تجربتي مع تحاميل منع الحمل

تجربتي مع تحاميل منع الحمل كانت تجربة جيدة للغاية، فقد كنت أود أن أجد طريقة فعالة وغير ضارة لمنع الحمل، وعندما بحثت وسألت الناس عن تجاربهم نصحوني بها، وحينما ذهبت للطبيب الخاص بي أيضا نصحني بها، فهي لم تضرني في أي شيء بل أفادتني كثيراً دون اللجوء للجراحات أو غيرها من الوسائل الأخرى، لذا قررت أن أتحدث عن تجربتي عبر موقع جربها.

تجربتي مع تحاميل منع الحمل

تجربتي مع تحاميل منع الحمل

  • ذهبت للطبيب لأجد وسيلة مناسبة لمنع الحمل دون أن استخدم اللولب أو غيره من الوسائل المؤرقة، فأرشدني الطبيب إلى تحاميل منع الحمل والتي هي عبارة عن لبوس أو تحاميل تؤخذ لمنع السائل المنوي من الوصول للبويضة، مما يوقف عملية التخصيب فيمنع الحمل دون التسبب في أية أضرار للمرأة التي تستخدمه.

تجارب سيئة لتحاميل منع الحمل

أخبرني بعض أصدقائي من السيدات تجاربهم مع هذه التحاميل بالسلب والإيجاب الناجم عن استعمالها، وهذه التجارب كالتالي:

  • أخبرتني صديقة لي أنها استخدمتها ولم تمنع الحمل لأنها استخدمتها بطريقة خاطئة.
  • استخدمتها صديقة أخرى وقالت إنها أمنة جداً حيث أنها استخدمتها خلال رضاعة مولودها، لكنها أضافت أنه لا يصح استعمالها خلال فترات التبويض.
  • استعملتها صديقة ثالثة وانزعجت من الإفرازات التي تنتج عنها مما جعلها توقفها فوراً.

كيف تقوم تحاميل منع الحمل بعملها من خلال تجربتي

  • من خلال تجربتي مع تحاميل منع الحمل، اكتشفت أن هذه التحاميل تعمل على القضاء على السائل المنوي بشكل كامل، مما يجعله لا يستطيع أن يصل للبويضات ويوقف التزاوج والتخصيب، حيث أن هذه التحاميل تحتوي على بعض الكيماويات التي تساعدها في عملها، لذا فإن هذه التحاميل ذات فاعلية كبيرة جدا، أي أن نسبة الخطأ في عملها تكاد تكون معدومة.

كيف أرشدني الطبيب لاستخدام تحاميل منع الحمل

أرشدني الطبيب للطريقة الصحيحة لاستعمال تلك التحاميل عن طريق وضعها في مهبلي قبل بدء العلاقة الزوجية بحوالي ثلاثون دقيقة، مع التأكد من إذابتها بالكامل قبل مرحلة الإيلاج، حتى تتمكن من إرجاع السائل المنوي وإبعاده عن البويضة وإيقاف عملية الحمل قبل حدوثها، ونصحني بعدم تخطي ساعة في العملية الجنسية حيث أن تأثيرها يتوقف بعد ذلك.

خطوات استخدام تحامل منع الحمل

أخبرني الطبيب أنه يوجد بعض الخطوات التي يجب على إجراءها أولاً قبل استخدام التحاميل، وهي كالآتي:

  • عدم تنظيف المهبل بالمواد الكيميائية والصابون حتى لا يؤثر على عمل التحاميل.
  • عدم استعمالها بجانب وسائل أخرى.
  • استعمال الواقي الذكري، للتأكد من عدم حدوث أي أضرار للزوج بسبب هذه التحاميل.
  • أخذها قبل العلاقة الزوجية ب 15 دقيقة على الأقل حيث أن عملها ينتهي خلال ساعة.
  • حفظها في المبردة واستعمالها مباشرة بعد إخراجها منها.

قم بزيارة موقع جربها للمزيد من المعلومات حول عن طريق الضغط على هذا الرابط:

يرشح لك موقع جربها الإطلاع على:

ولا يفوتك التعرف على ما ورد عبر موضوع:

ومن هنا سنتعرف على:

أفضل أنواع تحاميل منع الحمل

حدثني الطبيب أنه يوجد الكثير من التحاميل المختلفة، وتتغير استخدامات كل منها وطريقة عملها، لكن يعد أفضلها ما يلي:

تونايت: تتكون من مادة النوكسينول وتكون آلية عملها من خلال تقليل نسبة السائل المنوي المتجه ناحية البويضة خلال التخصيب، بالإضافة إلى فائدتها الكبيرة في القضاء على كافة الفيروسات والفطريات التي تنشأ في المهبل، كما أنها تحد من أي التهابات ناجمة عن الإصابات المعدية.

