تجربتي مع حجامة الوجه

تجربتي مع حجامة الوجه إيجابية حيث تعتبر الحجامة من الوسائل التي تم استخدامها قديما لعلاج الكثير من الأمراض، ويعد المصريين والصينين هما أول من استخدموها من خلال وضع بعض الكؤوس على مناطق مختلفة من الجسم للتخلص من الدم الفاسد وإعادة الحيوية والنشاط للشخص المصاب، وسوف نقوم بعرض بعض التجارب من خلال موضوعنا تجربتي مع حجامة الوجه عبر موقع جربها.

تجربتي مع حجامة الوجه

تجربتي مع حجامة الوجه

تعد الحجامة من طرق العلاج التي تجد إقبالا واسعا من فئة كبيرة من الناس كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم أرشدنا إلى استخدامها نظرا لفوائدها العديدة للجسم فهي لا تستخدم للشفاء من الأمراض فقط ولكنها تعمل على حماية ووقاية الجسم من أمراض خطيرة مثل السرطان بالإضافة إلى أنها أصبحت تندرج مؤخرا تحت قائمة الطرق التجميلية للعناية بالبشرة.

فقد تكون حجامة الوجه من الأمور التي لا تتردد كثيرا على مسامعنا وقد ينتج عنها بعض المخاوف ومشاعر القلق لمن يريد تجربتها ولكن أثبتت الكثير من التجارب لحجامة الوجه أن النتائج مذهلة، فهي تساعد كثيرا على التخلص من مشاكل البشرة وظهورها بشكل صحي ومشرق.

ولكن لابد من الاستعانة بشخص متخصص ولديه خبرة في عمل الحجامة على الوجه بالأخص، لأن البشرة من المناطق الأكثر حساسية وتحتاج إلى معاملة خاصة بالإضافة إلى ضرورة استخدام كؤوس خفيفة الوزن حتى لا تضغط كثيرا على الوجه وتسبب له الالتهابات وتترك علامات مزعجة، وتتمثل تجربتي مع حجامة الوجه في التالي:

  • أنا فتاة أبلغ من العمر 26 عاما، أعاني من مشاكل متعددة ببشرتي، فكنت أفقد الثقة بنفسي وابتعد عن التجمعات خوفا من نظرتهم لي.
  • وكنت أظن أن حبوب الشباب ما هي إلا مرحلة وسوف تنتهي مع تقدم العمر، بل إنها زادت وجعلت وجهي يبدو بشكل مرهق دائما وخاليا من المظهر الصحي اللامع.
  • فأخذت في البحث حتى توصلت إلى العديد من التجارب للحجامة، فكانت هذه المرة الأولى التي سمعت بها أن هناك حجامة للوجه، وإنها منتشرة لحد كبير في عالم التجميل وعلاج مشاكل البشرة.
  • وقررت أن أجربها وأن أترك مشاعر القلق والخوف جانبا حتى أتغلب على هذه المشكلة.
  • وبالفعل قمت بها ويجب أن أذكر إنها من أفضل التجارب التي خضتها بحياتي.
  • فشعرت بعد الجلسة بالراحة النفسية والهدوء، بالإضافة إلى بشرتي التي بدأت في التحسن بشكل ملحوظ.
  • فقد ساعدتني كثيرا على تنظيف بشرتي وتحسن الدورة الدموية بها، مما جعلها تبدو بشكل حيوي ومشرق.
  • بالإضافة إلى دورها في التخلص من السموم، التي تتسبب في ظهور التجاعيد وعلامات تقدم العمر في سن مبكرة.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع الحجامة للحمل

كيفية استخدام حجامة الوجه

يحتاج الكثير من الناس ممن يرغبون في القيام بحجامة الوجه إلى التعرف على طريقة استخدامها، وذلك حتى تتجنب مشاعر القلق والتوتر، وهي كالتالي:

  • عادة تحتاج جلسة الحجامة لوقت يتراوح ما بين 30 إلى 40 دقيقة.
  • حيث يقوم فيها الشخص باستخدام غسول لتنظيف البشرة جيدا قبل عمل الحجامة.
  • وبعدها يتم استعمال أنواع معينة من الزيوت حتى يتم من خلالها تدليك الوجه والرقبة برفق شديد بواسطة كؤوس صغيرة وخفيفة الوزن، وذلك حتى لا تسبب مشاكل جلدية.
  • فيعمل الشخص المتخصص على تثبيت الأكواب على الوجه لخلق فراغ يساعد على شفط السموم من الوجه.
  • ثم يقوم بنقل الكأس من مكان لأخر في شكل تدليك حتى يوزع تأثيرها على البشرة بالكامل.
  • فهو أمر بسيط لا يسبب الألم، بل بالعكس يعطي الشعور بالراحة والاسترخاء.
  • بالإضافة إلى فوائدها المتعددة في تنشيط الدورة الدموية بالوجه، وجعله يبدو بشكل صحي خالي من العيوب والمشاكل.

