تجربتي مع الدعاء يوم الأربعاء

تجربتي مع الدعاء يوم الأربعاء هل كانت مفيدة؟ ما هي الأدعية التي يفضل ترديدها يوم الأربعاء؟ يعد يوم الأربعاء من أفضل الأيام التي ينصح بها الدعاء وبالرغم من ذلك قد يجهل الكثير أهمية هذا اليوم نظرًا لكون الفقهاء لا يتحدثون حول هذا اليوم، فكما نعلم أن الدعاء من أهم العبادات السامية لكونها تقربك من الله وبالرغم أنه يفضل الدعاء في كل وقت لكنني سوف أعرض لكم تجربتي هذه عبر موقع جربها.

تجربتي مع الدعاء يوم الأربعاء

الدعاء من أهم العبادات التي نصحنا بها النبي صلى الله عليه وسلم بالقيام بها نظرًا لكونها من العبادات السامية، وقد يجهل الكثير مدى أهمية يوم الأربعاء ففي الوقت الذي يقع بين الظهر والعصر وآخر ساعة في هذا اليوم تكون من أفضل الأوقات التي يتم فيها استجابة الدعاء.

الدليل على هذا قد جاء في قول جابر بن عبد الله وهو (أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم دَعا في مسجدِ الفتحِ ثلاثًا يومَ الاثنينِ ويومَ الثلاثاءِ ويومَ الأربعاءِ فاستُجيب له يومَ الأربعاءِ بين الصلاتينِ فعُرِف البِشرُ في وجهِه، قال جابرٌ: فلم يَنزِلْ بي أمرٌ مهمٌّ غَليظٌ إلا تَوَخَّيتُ تلك الساعةَ فأدعو فيها فأعرِفُ الإجابةَ) وقد اتفق العلماء على هذا الحديث، لهذا سوف أطرح لكم تجربتي مع الدعاء يوم الأربعاء لمعرفة إذا كان أمر الدعاء في هذا الوقت حقيقي أم لا.

تجربتي مع المرض والدعاء يوم الأربعاء

أنا تالا عمري 26 عامًا، أنا فتاة أفضل حياة العمل كثيرًا بل هي بالنسبة لي الصديق والحبيب وكل ما أملكه في حياتي، لهذا كنت دائمًا حريصة على الاهتمام بالعمل وبذل كل جهد فيه وفي صدد ذلك لم أكن أهتم كثيرًا بنظامي الغذائي والنوم وغيره كما أثرت كثيرًا في وجباتي الدينية، حتى جاء يوم كنت بالعمل كعادتي وشعرت بتعب شديد جعلني حتى لا أستطيع التحكم في توازن جسمي.

لكنني اخذت مسكن وبعض الأدوية وأكملت العمل ولكن قد تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، أزداد تعبي كثيرًا حتى أن أصدقائي قد احضروا لي الطبيب سريعًا وأخبرهم بأنني أعاني من الإرهاق الشديد كما أن جسمي ضعيف بسبب انخفاض مستوى الهرمونات والمعادن، واضطررت أن أجلس فترة راحة في المنزل.

لأنني كنت أحمل كل أعباء العمل بالتالي أثر هذا الأمر على العمل كثيرًا وكانت في هذه الفترة تحدث صفقة كبيرة لشركتي سوف تكون مثل ما يقولون صفقة العمر سوف تغير مجرى العمل لناحية أفضل، وبسبب تعبي لم أستطيع الإشراف العمل، لهذا أخذت أتقرب من الله أطلب من الله العفو والمغفرة، ثم علمت بأهمية الدعاء في يوم الاربعاء لهذا أخذت أدعو كثيرًا في الوقت بين الظهر والعصر بهذا الدعاء

(إلهي أذهب البأس ربّ النّاس، اشف وأنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقمًا، أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، لا كاشف له إلّا أنت يارب العالمين. اللهم إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير).

