علامات الولادة المبكرة في الشهر السابع

علامات الولادة المبكرة في الشهر السابع ما هي؟، فمن المعروف أن الحمل الطبيعي يستمر حوالي 9 أشهر أي ما يقارب 40 أسبوع، ويتم التأهب للولادة في أي وقت من بداية الشهر التاسع.

وحينما تحدث تشنجات شديدة في عنق الرحم تؤدي إلى الولادة المبكرة في الشهر السابع بسبب انفتاح عنق رحم المرأة قبل الأسبوع 37 من الحمل، لذا سوف نتعرف اليوم على هذه العلامات عبر موقع جربها.

اقرأ أيضًا: متى تكون الولادة بعد إزالة الربط

علامات الولادة المبكرة في الشهر السابع

علامات الولادة المبكرة في الشهر السابع

يوجد العديد من علامات الولادة المبكرة التي لا يمكن أن يخطئها أحد، وعند ظهور هذه الأعراض كلها أو بعض منها يجب الذهاب إلى الطبيب على الفور، ومن أبرز هذه العلامات التي تدل على تعرض المرأة للولادة المبكرة في الشهر السابع ما يلي:

  • حدوث تشنجات شديدة في أسفل البطن وتستمر وتتكرر حوالي 8 مرات في الساعة الواحدة، والشعور بتمدد في البطن بفعل هذه التشنجات، وحدوث آلام تشبه آلام الدورة الشهرية.
  • الشعور بآلام أسفل الظهر قد تكون متقطعة أو تأتي بشكل مستمر.
  • ضغط شديد على المهبل وعلى منطقة الحوض.
  • حدوث نزيف بداخل المهبل.
  • إسهال.
  • خروج ونزول سوائل من المهبل.
  • زيادة كمية الإفرازات المهبلية على غير المعتاد.
  • تقلصات شديدة في الرحم تتكرر لحوالي 4 أو 5 مرات في الساعة الواحدة.
  • الشعور بوجع وألم شديد في الفخذين من الداخل.
  • نزيف مهبلي بكميات كثيرة أو قليلة.

في حالة ظهور هذه الأعراض أو واحد منها وخاصة عندما يكون النزيف دموي يجب الذهاب على الفور للطبيب المختص، لأنه يكون هناك احتمالية حدوث ولادة مبكرة بنسبة كبيرة.

اقرأ أيضًا: علاج الصفراء في المنزل لحديثي الولادة

النساء الأكثر عرضة للولادة المبكرة

بعض النساء يكونوا اكثر عرضة للولادة المبكرة في الشهر السابع أكثر من غيرهن، ومن هؤلاء النساء ما يلي:

  • النساء اللواتي تعرضن لولادة مبكرة قبل ذلك يكونوا اكثر عرضة لها من غيرهم.
  • النساء اللواتي أجرين عمليات جراحية في منطقة الحوض أو استئصال أمراض ليمفاوية في منطقة الحوض.
  • أن تكون المرأة حامل في تؤام أو أكثر من طفل.
  • قصر عنق الرحم.
  • أن تكون المرأة تعرضت للإجهاض قبل ذلك في ثلثها الثاني من الحمل.

أسباب الولادة المبكرة

بعد أن تعرفنا على علامات الولادة المبكرة في الشهر السابع، سوف نتعرف على أسباب حدوث الولادة المبكرة عند بعض النساء، لا يمكن تحديد سبب الولادة المبكرة بشكل دقيق فقد تحدث لبعض النساء في كل مرة تحمل فيها.

وقد لا تحدث لغيرهم من النساء، فيجب الاهتمام بصحة المرأة في مرحلة الحمل بشكل عام، ولكن هناك عوامل تزيد من نسبة حدوث ولادة مبكرة ومن أبرز هذه العوامل ما يلي:

  • سابقة ولادة مبكرة قبل ذلك.
  • الحمل بتؤام أو 3 تؤام أو أكثر.
  • التدخين.
  • إضرابات في الرحم أو المهبل أو المشيمة.
  • تعاطي المخدرات.
  • شرب الكحوليات.
  • الالتهابات التي تؤثر على الجهاز التناسلي والسائل الأمينوسي.
  • مرض السكري.
  • مرض ارتفاع ضغط الدم.
  • زيادة أو نقصان في الوزن قبل حدوث الحمل.
  • حدوث زيادة قليلة أو كبيرة في الوزن أثناء فترة الحمل.
  • التعرض لضغوط نفسية شديدة أو ضغوط حياتية مثل موت أحد الأقارب مثلا، أو التعرض لأي حدث عنيف يؤثر على نفسية المرأة.
  • حدوث إجهاض بشكل متكرر في الماضي.

اقرأ أيضًا: كيفية زيادة وزن الطفل حديث الولادة

عوامل خطر الولادة المبكرة

عوامل خطر الولادة المبكرة

قد تشير الولادة المبكرة إلى وجود عوامل خطر هي التي تسببت في الولادة المبكرة، ومن أبرز عوامل الخطر ما يلي:

  • مرض السكري: وهو من أهم الأسباب التي تؤدي إلى زيادة نسبة الولادة المبكرة، وهو ناتج عن زيادة نسبة الجلوكوز في الدم.
  • ارتفاع في ضغط الدم: مما يتسبب في إجهاد القلب وحدوث العديد من المشاكل خلال فترة الحمل ومنها الولادة المبكرة.
  • تسمم الحمل: وهو يتسبب في ارتفاع ضغط الدم وقد يؤدي إلى خطر الوفاة في بعض الأحيان.
  • العدوى: خاصة العدوى الجنسية التي تؤثر على الجهاز التناسلي للمرأة وتتسبب في التهابات المهبل والرحم وغيرها، حدوث ركود صفراوي في كبد المرأة خلال فترة الحمل.
  • تخثر الدم مما يعرض المرأة الحامل إلى خطر التعرض للجلطات الدموية.