  • Pharmatex: ذلك النوع من التحاميل لا يستخدم وحده لكن يستخدم بالإضافة لتركيب اللولب الطبي، حيث أنها تؤدي دور غير مكتمل في وقف التخصيب، بالإضافة إلى فائدتها في قطع السائل المنوي مما يبطل مفعوله، كما أنها تنشئ حاجز قوي في المهبل لا يسمح بدخول السائل المنوي.
  • نوكسينول: تعمل هذه التحاميل من خلال تجنب ذهاب السائل المنوي للبويضة لإتمام عملية التخصيب، حيث أنها تنشئ سائل رغوي يشتت اتجاه السائل المنوي، بالإضافة لقدرتها على القضاء عليه، وهي من أكثر الوسائل المستخدمة حيث أنها لا تضر بالرحم ولا تؤدي لفقدان عملية الإنجاب للأبد.
  • نوجرافيدا: تعمل تحاميل نوجرافيدا على إنشاء سائل رغوي في المهبل مما يحد أيضاً من اتجاه السائل المنوي، كما أنها تتكون من مواد ذات فاعلية كبيرة في القضاء على النطف، مما يقتل السائل المنوي، ولكن يفضل استخدام وسيلة بجانبها.
  • اللبوس: له العديد من الأشكال الدوائية ومنها:
  1. الأنبوب الذي يوضع داخل المهبل ويقوم بعمله من خلال احتوائه على سائل رغوي يفرز في المهبل.
  2. أما النوع الثاني منه جل كريمي يوضع داخل الرحم من خلال أداة من البلاستيك.
  3. وهناك نوع ثالث عبارة عن عدة طبقات رقيقة تتم إذابتها داخل المهبل، وجميعهم يؤدوا نفس الدور وهو تشتيت السائل المنوي ومنع التخصيب.
  • الحبوب الفوارة: هي حبوب يتم تعريضها للماء لتكون أكثر ليونة، ثم تؤخذ عن طريق المهبل قبل الممارسة الجنسية بساعة كاملة.

فوائد تحاميل منع الحمل

يوجد مجموعة كبيرة من الفوائد من خلال تجربتي مع تحاميل منع الحمل، كما يوجد بعض الفوائد الأخرى التي عرفتها ومنها ما يلي:

  • تتواجد في كافة الجهات الطبية، مما يسهل الحصول عليها دون عناء.
  • فعاليتها كبيرة جداً في الحد من عملية التخصيب حيث أنها تتخطى نسبة ال70%.
  • مناسبة السعر حيث أنها رخيصة الثمن رغم جودتها.
  • لا تسبب أضرار بعد انتهاء استعمالها، أي لا ينشأ أي مشكلات إذا أرادت المرأة أن تنجب فيما بعد.
  • لا تصعب العلاقة الزوجية.
  • لا تزيد من الأمراض أو المشكلات التي تعاني منها السيدة المستخدمة لها.
  • يسهل استخدامها وتعمل بعد 15 دقيقة فقط من الاستعمال.
  • لا تسبب أي مشكلات للرضيع عند الاستخدام في حالات الرضاعة.

أضرار تحاميل منع الحمل

لم يحدث لي أضرار عند استخدامي لأنني استعملتها لمدة معينة بطريقة صحيحة، لكن علمت أن هناك بعض الأضرار التي يمكن أن تنجم عنها وهي كالآتي:

  • الإصابة بالحساسية والحكة بسبب مكوناتها.
  • حدوث الحمل عند الاستعمال الخاطئ لها.
  • التهابات المهبل وصعوبة التبول والشعور بحرقة شديدة.
  • إفراز المواد سيئة الرائحة.
  • منع الاستحمام بعد العلاقة الزوجية حتى لا يتوقف أثرها.
  • ضرورة أخذ الاحتياطات اللازمة وتحديد ميعاد العلاقة الزوجية مما يجعلها غير مريحة.
  • تهيج وألم في العضو الذكري بعد أداء العملية الجنسية.
  • عدم الحد من الأمراض الناجمة عن أداء العلاقة الزوجية.

بدائل تحاميل منع الحمل

علمت من الطيب أنه يمكن استبدال هذه التحاميل ببدائل أخرى ذات فعالية كبيرة أيضاً، ومنها ما يلي:

وسائل التعقيم: هي تلك الوسائل التي تستخدم لمنع الإنجاب للأبد، عن طريق قطع قناة خروج السائل المنوي للرجل أو ربط قناة فالوب الأنثوية.

الهرمونات: أخذ مجموعة من الأدوية التي تحتوي على هرمونات تقلل القدرة على الإنجاب، وتتواجد في كثير من الأدوية على شكل حقن وحبوب مهبلية.

غرس أدوات منع الحمل: وهي تلك العملية التي يتم فيها استخدام الأدوات المانعة كاللولب أو الهرمونات المزروعة في الجلد، حيث أن لها فعالية ممتازة لكن مضاعفاتها كثيرة للغاية.

الوسائل الطبيعية: تجنب دخول السائل المنوي للمهبل، لكن هذا يمكن أن يحدث دون القصد مما قد يؤدي لحدوث الحمل بنسبة كبيرة.

وفي الختام فإنني تحدثت عن تجربتي مع تحاميل منع الحمل لما أفادتني به في تجنب حدوث الحمل لي خاصة بعد فترة إنجابي الأولى، وعندما وجدت التجربة مميزة رغبت التحدث عنها لأفيدكم، وكل ما ذكرته في هذا المقال من واقع تجربتي لذا كافة المعلومات المكتوبة عن هذه التحاميل مضمونة جداً.

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.