم تنتقل إلى المهبل إذا كان الجسم المستضيف هو فتاة صغيرة.

يوجد عدة أنواع الديدان المعوية ولكن أكثرها شيوعًا بين الأطفال هي الدبوسية أو الديدان الخيطية، وتنتشر ديدان المهبل عند الاطفال.

وعلى الرغم من أن إصابة فرد واحد من أفراد العائلة قد ينتقل العدوى إلى الأسرة بأكملها إلا أن هناك عدة طرق للوقاية وللعلاج.

فجميع الأطفال في سن المدرسة عانوا من نوع معين من الديدان بسبب الاحتكاك المباشر بين الأطفال وملامسة الأسطح الملوثة بالعدوى إذا لم يقم الطفل بغسل يديه بشكل جيد بعدما قام بملامسة فتحة الشرج أثناء التبول.

أو لأن هذا النوع من الديدان في الغالب ما يسبب الحكة الشديدة والطفل برد فعله العفوي التلقائي قام بالهرش في هذه المنطقة ثم قام بنشر العدوى ولوث الأسطح المحيطة به.

اقرأ أيضًا: علاج الديدان عند الأطفال أقل من سنتين

شكل ديدان المهبل وأنواعها

ديدان المهبل عند الاطفال هي عبارة عن ديدان خيطية أو كما تُعرف باسم الديدان الخيطية لأنها تتمتع بمظهر نحيف ورفيع تحت الميكروسكوب، ولا يتعدى طولها ال 5 ملليمترات.

تستوطن هذه الديدان الأمعاء وحول فتحة الشرج وقد تصيب الإنسان في مراحل عمره المختلفة إلا أن الأطفال هم الأكثر عرضة بسبب الأسطح الملوثة.

فهي تنقل من شخص إلى آخر من خلال الأيدي أو الملابس الملوثة وقد يكون النوم في سرير شخص أخر مصاب بها وتنتقل هذه الدودة في جسم الطفل خلال الليل إلى فتحة الشرج حتى تضع البيض الخاص بها هناك.

وبالنسبة للفتيات فيكون الموطن الأساسي لها هو المهبل وينتج عن هذا بعض الإفرازات المهبلية، ولكن كما أن الإصابة بها تكون أسهل ما يكون كذلك يمكن التخلص منها من خلال بعض الطرق الوقائية التي تتطلب المداومة عليها.

أعراض ديدان المهبل عند الاطفال

هناك بعض العلامات التي ستلاحظينها على الطفل ستخبرك بأنه يعاني من هذه الديدان ومنها ما يلي:

  • الحكة الشديدة في منطقة فتحة الشرج وتزداد خلال الليل بشكل ملحوظ فنشاط هذه الديدان في هذه المنطقة يسبب تهيج والشعور بالحكة فيكون هذا هو العرض الأكثر وضوحًا في حين أن الأعراض الأخرى تكون طفيفة.
  • يجد الطفل صعوبة في أن يستغرق في النوم بسبب الشعور بعدم الراحة وقد يظهر قلة في التركيز أثناء النهار وكذلك فقدان الوزن.
  • ألم في المنطقة المحيطة بالبطن.
  • الحكة المهبلية عند الفتيات.
  • احمرار الجلد حول فتحة الشرج.
  • خروج الديدان البالغة مع البراز.
  • قد تلاحظ بعض الديدان حول منطقة الشرج خلال الصباح.
  • بعض الاضطرابات في الجهاز الهضمي.

اقرأ أيضًا: علاج ديدان البطن عند الأطفال بالأعشاب

أسباب ديدان المهبل

يكمن السر وراء الإصابة بهذه الديدان في البويضات حيث تتمكن من العيش إلى تتراوح ما بين 2-3 أسابيع على الأسطح الخارجية.

فعند التعامل معها من خلال ملامسة الأسطح أو حتى استنشاق البويضات أو ابتلاعها من خلال الطعام أو الشراب، تتمكن من جسم الطفل، وتنتقل إلى الأمعاء الدقيقة حيث المكان الرسمي لمراسم القفس.

حتى تهاجر الديدان الصغيرة إلى الأمعاء الغليظة لتنشأ وتترع هناك، ومن ثم تضع الأنثى بيضها الجديدة حول منطقة فتحة الشرج ثم تنتقل إلى تحت أظافر الطفل البويضة الصغيرة الجديدة لتبحث عن جسم آخر لتسكن به.

سواء من خلال الانتقال إلى الألعاب ومن ثم إلى كل من يلمسها أو عن طريق المفارش وإذا لم تجد طفل آخر قد تصيب ذات الطفل مرة أخرى.

