أعراض الإدمان على المخدرات

أعراض الإدمان على المخدرات متعددة، والإدمان على المخدرات نفسه من العادات السلبية التي يقع بها الشخص، ولكن بكل تأكيد لكل عادة أسباب تؤول به إليها، ونظرًا إلى أن إدمان المخدرات من الأمور الشائكة التي توجد في المجتمع فسنوضح اليوم من خلال موقع جربها أعراض الإدمان على المخدرات وأسباب هذا الإدمان وطرق الوقاية منه.

أعراض الإدمان على المخدرات

هناك مجموعة من الأعراض التي تظهر على الإنسان الذي يخضع لإدمان المخدرات ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • يشعر المدمن بأنه يريد أن يتعاطى نفس نوع المخدر الذي اعتاد عليه وهذا يكون مرة بشكل يومي أو يتفاقم الأمر ليصل إلى أكثر من مرة في اليوم الواحد.
  • يحتاج الشخص إلى المخدر بصورة مُلِحة وذلك للدرجة التي تجعله لا يفكر في شيء سوى أن يأخذ هذه المخدر، فيظل طوال الوقت يفكر في الوسيلة التي تمكنه من الحصول عليه.
  • يحتاج الشخص إلى المخدر طوال الوقت وذلك لكي يحصل على نفس التأثير مع مرور الوقت.
  • كلما مر الوقت كلما شعر الإنسان بأنه يحتاج إلى تناول المخدر بكميات أكبر.
  • الاحتفاظ بكمية إضافية من المخدر طوال الوقت وذلك خوفًا من أن ينتهي تأثير المخدر ولا يتمكن من الحصول على جرعة أخرى.
  • ينفق المدمن جميع أمواله على المخدرات والتي تجعله طوال الوقت في حالة نفسية غير طبيعية حتى إن الأمر من الممكن أن يصل به إلى درجة سرقة الأموال من أجل الحصول على المخدرات.
  • تعاطي المخدرات يجعل المدمن مهمل في عمله بصورة ملحوظة، وبالتالي تؤثر على حياته الإجتماعية والترفيهية فيكون المدمن مُقِل في المشاركة في الإلتزامات والمسؤوليات.
  • المدمن يكون مستمر في تعاطي المخدرات على الرغم من معرفته للمشاكل النفسية والجسدية التي يقع بها بسبب إدمانه، ولكن يكون من الصعب عليه أن يقلع عن المخدرات بسبب أعراض الانسحاب التي يعاني منها.
  • يقوم المدمن ببعض الأفعال الغير المعتادة التي لا يفعلها في حالته الطبيعية والتي من أبرزها السرقة وفقدان سيطرته على أعصابه، فقد يقوم بتكسير الأثاث الموجود في المنزل أو ضرب شخص ما يوجد بجانبه.

اقرأ أيضًا: ما هي الاضطرابات التي تسببها المخدرات لوظائف الكبد

أعراض مدمن المخدرات

هناك مجموعة أخرى من أعراض الإدمان على المخدرات التي تظهر على المدمن وهذه الأعراض تتمثل فيما يلي:

  • قد يقوم المدمن بممارسة أنشطة غريبة أثناء وقوعه تحت تأثير المخدر كقيادة السيارة أو إجراء مكالمة هاتفية أو أي نشاط أخر.
  • يستغرق المدمن وقت كبير لكي يتخلص من تأثير المخدر عليه والقضاء التام على آثاره.
  • يفشل المدمن في جميع المحاولات التي يحاول أن يقلع بها عن التدخين أو محاولة التعافي من آثاره.
  • الشعور بأعراض انسحاب مميتة عند محاولة الابتعاد عن إدمان المخدرات، مما يجعله يفشل ويستسلم في كل مرة.

علامات تعاطي المراهق للمخدرات

في إطار توضيح أعراض الإدمان على المخدرات بشكل عام، سنوضح الأعراض التي تظهر على الأشخاص المراهقين والذين وقعوا في مصيدة المخدرات مبكرًا، وهذه الأعراض ممثلة في النقاط التالية:

  • عدم الذهاب إلى المدرسة، والوقوع في الكثير من المشكلات الدراسية بالإضافة إلى عدم ممارسة الأنشطة المدرسية التي كان الطالب معتاد عليها.
  • هبوط مفاجئ في درجات الاختبارات التي يخضع لها الطالب حيث إنه يكون غير قادر على التركيز في مهام دراسته، ويكون كل ما يشغله باله هو كيفية الحصول على المخدرات.
  • الإصابة بالعديد من المشكلات الصحية بالإضافة إلى فقدان الشخص لشغفه وطاقته الإيجابية.
  • ملاحظة إحمرار في العينين مع الإهمال الذي يصاحب الشخص في ملبسه ومأكله والعزوف عن العناية بالمظهر الخارجي.
  • التغييرات التي تطرأ على الشخص من حيث تعامله مع من حوله والسلوك السيئ الذي يشعر به الإنسان الذي يتعامل مع المدمن.
  • التعامل مع الأسرة بمنتهى السلبية والسوء وعدم احترام الآخرين او الاهتمام لشأن أحد.
  • الوقوع في المشاكل المادية حيث إن المدمن يطلب الكثير من الأموال من أهله أو أصدقائه.
  • يقوم طول الوقت بإختلاق المبررات التي تشير إلى ضياع الأموال سواء من خلال قوله أنه قام بدفعها كمصاريف لشراء كتب معينة أو شراء هدية لصديق له أو غيرها من المبررات الأخرى.

