تجربتي مع ماء الملفوف للمعده

تجربتي مع ماء الملفوف للمعده كانت مذهلة للتخلص من الأعراض التي تؤرقني، فبعد قراءة الكثير من التجارب التي تضمنت استخدام ماء الملفوف للتخلص من أعراض مختلفة، قد فكرت في تجربة تناول ماءه مرة واحدة يوميًا للحد من مشكلة المعدة، لذا من خلال موقع جربها يمكن بيان التجارب الناجحة لماء الملفوف.

تجربتي مع ماء الملفوف للمعده

يحتوي الملفوف على مركب يعمل على بناء البطانة الداخلية للمعدة المُكونة من مادة مخاطية، فيسمى المُركب سولفورافين ويعمل على منع المعاناة من ارتجاع الأحماض في المعدة، بالتالي يعمل على الوقاية من قرحة المعدة المفتوحة.. حيث بدأت تجربتي مع ماء الملفوف للمعده عند قراءة ذلك الكلمات في منشور خاص بطبيب جراح.

فلم أكن أتحمل رائحة الملفوف ولا المغلي الخاص به، لكنني كنت أعاني من الشعور بالحرقة الذي يعد طبيعي لمصابي قرحة المعدة، فيستمر الشعور بألم في السرة ينتج من تآكل بطانة المعدة من فرط كمية الأحماض، كما المعاناة من الإمساك المزمن أو الإسهال المزمن الناجم عن عسر الهضم.

بالإضافة على المعاناة من الغازات والانتفاخ والغثيان والشعور بعدم القدرة على تحمل ألم البطن في كل الأوقات، حيث وصل الأمر إلى التبرز بمادة داكنة اللون تقترب إلى اللون الأسود مع القيء الدموي، فكنت لا أتمكن من ممارسة النشاطات اليومية.

لكنني كنت مضطر إلى أن اتحمل نظرًا لأن العلاجات تعمل على تسكين الألم في وقت محدد ولا تعالج المشكلة بشكل نهائي، حيث لجأت إلى غلي الملفوف لمدة 20 دقيقة على نار متوسطة ثم رفعه من على النار والانتظار حتى يبرد وتناول كوب من الماء الخاص به.

فذلك بدوره يعمل على تحسين حالة قرحة المعدة تدريجيًا والحد من المعاناة من كافة الأعراض التي ترهقني، وفي تجربتي مع ماء الملفوف للمعده لم أتصور أن تكون بتلك النجاح لذا أنصح كل من يعاني بمشكلات في بطانة المعدة أن يقوم بتناول كوب منه يوميًا على الريق للتخلص من كل الأعراض الشاقة.

تجربتي مع ماء الملفوف للروماتويد

في منشور عن تجربتي مع ماء الملفوف للمعده كان يروى أحد تجربته للتخلص من مشكلات جدار المعدة، حيث تم ذكر أن ماء الملفوف من الأطعمة الغذائية الغنية بعنصر السلينيوم، فهو من العناصر الثانوية التي يحتاجها الجسم للوقاية من الأمراض السرطانية وتعزيز الجهاز المناعي والكثير من العمليات الحيوية.

حيث كنت أعاني من مشكلة وراثية وهي إصابتي بمرض الروماتويد فكنت أشعر بالتعب مع خسارتي للوزن بشكل ملحوظ ولم أتمكن من تحريك جسمي في الصباح بشكل جيد، لكن بعد ذلك بدأ الحال يتبدل ويكون أسوأ ولم أتمكن من القيام بالنشاطات اليومية البسيطة بسبب التنميل الذي أشعر به في كل مفاصلي وعدم قدرتي على الحركة من فرط الألم.

فقد وصف لي الطبيب المختص أصناف مختلفة من العلاجات التي تعمل على تسكين الألم والتخلص من حالة التصلب التي تعيق حركتي، حيث كنت أشعر بالتعب فور توقفي عن تناول العلاج، وذلك كان سبب في حزني لأنني شعرت أنني لن أتمكن من الشفاء والعودة إلى الحياة بشكل طبيعي.

