تجربتي مع كريم اكرتين للتفتيح

تجربتي مع كريم اكرتين للتفتيح من التجارب المذهلة والناجحة التي مررت بها وذلك بعد محاولاتي المستمرة وكثرة التجارب التي قُمت باعتمادها، ولكن مع تجربة كريم اكرتين لتفتيح المناطق المختلفة بالجسم لاحظت تغير ملحوظ ونتائج مثمرة خلال فترة زمنية قصيرة، ولذلك وددت بإخباركم عن تجربتي مع كريم اكرتين للتفتيح من خلال موقع جربها.

تجربتي مع كريم اكرتين للتفتيح

في بداية الأمر كنت اُعاني بشكل مستمر من مشاكل ببشرتي نتيجة آثار حب الشباب والبثور، الأمر الذي جعلني أذهب لاستشارة طبيب الجلدية الخاص بي عن أفضل كريم للبشرة الدهنية يُساعد في تحسين صحة البشرة وتفتيحها والقضاء على حب الشباب، وسرعان ما نصحني الطبيب باعتماد كريم اكرتين بتركيز 0.025%

حيث يعتبر من المقشرات الكيميائية شديدة الكفاءة والفعالية، فهو غني بمادة التريتينوين الشهيرة بقدرتها على التخلص من آثار الحبوب وتفتيح لون البشرة ولكن مع الاستمرارية حيث يحتاج الأمر للصبر، حيث اتخذت تجربتي مع كريم اكرتين للتفتيح قرابة الشهرين.

لكن قبل استخدامي له قُمت بعمل تجربة بسيطة على جزء صغير من بشرتي للتأكد أن المنتج يلائم بشرتي الدهنية، وبالفعل لم الاحظ أي احمرار أو التهاب، ومن ثم بدأت رحلة تعاملي مع هذا الكريم الساحر.

بعد مرور خمسة أيام على استخدامي لكريم اكرتين، لاحظت انتشار الكثير من الحبوب بوجهي، الأمر الذي أثار خوفي وقلقي في البداية، ولكن بعد استشارة الطبيب والبحث عبر الإنترنت، وجدت أن الأمر طبيعيًا في البداية، ولكن بعد مرور عشرة أيام، لاحظت اختفاء الحبوب من وجهي شيئًا في شيئَا مع تفتيح بشرتي درجة أو درجتين عن الطبيعي.

هنا تمكنت من حل اللغز، حيث يقوم كريم اكرتين تقشير سطح البشرة وفتح المسام مما يُساهم في ظهور الحبوب الكامنة أسفل الجلد، ولكن مع استمرارية الاستخدام ستختفي الحبوب نهائيًا، وبعد مرور شهر من استخدامي لكريم اكرتين، لاحظتُ اختفاء تام للحبوب، وليس الحبوب فقط، بل أن بشرتي تحسنت كثيرًا، حتى البقع الداكنة تم القضاء عليها نهائيًا، وملمس بشرتي أصبح أفضل، حيث أنه يقضي على علامات التجاعيد بالبشرة والخطوط الرفيعة.

إليكم الترتيب التي على أساسه قُمت بتطبيق اكرتين على بشرتي، من خلال وضعه على بشرتي مرة واحدة في المساء يوميًا لمدة 25 دقيقة، ثم غسل وجهي بالماء الفاتر، مع إضافة كريم مرطب على البشرة، وعند الاستيقاظ وقبل الخروج من المنزل، قُمت بتطبيق واقي الشمس على بشرتي وكانت هذه من أهم الخطوات اللازمة للحصول على نتائج مذهلة.

