تجربتي مع الانزلاق الغضروفي

تجربتي مع الانزلاق الغضروفي من التجارب الشاقة والمؤلمة، فقد أصبت بالانزلاق في غضاريف العمود الفقري وهي أقراص دائرية تفصل بين الفقرات ومهمتها تحمل الصدمات التي يتعرض لها العمود الفقري، وعند تضرر هذه الأقراص يشعر المريض بالألم الشديد، وسوف أشارككم تجربتي مع الانزلاق الغضروفي وكيفية العلاج منها عبر موقع جربها.

تجربتي مع الانزلاق الغضروفي

تجربتي مع الانزلاق الغضروفي

تجربتي مع الانزلاق الغضروفي تمثلت في أني كنت أشعر بآلام في منطقة الظهر من الأسفل ولكنها لم تكن آلام شديدة في البداية، ولكن بعد ذلك ازدادت شدة الألم بالشكل الذي يصعب احتماله، وامتد هذا الألم إلى الرقبة أيضاً، وكان عليَ الذهاب للطبيب لتشخيص حالتي ووصف العلاج المناسب.

وعندما قابلت الطبيب طلب مني إجراء بعض الفحوصات الطبية، وبعد ظهور النتائج أكد على إصابتي بانزلاق في عمودي الفقري، وخضعت لجلسات العلاج الطبيعي واتبعت بعض النصائح التي حددها لي الطبيب، ومنها محاولة الاسترخاء وعدم بذل مجهود كبير أو حمل الأشياء الثقيلة، وعدم الوقوف لفترات طويلة.

ولكن للأسف لم تحقق هذه الطرق العلاجية سوى تحسن طفيف على حالتي وكان يجب أن أخضع لعملية جراحية، ومن خلالها تمت إزالة الانزلاق من عمودي الفقري، بعد أن صنع الطبيب شق جراحي في منقطة الظهر للقيام بذلك، والحمد لله تحسنت حالتي بشكل ملحوظ بعد القيام بهذا الإجراء.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ديسك الرقبة

ما هي أنواع الانزلاق الغضروفي

شرح لي الطبيب أنواع الانزلاق الغضروفي خلال مرحلة العلاج، ففي ضوء تجربتي مع الانزلاق الغضروفي تبين لي وجود عدد من الأنواع، وتختلف فيما بينها من حيث الأعراض، واليكم هذه الأنواع، مع نبذة مختصرة عن الأعراض:

  • الانزلاق الغضروفي القطني: وهو الذي يحدث فيما يُسمى بالفقرات القطنية الموجودة بالأمام وهو من الأنواع المنتشرة بين العديد من المصابين بالانزلاق الغضروفي.
  • الانزلاق الغضروفي الصدري: وهو ليس ن الأنواع المنتشرة ويتعرض له الأقراص الغضروفية الخاصة بفقرات الصدر.
  • الانزلاق الغضروفي العنقي: وهو من الأنواع الشائعة أيضاً، ويحدث في فقرات العنق.
  • الانزلاق الغضروفي البارز: وهو الذي يحدث لفقرات عنق الرحم.

