تجربتي مع غضروف الرقبة

تجربتي مع غضروف الرقبة كانت تجربة مؤلمة جدا، لذا سوف نتعرف سويا على تفاصيل تلك التجربة، بالإضافة إلى أسباب الإصابة بغضروف الرقبة، وأعراضه وطرق علاجه كل ذلك من خلال هذا المقال في إطار تجربتي مع غضروف الرقبة عبر موقع جربها.

تجربتي مع غضروف الرقبة

تجربتي مع غضروف الرقبة

سوف أتحدث معكم اليوم عن تجربتي مع غضروف الرقبة من خلال السطور التالية:

  • أنا رجل أبلغ من العمر ما يزيد عن 50 عاما منذ فترة طويلة وأنا أعاني من ألم في الرقبة.
  • في البداية كنت لا اكترث لتلك الآلام كنا فقط اكتفي بتناول الأدوية المسكنة ظنا مني أنها سوف تعالج تلك الآلام.
  • لكن هذا الألم كان يصاحبه الشعور بصداع شديد.
  • أيضا كنت أشعر بضربات قوية تكاد أن تعصف برقبتي، كذلك كان هذا الألم يمتد على طول الكتفين والذراعين لدرجة أنه كان يصل إلى أصابع اليد وكان الألم يفوق احتمالي.
  • لكن ذهبت بصحبة زوجتي إلى الطبيب للحصول على علاج مناسب يعمل على التخلص من تلك الآلام.
  • حينئذ قام الطبيب بإجراء بعض الفحوصات وسألني عما يؤلمني، هنا أخبرته بالأعراض التي أشعر بها عندما أنام أو أجلس لدرجة أنني لم أستطيع القيام بأي عمل هنا أخبرني الطبيب بأنني أعاني من غضروف الرقبة.
  • كما أخبرني الطبيب بأن سبب الإصابة يرجع إلى كنت أنام بطريقة خاطئة، لأنني كنت أنام على وسادة عالية.
  • أيضا من أسباب إصابتي بغضروف الرقبة أنني كنت أجلس لفترات طويلة بسبب طبيعة عملي.
  • بالإضافة إلى عدم ممارسة تمارين رياضية مما جعلني اكتسب مزيد من الوزن وبالتالي تسبب ذلك في إصابتي بغضروف الرقبة.
  • وبدأت رحلتي العلاجية التي قام الطبيب بتقسيمها إلى ثلاثة أجزاء سوف نتعرف عليها من خلال السطور القادمة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ديسك الرقبة

أسباب الإصابة بغضروف الرقبة

هناك مجموعة من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بغضروف الرقبة ومنها ما يلي:

الممارسات اليومية الخاطئة

قيام الشخص ببعض العادات اليومية الخاطئة مثل الوقوف لفترات طويلة أو الجلوس أيضا لمدة طويلة كل هذا يساعد على الإصابة بغضروف الرقبة.

التقدم في العمر

التقدم في العمر خاصة وصول الشخص الي سن الأربعين من العوامل التي تسبب ألم الرقبة.

الفصل العضلي

هذه الحالة تساعد مع الوقت على تآكل الغضروف المفصلي.

عوامل أخرى

هناك عوامل أخرى تؤدي إلى الإصابة بغضروف الرقبة ومنها ما يلي.

  • العوامل الوراثية.
  • أخذ وضعية خاطئة عند النوم أو الجلوس.
  • هناك العديد من المهن التي تتسبب في الضغط على الرقبة والظهر.
  • السمنة.
  • حمل الأوزان الثقيلة.
  • تيبس العضلات بسبب عدم ممارسة التمارين الرياضية.

أعراض غضروف الرقبة

هناك أعراض يشعر بها الشخص عند الإصابة بغضروف الرقبة ومن تلك الأعراض ما يلي:

  • الشعور بألم في منطقة الرقبة لا يمكن للشخص المريض تحملها.
  • كذلك الشعور بألم في الكتفين وتتراوح من خفيفة إلى متوسطة.
  • هذا الألم يمتد من الكتفين والذراعين والوصول إلى أصابع اليد.
  • الأشخاص المصابين بهذا المرض قد وصفوا ألم غضروف الرقبة بأنه يشبه التعرض لصعقة كهربائية تؤثر على الكتفين والذراعين.
  • عدم القدرة على تحريك الرقبة مع الشعور بالألم.
  • الشعور بوخز في منطقة الكتفين والرقبة ويزداد مع تغيير وضعية الجسم.

اقرأ أيضًا: علاج الثآليل في الرقبة

نصائح لمرضى غضروف الرقبة

في حال قام الطبيب بتشخيص بمرض غضروف الرقبة قد يصف لك علاجات معينة مثل الأدوية المضادة للالتهابات، والأدوية المسكنة للألم، بالإضافة إلى الأدوية التي تعمل على ارتخاء العضلات.