الكشف عن ديدان المهبل عند الاطفال

في بعض الحالات قد يساور الشك الآباء والأمهات ويريدون التأكد من إصابة الطفل بهذا النوع من الديدان بشكل طبي مؤكد فتكون طرق الفحص الدقيق كما يلي:

  • الاختبار الشريطي وهو عبارة عن شريط يوضع حول فتحة الشرج في الليل أو في الصباح الباكر أو قبل الاستحمام أو تغيير الملابس حيث إذا كان هناك نشاط لبويضات هذه الديدان ستلتصق بهذا الشريط ويتم فحصه تحت المجهر وهذا النوع من الاختبار يجب أن يتم لمدة ثلاث أيام على التوالي.
  • في بعض الحالات يتم فحص عينات لما تحت أظافر الطفل تحت المجهر للتأكد من الإصابة بديدان المهبل.
  • وعلى الرغم من توافر هذه الفحوصات الطبية الدقيقة ولكن الطريقة الأسهل والأكثر انتشارًا حتى يتم التأكد من وجود هذه الديدان هو الكشف عن الطفل في الليل ورؤية الديدان على الجلد قريبًا من فتحة الشرج حيث إن هذا الوقت المثالي لنشاطها أي بعد نوم الطفل بحوالي 2-3 ساعات.

علاج ديدان المهبل عن الأطفال

قد يصف الطبيب بعض العقارات التي تقضي على هذا النوع من الديدان ولكن هذا لا يغني عن بعض التدابير الأخرى التي تحد من انتشار الديدان، وتكون طرق العلاج الإجمالية كما يلي:

  • في الغالب ما يصف الطبيب المعالج جرعة واحدة من الأدوية القاتلة لهذا النوع من الديدان مثل ميبيندازول أو غيره على حسب رؤية الطبيب.
  • استحمام الطفل المستمر في الصباح والليل ذلك للتخلص من البويضات التي تم التخلص أثناء نوم الطفل.
  • استخدام المنظفات المطهرة للتخلص من البويضات المنتشرة على المرحاض، مع التطهير المستمر للمطبخ وأدواته.
  • الغسيل المستمر للمفارش والملاءات بالماء الساخن ومساحيق التنظيف المطهرة للتخلص من البويضات العالقة.
  • عدم إزالة المفارش بعنف حتى لا تنتشر البويضات على الأرضيات.
  • النظافة العاملة في المنزل وتغيير الملابس الداخلية يوميًا.
  • الحفاظ على أظافر نظيفة وصحية بالنسبة للجميع حتى لا تساهم في تبني العدوى ومن ثم انتشارها.
  • تعقيم الألعاب أو الأدوات التي يتعامل بها الطفل المصاب بانتظام.

اقرأ أيضًا: علاج الديدان عند الأطفال في المؤخرة

علاج ديدان المهبل بالأعشاب

على الرغم من عدم وجود أي علاقة علمية وثيقة بين الأعشاب وتأثيرها على ديدان المهبل عند الاطفال إلا أنه بعض الأشخاص يفضلون شرب الأعشاب الطبيعية أثناء رحلة علاج هذه الديدان ولكن لا يمكن الاعتماد عليها بشكل نهائي ومنها ما يلي:

  • عصير الجزر فمن المعروف أن هذا المشروب له عدة فوائد ومنها علاج ضعف النظر ولكن من غير المعروف أن له القدرة على مقاومة الديدان من خلال بعض الفيتامينات التي تؤثر على المناعة بشكل عام وتساعد في قتل هذه البويضة في الأمعاء كما أنه غني بالألياف الغذائية.
  • تحتوي ثمار الرمان وأوراقها على عدد من العناصر الغذائية التي تتمتع بقدرة طاردة للديدان.
  • بذور القرع لها قيمة غذائية كبيرة بالإضافة إلى مادة الكوكوربيتاسين التي تساعد الجسم على طرد الديدان.
  • الكركم يحتوي على المواد الطبيعية التي تعمل كمضاد للديدان ولكن قد يكون غير مناسب لطفل صغير ولكنه فعال عند الحديث عن المصابين البالغين.
  • عصير جوز الهند يساهم في العلاج بشكل كبير.
  • البابايا وذلك من خلال مزجها بالعسل.

ديدان المهبل عند الاطفال هي عدوى شائعة ولكن يمكن التخلص منها من خلال بعض الطرق البسيطة، فإذا كان طفلك يعاني منها فيجب استشارة الطبيب لتحديد العقار المناسب معه والمحافظة على النظافة العامة للمنزل.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.