أعراض مرض السيلان في الفم

أعراض مرض السيلان في الفم قد تكون مثلثة في بادئ الأمر، فذلك المرض من الأمراض التي يُصاب بها الشخص عن طريق العدوى من شخص آخر مُصاب، والبكتريا التي تُسببه تُسمى البكتريا النيسيرية البنية، مُتعارف عليها باسم بكتيريا السيلان، وهي لا تنتقل إلا عن طريق الاتصال الجنسي.

فقد يكون الشخص ليس مُصاب بمرض السيلان ولكنه يحمل البكتيريا التي تنقل تلك العدوى، ولمرض السيلان أعراض جسدية تختلف عن باقي الأمراض التناسلية، لذلك سنعرض بالتفصيل في مقالنا هذا أعراض مرض السيلان في الفم وذلك عبر موقع جربها.

أعراض مرض السيلان في الفم

تنمو بكتيريا السيلان في الجهاز التناسلي بالتحديد في المناطق الدافئة أو الرطبة، فهي قد تنمو في عنق الرحم وقناة فالوب في جسد النساء، أيضًا تنمو في مجرى البول لدى الرجال والنساء أو في فتحة الشرج، كما يمكنها أن تنمو في الفم أو الحلق.

الشرجي إلا أنها أيضًا يُمكن أن تُنقل من الأم إلى جنينها حين تلده، وذلك عن طريق الاتصال مع سوائل الجسم المُصابة، فحينها تنتشر العدوى بسهولة.

ليس من السهل تشخيص هذا المرض في البداية فالأعراض تبدأ طفيفة. كما أن بداية ظهورها تختلف من النساء عن الرجال، كما تختلف أعراض مرض السيلان في الفم ذاتها من النساء إلى الرجال. ففي البداية سنعرض الأعراض التي تظهر على النساء، وثانيًا سنتناول الأعراض التي تظهر على الرجال في مقالنا أعراض مرض السيلان في الفم.

أولًا: الأعراض التي تظهر لدى النساء

تبدأ أعراض مرض السيلان في الفم بالظهور على النساء بعد 10 أيام من العدوى وحتى شهرين، والعلامات التي تظهر على المرأة تكون أكثر من الرجل، أغلبها مُتعلق بجهازها التناسلي، وتتفاوت درجة الأعراض من حيث الألم.

  • وجود سائل أصفر يميل إلى اللون الأخضر أو وجود سائل أبيض اللون من المهبل.
  • آلام في البطن ترافقها آلام في الحوض السُفلي، أو كلًا منهما على حدا.
  • شعور بالحرق عندما تتبول.
  • حكة شرجية.
  • التهاب المُلتحمة معه احمرار أيضًا حكة في العين.
  • يحدث نزيف طفيف بعد الجماع وذلك على فترات.
  • التهاب مع تورم في الفرج.
  • التهاب في غُدد الحلق وحرق في الحلق. وذلك بسبب ممارسة الجنس عن طريق الفم.

قد تكون أعراض مرض السيلان في الفم لدى النساء طفيفة، بحيث تأتي وتذهب دون أن تلاحظها المرأة، قد تظن فقط نفسها مُصابة بفطريات، في العموم إذا عانت المرأة من إفرازات مهبلية عليها أن تستشير طبيب، لأن تلك الإفرازات قد تكون علامة تدل على وجود العديد من المشاكل، فدور الطبيب هنا أن يشخصها التشخيص المضبوط حتى تتلقى العلاج المناسب.

اقرأ أيضًا: علاج كثرة اللعاب في الفم

ثانيًا: الأعراض التي تظهر لدى الرجال

يختلف وقت ظهور الأعراض في الرجال عن النساء، ففي الرجال تظهر الأعراض بعد يومين وحتى 14 يوم من العدوى، يشترك الرجل مع المرأة في بعض الأعراض ويختلف معها الأعراض الأخرى، ومنها ما يلي:

  • وجود سائل أصفر يميل إلى اللون الأخضر أو وجود سائل أبيض اللون من القضيب.
  • الشعور بالحرق عند التبول، وذلك خاصة بعد الاستيقاظ في الصباح.
  • وجود حرق في الحلق وذلك بسبب ممارسة الجنس الفموي.
  • ألام وتورم في الخصيتين.
  • حكة شرجية.