اقرأ أيضًا: أعراض المخدرات بعد تركها

أسباب تعاطي المخدرات

هناك مجموعة كبيرة وواسعة من الأسباب التي تؤدي إلى وقوع الشخص في الإدمان على المخدرات ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:

  • البيئة المحيطة من أبرز العوامل التي تلعب دور هام في إدمان الشخص للمخدرات، حيث إن اعتقادات الأسرة والأصدقاء التي تحيط بالشخص تجعله متشجع على تعاطي المخدرات بصورة مستمرة.
  • الحالة النفسية للشخص قد تتسبب في جعله يتجه نحو إدمان المخدرات.
  • العامل الوراثي من الأمور التي تعمل على تسريع إقبال المدمن على المخدرات، حيث إن يتطور تعاطي المخدرات وفقًا للعامل الجيني.
  • التغييرات التي تحدث بالدماغ بسبب تعرضه لتغيير تناول عقار معين كان يجعل الإنسان يشعر بالبهجة، وبالتالي عند تغييره يحدث تغيرات فيزيائية وأخرى كيميائية في الخلايا العصبية في الدماغ.

مضاعفات تعاطي المخدرات

يوجد بعض المضاعفات التي يتعرض لها الإنسان بسبب إدمانه على المخدرات، وهذه المضاعفات تكون كالتالي:

  • من الممكن أن يصاب المدمن بتلف في الدماغ غاية في الخطورة والسبب في ذلك يرجع إلى استنشاقه للمواد السامة الموجودة في المخدرات.
  • المخدرات التي يتم تداولها في الشوارع على الأغلب تكون محتوية على المواد المجهولة المصدر والتي يكون ضررها مضاعف لضرر المخدرات، فتكون المضاعفات الناتجة عن تناول هذا المخدر متضاعفة.
  • تناول حبوب السعادة من الممكن أن تتسبب في الجفاف بالإضافة إلى حدوث خلل في الكهارل علاوة على المضاعفات التي تتضمن النوبات العصبية والتي تؤدي إلى تلف الدماغ على المستوى البعيد.
  • التعرض لفقد في الذاكرة على المدى الطويل أو القصير.
  • الجرعة الزائدة من المخدر تتسبب في الوفاة، كما أنها من الممكن أن تتضمن اضطراب في السلوك والتعرض للنوبات العصبية الشديدة.
  • يزداد خطر تناول المخدرات في حالة أن يتم تناولها مع المشروبات الكحولية، حيث إن هذا المزيج قد يتسبب في الإغماء ويرفع من خطورة الوفاة.
  • متعاطي المخدرات يكون أكثر عرضة للإصابة بأمراض نقص المناعة البشرية، وهذا يتم من خلال أخذ المخدرات بواسطة إبر الحقن التي يوجد بها عدوى.
  • المشكلات الصحية المختلفة والتي يتعرض لها المدمن وقد تكون هذه المشكلات إما صحية أو نفسية فتعتمد أولًا وأخيرًا على نوع المخدر الذي يتم تعاطيه.
  • زيادة نسبة التعرض لحوادث السير، حيث إن متعاطي المخدرات يكونوا في حالة لا تسمح لهم بالقيادة وعلى الرغم من ذلك يفعلونها تحت تأثير المخدر.
  • عادةً تزداد نسبة الانتحار بين الأشخاص التي تتعاطى المخدرات مقارنة بالأشخاص الطبيعية.
  • المشكلات العائلية أو مشاكل العمل أو المشاكل النفسية التي من الممكن أن تتسبب في الزيادة لإدمان المخدرات من أجل الهروب من الواقع.

اقرأ أيضًا: وضعية إدماجية عن المخدرات مقدمة عرض خاتمة

طرق الوقاية من إدمان المخدرات

بعد أن أوضحنا كافة أعراض الإدمان على المخدرات، سنوضح فيما يلي طرق الوقاية التي يجب اتباعها من أجل عدم الوقوع في خطر إدمان المخدرات، حيث إن أفضل الطرق التي يمكن اتباعها تتمثل في الآتي:

  • ضرورة نشر التوعية من قبل الأهل عن خطر إدمان المخدرات والنتائج السلبية التي قد يصلوا إليها بسبب ذلك.
  • يجب أن يكون الأهل مستمعين جيدًا للمشاكل التي يقع بها أبنائهم وذلك لحمايتهم من الانجراف وراء المخدرات للتخلص من الأفكار السيئة التي تدور طول الوقت في أذهانهم.
  • الاهتمام بان تكون الأهل دائمًا هم القدوة الحسنة التي يقتدي بها من قبل أبنائهم فلذا يجب أن يكونوا هم بالأساس مبتعدين تمامًا عن إدمان المخدرات أو الكحوليات.

إدمان المخدرات من العادات السيئة التي يجب الإقلاع عنها تمامًا والتعرف إلى طرق العلاج الصحيحة والبروتوكولات التي يتم وضعها من قبل الأطباء المتخصصين في معالجة إدمان المخدرات والمشروبات الكحولية، كما يجب معرفة طرق الوقاية من الإدمان.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.