فعندما طلبت منه وصف لي مكمل غذائي يدعم العظام ويعزز من قدرتها فوصف لي مكمل غني بالكالسيوم وعنصر السيلينيوم الذي يدعم العظام، وأكد أن تلك العناصر أكثر ما تدعم العظام وتساعد في تقويتها، وذلك ما جعلني أقوم بتجربتي في استخدام ماء الملفوف للحد من أعراض الروماتويد.

فأثناء قراءتي لمنشور شخص يتحدث عن تجربتي مع ماء الملفوف للمعده قد لمحت معلومة عناه بالسلينيوم، وذلك ما جعلني أداوم على تناول كوب واحد منه يوميًا، كما عرفت إنه يساعد في محاربة الجذور الحرة بالتالي يتم التقليل من الالتهابات وتعزيز وظائف الكبد.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع ورق الملفوف للتنحيف

تجربتي مع ماء الملفوف للحد من تساقط الشعر

أنا فتاة في العقد الثالث من عمري لكنني لم أكن مثل باقي أقراني، فكنت أعاني من مشكلة في بشرتي طوال فترة المراهقة الخاصة بي، بالإضافة إلى تساقط شعري بشكل مبالغ فيه، فأصبحت أكره أن أصفف شعري لكيلا أرى كمية الشعر المتساقط من جذوره في الفرشاة.

حيث جربت الكثير من الوصفات التي تدعم الشعر وتقوية وتحميه من التساقط، وكان بالفعل يتوقف شعري عن التساقط لكن عند توقفي عن اتباع الوصفة كان شعري يعود للسقوط مرة أخرى، فكنت أتصفح في وسائل التواصل الاجتماعي ورأيت فيديو لطبيبة جلدية شابة تقول إن عنصر السلينيوم يعد من أهم العناصر للشعر والجلد.

فعند بحثي في عدة مصادر على الإنترنت وجدت أنه يوجد في الكثير من الأطعمة منها المأكولات البحرية والأرز البني ولحوم الدجاج والملفوف، حيث يعد الملفوف يضم حصة كبيرة منه أكبر من كافة الأنواع الأخرى من الأطعمة، فحرصت على تناوله مسلوق ومخلوط بالتوابل المختلفة، كما كنت أحصل على مغليه وأقوم بتناول كوب منه كل صباح.

فتوقف شعري عن التساقط نهائيًا بينما بدأت بشرتي في النعومة وزيادة النضارة بشكل تلقائي، حتى آثار البقع الداكنة والبثور بدأ في التلاشي والاختفاء، لم أتوقف عن تناول ذلك الكوب السحري كما كتبت تعليق عن أهمية لصاحب منشور تجربتي مع ماء الملفوف للمعده.

اقرأ أيضًا: هل الجرجير يرفع الضغط

الفوائد العامة لماء الملفوف

يعد الملفوف من الأطعمة الصليبية الغنية بالعناصر الغذائية الهامة لكافة الوظائف الحيوية، وعند غلي أوراقه في ماء ساخن يمكن استخلاص تلك العناصر الغذائية في ماءه وتناولها للحصول على فوائد جمة منها الآتي:

  • تعزيز الجهاز المناعي: يحتوي ماء الملفوف على مركب الغلوكورافينين الذي تتحول في الدم إلى مادة تعمل على تعزيز عمل الجهاز المناعي وزيادة قدرته على التصدي للأمراض المختلفة، بالإضافة إلى أنه يعمل على مقاومة الالتهابات والقضاء على البكتيريا التي تكون سبب رئيسي فيها.
  • الوقاية من مشكلات المعدة: يعتبر ماء الملفوف أكثر ما يساعد في زيادة بطانة المعدة ، فمركب السولفورافين يساعد على بقاء الطبقة المخاطية على حالتها، كما يساعد في التحكم بالأحماض في المعدة وعدم رجوعها أخرى إلى المريء.
  • الحد من آلام المفاصل: يحتوي الملفوف على مادة السيلينيوم التي تعمل على تعزيز قوة العظام والحد من الإصابة بالهشاشة، كما تعمل على التخلص من التهابات المفاصل التي تزيد من الشعور بالألم في المفاصل وتصلبها وعدم القدرة على الحركة الطبيعية.
  • علاج فقر الدم: يحتوي الملفوف على فيتامين جـ الذي بدورها يعمل على تعزيز امتصاص الحديد في الجسم، وذلك يزيد من عدد كريات الدم الحمراء وحمايتها من الانقسام، وذلك أكثر ما يحد من الإصابة بفقر الدم.
  • تجديد الكولاجين: يعمل ماء الملفوف على التخلص من التجاعيد والتصبغات التي تظهر على البشرة، كما يعمل على إزالة الندبات والمشكلات التي تصيب البشرة نظرًا لأنه يعمل على تجديد الكولاجين المسؤول عن نضارة البشرة وصحتها.
  • إطالة الشعر وقوته: يساعد ماء الملفوف الشعر على الإطالة والنمو، بالإضافة إلى التخلص من التقصف والهيشان والتلف الذي يصيب الشعر، وذلك بسبب البوتاسيوم الذي يتضمنه مع فيتامين جـ وفيتامين هـ.
  • التخلص من السمنة: يعمل ماء الملفوف على تعزيز عملية الأيض وسرعة حرق السعرات الحرارية مما يزيد من الدهون المفقودة، بالإضافة إلى أنه يعمل على تعزيز عملية الهضم وذلك يعمل على التخلص من الدهون الزائدة.
  • التخفيف من مشكلات الجهاز التنفسي: يعمل ماء الملفوف على تحسن صحة الجهاز التنفسي والتخلص من المشكلات التي تصيبه مثل الربو ونزلات البرد والتهابات الشعب الهوائية.

اقرأ أيضًا: تجربتي مع العصفر للاطفال

محاذير تناول ماء الملفوف

بالرغم من وجود الكثير من الفوائد التي يتضمنها ماء الملفوف التي وضحتها تجربتي مع ماء الملفوف للمعده والتجارب الأخرى، إلا أن للأمر بعض المحاذير الواجب الانتباه لها، حيث تتضمن المحاذير ما يأتي:

  • المصابون لمرض السكري: في ظل عرض تجربتي مع ماء الملفوف للمعده يمكن الإشارة إلى أن لذلك تأثير كبير على مرضى السكري، فيجب عدم الإفراط في تناوله لأن يمكنه التأثير في مستويات السكر.
  • المصابون بمشكلات في الغدة الدرقية: لأن الملفوف يحتوي على مادة تعمل على إعاقة إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، فهي تعمل على توقف امتصاص اليود وذلك يعمل على توقف عمل الغدة الدرقية، فينصح الأطباء مرضى الغدة الدرقية بعدم تناول الملفوف أو مشتقاته.
  • متناولي الأدوية المميعة للدم: يعمل ماء الملفوف على إعاقة العلاجات التي تعمل على سريان الدم ومنع التجلطات، فماء الملفوف غني بفيتامين ك الذي يزيد من قدرة الدم على التجلط، ففي حالة الرغبة في تناول ماء الملفوف يجب استشارة الطبيب المعالج للحالة.
  • تزيد من النفحة: يعد الملفوف من الأطعمة الصلبة التي تزيد من الانتفاخ وتراكم الغازات في الجهاز الهضمي، وذلك لأنه يحتوي على الفركتوز، لذا يجب الابتعاد عن تناول ماء الملفوف أو الملفوف نفسه.
  • يفتقر الألياف الغذائية: إن كنت من المصابين بمشكلة الإمساك أو إحدى مشكلات الجهاز الهضمي التي تحتاج إلى مزيد من الألياف، فيجب القيام بعدم تناول ماء الملفوف لأنه لا يحتوي على قدر كافي من الألياف الغذائية.

الماء الملفوف يعتبر من أفضل التجارب التي مررت بها، وذلك لأنه ساعدني في التخلص من مشاكل المعدة التي كانت تلازمني طوال الوقت، لذا لا تفوت الفرصة وقم بتجربته.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.