أشياء يحبها الرجل ويخجل من طلبها

أشياء يحبها الرجل ويخجل من طلبها تتضمن مجموعة من الأفعال والألعاب التي لا تعرفها الكثير من النساء، فالرجل على عكس ما يبدو بصرامته وعقله فهو يحتاج إلى بعض التفاصيل الصغيرة التي تعطيه متعة عند التعامل مع الجنس الآخر، ومن خلال موقع جربها سنوضح ذلك تفصيلًا.

أشياء يحبها الرجل ويخجل من طلبها

إن المجتمع فرض مجموعة من القواعد التي تبدأ بدايةً من التربية في الطفولة مرورًا بالتصادم مع المواقف ومع الأشخاص فجعلت هناك صورة موحدة عن الرجال وعن طبيعتهم، ومما لا شك فيه أن كل الرجال ليسوا متشابهين وكذلك النساء أيضًا.

فمنهم من يفضل أمور عن أخرى ومنهم يعيش في الصورة التي رسمها المجتمع وتصديقها، ففي الحقيقة يحب الرجل أن يرى من المرأة بعض الأمور، ولكن قبل ذكرها يجب التأكيد أنها نسبية من رجل لآخر، ومن أبرز تلك الأمور ما يلي:

1- حب المطاردة

المقصود هنا ليست ممارسة لعبة ما على الرغم من أنها تبدو كذلك، ولكنها شيء ما فطري لدى الرجل يجعله يرغب في السعي وبذل المجهود ليشعر بقيمة ما يفعل ويغمر نفسه بشعور التفاخر أنه أنجز شيئًا ما.

الكثير من النساء تجهل ذلك الأمر حيث تعطي الرجل كل ما لديها مما يقضي على متعته في السعي ورائها واللهث حتى يصل إليها بشتى الطرق، فالأمر قد يشكل تحدٍ لدى بعض الناس، وهنا لا مانع من مبادلة المرأة الرجل ذلك الجذب والشد عن طريق التمنع عنه قليلًا.

اقرأ أيضًا: هل يحب الرجل المرأة التي تنظر إليه

2- رغبته في المساعدة

عند ذكر أشياء يحبها الرجل ويخجل من طلبها فلا بد من الحديث عن تلك النقطة والتي خلفتها التربية الخاطئة وسوء بناء المجتمع، فدومًا ما كان يسمع الرجل أنه القائد وأنه الكبير وأنه يجب أن يحل مشكلاته ومشكلات الآخرين وفي وسط كل ذلك ينسى طبيعته البشرية وأنه إنسان لديه طاقة احتمال.

فعندما يقابل مشكلة ما يكون في أشد الحاجة إلى مساعدة من الطرف الآخر حتى لو بكلمة تهون عليه ما هو فيه، ولكنه قد لا يطلب ذلك في أحيان كثيرة خوفًا من نظرة المرأة له أو ما يمكن أن يترتب عليه طلبه، لذلك لا مانع من عرض المساعدة في بعض الأحيان والإصرار على تقديمها.

3- الاحترام لمجهوده

من الطبيعي أن الاحترام المتبادل بين الطرفين يكون موجودًا حاضرًا في كل وقت وهو أمر لا يحتاج إلى طلبه، ولكن المقصود هنا أن يكون احترام المرأة للرجل في مجال تقدير المجهود، فمثلًا عند عرضه لمساعدته لك فإنه يعتبر أن الرفض قلة احترام أو تقدير، ومن الممكن التعامل مع تلك المشكلة من خلال الرفض بعد تقديم الشكر وإبداء الامتنان، فهذا من شأنه أن يقوي العلاقة بشكل كبير.

4- منحه المساحة الخاصة

من الجلي والواضح أن الرجل والمرأة على قدر من الاختلاف في بعض النواحي النفسية، فمثلًا تميل النساء إلى الاجتماعية أكثر من الرجل والتحدث الكثير عن أمورهن معًا، على عكس الرجل الذي يمتلك درجة أقل من الاجتماعية ويرغب في قضاء الكثير من الوقت بمفرده.