أعراض الانزلاق الغضروفي القطني

هناك بعض الأعراض المميزة للانزلاق أو الفتق الغضروفي القطني ويمكن من خلال هذه الأعراض ملاحظة الفرق بينه وبين الأنواع الأخرى، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بآلام شديدة في منطقة الظهر.
  • تطور الألم بالشكل الذي يصعب احتماله، وقد يصل الألم إلى الساقين أو الذراعين.
  • شعور المريض بوخز وتنميل في فقرات الظهر، وذلك نتيجة لضغط الفتق الغضروفي على الأعصاب ويحدث لها عدم قدرة على إرسال الإشارات الخاصة بالأطراف مما يؤدي لشعور المريض بالتنميل في مناطق مختلفة من الجسم.
  • حدوث ضعف في العضلات: عندما يؤثر الانزلاق الغضروفي بشكل سلبي على النواقل العصبية المسئولة عن نقل الإشارات للعضلات يحدث ضعف ووهن لعضلات الأطراف. ويؤدي ذلك لعدم أدائها لوظائفها بالشكل المطلوب.
  • عدم قدرة المريض على الجلوس أو التوقف لفترات طويلة، ويتمثل ذلك في عدم تحمل المريض للحفاظ على وضعية جسم معينة، وعند قيامه بذلك يحدث ضغط شديد على الغضاريف والأعصاب المحيطة بها.
  • الشعور بالألم بشكل مفاجئ عند محاولة أداء حركة معينة نتيجة لضغط الغضروف على أعصاب الجسم عند محاولة تحريكه أو ثنيه.
  • إحساس المريض بالخدر في جانب واحد من الجسم بالإضافة إلى الشعور بحرقان في هذه المنطقة.
  • من أعراض الانزلاق الغضروفي في الفقرات القطنية بالظهر شعور المريض بالألم عند محاولته السعال أو العطس، كما يسبب ذلك الألم لفقرات الظهر.
  • حدوث التبول اللإرادي من الأعراض الخاصة بالانزلاق الغضروفي القطني بسبب حدوث اضطراب لوظائف الأعصاب المتحكمة في عملية التبول.

اقرأ أيضًا: ألم في الكتف الايسر بعضها خطير

أعراض الانزلاق الغضروفي العنقي

من العلامات التي تدل على الإصابة بالانزلاق الغضروفي العنقي ما يلي:

  • معاناة المريض من آلام شديدة بالرقبة من ناحية واحدة أو من كلا الجانبين ويمكن أن يصل الألم إلى منطقة الكتف.
  • تيبس عضلات الرقبة وعدم القدرة على تحريكها في أي اتجاه.

أعراض الانزلاق الغضروفي بالصدر

  • التسبب في آلام قوية بمنطقة الصدر.
  • عدم استطاعة المريض أخذ نفسه بشكل جيد، نتيجة للشعور بالألم الشديد الممتد إلى عضلات الصدر، ويمكن أن يمتد هذا الألم حتى الظهر.

أسباب الانزلاق الغضروفي

في البداية يجب أن نعلم أن العمود الفقري يتكون من فقرات وأعصاب وأوعية دموية، والفقرات عبارة عن شبكة تمتد في جميع أجزاء الجسم، وعند حدوث ضغط على الأعصاب يصل الألم حتى أسفل الظهر، وتتمثل أهم أسباب حدوث الانزلاق الغضروفي فيما يأتي:

  • حمل الأشياء الثقيلة التي تسبب ضغط على منطقة الظهر من الأسفل مما يؤدي لحدوث الانزلاق بالفقرات.
  • زيادة وزن الجسم من أسباب حدوث انزلاق بالعمود الفقري نتيجة لضغط الجسم على الظهر.
  • قيام الشخص بحركة فجائية أو غير صحيحة خلال الأنشطة اليومية.
  • مع التقدم في العمر يحدث نقص للسوائل الواقية للفقرات والغضاريف مما يؤدي لتضررها.

خمس درجات للانزلاق الغضروفي

يوجد 5 درجات من الانزلاق الغضروفي وهي تتراوح ما بين الشعور بآلام طفيفة أو بسيطة وصولاً إلى الدرجة الحادة ويشعر فيها المريض بآلام مبرحة وغاية في الشدة، واليكم نبذة عن هذه الدرجات:

الدرجة الأولى

ويحدث خلالها خروج للغضروف أو انزلاق بدرجة قليلة ولا تتأثر به الأعصاب سوى بدرجة طفيفة، ويشعر المريض خلال ذلك بشعور خفيف بالتنميل عند الجلوس أو التوقف مدة طويلة، ويسهل علاج هذه الحالة من خلال ممارسة تمارين تقوية العضلات الخاصة بالظهر.

الدرجة الثانية

وفي هذه الدرجة يحدث ضعف للحلقة الليفية من حول الغضاريف وتتأثر بشكل سلبي مما يؤدي لتمددها، ويمكن علاجها من خلال تمارين الظهر أيضاً.

