أعراض الجيوب الأنفية على الرأس

أعراض الجيوب الأنفية على الرأس من الأعراض متعددة، التهابات الجيوب الأنفية بوجه عام تتسبب في حدوث مشاكل عدة قد تجعل المصاب بها لا يستطيع القيام بالأنشطة اليومية المعتادة وقد تتحول إلى مرض مزمن يستمر مع الشخص مدى الحياة، لذلك سوف نتعرف على أعراض الجيوب الأنفية على الرأس وعلى كل المعلومات التي تدور حول هذا المرض من خلال موقع جربها.

أعراض الجيوب الأنفية على الرأس

عندما تلتهب الجيوب الأنفية تحدث العديد من الأعراض في عدة مناطق في الجسم التي تؤرق الشخص المصاب بها حيث إن الجيوب الأنفية متصلة بالرأس وبالتالي فإن أي التهابات تحدث في الجيوب الأنفية تتأثر بها الرأس نظرًا لكثرة الضغط عليها، لذلك فإن أعراض الجيوب الأنفية على الرأس تشمل الآتي:

  • ألم في عظام الوجنتين.
  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • ألم في الرأس من الجانب يزداد عند التحريك.
  • الشعور بالدوخة.
  • الصداع الشديد في الجبهة نتيجة الضغط على الجيوب الأنفية.
  • ألم بين العينين.

اقرأ أيضًا: هل الجيوب الأنفية تسبب تنميل في الوجه

أعراض الجيوب الأنفية على الجسم

إن الجيوب الأنفية عندما تلتهب تسبب العديد من الأعراض، ليس فقط أعراض الجيوب الأنفية على الرأس ولكن تشمل أعراض أخرى متمثلة في:

  • إفرازات الأنف: عندما تكون الجيوب الأنفية ملتهبة يؤدى ذلك إلى تراكم المخاط في الأنف وبالتالي يحدث سيلان للأنف يختلف لون الإفراز الهابط من الأنف إذا كان السيلان بسبب التهاب معدي أو غير معدي.
  • التهاب الحلق: يزداد المخاط ويتراكم في الأنف بسبب التهاب الجيوب الأنفية مما يؤدى إلى نزوله في الحلق وبالتالي يحدث تورم والتهابات في الحلق خاصةً عند الاستيقاظ من النوم.
  • التعب والإرهاق: يحدث التعب والإرهاق لمرضى الجيوب الأنفية لعدة أسباب حيث تؤدى صعوبة التنفس التي يشعر بها المريض إلى الإرهاق الشديد وعدم القدرة على ممارسة الحياة اليومية.
  • عدوى بكتيرية: تسبب التهاب الجيوب الأنفية وتراكم المخاط في الأنف عدوى بكتيرية قد تكون معدية أو غير معدية وفق نوع البكتيريا التي دخلت في الأنف.
  • مشاكل في الرؤية: تحدث الجيوب الأنفية تورم في العينين مما قد يؤدى إلى ضعف النظر أو العمى إذا كان التهاب الجيوب الأنفية المزمن.

أسباب الجيوب الأنفية

بعد أن تعرفنا على أعراض الجيوب الأنفية على الرأس سوف نتعرف الآن على الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالجيوب الأنفية حيث تتعدد الأسباب لتشمل ما يلي:

  • الإصابة بالحساسية المفرطة تجاه الأدوية أو الأطعمة أو الروائح.
  • نزلات البرد الحادة التي تؤدي إلى العدوى البكتيرية.
  • جراحات في الأسنان.
  • الأمراض التي تصيب الجهاز المناعي والتي تؤدي إلى انسداد الأنف بشكل دائم.

العوامل التي تزيد من التهابات الجيوب الأنفية

لقد تطرقنا إلى أعراض الجيوب الأنفية على الرأس سوف نتطرق الآن إلى العوامل التي تزيد من التهابات الجيوب الأنفية والتي تتمثل في:

  • الأورام الحميدة داخل الأنف.
  • تراكم المخاط على الرئتين.
  • كثرة التدخين.
  • عدوى في الجهاز التنفسي.
  • دخول بكتيريا ضارة في الأنف.
  • تناول أدوية مضادات الهيستامين.
  • الإصابة بالحساسية.
  • تسوس الأسنان والإهمال في علاجها.
  • انحراف حاجز الأنف عن مكانه.
  • الإفراط في تناول المواد المخدرة والمواد الكحولية.
  • ضعف في الجهاز المناعي.
  • الإصابة بمرض الإيدز.
  • انسداد الجيوب الأنفية بشكل دائم.