فهنا من المهم أن تراعي المرأة ذلك وتفهم أنه ليس من الضروري أن يعني ذلك أنه لا يرغب فيها أو لا يريد قضاء الوقت معها، فالأمر أشبه بحاجة فطرية لدى معشر الرجال.

5- الثناء والتقدير

أيضًا طالما تحدثنا عن أشياء يحبها الرجل ويخجل من طلبها، فيجدر الإشارة إلى نقطة هامة فالأمر ما هو إلا احتياج لدى البشرية أجمع وليس شيئًا شاذًا يحتاج إليه جنس الرجال، ولكن كما ذكرنا سابقًا فإن الصورة الاجتماعية التي رسمها المجتمع للرجل تجعله يخجل من طلب ذلك بشكل حقيقي أو رسمي.

فيأتي دور المرأة هنا في إشباع تلك الحاجة عن طريق تحفيزه وشكره والثناء عليه حتى في أبسط الأشياء، فذلك بشأنه أن يجعله قادر على إنجاز أصعب الأمور وأشقها فقط بتأثير كلمة أو ابتسامة إعجاب.

اقرأ أيضًا: علامات الشوق عند الرجل

6- المبادرة من الفتاة

ما زالت آثار العادات التي نشأنا عليها تغرز أنيابها في الرغبات البسيطة التي يحتاج إليها الرجل، فتربى على أنه به عيوب وبه نقص بالإضافة إلى عوامل تربوية تنمي بداخله ضعف ثقته بنفسه وأنه سيُرفض إذا اقترب من امرأة، فقد تلاحظين أنه يبدأ بالحديث والمراسلة وغيرها ولكنه دائمًا يشعر بعدم الأمان والخوف من الرفض.

سيكون من الرائع أن تنزع المرأة عنه هذا الضغط عن طريق أن تبدأ هي بالفعل وتبدأ بالحديث ولا عيب إن بدأت بإبداء الرغبة في العلاقة في الفراش، فذلك سيعطيه إشارات بأنه مقبول ومحبوب دون الحاجة منه لطلب ذلك.

7- التنوع الجنسي

من البديهي تمامًا أن نتطرق للحديث عن العلاقة الزوجية طالما كان الأمر يخص العلاقة بين الرجل والمرأة، فمن المعروف أنها منطقة شائكة وحساسة ولكنها أيضًا من تداعيات اعوجاج المجتمع الذي ألقى بذور الكبت في تكوين أبنائه مما جعلهم لا يستطيعون التنفيس عن رغباتهم.

فنجد أن الخجل سيد الموقف فإن حاول الرجل الطلب من زوجته أن ترتدي ملابس مثيرة أو أن تقوم بأفعال ما الرفض سيكون الرد الصادر منها قولًا وفعلًا في الغالب، لكن لماذا الخجل والخوف إن كان ما يطلبه محلل وآمن؟ فيجب إدراك أن ممارسة التنوع سيقضي على الملل وسينقل العلاقة ككل بانسيابية تجاه الأفضل.

8- الإحساس بالثقة

من الأزمات التي تواجه العلاقات وتؤدي إلى تدميرها هي عدم وجود ثقة، وليس المقصود هنا بإخلاص كل طرف للآخر دون تخوين، ولكن يُقصد به الثقة في قدرة الشخص على تأدية المهام وعلى قدرته في إنقاذ الأسرة من مختلف المخاطر والمشكلات.

فإذا شعر الرجل أن المرأة لا تثق بقدرته فإنه سيترجم ذلك إلى استخفاف بقدراته وسيشعر بنزيف كرامته، فما الحل هنا؟ الجدير بالذكر أنه يكمن في محاولة إيصال عكس ذلك له عن طريق السلوكيات فالرجال حساسون جدًا لمثل تلك الأمور ويستطيعون التقاطها بسهولة.

