تجربتي مع حمى البحر المتوسط

تجربتي مع حمى البحر المتوسط وما أسباب الإصابة به وعن الأعراض التي يشعر بها المصاب والعلاج لهذه الحالة وعن الأطعمة التي يمكن أن تكون سبب في الإصابة ويجب منعها؟ حيث يعد هذا المرض من الأمراض التي تصيب الأشخاص الذين يعيشون في البلاد التي تحيط بالبحر المتوسط مثل سكان تركيا وإيطاليا والعرب، وسوف نتعرف على أهم المعلومات عنه وعلى تجربتي مع حمى البحر المتوسط عبر موقع جربها.

تجربتي مع حمى البحر المتوسط

تجربتي مع حمى البحر المتوسط

تجربتي مع حمى البحر المتوسط تتمثل في أنني كنت أعاني من صداع بشكل مستمر وقد ارتفعت درجة حرارتي بشكل ملحوظ وانسدت شهيتي، فقمت على الفور بالذهاب إلى الطبيب وتم إعطائي بعض الأدوية المسكنة والخافضة للحرارة.

ولكن دون جدوى وتم الطلب مني بالقيام بعمل بعض التحاليل الطبية كي يتم التشخيص بشكل صحيح، وبعد محاولات كثيرة تم تشخيصي مصابة بحمى البحر المتوسط، وعلى الرغم من زيادة عدد الإصابات به إلا أن عند إصابة أحد يكون من الصعب التشخيص من أول مرة، وذلك لأن أعراضه متشابهة بحد كبير مع أعراض بعض الأمراض المختلفة الأخرى.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع حمى الضنك

أسباب الإصابة بمرض حمى البحر المتوسط

بعد أن تم البحث عن الأسباب المؤدية للإصابة بحمى البحر المتوسط وجد أن السبب الرئيسي للإصابة هي الجينات المتوارثة من الآباء إلى الأبناء، والجين المسؤول عن ذلك هو  جين يسمى أم اي إف في وهو الذي يجعل الشخص يشعر بأعراض المرض سواء الشديدة منها أو البسيطة، وكل شخص يختلف في شعوره بالأعراض عن غيره.

أعراض مرض حمى البحر المتوسط

يوجد بعض الأعراض التي إذا شعر بها الشخص فيكون ذلك دليل على إصابته بهذا المرض، من هذه الأعراض:

  • ألم بالبطن مع اختلاف درجة شدته.
  • ارتفاع شديد بدرجة الحرارة.
  • الصداع المستمر وألم بالصدر.
  • الإصابة باضطرابات في التنفس مع مشكلات في الجهاز التنفسي.
  • الشعور بآلام حادة في المفاصل مما يصعب معها المشي.
  • ظهور احمرار على الجلد والأطراف.
  • آلام بالعضلات وخاصة العضلات التي توجد بالساقين.
  • التهابات في مناطق عدة من الجسد منها الخصية والعضلات والتامور.
  • الإصابة إما بالإمساك أو الإسهال.

طريقة تشخيص مرض حمى البحر المتوسط

من خلال البحث عن مرض حمى البحر المتوسط، فقد اتضح أن الإصابة به تكون بسبب العوامل الوراثية، فعلى الأطباء عند تشخيص حالة من الحالات يجب القيام بالآتي:

  • طلب فحوصات من المريض للتأكد من الأعراض التي وضح شكواه منها.
  • لابد من عمل فحوصات لجينات المريض كي يتم التأكد من الإصابة، ولكن لا يعتد بنتيجة هذه الفحوصات كسبب أكيد للإصابة.
  • القيام بعمل تحاليل طبية وتحليل الدم هو الأفضل وتكون نتيجته دقيقة، لأنه يوضح المناطق التي يوجد بها التهابات مما يبين إصابة المريض بحمى البحر المتوسط من عدم إصابته.

طرق علاج حمى البحر المتوسط

لم يتم تحديد أدوية لذلك المرض، ولكن يوجد البعض منها قد يكون سبب في التخفيف من الألم الناتج عن الإصابة به، ومن بين العلاجات التي تم التوصل إليها ما يلي:

  • الكولشيسين: وهو علاج يستخدم بجرعات يحددها الطبيب ولا يجوز تجاوزها، ويقوم الطبيب بتحديد الجرعة لتتناسب مع عمر المريض وحالته.
  • كاناكينوماب وأناكينرا: وهي أدوية تعمل على تقليل نسبة الالتهابات التي تسببها الإصابة.

علاقة حمى البحر المتوسط بالزواج

أشخاص كثيرة يبحثون عن التأثير الذي ينتج عن الإصابة بمرض حمى البحر المتوسط عند الزواج وخاصة عند الإنجاب، ويخاف البعض على الأطفال من إصابتهم بنفس المرض، حيث يعد من الأمراض الوراثية من الطراز الأول فقد يكون احتمال إصابة الأطفال بنسبة كبيرة في هاتين الحالتين:

  • عند إصابة الأب والأم فتكون نسبة إصابة الطفل 100%
  • إصابة واحد فقط من الوالدين فيكون الطفل عند الإنجاب حامل للمرض وقد يكون مصاب بالفعل.