أخذت أكرره حتى انتهى اليوم وانتهى اليوم وفي اليوم التالي استيقظت وأنني لا أعاني من أي مرض حقيقي كان الأمر مفاجأة بالنسبة لي، لهذا قررت أن أطرح عليكم تجربتي مع الدعاء يوم الأربعاء لكي تكون مفيدة لكم.

اقرأ أيضًا: قصتي مع السونار والدعاء

تجربتي مع النجاح ودعاء يوم الجمعة

أنا فتاة أدعى ياسمين في الثالث الثانوي، وبالتأكيد أول ما ذكرت لكم الثالث الثانوي علمتم موضوع التجربة، ففي هذه السنة مررت بكل أنواع التعب النفسي والجسدي نظرًا لكونها من السنوات التي تحدد مساري التعليمي فيما بعد، ولأنني كنت أحلم دائمًا بالالتحاق بكلية الهندسة فكنت شديدة الاجتهاد، ولكن بالرغم من ذلك لم تنصفني الامتحانات وكان الامتحان على مستوى عالي من الصعوبة وهذا ما جعلني أفقد الأمل في الالتحاق بكلية الهندسة التي تمثل حلمي الأبدي.

حتى انتهت الامتحانات ومر حوالي 10 أيام على آخر يوم وإذا جاء يوم النتيجة ولا أستطيع أن أصف لكم مدى الخوف الذي كنت أشعر به في هذه اللحظة، ولأنني كنت قريبة جدًا من الله عز وجل فحاولت أن أخفف القلق بأن أصلي وأدعو الله بأن يحقق لي امنيتي وكان هذا في يوم الأربعاء وأخذت أدعو بالدعاء التي نصحتني أمي به وهو

(اللهم إني أسألك الهدى والتّقى والعفاف والغنى. اللهمّ إنّي أسألك خير المسألة، وخير الدعاء، وخير النجاح، وخير العمل، وخير الثواب، وخير الحياة، وخير الممات، وثبِّتني، وثقِّل موازيني، وحقق إيماني، وارفع درجاتي، وتقبَّل صلاتي، واغفر خطيئتي، وأسألك الدرجات العُلى من الجنة)

حتى ظهرت النتيجة وإذا بالمفاجأة وأعلم أنني قد حصلت على 98% في الحقيقة كان أمر غير متوقع، وعلمت في هذا الحين أن دعاء يوم الأربعاء وتقربي من الله كان لها الفضل الأكبر أكثر من مجهودي، فقد كانت تجربتي مع الدعاء يوم الأربعاء هي السبب في وصولي إلى حلم كلية الهندسة وأنا اليوم في الصف الرابع من ويتبقى عام وأتخرج وأحقق باقي الحلم.

اقرأ أيضًا: الدعاء الذي أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم

تجربتي مع مرض ابني ودعاء يوم الأربعاء

أنا أدعى منى متزوجة ولدي طفلين الأول 5 سنوات والآخر 3 سنوات، وفي أحد الأيام كنت أقوم بتوصيل أبني على المدرسة قدر تعرضنا لحادث سير ولأنني دفعت طفلي الصغير لكنني لم أستطيع أن أدفع الطفل الكبير لهذا تعرضنا أنا وابني الصغير لحادث سير مروع.

لكن كل المشاكل الجسدية كان يعاني منها أبني أنا تعرضت لبعض الكدمات وقد كسرت يداي، لكن ابني بالرغم أنه كان حي ويشعر بنا لكن كان وضعه الصحي ليس جيدًا أبدًا وهو الأمر الذي دفع الأطباء إلى أخبارنا بضرورة الدعاء له خاصةً أن الحادث قد تسبب في العديد من التأثيرات السلبية على المخ.

بل وقد جاء الوقت الحرج الذي فيه يتعرض أبني لإجراء العملية وكان في يوم الخميس وأخبرنا الطبيب في يوم الثلاثاء أنه سوف يقوم بإجراء عملية يوم الخميس ويجب أن تنجح لأنه في حال فشل هذه العملية سوف تكون نسبة بقائه على قيد الحياة ليست مضمونة.