9- مهارات الطبخ

من البديهي أن الرجل يحب المرأة التي تتقن الطبخ أكثر من أي شيء آخر، قد يخجل هو إخبارها بذلك أو يخاف أن يجرح مشاعرها ولكنها حاجة أساسية لدى الكثير من الرجال ويمتنعون عن طلبها.

اقرأ أيضًا: تاثير العيون الجميلة على الرجل

10- أن تكون المرأة طبيعية

يُقصد هنا أن الرجل يميل أكثر إلى المرأة التي تتصرف بعفوية وتظهر على حقيقتها سواء شكلًا أو طباعًا، فنلاحظ أنه ينجذب كثيرًا نحو ذات الجمال الفائق المزيف ولكنه مجرد انجذاب يزول ولا تقوم عليه علاقة، كما أنه بالتأكيد لن يطلب من ذات الجمال المزيف أن تظهر على حقيقتها.

11- الاعتراف بالخطأ

كذلك يلزم ذكر الاعتراف بالخطأ في قائمة أشياء يحبها الرجل ويخجل من طلبها، والأمر ليس فيه أي ظلم للمرأة فلا يطلب منها أحد أن تعترف بخطأ لم ترتكبه، ولكن المقصود هنا هو المكابرة والعناد وهي من الأشياء التي تُدمر العلاقات وتهدمها، كما أنها تًصعب التواصل بين الطرفين، فقد لا يطلب الرجل ذلك نظرًا لأنه يمتاز بدرجة صبر منخفضة في معظم الأحيان على عكس المرأة التي تفوقه مرات في ذلك في غالبية الوقت.

ما يريده الرجل في العلاقة الحميمية

في سياق التعرف على أشياء يحبها الرجل ويخجل من طلبها ننتقل للتعرف على بعض الأمور المتعلقة بالعلاقة الجنسية بين الطرفين، والتي تكون على درجة من الحساسية ويخجل كل منهما من طلب بعض الأشياء من الآخر فيها، ولكننا سنتحدث هنا عن الأمور التي يرغبها الرجل ومنها ما يلي:

1- الشعور بالإثارة

الكثير من الرجال يكون لديهم طاقة جنسية عالية تجعلهم يرغبون في ممارسة الجنس بكثرة وهنا يحتاج الرجل إلى أن يشعر أن المرأة على نفس مستوى الحماس والإثارة في العلاقة لأنه بالتأكيد لن يطلب ذلك، ففي حالة عدم القدرة على فعل ذلك فيلزم هنا التفاهم والنقاش من قبل الطرفين للوصول إلى حل وسط.

2- الانتباه للعطر

من عوامل جعل العلاقة أكثر حميمية هي أن تضع المرأة عطرًا يحبه الرجل، فهي من التفاصيل الصغيرة التي من الممكن أن تغفل عنها الكثير من النساء ولكنها هامة ولن يطلبها الرجل.

3- الشعور بالحب

كذلك من المهم أن يشعر الرجل أن زوجته تحب العلاقة الحميمة بينها وبينه أي لا تكون مجبرة أو تنفر من ذلك، وعند وجود مشكلة مع ذلك فمن المهم أيضًا النقاش والتفاهم للوصول لحل ونظام ما.

اقرأ أيضًا: علامات الحب الأكيدة عند الرجل

4- السيطرة في العلاقة

على الرغم من حب سيطرة الرجل على مختلف مناحي الحياة إلا أنه أحيانًا يرغب في أن يشعر بقيادة المرأة للعلاقة وتكون ممسكة بزمام المبادرة دون طلب منه.

إن العلاقة بين الرجل والمرأة يجب أن تكون انسيابية ومرنة للحصول على المتعة والغرض منها، ولن يحدث ذلك إلا بالنقاش والتفاهم.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.