غسول بيكربونات الصوديوم لانجاب الذكور

هل يُمكن استخدام غسول بيكربونات الصوديوم لانجاب الذكور؟ وكيف يُمكن تحضيرُه؟ يتوفر في الأسواق العديد من الغسولات المهبلية والتي تساعد على الحفاظ على رائحة تلك المنطقة، والتخلُص من البكتيريا، ولكن جميعها تمتلئ بالمواد الكيميائية، لذا تتجه النساء إلى صُنع الغسولات الطبيعية تجنُبًا للآثار الجانبية ومن أبرزها بيكربونات الصوديوم، ويُشاع بين البعض أنه يساعد على إنجاب الذكور فهل هذا صحيحة أم لا؟ هذا ما سنوضحه من خلال موقع جربها.

غسول بيكربونات الصوديوم لانجاب الذكور

الكثير من النساء تحلم بإنجاب الذكور أكثر من الإناث، لذا دائمًا ما تبحث عن الطُرق التي تزيد من فرصة إنجاب الذكور، بل وتعتمد بعضٍ منها أنها تؤثر على نوع الجنين بأن يكون ذكرًا دون إثبات علمي على ذلك، ولكن هل غسول بيكربونات الصوديوم لانجاب الذكور يأتي نفعًا؟ أم أنه مثل كافة الطرق والاعتقادات الأخرى التي تقولها الحوامل أثناء فترة الحمل رغبةً منهم في تحديد نوع الجنين؟

إن هذا الأمر يتعلق بمشيئة الله تعالى، ولذلك فليس لأي من الأشياء الشائعة بين النساء أنها تتحكم في نوع الجنين أي إثبات علمي، وعلى ذلك يجب عدم الانسياق وراء الأقاويل المتداولة، فغسول بيكربونات الصوديوم يساعد فقط على تطهير منطقة المهبل من الجراثيم والبكتيريا، بالإضافة إلى فوائد أخرى متعددة، ولكن يجب أن يتم الاستخدام تحت إشراف الطبيب.

اقرأ أيضًا: تفتيح المناطق الحساسة في 3 أيام بيكربونات الصوديوم

فوائد بيكربونات الصوديوم لمنطقة المهبل

تتعرض الكثير من النساء إلى الإصابة بالتهاب المهبل نتيجة العدوى الفطرية، وخاصةً الحوامل، لذا فبالإضافة إلى استخدام غسول بيكربونات الصوديوم لانجاب الذكور من قِبل البعض المتداولين لبعض الاعتقادات الخاطئة، فهو له فائدة كبيرة في التخلص من تلك العدوى والتقليل من أعراضها، وهو ما سنعرضهُ فيما يلي:

  • التقليل من الشعور بالقلق والألم.
  • التخفيف من رائحة المهبل الكريهة وغير مُحببة.
  • تقليل الالتهابات تدريجيًا في حال الاستخدام بانتظام.
  • أثبتت الكثير من الدراسات أنه يساعد على توازن رطوبة تلك المنطقة، لذا يُمكن استخدامُه قبل ممارسة العلاقة للتقليل من ألم الجماع.
  • يُعزز إفراز هرمون الإندروفين الذي يساعد على زيادة الشعور بالاسترخاء والهدوء.
  • التقليل من الحكة المهبلية الناتجة عن جفاف تلك المنطقة، أو الإصابة بعدوى الهيربس.
  • الوقاية من الإمساك كونه يُساعد على التخفيف من الحكة الشرجية.
  • يساهم في علاج الأكزيما في المناطق الحساسة.
  • يمنح تلك المنطقة الترطيب اللازم والذي بدوره يُساهم في الوقاية من الإصابة بالأمراض.
  • يساعد على زيادة الفرصة في الحمل، وليس تحديدًا لجنس الجنين.

أضرار استخدام غسول بيكربونات الصوديوم

على الرغم الفوائد المُتعددة لغسول بيكربونات الصوديوم، إلا أنه كباقي الأشياء الأخرى لا يخلوا من الأضرار، ففي حال الإفراط في استخدامُه أو عدم أخذ المشورة الطبية ومعرفة الطريقة الصحيحة فإنه يتسبب في حدوث العديد من الآثار الجانبية، والتي جاءت على النحو الآتي:

  • الإفراط في استخدامُه يتسبب في الإصابة بعدوى في المهبل مُسببة مشاكل صحية عِدة، مثل عدوى الخميرة.
  • يتسبب في اضطراب مستوى الأس الهيدروجيني مما يؤدي إلى زيادة الشعور بالحرقان.
  • الإصابة بعدوى المهبل الجرثومي، لأن البيكنج صودا تُسبب تغيير في التوازن الطبيعي للبكتيريا في تلك المنطقة، مما يؤدي إلى نمو بكتيريا غير طبيعية.
  • يتسبب في زيادة الإفرازات المهبلية.
  • على الرغم أنه يساعد على تقليل ألم الجماع، إلا أن الإفراط في استخدامُه يُسبب شعور المرأة بالألم المُتزايد والغير مُحتمل أثناء الجماع.