اقرأ أيضًا: هل الجيوب الأنفية تسبب ضيق التنفس

مضاعفات التهاب الجيوب الأنفية

إن الإهمال في علاج التهابات الجيوب الأنفية تؤدي إلى العديد من المضاعفات التي تصيب المريض ببعض المشاكل الصحية الأخرى والتي تتعدد لتشمل ما يلي:

  • وصول العدوى البكتيرية التي في الجيوب الأنفية إلى المخ وبالتالي تحدث العديد من الأضرار على الدماغ.
  • تصل العدوى البكتيرية إلى العظام ومن ثم على الجلد فتحدث التهابات في كلً منهما.
  • تحول الجيوب الأنفية من مرض يمكن علاجه إلى مرض مزمن يصيب المريض مدى الحياة.
  • اضطرابات في الرؤية بسبب الألم الذي يصيب العينين.

متى تزور الطبيب؟

هناك بعض الحالات التي تتطلب زيارة الطبيب على الفور حتى يتجنب الفرد حدوث المضاعفات المذكورة أعلاه، هذه الحالات تتمثل في:

  • حدوث مشاكل في الرؤية.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم بشكل مفاجئ.
  • الحساسية المزمنة.
  • استمرار الأعراض لأسبوعين أو أكثر.
  • تنميل وتورم في الوجه.
  • أعراض عدوى بكتيرية لا تستجيب للعلاجات.
  • عند عدم قدرة المريض على ممارسة الأنشطة اليومية.
  • تورم العينين.
  • الصداع الذي يستمر لأكثر من ثلاثة أيام بشكل متواصل.

تشخيص التهابات الجيوب الأنفية

بعد سماع الطبيب الأعراض التي يشعر بها المريض يلجأ الطبيب إلى إحدى طرق التشخيص الآتية من أجل معرفة المسبب لهذا المرض وإعطاء العلاج المناسب:

  • الفحص السريري: أولى مراحل التشخيص الذي يرى فيها الطبيب الأنف من الداخل ويفحص مكان الألم إذا كان هناك تورمات وما إلى ذلك.
  • اختبار الحساسية: يقوم المريض بعمل اختبار للحساسية في حالة شكوك الطبيب أن سبب الإصابة هو الحساسية المفرطة تجاه الأشياء.
  • التصوير بالأشعة: يفحص الطبيب الأنف ومكان الألم بالأشعة السينية حتى يرى ما إذا كان سببت الجيوب الأنفية أي مضاعفات أخرى على الجسم.
  • الفحص بالمنظار: في هذا الفحص يدخل الطبيب منظار إلى الأنف حتى يراها من الداخل ويرى تراكم المخاط والإفرازات التي تهبط منها ويحدد مدى خطورة الأمر.

علاج صداع الجيوب الأنفية طبيًا

يعتمد علاج الجيوب الأنفية على علاج المسببات لهذا المرض وبالتالي يلجأ الطبيب لإحدى العلاجات الآتية:

  • مضادات الاحتقان: تعمل مضادات الاحتقان على إزالة المخاط المتراكم في الأنف وبالتالي التخفيف من التورم المصاحب له ولكن يجدر الإشارة إلى أن الإفراط في استخدام مضادات الاحتقان سواء كانت بخاخات أو أدوية قد يأتي بنتيجة عكسية ويزداد الاحتقان بدلًا من تخفيفه.
  • المضادات الحيوية: يتم وصف المضادات الحيوية إذا كان سبب الإصابة بالجيوب الأنفية هي العدوى والفيروسات التي تصيب الأنف.
  • مسكنات الألم: من أمثال هذه المسكنات يكون البنادول والإيبوبروفين والباراسيتامول حيث تساعد على الحد من الألم الذي تسببه الجيوب الأنفية في الرأس.
  • مضادات الهستامين: تساعد هذه المضادات على التخلص من الجيوب الأنفية التي تسببها الحساسية.
  • الأدوية التي تحتوي على السودوإفدرين: هذه المادة تساعد في التخلص من صداع الجيوب الأنفية التي تسبب نزلات البرد الحادة.
  • بخاخات الستيرويد الأنفية: تعمل هذه البخاخات على التخلص من الالتهابات التي تسببها الجيوب الأنفية في الحلق.
  • التدخل الجراحي: يلجأ الطبيب إلى التدخل الجراحي إذا كان المريض يعاني من عدوى بكتيرية في الأنف أو انحراف الحاجز الأنفي ويحدث مشاكل في الدماغ أو عندما يفقد حاستي الشم والتذوق وعندما تكون الأدوية لا تجدي نفعًا في الشفاء.

علاج صداع الجيوب الأنفية منزليًا

هناك بعض الطرق المنزلية التي تساعد على علاج الجيوب الأنفية والتي ينصح بها الأطباء لتخفيف حدة الأعراض، حيث تتمثل هذه الطرق في:

  • استخدام محلول ملح: يمكن للأشخاص المصابون بالتهابات في الجيوب الأنفية أن يقوموا باستنشاق محلول الملح سواء كان جاهزًا أو مصنوعًا في البيت حيث إن محلول الملح يقلل من شدة الألم الموجود في الحلق.
  • استخدام منشفة دافئة: من الطرق الفعالة في تخفيف حدة الألم هي جلب منشفة ووضعها في ماء دافئ ثم وضعها على الوجه إذا كان الشخص مصاب بتنميل في الوجه أو تورم في العينين.
  • تناول الأطعمة الحارة: تساعد الأطعمة الحارة وتلك التي تحتوي على بهارات شديدة على علاج انسداد الأنف وبالتالي يستطيع المريض التنفس بشكل طبيعي.
  • استنشاق بخار الماء: تعمل هذه الطريقة على إزالة تراكم المخاط وبالتالي فتح ممرات الأنف والتقليل من حدة الألم الموجود في الرأس والحلق حيث يمكن وضع ماء على النار وتركها حتى الغليان ثم يضع المريض رأسه على إناء الماء.

مع أن يكون واضعًا منشفة تحيط به من كل الجوانب بحيث لا يخرج البخار عن محيط وجهه ثم يستنشق نسبة كبيرة من البخار حتى يتعمق في الأنف.

  • شرب الكثير من السوائل: يساعد شرب الماء بكثرة والعصائر الطبيعية على رطوبة الجسم وبالتالي رطوبة الحلق والأنف فيقلل هذا من الألم التي تسببه الجيوب الأنفية في الحلق.

اقرأ أيضًا: أفضل علاج لحساسية الجيوب الأنفية

طرق الوقاية من التهابات الجيوب الأنفية

تتمثل طرق الوقاية من الجيوب الأنفية في اتباع بعض التعليمات التي تبتعد عن مسببات الجيوب الأنفية والتي تتمثل في الآتي:

  • الابتعاد عن الأشخاص المصابون بنزلات البرد الحادة أو المصابون بعدوى في الجهاز التنفسي.
  • تجنب التعرض المباشر إلى الهواء المحمل بالأتربة وإن كان الأمر ضروريًا فيجب ارتداء قناع على الوجه.
  • الابتعاد عن مسببات الحساسية سواء كانت أدوية أو أطعمة أو روائح.
  • وضع سدادات للأذن عند السباحة.
  • غسل اليدين بالماء والصابون بشكل دوري حتى لا تتعرض للبكتيريا التي تدخل إلى الأنف.
  • التقليل من التدخين والحد من المشروبات الكحولية والمخدرة.
  • تجنب التواجد في أماكن مرتفعة.
  • المتابعة الدورية مع الطبيب عند الشعور بعدم التحسن.

تتعدد أعراض الجيوب الأنفية على الرأس والجسم حيث إن الإصابة بتلك الالتهابات تؤدي إلى العديد من الأمراض الأخرى التي تؤثر بالسلب على صحة الجسم.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.