مناطق أخرى من الجسد يصيبها مرض السيلان

لا تؤثر بكتيريا السيلان على الجهاز التناسلي فقط أو الحلق بسبب ممارسة الجنس الفموي، بل أيضًا يمكن لمرض السيلان أن يؤثر على أجزاء أخرى من جسم الإنسان، وذلك كالمفاصل، الرقبة، والعينين.

1- منطقة المفاصل

في حالة ما طالت تلك البكتريا مفصل ما أو أكثر من مفصل بحيث أصيب الشخص بالتهاب مفصلي بكتيري، فهنا يصبح لون المفصل المصاب أحمر، دافئ ومتورم، أيضًا يصاحبه مع الحركة ألم شديد.

2-  منطقة الرقبة

عند إصابة الحلق بالتهاب قد يؤثر ذلك على الغُدد اللمفاوية الموجودة بالرقبة، مما يؤدي إلى تورمها.

3- حول العينين

قد يؤثر مرض السيلان على العينين، فيسبب لهما الألآم. وتصبح العين لديها حساسية من الضوء، وقد تُفرز العينين أو إحداهما إفرازات تشبه الصديد.

كيف يتم تشخيص مرض السيلان في الفم؟

يقوم الطبيب بفحص المريض، وبالطبع سؤاله حول إن كانت أعراض مرض السيلان في الفم قد ظهرت عليه أم لا، وما الأشياء التي يعاني منها وما الذي أدى إلى ذلك؟ بعدها يقوم الطبيب بأخذ مسحة من الخلايا المتواجدة بالفم أو التي بالحلق.

أو أخذ عينة من القضيب أو المهبل، بعدها يقوم بتحليلها، حتى يعرف إلى أي مرحلة قد تطور المرض مع الشخص المُصاب. وذلك بشكل دقيق حتى أيضًا يخبره عن أعراض مرض السيلان في الفم التي يمكن أن يعاني منها.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع مرض السيلان

الأكثر عُرضة للإصابة بمرض السيلان

لسنا جميعنا عُرضة للإصابة بـ أعراض مرض السيلان في الفم، بل هناك حالات معينة كما سبق أن ذكرنا تنتقل إليها العدوى في حالة الاتصال الجنسي. وحتى وإن تم الاتصال الجنسي بشخص مُصاب فدرجات الإصابة بمرض السيلان لا تكون شديدة وخطرة إلا في حالات معينة، والأشخاص الأكثر عُرضة للإصابة هم كالآتي:

  • المُصاب بالسيلان أو بعدوى أخرى جنسية.
  • النساء اللواتي يمارسن الجنس ولم يتجاوزن الـ 25 عام.
  • الشواذ سواء من الرجال أو النساء.
  • الشخص الذي يتصل جنسيًا مع أكثر من فرد.
  • الشخص الذي يتصل جنسيًا مع أحد مُتعدد الاتصال الجنسي.

مضاعفات أعراض مرض السيلان في الفم

من الوارد أن يصاب الشخص بمرض السيلان دون أن تظهر عليه أي أعراض، ومع ذلك فهناك حالات تظهر عليها أعراض مرض السيلان في الفم بطريقة مُضاعفة بحيث يعانون من مضاعفات، كالإصابة بمرض الإيدز، وتختلف المُضاعفات التي تظهر للرجال عن النساء. وستتناول في تلك الفقرة كلًا منهما على حدا.