اقرأ أيضًا: علاج الحمى عند الأطفال

الأطعمة الممنوعة عن مرضى حمى البحر المتوسط

يوجد أطعمة يصنفها الطبيب لمريض حمى البحر المتوسط من الممنوعات، وهي:

  • الأكلات السريعة المتشبعة بالدهون.
  • اللحوم التي يوجد بها نسبة دهون مرتفعة.
  • السكريات والأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من السكر.
  • كافة أنواع الأطعمة المصنعة، حيث تؤدي إلى زيادة الالتهابات.
  • المعجنات واستخدام الدقيق الأبيض في صناعة المخبوزات المختلفة.
  • البعد عن الأكلات المعلبة.
  • تجنب تناول الأكلات المقلية بالزيت.
  • الأكلات التي بها نسبة من مادة السولانين والتي قد تكون سبب في زيادة الألم الذي يشعر به المريض، ومن هذه الأكلات الطماطم والبطاطا.

الأطعمة التي تفيد عند الإصابة بحمى البحر المتوسط

كما يوجد أطعمة ممنوعة عن مرضى حمى البحر المتوسط فإنه يوجد أيضًا أكلات ينصح بها الأطباء، وتكون سبب في الشعور بألم الالتهابات التي يشعر بها المريض، ومن هذه الأكلات:

  • كافة أنواع الخضروات والفاكهة.
  • الاعتماد في التغذية على اللحوم البيضاء كالدجاج والأسماك، والأطعمة التي لا تحتوي على نسبة دسم عالية.
  • الأطعمة التي لا يوجد بها زيوت.
  • تناول الشوفان والشعير والأكلات التي تصنع منهما.
  • استخدام زيت الزيتون في تحضير الطعام بدلًا من أنواع الزيوت الأخرى.
  • تناول المياه على مدار اليوم بكميات كبيرة لما له من فوائد مختلفة للجسم.
  • شرب كثير من العصائر التي يستخدم في تحضيرها فواكه طبيعية.

مضاعفات مرض حمى البحر المتوسط

قد يكون لهذا المرض بعض المضاعفات، التي قد تظهر على المريض إذا لم يتم العلاج في الحال، ومن المضاعفات التي يسببها المرض ما يأتي:

  • دخول بروتين غير طبيعي بالدم: وهذا قد يكون نتج عن النوبات التي تعرض لها المريض ويسمى هذا النوع من البروتين أميلويد A، ومن الممكن أن تزداد نسبته بالدم إلى أن يتلف بعض أعضاء الجسم، وقد يعرف باسم الداء النشواني والبعض يسميه الأميلودوسس
  • تلف في الكلى: من الممكن أن يكون البروتين غير الطبيعي الذي دخل إلى الدم قد أحدث تلفًا في الكلى، ويكون ذلك عن طريق الإصابة بمتلازمة الكلى، وهذه المتلازمة تعني حدوث تلف في عمل الكلى من فلترة للدم، وينتهي ذلك بالمريض إلى الفشل الكلوي.
  • عقم النساء: قد تسبب الإصابة بحمى البحر المتوسط بالتهابات حادة في أعضاء النساء التناسلية، مما قد يؤدي في كثير من الحالات بحدوث عقم لدى المصابة.
  • ألم بالمفاصل: من بين الالتهابات التي قد يسببها المرض لأعضاء الجسم المختلفة الالتهابات الشديدة بالمفاصل، ومن أكثر المفاصل تأثرًا الركبتين والكتفين والفخذين والمرفقين.

هل يسبب مرض حمى البحر المتوسط الوفاة

بعد أن تظهر أعراض المرض على المريض فيجب الاهتمام بالعلاج فورًا، ويكون بطريقة تقلل من مضاعفاته والتي تتمثل غالبًا في داء النشوانية، الذي يكون سبب في الوفاة في كثير من الحالات، ومن الممكن أن يبدأ الداء في الظهور قبل أن تظهر على المريض أعراض المرض ذاته.

فقد تتأخر في بعض الأحيان عملية ظهور الأعراض المتعارف عليها من ارتفاع درجة الحرارة مصحوبًا بألم في البطن. فمن المعروف أن داء النشوانية تصل نسبة ظهوره على مرضى حمى البحر المتوسط إلى ما يقرب من 60% من الحالات.

فقد يزيد هذا الداء من وجود مادة الأميلويد في الكلى مما يظهر البروتين في بول الشخص المصاب وقد تزداد الحالة سوء ويظهر دم في البول، وبعد ذلك تفشل الكلية تمامًا في أداء عملها، ومن ثم تنتقل البولينا إلى الدم ويتوفى المصاب على الفور.

لذا يجب أن يكون الأشخاص حريصين كل الحرص على صحتهم، فعند الشعور بأي من أعراض تجربتي مع حمى البحر المتوسط يجب الذهاب فورًا إلى الطبيب والتأكد من كونه مصاب بالمرض أم لا، وفي حالة الإصابة لابد أم يتلقى العلاج في أسرع وقت.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع النخالة الوردية

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع حمى البحر المتوسط وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.