محاذير استخدام غسول بيكربونات الصوديوم

الأضرار الناتجة عن استخدام غسول بيكربونات الصوديوم لا تقتصر فقط على الإفراط في استخدامُه، حيث إن هناك بعض الحالات تزيد من فرصة حدوث تلك الأضرار، لذا ووفقًا للكثير من الدراسات يجب على المرأة قبل استخدام أيًا من الغسولات المهبلية استشارة الطبيب أولًا خاصةً إن كانت حامل، وعدم الانسياق وراء مقولة أن استخدام غسول بيكربونات الصوديوم لانجاب الذكور يُبدي نفعًا، وتلك الحالات تتمثل في النقاط المُقبلة:

  • ممن يعانون من مرض السكري.
  • الأشخاص الذين يتعاطون الكحوليات والسجائر.
  • الحوامل إلا عند استشارة الطبيب، وكذلك المُرضعة.
  • مرضى ارتفاع ضغط الدم.

متى تستخدم الحامل غسول بيكربونات الصوديوم؟

كما أشرنا سلفًا أنهُ يحذر على الحامل استخدام غسول بيكربونات الصوديوم لمنطقة المهبل واستبدالُه بأنواع الغسولات المهبلية الأخرى، ولكن متى تعلم أنه يُمكنها استخدام غسول بيكربونات الصوديوم أو غسول مهبلي بشكل عام؟ هذا من خلال قياس قلوية المهبل، وذلك من خلال المقارنة بين درجات الحموضة الطبيعية لمنطقة المهبل، وهي ما تتراوح بين 3.8-4.5.

إذاً وبعد أن تمكنت المرأة من القياس، فإن رأت أن النسبة بعد القياس مرتفعة للغاية فهذا يعني وجود الكثير من الجراثيم والبكتيريا وهُنا يحتاج الأمر التدخُل الطبي على الفور، أما إن كانت عالية ولكن بنسبة بسيطة فيُمكنها أخذ المشورة من الطبيب المُختص، ومن ثُم استخدام غسول بيكربونات الصوديوم لانجاب الذكور أو تنظيف المهبل.

اقرأ أيضًا: غسول يوسيرين للبشرة الدهنية

كيفية استخدام بيكربونات الصوديوم للمهبل

يُمكن استخدام بيكربونات الصوديوم بطريقتين، ويُمكن معرفتهما من خلال السطور التالية:

1- غسول بيكربونات الصوديوم للمهبل

هي الطريقة الشائعة بين النساء، وما يُنصح به الأطباء عادةً، كونها الطريقة الأكثر تحكُمًا في تنظيف منطقة المهبل، ويُمكن تحضير غسول بيكربونات الصوديوم في المنزل من خلال اِتباع الخطوات الآتية:

  1. يتم إحضار لتر من الماء، وملعقتين كبيرتين من الصوديوم، من ثُم مزجهما سويًا.
  2. بعد ذلك يتم إحضار حافظة مُعقمة، ووضع المحلول السابق بها.
  3. ثم يتم سحب الغسول من الحافظة من خلال استخدام حُقنة طبية ووضعها على منطقة المهبل، وتحريك اليدين بلطف في تلك المنطقة.
  4. يتم شطف المنطقة بالماء الفاتر للتخلص من بقايا الغسول.

الجدير بالذكر أنه لابُد من تغيير الحُقنة الطبية المُستخدمة في كُل مرة، تجنبًا للعدوى والأضرار الناتجة عنها.

2- الدُش المهبلي ببيكربونات الصوديوم

قد تكون تلك الطريقة هي الأسهل مما سبق، لكنها لا تُبدي النتائج الفعالة كعند استخدام الغسول، لذا وبعد التأكد من إمكانية استخدام بيكربونات الصوديوم لمنطقة المهبل بواسطة الطبيب، يُمكن الاستحمام به من خلال وضع نصف كوب منه في البانيو الممتلئ بالماء الفاتر، من ثم الجلوس في البانيو لمُدة 20 دقيقة، ثم يتم شطف المنطقة بالماء للتخلص من البودرة في المهبل من الداخل، ويتم تجفيف الجسم بمنشفة قطنية ناعمة بلُطف.

اقرأ أيضًا: بيكربونات الصوديوم لتبييض المناطق الحساسة بالخطوات

نصائح عند استخدام بيكربونات الصوديوم للمهبل

إن استخدام غسول بيكربونات الصوديوم يلزم استشارة الطبيب أولًا منعًا للأضرار الناتجة عنهُ خاصةً للمانعين من استخدامُه، لذا وبعد توضيح الإجابة على سؤال هل يُمكن استخدام غسول بيكربونات الصوديوم لانجاب الذكور، نتطرق لذكر بعض الإرشادات الواجب أخذها في الاعتبار عند استخدامُه، وذلك عبر السطور المُقبلة:

  • ينصح الكثير من الأطباء باستخدام غسول بيكربونات الصوديوم قبل ممارسة العلاقة الحميمة بساعة على الأقل، وساعتين ونصف على الأكثر.
  • يجب عدم ترك بقايا المحلول في منطقة المهبل، والتأكد من إزالتها بشكل كامل.
  • لابُد من أن يكون الماء المُستخدم سواء في تحضير المحلول، أو الممتلئ في البانيو أن يكون دافئ بدرجة حرارة الجسم.
  • عند استخدام المحلول يُفضل استخدام الحقنة بحجم 12 مل أو أكثر من ذلك، والدفع ببطء.
  • يجب أن تكون المرأة جالسة أو في وضعية النوم عند استخدام المحلول للحصول على نتيجة جيدة.

بيكربونات الصوديوم من أكثر المواد المُستخدمة في العديد من مستحضرات التجميل، حيث له فوائد عديدة تفوق آثاره الجانبية، ولهذا تُدخله النساء في العديد من الوصفات المختلفة.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.