أولُا: المضاعفات الظاهرة في الفم للنساء

أثبتت الدراسات أن 40% من النساء لا تظهر عليهم أعراض مرض السيلان في الفم، لكن رغم ذلك فهناك نساء يعانون من مضاعفات، فكل امرأة تختلف حالتها حسب طبيعة جسدها ودرجة مناعتها. وسنتناول الآن المُضاعفات التي قد تعاني منها المرأة والتي تتمثل فيما يلي:

  • قد يسبب ذلك العقم سواء للرجل أو للمرأة.
  • إن كانت المرأة حامل فهي قد تلد ولادة مُبكرة.
  • آلام في الحوض تستمر على المدى الطويل.

ثانيًا: المضاعفات الظاهرة في الفم للرجال

أوضحت الدراسات أن 10% من الرجال لا تظهر عليهم أعراض مرض السيلان في الفم، رغم ذلك أيضًا فهناك بعض الرجال الذين تحدث إليهم مُضاعفات فتتطور أعراض مرض السيلان لديهم لأعراض لا يمكن علاجها.

  • قد تتطور الأعراض إلى حد إصابة الرجل بالعقم.
  • يصاب بعدوى والتهاب بالخصية.
  • عدوى والتهاب البروستاتا.
  • إصابة المستقيم بالتهابات.
  • من المكمن أن يُصاب بالحمى والألم بشكل دائم.

علاج أعراض مرض السيلان في الفم

هناك حالات يمكن فيها علاج الشخص المُصاب بـ أعراض مرض السيلان في الفم، وحالات أخرى لا يمكن فيها العلاج وذلك عند حدوث مُضاعفات مؤثرة.. وسنعرض هنا كيف يتم العلاج وما هي الوسائل المُتاحة حتى يشفى المريض من خلال النقاط التالية:

  • اختبار نسبة بكتيريا السيلان في الجسم.
  • جعل المريض يتناول المُضاد الحيوي ولكن طريق الفم.
  • إعطاء المريض حقنة في العضل عبارة عن مُضاد حيوي.
  • أن تتم معالجة المريض في المستشفى إذا كانت إصابته خطرة وقد بدأت البكتريا تنتشر في المفاصل، وذلك عن طريق أخذ مضادات حيوية في الوريد.

فالعلاج هو حصول الجسم على المُضادات الحيوية، وذلك أيًا كان مكان الإصابة بـ أعراض مرض السيلان.. وحتى بعد اختفاء الأعراض يجب الاستمرار في أخذ المُضادات الحيوية، حتى ينتهي الكورس العلاجي بشكل كامل وتختفي أعراض مرض السيلان في الفم.. أي أن يظل المريض يتابع مع طبيبه حتى يشفى تمامًا.

كيفية الوقاية من أعراض مرض السيلان في الفم

لأن الوقاية خير من العلاج، فهناك طُرق يمكن للشخص اتخاذها وأخرى عليه تجنبها حتى لا يُصاب بأعراض مرض السيلان في الفم، فكما سبق وذكرنا هناك حالات لا يصبح فيها العلاج وارد أو خيار متاح، لذلك فتجنب الإصابة هو أفضل شيء.

1-عدم ملامسة المناطق التناسلية

يمكن هنا للرجل أن يقوم بارتداء واقي ذكري أثناء إقامة العلاقة الجنسية، فتلك الطريقة توفر بعض الحماية. وعلى المرأة كذلك أن ترتدي الواقي الأنثوي.

لكن يجب الانتباه حتى لا تحدث أي تمزقات في الواقي، وذلك ضمانًا لكيلا تُلامس البكتريا الأعضاء التناسلية.

اقرأ أيضًا: هل نزول إفرازات مثل زلال البيض من علامات الحمل

2- ممارسة الجنس عن طريق الفم

يشير الأطباء أن مخاطر ممارسة الجنس عن طريق الفم أقل ضررًا وأفضل حماية.
المرض يٌقيد حياتك، وبالأخص الأمراض التي تعوقك من أن تمارس العلاقة الحميمة بشكل طبيعي، ولهذا شرع الله عز وجل الزواج وحلله حتى تكون العلاقة الجنسية في إطار محكوم بعيدًا عن الاختلاطات الجماعية ما تسببه من أمراض قد لا تُشفى منها أبدًا.