هذا الأمر جعلني اشعر بالخوف الشديد بل كنت أحاول التشبث في أي أمل وكنت أدعي طوال الليل والنهار، وفي يوم الأربعاء نصحتني أختي بأن أدعو في وقت الفجر وفي الفترة التي تقع بين الظهر والعصر، كما نصحتني بترديد هذا الدعاء:

(إلهي أذهب البأس ربّ النّاس، اشف وأنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقمًا، أذهب البأس ربّ النّاس، بيدك الشّفاء، لا كاشف له إلّا أنت يارب العالمين. اللهم إني أسألك من عظيم لطفك وكرمك وسترك الجميل، أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية، لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك، إنّك على كلّ شيءٍ قدير).

جاء يوم العملية وبالفعل نجحت لا أستطيع أن أصف لكم مدى سعادتي بهذا الأمر، ولهذا توجهت وسجدت لله شكرًا على نجاح العملية وبالفعل بعد مرور أسبوع استكملنا علاج طفلي في المنزل وفي الحقيقة كانت تجربتي مع الدعاء يوم الأربعاء لها فضل عظيم علي.

اقرأ أيضًا: أحب الدعاء إلى الله

تجربتي مع الدعاء يوم الأربعاء والسفر

أنا فريدة فتاة كنت أدرس في إحدى الدول الأجنبية وجميعنا نعلم جيدًا مدى المعاناة التي يعانيها الإنسان في الغربة، وذلك لأنك تكون بعيد عن أهلك الذين يمثلون الداعم الأول والرئيسي لك، ولكنني كنت أعود للوطن خلال فترة الإجازة.

لكن قبل موعد الإجازة قد تعرضت الدولة التي أنتمي إليها على هجوم شديد وهذا الأمر قد بعث الرعب في قلوبنا جميعًا وقد شعر والدينا بالخوف الشديد علينا، واضطررننا أن نبقى في الجامعة وذلك لأن الكثير من الأماكن قد تحطمت إثر هذا الهجوم.

لأن الأمر يعتبر دولي فلم تسمح لنا الدولة بالسفر لأنه سوف يكون من الخطر على حياتنا، وهنا سيطر علينا الرعب فقد كنا منتظرين في أي وقت أن يحدث هجوم على الجامعة وكانت خلال هذه الفترة تتواصل أمي معي لكي تطمئن علي وحرصت دائمًا أن تدعوا لي.

نصحتني بأن أدعوا الله كثيرًا بأن يعيدنا إلى بلادنا بصحة جيدة خاصةً في يوم الأربعاء، لهذا أخذت أدعو كثيرًا وأقوم بترديد كل الأدعية التي نصحتني والدتي بها من أهمها.

(لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير، آيبون تائبون عابدون ساجدون لربنا حامدون، صدق الله وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده، اللهم أعدنا إلى وطننا بصحة وعافية واحفظنا بعينك التي لا تنام) وأخذت أردد هذا الدعاء والعديد من الأدعية الأخرى في يوم الأربعاء وإذا في مساء هذا اليوم تتدخل سفارة الدولة التي أعيش بها.

تطلب من الدولة التي نتعلم بها أن تستدعينا وبالفعل خلال يوم واحد فقط قامت سفارة الدولة بكافة الإجراءات التي تجعلنا قادرين على السفر، ولكن ظل الخوف بداخلنا لأن الطيارة قد تتعرض للهجوم في أي وقت.

أخذت أدعوا الله كثيرًا وقد مرت بضعة ساعات حتى وصلت للوطن وهنا شعرت بالراحة والدفء وكل خوف كان يسكن بداخلي قد اختفى، والتقيت بأهلي ومنذ ذلك الحين وأنا قررت استكمال دراستي في وطني وألا أبعد عنه مرة أخرى.

هذه هي تجربتي مع الدعاء يوم الأربعاء وهذه هي أهم الأدعية التي قد نصحت بترديدها في هذا اليوم، ولكن لابد من معرفة أن الدعاء لا يكون له وقت محدد ولكن هناك بعض الأوقات التي يستحب الدعاء فيها.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.