ما هي أهم مميزات الحجامة على الوجه

تعتبر حجامة الوجه من التقنيات الحديثة التي تم استخدامها مؤخرا لعلاج مشاكل البشرة وتجدد خلاياها، حيث تتمثل فوائدها في:

  • تساعد الكؤوس الصغيرة التي يتم استخدامها لعمل الحجامة في عمل فراغ لشفط السموم المتراكمة في البشرة والتي تتسبب في جعلها باهتة خالية من المظهر الصحي.
  • كما إنها تعطي الشعور بالهدوء والراحة والتخلص من الالتهابات والمشاكل المختلفة التي تصيب الوجه.
  • بالإضافة إلى إنها مفيدة في تنظيف البشرة بشكل عميق والحفاظ على نضرتها.
  • وتساهم أيضا في تجدد الخلايا وتنشيط الدورة الدموية بالوجه، لذلك تخفف من علامات تقدم العمر والخطوط الرفيعة التي تسبب الإزعاج خاصة للنساء، مما يؤدي إلى ظهورهن في سن أصغر من عمرهم.
  • كما لها قدرة فائقة في التخلص انسداد المسام من خلال إزالة السموم والأتربة التي تتراكم وتتسبب في تهيج البشرة وإصابتها بالحبوب والالتهابات.
  • لها فائدة كبيرة في حالات البشرة الدهنية، لأنها تساعد على إزالة الدهون الزائدة من الوجه، بالإضافة إلى تنظيم إفراز هذه الدهون.
  • تعمل أيضا على شد الجلد والتخلص من الترهلات، وذلك من خلال تقوية النسيج الضام، والمساعدة على التخلص من التوتر واسترخاء العضلات.

اقرأ أيضًا: فوائد الحجامة في الرأس والوجه

ما هي الأضرار الناتجة عن حجامة الوجه

هناك بعض الآثار الجانبية الناتجة عن استخدام حجامة الوجه على الرغم من فوائدها العديدة، وهي مثل:

  • ترك بعض الآثار والكدمات البسيطة، ولكنها قد تحتاج لوقت طويل حتى تختفي.
  • إصابة الجلد بالتصبغات ولكن بشكل مؤقت.
  • التهابات وتورمات بالجلد.
  • الشعور ببعض الألآم أثناء الجلسة أو بعدها مباشرة.
  • الإصابة بالدوخة وعدم الاتزان نتيجة الضغط على أجزاء الوجه.
  • قد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى مرحلة الإغماء.
  • الشعور بالغثيان.
  • التعرق البارد.
  • اضطرابات بالرؤية.
  • الإصابة بالصداع النصفي.
  • صعوبة التعرض للشمس أو الحرارة بعد الانتهاء من الجلسة.

ما هي النصائح التي يجب اتباعها قبل عمل حجامة الوجه

توجد بعض الإرشادات والنصائح التي يجب اتباعها قبل القيام بحجامة الوجه حتى نحصل على النتائج المرغوبة وتجنب حدوث مضاعفات صحية، من أهمها:

  • ضرورة الاهتمام بشرب كميات كبيرة من الماء والسوائل بعد القيام بالحجامة، حتى لا يتعرض الشخص للدوخة والإغماء.
  • تجنب الطعام مرتفع الدهون والسعرات الحرارية قبل عمل الحجامة وبعدها مباشرة، وذلك لأنها تضعف من مناعة الجسم وقدرته على المواجهة، كما إنها قد تؤثر على الفوائد الناتجة عن الحجامة.
  • الابتعاد نهائيا عن تناول الكحول بعد الحجامة، لأنه سيؤدي إلى نتائج تضر بالجسم.
  • لا يصح القيام بالحجامة على الوجه لمرتين في الأسبوع، لأنها تضر بشكل مباشر بالكولاجين المسؤول عن تغذية البشرة والحفاظ عليها.
  • في حال كنت تعاني من التهابات شديدة أو بثور نشيطة وجروح واضحة وغيرهم من الطفح الجلدي والقروح، لابد من الابتعاد عن الحجامة نهائيا حتى تشفى من هذه المشاكل الجلدية، لتجنب التعرض لأضرار جسيمة تسبب تفاقم المشكلة.

ما هي فوائد الحجامة للجسم عامة

لا تتعلق مزايا وفوائد الحجامة على الوجه والبشرة فقط، فهي تمتد لتشمل 98% من مناطق الجسم المختلفة، وهي كالآتي:

  • تساعد على تنظيم هرمونات الجسم وخاصة المرتبطة بالفقرات العنقية.
  • تنشيط الدورة الدموية للجسم، مما يعطي الإنسان القدرة على بذل المجهود ومنحه الحيوية والنشاط.
  • تحفيز جهاز المناعة وجعله أكثر قوة وقدرة على التصدي للأمراض المختلفة.
  • تساهم في الشعور بالراحة النفسية وتهدئة الأعصاب من الضغوط التي قد تتعرض لها.
  • تنشيط وظائف المخ وما يترتب عليها من الإشارات المتعددة لأجهزة الجسم.
  • تساعد الجسم على التخلص من الأحماض المتراكمة بداخله وتتسبب في الإصابة ببعض الاختلالات.
  • تزيد من تأثير المواد المضادة للأكسدة داخل الجسم، مما تعمل على حمايته ووقايته من الإصابة بمختلف الأمراض.
  • ترفع من نسبة تركيز الكورتيزون في الدم.
  • تحد من تكون البولينا في الدم.
  • تعمل على تنظيم مستوى الهرمونات لدى النساء التي تعاني من اضطرابات هرمونية تتسبب في عدم تنظيم الدورة الشهرية.
  • بالإضافة إلى تجنب أعراض سن اليأس، وغيرها من المشاكل التي تصيب بطانة الرحم والمبايض.
  • تقلل من مستوى الكوليسترول الضار، وبالتالي تزيد من مستويات الكوليسترول النافع بالجسم.
  • التخلص من السموم والبكتيريا الضارة التي تتراكم بالجسم، وتتسبب في الإصابة بالأمراض بالإضافة إلى الشعور الدائم بالتعب والإرهاق.
  • تعزيز النشاط العقلي مما يزيد من مهارات الإنسان وتساعد على تقوية الذاكرة.

اقرأ أيضًا: علاج دوالي الخصية بالحجامة

وبهذا نكون قد وفرنا لكم تجربتي مع حجامة الوجه وللتعرف على المزيد من المعلومات يمكنكم ترك تعليق أسفل المقال وسوف نقوم بالإجابة عليكم في الحال.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.