خلال الأسبوع الثاني وحتى يومنا هذا أقوم باستخدام اكرتين مرة واحدة باليوم لمدة 60 دقيقة ثم شطف الوجه بالماء وتطبيق المرطب وواقي الشمس عليها، ويُمكن القول إنني توصلت لنتيجة لم أتوقعها على الإطلاق، حيث أصبحت بشرتي أكثر نضارة وإشراقًا، فضلًا عن تفتيح البشرة ونعومتها، لذلك أنصح جميع السيدات التي تُعاني من مشاكل ببشرتها أن تقوم باستخدامه بعد استشارة الطبيب، حقًا أنه مذهل جربوه الآن.

اقرأ أيضًا: كريم تفتيح البشرة من الصيدلية

تجاربي الأخرى مع كريم اكرتين

قد قمت باستخدام كريم اكرتين بهدف الحصول على العديد من الفوائد الأخرى التي يقدمها، وسوف أخبركم بتلك التجارب من خلال الفقرات الآتية:

1- تجربتي مع كريم اكرتين للتفتيح للبشرة الدهنية

منذ فترة زمنية كبيرة بمر بحالة سيئة لبشرتي، فقد زادت الحبوب بشكل كبير، الأمر الذي دفعني لاستهلاك الكثير من الأموال مع أطباء جلدية كثيرون، ولكن مع كل تجربة كنت لا الاحظ أي فرق، حتى تأثرت حالتي النفسية كثيرًا، إلى أن نصحتني إحدى صديقاتي بكريم اكرتين، وبالفعل قُمت بسؤال الطبيب الصيدلي أثناء شرائي له وتمكنت من معرفة أنه ملائم للبشرة الدهنية ولا يتناسب مع البشرة الجافة حيث يُزيد من جفافها.

لذلك نصحني الطبيب باعتماد الكريم ذو تركيز أقل من 0.025% حيث كلما كان التركيز أقل كلما كان امنًا، حيث فرط التركيز قد يُسبب التهابات وحروق للبشرة، وبالفعل بدأت باستخدامه ومنذ الأسبوع الأول لحظت فرق ببشرتي، من خلال إضافته على البشرة قبل النوم مع الابتعاد عن منطقة العيون، وبالنهار أقوم بوضع كريمي المرطب المفضل، الأمر يحتاج منك للصبر قليلًا ولكن النتائج ستُدهشك بالفعل.

تجربتي مع كريم اكرتين للتفتيح بدأت منذ تصفحي على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قرأت منشور خاص بالمجموعات الخاصة بالبنات حول اكرتين ومدى فاعليته للبشرة، ومن خلال التعليقات المختلفة أدركت كيفية استعماله، وأهمية تطبيق واقي الشمس قبل الخروج من المنزل إذا قُمت بتطبيقه، لأن مكونات اكرتين قد تتفاعل مع أشعة الشمس، الأمر الذي ينتج عنه حدوث مشاكل للبشرة، بالإضافة إلى استعمال كريم مرطب باستمرار.

حيث اكرتين قد يتسبب بإصابة البشرة بالجفاف، وقد سألني الطبيب في البداية إذا كنت حامل، حيث يُعتبر اكرتين غير مناسب للحوامل، فأجبت بالنفي وبدأت باستعماله، ومع مرور الوقت أصبحت بشرتي أكثر رونقًا وجمال، بالإضافة إلى تفتيح بشرتي وزوال الكلف والمناطق الغامقة.

اقرأ أيضًا: طريقة استخدام جل الصبار لتفتيح البشرة

2- تجربتي مع كريم اكرتين للتفتيح لمنطقة الركبة

كثيرًا من السيدات تُعاني من مشكلة لون الجلد الغامق بمنطقة الركبة، على الرغم من كونها من أصحاب البشرة الفاتحة، وبالفعل أنا واحدة منهن، حيث اُعاني من مشكلة لون الركبة الغامق منذ فترة زمنية كبيرة، الأمر الذي يثير إزعاجي خصوصًا أن موعد زفافي اقترب، وابحث عن حل لتفتيح الركبة، نصحتني جارتي بتطبيق اكرتين على الركبة، كنت اشعر بغرابة خصوصًا أن سعر المنتج بسيط، حيث يبلغ سعره عشرة جنيهات فقط:

  • قبل الاستخدام قُمت بالالتزام بعدة احتياطات للحصول على نتيجة أفضل، حيث قُمت بغسل يدي جيدًا اولًا وغسل منطقة الركبة وتجفيفها والانتظار لمدة نصف ساعة قبل وضع الكريم.
  • قُمت بأخذ طبقة رقيقة من الكريم ووضعها على المنطقة وعدم غسلها لمدة ساعة.
  • نصحني الطبيب استخدام مرطب وكان له آثر جيد على التجربة، حيث زاد من نعومة وملمس الجلد، وبعد مرور ثلاثة أسابيع من استخدامي لكريم اكرتين على ركبتي، وجدت تفتيح ملحوظ للون البشرة، كنت لا أتوقع كثيرًا هذه النتيجة ولكن بالفعل انصح به بشدة.

3- تجربتي مع كريم اكرتين للتفتيح للتخلص من تصبغات الشمس

خلال فصل الصيف وارتفاع درجة الحرارة والرطوبة، تعرضت بشرتي للتصبغات وتغير لونها إلى اللون الداكن، خاصة بعد ذهابي للمصيف والتعرض المستمر والمباشر لأشعة الشمس، كنت أتحدث مع أختي حول إيجاد منتج يقضي على التصبغات والبقع الداكنة، إلى أن قامت بإرشادي بكريم اكرتين، حيث نصحها أحد الأطباء باستعماله لتوحيد لون البشرة، حيث يُعزز من إزالة الطبقة السطحية لخلايا الجلد الميتة وتنشيط الجسم لتكوين خلايا جديدة.

لذلك قُمت بشرائه مع الأخذ في الاعتبار ضرورة تجنب أي مصادر للحرارة عند تطبيقه على بشرتي، ومع مرور الأيام صُعقت من النتيجة، حيث عادت بشرتي مرة أخرى للونها الطبيعي، كما لاحظت أن بشرتي مشدودة ومليئة بالنضارة والنعومة، فضلًا عن قلة اللمعان الذي كنت اُعاني منه ببشرتي المختلطة.

اقرأ أيضًا: وصفات طبيعية لتفتيح البشرة من أول مرة

4- تجربتي مع كريم اكرتين للتفتيح للبشرة الحساسة

قُمت بتجربة كريم اكرتين على بشرتي من دون استشارة الطبيب مسبقًا، الأمر الذي أدي إلى نتائج وخيمة وغير مُستحبة، فقد كنت لا أعلم مدى خطورة الكريم على البشرة الحساسة، فبدأت بتطبيقه على بشرتي ولكن سرعان ما توقفت عن استخدامه، حيث لاحظ جفاف وتقشير ببشرتي بالإضافة إلى التوهج والاحمرار ولسعة بالجلد مع انتشار حب الشباب، الأمر الذي جعلني أقوم بزيارة طبيب جلدية والبحث وراء الأمر.

أدركت أنني وقعت بخطأ كبير حيث قُمت باستعمال نسبة التركيز الأكبر بكريم اكرتين، في حين كان بإمكاني استعمال كريم اكرتين بتركيز 2.5 فقط، لذلك نصحني الطبيب بشرائه وبالفعل بدأت في تطبيقه وإلى حد الآن لا اواجه أي مشكلة وبدأت برصد تغير طفيف ببشرتي للأفضل وسأقوم باستكمال رحلتي مع اكرتين حتى أحصل على النتيجة المرادة.

منتجات العناية بالبشرة متعددة، وتختلف باختلاف نوع البشرة، لذلك من المهم التعرف على نوع بشرتك وعلى أساسه يتم تطبيق المنتجات عليها، ويُفضل سؤال الطبيب المختص قبل اعتماد أي منتج.

قد يعجبك أيضًا

شاركنا أفكارك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.