الدرجة الثالثة

في هذه الدرجة يتم قطع الحلقة الليفية حيث أنه من الصعب علاجها في هذه الحالة، ويتم القيام بذلك عبر المنظار الجراحي أو غيره من الطرق التي يحددها الطبيب بناء على التشخيص المناسب.

الدرجة الرابعة

ولا يتم الاكتفاء بعد الوصول لهذه الدرجة بقطع الحلقة الليفية فقط بل يتم إزالة الجزء المتضرر من الغضروف لضغطه الشديد على العصب، وذلك من خلال الجراحة أو المنظار، وبعد إزالة هذا الجزء يتم زرع غضروف آخر ولكن بشكل اصطناعي.

الدرجة الخامسة

وهي الدرجة الحادة من الانزلاق الغضروفي بل الأصعب من حيث شدة الألم والآثار المترتبة عليه، وتتمثل طريقة العلاج في الإجراء الجراحي بشكل فوري، حتى يتمكن المريض من مواصلة حياته مرة أخرى.

علاج الانزلاق الغضروفي القطني

تتحدد طريقة علاج الانزلاق في الفقرات القطنية تبعاً لدرجة الانزلاق التي تحدثنا عنها سابقاً، ومن طرق العلاج الممكنة ما يلي:

  • العلاج الطبيعي للرفع من أداء الفقرات القطنية بالظهر، والقيام بالتمارين الرياضية لتقوية عضلات وفقرات الظهر.
  • الابتعاد عن حمل الأشياء الثقيلة قدر المستطاع.
  • تطبيق مكعبات الثلج على مناطق الألم للمساعدة على تسكينه.
  • القيام بالأنشطة البدنية التي يتحملها المريض. فالتوقف عن ذلك قد يؤدي للمزيد من المشاكل مثل حدوث تيبس للعضلات.
  • الاهتمام بتناول العقاقير الطبية التي يصفها الطبيب المعالج والمناسبة لكل حالة، ومنها مرخيات العضلات للحد من الإصابة بالتشنج بها، والأدوية المضادة للاكتئاب.
  • في حالة استمرار الحالة على وضعها، أو استمرار الأعراض 6 أسابيع مع شدة الألم يمكن أن يطلب الطبيب إجراء عملية جراحية في حالة تأثير الانزلاق على وظائف العضلات.
  • يقوم الطبيب بعملية إزالة للقرص التالف من العمود الفقري.
  • في الحالات البسيطة يمكن أن يلتئم القرص الغضروفي بدون أي تدخل جراحي.

تشخيص الإصابة بالانزلاق الغضروفي

هناك بعض الطرق التي يستخدمها الطبيب لتشخيص الإصابة بالانزلاق الغضروفي، وهي كالتالي:

الأشعة السينية

وهي التي يصفها الطبيب عند الاشتباه في إصابة المريض بالانزلاق الغضروفي، وهي من الأنواع الشائعة في تشخيص الانزلاق بالعمود الفقري، ويتم التوصل إلى سبب الألم وإذا كان وراءه الإصابة بأي نوع من الالتهابات أو الأورام أو التعرض للكسور.

التصوير بالأشعة المقطعية

ونحصل من خلالها على صورة بالكمبيوتر تحتوي على جميع مكونات القناة الشوكية من الداخل وبعد قراءتها يتمكن الطبيب من تحديد الإجراء الطبي المناسب.

الرنين المغناطيسي

ويخضع المريض للتصوير باستخدام الرنين المغناطيسي عند رغبة الطبيب في الحصول على صورة ثلاثية الأبعاد لهيكل الجسم، وتستخدم في هذه التقنية مغناطيس قوي وجهاز للكمبيوتر لإعطاء صورة عن الحبل الشوكي وجميع الأعصاب الموجودة من حوله، حتى يتمكن الطبيب من وضع وصف دقيق للحالة، وطرق العلاج الممكنة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع مشد الظهر

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع الانزلاق الغضروفي وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.