مضاعفات وخطر الولادة المبكرة

بعد أن تعرفنا على علامات الولادة المبكرة في الشهر السابع فما هي المضاعفات التي تنتج عنها، فتتسبب الولادة المبكرة في حدوث العديد من المشاكل للطفل، ومن أبرزها ما يلي:

  • انخفاض وزن الطفل عن الوزن الطبيعي عند الولادة.
  • صعوبة في التنفس.
  • عدم اكتمال بعض أعضاء الطفل.
  • مشكلات في العين والرؤية.
  • خطر تعرض الطفل للإصابة بشلل في الدماغ.
  • صعوبات في التعلم عن الأطفال الذين ولدوا في الموعد الطبيعي.
  • مشكلات في السلوك.

اقرأ أيضًا: أسباب عدم رضاعة الطفل حديث الولادة

كيفية الوقاية من الولادة المبكرة

لا يمكن التنبؤ بحدوث ولادة مبكرة ولكن يمكن التقليل من نسبة واحتمالية حدوثها عن طريق اتباع بعض النصائح والإرشادات ومن أهمها ما يلي:

  • المتابعة الدورية طوال فترة الحمل مع الطبيب المختص.
  • المحافظة على تناول جميع الأغذية السليمة وتناول الحديد والكالسيوم والفوليك أسيد والبورتينات والفيتامينات الخاصة بفترة الحمل، وغيرها من المكملات التي يصفها الطبيب.
  • إذا كنت تعاني من أحد الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري يجب الحفاظ على استقرار وضع هذه الأمراض طوال فترة الحمل.
  • كما إذا ظهرت عليك أعراض الولادة المبكرة يجب عليك الراحة التامة وتخفيف نشاطك وأعمالك.
  • الابتعاد عن كل المواد الضارة مثل التدخين وشرب الكحوليات وتعاطى المخدرات.
  • إذا تعرضت لحدوث نزيف في المهبل يجب استشارة طبيبك المختص بشأن العلاقة الزوجية خلال هذه الفترة.
  • الراحة التامة وعدم التعرض لضغوط.
  • المحافظة على صحة ونظافة الفم والأسنان والمتابعة الدورية مع طبيب الأسنان.
  • إذا كنت تعرضت لولادة مبكرة أو إجهاض قبل ذلك، سيقوم الطبيب بإعطائك حقن أسبوعية بهرمون البروجسترون.

تشخيص الولادة المبكرة

بعد ان عرفنا علامات الولادة المبكرة في الشهر السابع فكيف يتم تشخيصها، حيث يتم تشخيص الولادة المبكرة من خلال تقييم العلامات والأعراض التي تعاني المرأة الحامل منها، والكشف عن انقباضات الرحم المنتظمة والكشف عن عنق الرحم وهل صار رقيق قبل الأسبوع 37 من الحمل، وتشمل الإجراءات والتشخيصات للمخاض المبكر ما يلي:

  • اختبار الحوض وفيه يتم الكشف عن مدي صلابة الرحم، وموضع الطفل وحجمه.
  • استخدام الموجات فوق الصوتية لقياس طول عنق الرحم، وتقييم الحالة الصحية العامة للطفل والأم.
  • مراقبة الرحم والانقباضات الخاصة به.
  • فحوصات في المختبر عن طريق أخذ مسحة من السائل الذي يخرج من مهبل المرأة لكي يتأكد من وجود اي عدوى جنسية.

علاج الولادة المبكرة

علاج الولادة المبكرة

حينما نقول علامات الولادة المبكرة في الشهر السابع قد يعتقد البعض أنها ولادة لا محال وليس لها علاج، ولكن كل شيء إذا تم الكشف عنه في بداية الأمر يمكن علاجه، لذلك يجب المتابعة الدورية مع الطبيب طوال فترة الحمل، واستشارة بيب فورا فور ظهور أي واحدة من هذه العلامات، ويمكن علاج الولادة المبكرة كما يلي:

  • إذا شعرتي بتقلصات قبل موعدها يجب الإكثار من شرب السوائل والعصائر وحوالي ½ لتر من الماء وذلك قبل الذهاب إلى الطبيب.
  • كما إذا كان احتمال ولادتك خلال 7 أيام في الأسبوع 23 إلى الأسبوع 34 فسيقوم الطبيب المختص بإعطائك ستيرويدات قشرية وهي تساعد في تعزيز نمو رئة الطفل.
  • إذا كنت معرضة للولادة قبل الأسبوع 32 سوف يكتب لك الطبيب كبريتات الماغنيسيوم.
  • مضادات المخاض وهي تعمل على تأخير الولادة المبكرة لمدة 48 ساعة لعمل الإسعافات اللازمة لك.
  • التعرض لإجراء جراحي ويتم فيه تطويق عنق الرحم إذا كنت تعاني من قصر عنق الرحم.

اقرأ أيضًا: علامات قرب الولادة قبل أسبوع

تعرفنا على علامات الولادة المبكرة في الشهر السابع، ويمكن الحد من خطر التعرض للولادة المبكرة عن طريق المتابعة الدورية بشكل مستمر مع الطبيب المختص، والحفاظ على كل تعليمات الطبيب.

وتناول التغذية الصحية والابتعاد عن العادات الضارة، كما يجب استشارة طبيب على الفور عند ظهور أعراض الولادة المبكرة أو واحد منها لكي يتم التصرف سريعا.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.