معظم المرضى يشعرون بتحسن عند تغيير نمط الحياة وتناول الأدوية السابقة، كما يمكنهم اتباع الإرشادات التالية للتخفيف من أعراض مرض غضروف الرقبة:

  • يجب الإقلاع عن التدخين لأن التدخين يعمل على إبطاء عملية الشفاء وذلك على المدى البعيد.
  • عمل كمادات باردة أو دافئة على الرقبة لمدة تتراوح ما بين 20 إلى 40 دقيقة.
  • والاعتماد على درجة حرارة الكمادات يكون بناء على مدى ارتياح المريض لها.
  • يجب أخذ وضعية جلوس مريحة، بحيث تكون الرقبة والظهر مستقيمين دون انحناء، كذلك يجب الحرص على جعل الأكتاف في حالة من الاسترخاء.
  • في حال كان يعتمد عمل الشخص النصاب على الجلوس على المكتب لفترات طويلة، لابد من أخذ استراحة وعمل تمارين الرقبة.
  • يجب تغيير وضعية النوم ويفضل النوم على الظهر ، كذلك لابد من استخدام وسائد مريحة تتناسب مع الشخص.
  • ويفضل استخدام السائد المائية التي تعطي للشخص المصاب وضعية مريحة عند النوم.
  • ممارسة الرياضة التي تساعد على الاسترخاء مثل رياضة اليوجا، البيلاتس، السباحة، كما أنها تعمل على تقوية العضلات وتمددها.
  • للتخفيف من الألم وتقليل الالتهاب يجب عمل علاج طبيعي ومساج على مكان الإصابة.
  • يجب تجنب حمل الأوزان الثقيلة، بالإضافة إلى عدم ممارسة التمارين الرياضية التي تحتاج إلى بذل مجهود كبير مما يؤثر بالسالب على الرقبة والظهر.
  • عدم التحدث بالهاتف عن طريق حمله على الكتف وانحناء الرأس نحو الأسفل، حيث يعمل هذا على تفاقم المشكلة وصعوبة علاجها.

علاج غضروف الرقبة

هناك العديد من الطرق التي يمكن استخدامها لعلاج غضروف الرقبة ومنها ما يلي:

العلاج المنزلي

هناك العديد من العلاجات التي يمكن استخدامها للتخفيف من ألم الرقبة ومنها ما يلي.

  • عمل تمارين رياضية الرقبة يوميا لمدة 15 دقيقة من خلال تدوير الرأس في الاتجاهين.
  • عمل كمادات دافئة على الرقبة لمدة 20 دقيقة حيث تعمل على استرخاء عضلات الرقبة، بالإضافة إلى تدفق الدم إلى الرقبة مما يعمل على الشعور بتحسن كبير.
  • للتخفيف من ألم الرقبة لابد من قيادة الدراجة لكن مع جعل الرقبة والظهر في وضع مستقيم خلال القيادة.
  • النوم على الظهر مع استخدام وسائد مريحة.
  • عمل تمارين رياضية للذراعين عن طريقة تحريكهم في شكل دائري في اتجاه وعكس عقارب الساعة.
  • تجنب القيام بالأعمال الشاقة والتي تتطلب بذل مجهود كبير وحمل الأثقال.
  • يفضل أخذ وضعية مريحة عند العمل.
  • يجب أن يلجأ الشخص المصاب إلى العلاج الطبيعي لكن مع استشارة الطبيب.
  • التخفيف من أعراض الرقبة عن طريق ممارسة التمارين الهوائية.

العلاج الدوائي

في بعض الحالات يمكن أن يقوم الطبيب بوصف علاج يعمل على التخفيف من الأعراض ومن تلك الأدوية ما يلي:

حقن ستيرويدية

يتم تناول تلك الحقن عن طريق حقنها في العمود الفقري مما يعمل على التخفيف من الأعراض لكن لفترة قصيرة.

مسكنات الألم

يمكن استخدام مسكنات الألم بدون وصفة طبية مثل الأدوية المضادة للالتهابات مثل، الأيبوبروفين (Ibuprofen) أو النابروكسين (Naproxen).

العلاج الطبيعي

يمكن أن تساعد الطرق الطبيعية على علاج غضروف الرقبة ومنها ما يلي:

الزنجبيل

  • يحتوي الزنجبيل على خصائص مضادة للالتهابات، بالإضافة إلى أنه يعمل على تنشيط الدورة الدموية.
  • كما يمكن الاستفادة منه عن طريق تناوله كمشروب أو تدليك الرقبة به.

الثوم

  • يحتوي الثوم على خصائص مضادة للالتهاب لذا يعمل على تخفيف الألم، كما يعتبر الثوم مضاد حيوي طبيعي لذا يخفف من الأم المصاحب للإصابة بغضروف الرقبة.
  • يمكن استخدامه عن طريقة تناول فصين من الثوم على الريق أو من خلال إضافته إلى زيت الزيتون وتدليك الرقبة به.

بذور السمسم

  • بذور السمسم تحتوي على مجموعة من المعادن التي تساعد في علاج غضروف الرقبة مثل الكالسيوم، المغنيسيوم، فيتامين د، الزنك، النحاس.
  • كذلك يمكن تناول ملعقة من زيت السمسم يوميا أو تدليك الرقبة به.

اقرأ أيضًا: أعراض ضيق الشرايين في الرقبة

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع غضروف الرقبة وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.